ما هي فوائد القرفة

ما هي فوائد القرفة

نبات القرفة (الاسم العلمي: Cinamomum zeylanicum)،ويُطلق عليها -أيضًا- اسم الدارصيني، والسيلانية، وهو أحد النباتات الاستوائية الكثيفة التي تنمو في المناطق الاستوائية حيث المناخ الحار الرطب، وتنتمي إلى فصيلة السمروبيات (هي مجموعة النباتات التي يُستخرج منها الصابون وتُعرف باسم الصابونيات)، يتراوح طول شجر القرفة بين 122-152 سم، بينما يصل طول ساق عُشبة القرفة إلى أربعة أمتار، ويَغلُب على أوراق نبات القرفة اللون الأخضر، أما أزهارها ذات لونٍ أصفر مائل إلى الذهبي. وتُعتبر القرفة من أهم الأعشاب والتوابل التي يستخدمها الإنسان؛ حيث إنها تَدخُل في صناعة الكثير من الأغذية، وتُستخدم في الطهي كنوع من أنواع التوابل، كما أنها تحتوي على العديد من الخصائص الصحية التي يحتاجها جسم الإنسان.

الموطن الأصلي للقِرفة

أكدت العديد من الدراسات والأبحاث الحديثة أن الموطن الأصلي لزراعة القرفة كان في دولة سيرلانكا، وبعد مرور فترة من الزمن اتسعت رقعة زراعة القرفة لتصل إلى بلدان جنوب شرق آسيا، مثل: الهند، والفلبين، وبعض الدول في قارة أمريكا الجنوبية، والمكسيك.

المكونات الغذائية للقِرفة

تحتوي القرفة على العديد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الإنسان العامة، والتي تُساهم في العمليات الحيوية داخل الجسم؛ فَوِّفقًا للتقرير الصادر عن وزارة الزراعة الأمريكية، والذي صرَّح بأن كل 100 جرام من مسحوق القرفة يشتمل على:

  • الدهون الدهون المُشبعة: 0.34
  • الدهون غير المُشبعة: 1.24
  • الألياف: 53.2
  • الكولِسترول: 0
  • البروتينات: 3.98
  • الكربوهيدرات: 80.60
  • السُعرات الحرارية: 247

تاريخ استخدام القرفة

أثبتت الأبحاث والدراسات الحديثة التي أجراها خبراء التنقيب أن الحُكماء الصينيين هم أول من اكتشفوا نبات القرفة عام 2700 قبل الميلاد؛ حيث كانوا يستخدمون القرفة في علاج الكثير من الأمراض التي كانت مُنتشرة في هذا الوقت، مثل: السُعال الشديد، والإسهال، والحُمَّى، وكان الصينيون يعتقدون أن القرفة مشروب إلهي يحميهم من الأرواح الشريرة التي تجلِّب لهم الأمراض والأوبئة، وبعد فترة من الزمن قام الصينيون بتصدير نبات القرفة إلى المصريين القدماء،حيث أراد المصريون استخدام القرفة في أغراض التحنيط وحفظ جثث الموتى من التعفُّن، ومنذ عدة سنوات أكد الخبراء بشكلٍ قاطعٍ على استخدام الصينيين للقرفة من خلال المخطوطات الصينية التي وُجدت مُدوَّن عليها طُرق استخدام القرفة.

في عهد الدولة الرومانية، كان الرومان يستخدمون القرفة في طقوس الجنازات، وقد قال أحد المؤرخين إن الامبراطور الروماني"نيرون" استخدم آلاف الأطنان من نبات القرفة في مَحرقة جنازة زوجته بوبيا.

والجدير بالذكر أن القرفة كانت تحتل مكانة خاصة جدًا عند اليهود؛ وذلك بسبب ذكرها في الكتاب المُقدس لدى اليهود (العهد القديم-التوراة) حيث ذُكر أن سيدنا موسى استخدم القرفة بجميع أنواعها، وكانت القرفة تُوضع في الماء المُقدس والزيوت التي تُستخدم في تعميد الكهنة، كما جاء ذكرها في سفر "نشيد الأنشاد" في إحدى الأناشيد التي وصفت جمال المحبوبة بأن رائحتها الجميلة تُشبه رائحة القرفة.

أنواع القرفة

يوجد نوعان من أنواع القرفة، وهما:

القرفة السيلانية: ويُكثر زراعة هذا النوع من القرفة في سيرلانكا، وفي جنوب دولة الفلبين، والمناطق المُتاخمة لجبال الأنديز، وتتميز القرفة السيلانية بلونها الأصفر المائل إلى الذهبي، ومذاقها الحلو، ورائحتها الجميلة العطرة.

القرفة الصينية: ويُزرع هذا النوع من القرفة في دولة الصين، وتتميز القرفة الصينية بأعوادها السميكة، ولونها البُني المائل إلى الحُمرة، ذات ملمس خَشِّن، ومذاقها أكثر مرارة من القرفة السيلانية، وتُعرف باسم Cassia.

