ما يجب تجنبه الحامل في الشهور الأولى

ما يجب تجنبه الحامل في الشهور الأولى

الحمل وإنجاب الأطفال هو أمنية تشغل بال الكثير من الناس، وبخاصة إذا تأخر الحمل لفترة طويلة، لذلك فإن الحفاظ على صحة الجنين وتجنُّب الإجهاض هما من أهم ما يؤرق ذهنهم، ولذلك فيجب على المرأة الحامل ألا تُرهق نفسها، وأن تتبع التعليمات التي تحميها وتحمي جنينها، خصوصًا في الأشهر الأولى من الحمل، حيث إن نسبة حدوث الإجهاض تعلو في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل أكثر من باقي الأشهر، لذلك سوف نستعرض في هذا الموضوع بعضًا من التعليمات عن ما يجب على المرأة تجنّبه في أشهر الحمل الأولى، وبعض النصائح التي يجب اتباعها.

عادات يجب على الحامل التوقف عنها

  • التدخين بنوعيه السلبي والإيجابي؛ حيث يحتوي دخان السجائر على بعض المواد الكيميائية الضارة بالجنين؛ والتي تسبب تشوهات خطيرة وإجهاض.
  • ممارسة الرياضات العنيفة، مثل: الركض ونط الحبل والقفز وغيرها؛ حيث يمكن أن تتسبب تلك الرياضات في انفصال الجنين المتكوّن عن بطانة الرحم.
  • الحميات الغذائية القاسية؛ وذلك لاحتياج الأم والجنين لبعض العناصر الغذائية كالحديد وحمض الفوليك وغيرهما، كما أنه من الضروري الحصول على النسب الكافية من الفيتامينات.
  • استقلال ألعاب الملاهي بكل أنواعها، وليس الخطيرة فقط.
  • التعرّض للأشعاع كالأشعة تحت الحمراء والأشعة السينية.
  • تناول الأدوية عشوائيًا أو دون استشارة الطبيب؛ حيث إن بعض الأدوية يمكن أن تخترق المشيمة وتُسبب تشوهات جنينية.
  • الأعمال المنزلية المرهقة والشاقة.
  • الاستحمام بدرجات حرارة مرتفعة.

منتجات يجب على الحامل تجنبها

  • المبيدات الحشرية.
  • معطر الجو.
  • بعض العطور مثل: عطر "شانيل".
  • مستحضرات التجميل.
  • منتجات الألبان غير المبسترة والجبن غير الناضجة.
  • اللحوم المصنعة كاللانشون وغيرها.
  • الأطعمة المُعلّبة.

نصائح للمرأة الحامل

هناك بعض الممارسات التي من شأنها تقليل خطر الإصابة بتشوهات جنينية، وتقليل الإجهاض مثل:

  • ممارسة الرياضات الخفيفة التي لا تتسبب في إرهاق الجسم، مثل: المشي البطيء الذي يساعد على تنشيط الدورة الدموية، واليوجا التي تساعد على الاسترخاء وتهدئة الجسم.
  • البعد عن مصادر التوتّر والضغط العصبي؛ حيث إن لذلك تأثير على صحة الجنين وعلى حالته النفسية بعد الولادة، وقد لوحظ انتشار مشكلات الحمل بين أولئك اللائي يفكرون دومًا في مخاطر الحمل واحتمالية إصابة الجنين.
  • تناول الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات والمعادن والألياف؛ حيث تساعد على تحسين حركة الجهاز الهضمي، وتمد الأم والجنين بما يلزم من عناصر غذائية هامّة للنمو، ولذلك فمن الأفضل الإكثار من تناول الخضروات والفواكه الطازجة بدلًا من المعلبات والوجبات السريعة.
  • الحفاظ على راحة الجسم،وأخذ القسط الكافي من النوم، أو زيادة عدد ساعات النوم؛ حيث يحتاج الجسم إلى بعض الراحة في تلك الفترة؛ بسبب حدوث بعض الاضطرابات الهرمونية.
  • شرب الكثير من الماء من أغلى النصائح التي يُمكن أن تتبعها المرأة الحامل.

مراحل نمو الجنين في أشهر الحمل الأولى

في الثلاثة شهور الأولى من الحمل تحدث تطورات كبيرة في نمو الجنين، ويعتبر تجاوز هذه المرحلة بسلام مؤشرًا لأن خطر الإجهاض صار بعيد الحدوث، وفيما يلي مراحل تطور الجنين أسبوعيًا.

الأسبوع الأول والثاني

في هذه المرحلة لا يبدأ الحمل فعليًا، ولكن يتم فقط تخصيب البويضة بالحيوان المنوي في نهاية الأسبوع الثاني.

الأسبوع الثالث

وهنا يحدث تكوين الزيجوت عن طريق اتحاد أحد الحيوانات المنوية بالبويضة في إحدى قناتي فالوب، ثم ينتقل الزيجوت إلى بطانة الرحم ويبدأ في التباين ليكون على شكل التوت وتُسمى تلك الخلايا بالتوتيّة.

الأسبوع الرابع

في الأسبوع الرابع تنزرع التوتية في جدار الرحم وتبدأ في الانقسام لعدة خلايا، كما تتكون المشيمة كذلك في هذا الأسبوع؛ حيث يبدأ الجنين في الحصول على غذائه من الأم.

الأسبوع الخامس

ويُسمى هذا الأسبوع بالفترة الجنينية، حيث تنقسم فيها الخلايا إلى ثلاث طبقات على النحو التالي:

  1. طبقة الأديم الظاهر: ومنها يتكون الجهاز العصبي المركزي والمحيطي، وكذلك الطبقة الخارجية من الجلد والأذنين والعينين.
  2. طبقة الأديم المتوسط: ومنها يتكون القلب والأوعية الدموية والعظام والكلى والعضلات.
  3. طبقة الأديم الباطن: ومنها تتكون الرئتين والمثانة والأمعاء.

الأسبوع السادس

يبدأ الجنين في النمو السريع في هذه المرحلة حيث يبدأ القلب في ضخ الدم، وينغلق الأنبوب العصبي، ويأخد شكل حرف C، كما تبدأ ملامحه في الظهور.

الأسبوع السابع

في هذه الفترة تنمو الرأس بشكل ملحوظ فتبدأ الأنف في الظهور، وتظهر العينين والأذنين، ويصبح حجم الجنين أكبر.

الأسبوع الثامن

تظهر الأصابع باليدين، ويكبر حجم الذراع الذراع والساق، كما تبرز الشفة العليا، ويصبح حجم الجنين حوالي ١١-١٤ ملم.

الأسبوع التاسع

تنمو العظام وتظهر أصابع القدم، كما تظهر ثنيات المفاصل والجفون، ويصل حجم الجنين إلى ٢٠ ملم.

الأسبوع العاشر

تبدأ الرقبة في الظهور خلال تلك الفترة، وتصبح الرأس أكثر دائرية، كما تتحرك الجفون لتحمي العينين.

الأسبوع الحادي عشر

يبدأ تكون كرات الدم الحمراء في الكبد، وتبرز الأعضاء التناسلية ومن ثمّ يسهل تحديد جنس الجنين، ويمثل الرأس تقريبًا نصف طول الجنين الذي يكون قد وصل حوالي ٥٠ ملم.

الأسبوع الثاني عشر

تظهر الأظافر، وتبرز الملامح البشرية، ويزيد الحجم، فيصل طول الجنين إلى ٦٠ ملم ويصل وزنه إلى ١٨ جم.

وبذلك يكون قد وصل الجنين إلى مرحلة من الاستقرار؛ فلذلك يجب على المرأة توخي الحذر في هذه المرحلة وتتبع تعليمات طبيبها المختص؛ للحفاظ على صحتها وصحة جنينها، وتجنُّب الإجهاض والتشوهات الجنينية وغيرها من المشكلات والمخاطر.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأربعاء، 26 ديسمبر 2018 11:12 مساءًا
بواسطة: عبدالرحمن شاهين