فوائد القرفة للجسم

تحتوي القرفة على العديد من الفوائد الهامة لجسم الإنسان، فمن أهم هذه الفوائد:

فوائد القرفة لتنظيم السكر

أظهرت الأبحاث والدراسات الحديثة التي أجراها الأطباء أن القرفة تُساعد إلى حد كبير في علاج مرض السُكري من الدرجة الثانية وضبط مُعدلاته في الدم، وذلك لأن مشروب القرفة يحتوي على مادة البوليفينول التي تُنظم إفراز مادة الأنسولين في الدم، وبالتالي الحدّ من ارتفاع مُعدلات السُكر عن المُعدل الطبيعي.

فوائد القرفة لجهاز المناعة

تحتوي القرفة على نسبة كبيرة من مُضادات الأكسدة وبعض المُركبات العضوية التي تقوم بمُحاربة الفيروسات والبكتيريا التي تتسلل داخل جسم الإنسان، وبالتالي حماية أجهزة الجسم من الإصابة بالعدوى والأمراض الفيروسية.

فوائد القرفة للجهاز الهضمي

أكد خبراء التغذية من خلال الأبحاث التي أجروها أن القرفة لها دور كبير في تحسين عملية الهضم؛ حيث إنها تقوم بتحفيز المعدة على إفراز العصائر والأحماض المَعدية التي تُساعد على هضم الطعام بسهولة ويُسر، الأمر الذي يؤدي إلى الحد من تراكم الغازات داخل البطن، وحدوث الانتفاخ، والقضاء على تقلُّصات المعدة، والإمساك، كما أثبتت الدراسات الحديثة أن القرفة تُخفف من حدة التهاب الأمعاء الناتج عن الإصابة بمرض " مُتلازمة الأمعاء المُتهيجة".

فوائد القرفة للكولِسترول

في عام 2003، تم إجراء تَجرِبة على 50 شخصًا ممن يُعانون من فرط نسبة الكولِسترول في الدم، وأثبتت نتائج التجربة أن مشروب القرفة يُساهم إلى حد كبير في تقليل نسبة كولِسترول الدم LDL، والقضاء على الدهون الثلاثية الزائدة عن حاجة الجسم، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بتصلُّب الشرايين، والأزمات القلبية، والسكتات الدماغية.

فوائد القرفة لإزالة رائحة الفم الكريهة

أثبتت الدراسات على أن العلكة التي تحتوي على نكهة القرفة تُساعد إلى حدٍ كبيرٍ في القضاء على رائحة الفم الكريهة التي تُسبب الإحراج لكثير من الناس؛ وذلك بسبب أن القرفة تشتمل على خصائص مُطهرة تقضي على البكتيريا والفطريات التي تتراكم داخل الفم وتُسبب رائحة كريهة.

فوائد القرفة للوقاية من السرطان

تشتمل القرفة في مكوناتها على مُضادات الأكسدة التي تُحارب الجذور الحُرة التي تُسبب الإصابة بالأورام السرطانية؛ حيث كشف التقرير الصادر عن وزارة الزراعة الأمريكية مؤخرًا أن مشروب القرفة يُقلل من خطر انتشار سرطان الدم والأورام الليمفاوية في جسم الإنسان، بالإضافة إلى احتوائه على أنزيمات تُسهِل عملية انقسام الخلايا.

فوائد القرفة لإنقاص الوزن

تمتلك القرفة قدرة كبيرة على التخلُّص من الدهون الزائدة عن حاجة الجسم والتي تُسبب السِمنة، كما أنه يُخفِّض من نسبة السُكر الموجود في الدم، الأمر الذي يؤدي إلى الحد من زيادة الوزن، فينبغي على الأشخاص الذين يُعانون من السِمنة المُفرطة بضرورة تناول كوب من مشروب القرفة يوميًا على الريق.

فوائد القرفة لتنشيط الدورة الدموية

تشتمل خصائص القرفة على مُركب يُسمى مُركب الكومارين الذي يمنح السيولة للدم ويمنع تجلُّط الدم والذي يُسبب الأمراض القلبية، كما أنه يُساعد على تنشيط الدورة الدموية ويُعطي شعورًا بالطاقة.

أضرار القرفة

على الرغم من الفوائد العديدة التي يحتويها مشروب القرفة إلا أنه يوجد بعض الأضرار التي لا يجب الاستهانة بها، وهي:

ظهور قُرح في الفم: أثبتت التجارب أن بعض الأشخاص الذين كانوا يتناولون مشروب القرفة باستمرار ظهرت لديهم العديد من القُرح في منطقة الفم، وذلك نتيجة لتفاعُل مُركب ألدهيد مع الجسم مُسببًا الحساسية، ومن أعراض هذه الحساسية: انتفاخ اللثة واللسان، الشعور بحرقة في الفم، ظهور بُقع بيضاء في الفم.

خفض مستوى السُكر عن المُعدل الطبيعي: الإفراط في تناول القرفة قد يتسبب في انخفاض مستوى السُكر في الدم، وحدوث هبوط شديد؛ الأمر الذي يؤدي إلى الإغماء.

التفاعُل مع بعض الأدوية: تتفاعل القرفة مع بعض الأدوية مثل: أدوية القلب والشرايين، أدوية الكبد، أدوية السُكر؛ لذا ينبغي على الأشخاص الذين يُعانون من هذه الأمراض عدم الإفراط في تناول القرفة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 3 ديسمبر 2018 12:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن