ما هي جراحات إنقاص الوزن

ما هي جراحات إنقاص الوزن

مع تسارع وتيرة الحياة، وتغيّر نمط المعيشة، وكذلك انتشار الوجبات السريعة غير الصحية والمشروبات الغازية؛ أدى كل ذلك إلى انتشار مرض السمنة بشكل كبير على مستوى العالم، ولا تُعرّف السمنة حاليًا على أنها مشكلة تجميلية وحسب، بل تُعرّف على أنها مرض يتوجب علاجه، فزيادة الوزن من أهم أسباب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الأمراض والمشكلات التي تفشّت في مجتمعاتنا مؤخرًا.

لذلك كان علاج السمنة مسار اهتمام كبير في المجتمع الطبي، فانتشرت وسائل إنقاص الوزن من حميات غذائية وغيرها إلى أن وصلنا لعمليات إنقاص الوزن الجراحية، والتي تعتبر بمثابة طفرة في مجال إنقاص الوزن، لذلك سوف نستعرض في هذا الموضوع أهم الجراحات المنتشرة في مجال إنقاص الوزن الزائد.

تاريخ جراحات وعمليات إنقاص الوزن

بدأ الأطباء في التفكير في علاج السمنة جراحيًا تقريبًا منذ عام 1950، حيث تم إجراء أول عملية جراحية لإنقاص الوزن عن طريق تحويل مسار الأمعاء؛ وذلك بقصّ جزء كبير من الأمعاء كي يقل امتصاص الطعام، ودخول كميات صغيرة من السُعرات الحرارية للجسم، وخروج باقي الطعام غير مهضوم إلى خارج الجسم، ولكن لم تُثبت تلك العملية نجاحها؛ فقد أُصيب من عملها بسوء التغذية ووافته المنية.

في عام 1966 خرج علينا طبيب يُدعى إدوارد ماسون بطريقة جديدة لعملية تحويل المسار؛ حيث قام بقطع جزء من المعدة وترك جزءًا على شكل جيب، ثم قام بقطع جزء صغير من الأمعاء، وقد حققت العملية نجاحًا مبهرًا؛ ولذلك يُسمى إدوارد مانسون بالأب الروحي لجراحات إنقاص الوزن.

مؤخرًا تطور الأمر بشكل كبير، حيث تم استخدام المناظير العلاجية بدلًا من الجراحة، فقد أدى ذلك إلى إجراء فتحة تقارب 5سم بدلًا من 25سم في الجراحات التقليدية، كما ظهرت طرق جديدة كبالون المعدة التي تم اعتمادها مؤخرًا من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، وغيرها من العمليات.

من الشخص الذي يخضع لجراحة إنقاص الوزن؟

لا يُمكن لأي شخص يعاني من زيادة الوزن الخضوع لجراحة إنقاص الوزن مباشرة، بل إن هناك شروط يجب توافرها في المريض تسمح له بالقيام بها وهي:

  • أن تصبح قيمة مؤشر كتلة الجسم BMI تساوي أو أكبر من 40، ما يعادل 36 كلجم من الوزن الزائد للنساء، و45 للرجال.
  • فشل جميع الوسائل غير الجراحية في إنقاص الوزن، مثل: الحميات الغذائية والأدوية وغيرها.
  • وجود مشكلات مرضية متعلقة بالسمنة المفرطة كأمراض القلب وتصلّب الشرايين، والسكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم وغيرها، وإن كان مؤشر كتلة الجسم BMI أقل من 40.
  • الوعي الكافي بمخاطر ومضاعفات تلك الجراحة على المستويين القريب والبعيد.

أشهر أنواع جراحات إنقاص الوزن وعملياتها

هناك ثلاثة أنواع من عمليات إنقاص الوزن، وهي تكميم المعدة، وربط المعدة، وتجاوز المعدة، ولكل منها خصائص مختلفة، فإن كنت تنوي الخضوع لجراحة إنقاص الوزن عليك استشارة طبيبك في ما هي أفضل جراحة تناسبك جسمك.

تكميم المعدة Sleeve

وهي عبارة عن تحويل شكل المعدة إلى أنبوب ضيق عن طريق إزالة حوالي 70-80٪ من حجم المعدة من الجزء المنحني وليس الجزء السفلي؛ وبالتالي تقل كمية الطعام المتناولة حيث يزيد الشعور بالشبع، وفي الوقت الحالي يتضاءل دور هذه العملية في حقل جراحات إنقاص الوزن.

ميزات عملية تكميم المعدة

  • إجراء تلك العملية أسهل ونسبة الخطورة فيها أقل.
  • المعدة غير مُعرضة للتمدد مرة أخرى.
  • لا تؤثر على امتصاص الطعام؛ حيث لا تؤثر على الأمعاء جراحيًا.

عيوب عملية تكميم المعدة

  • إجراء العملية يُعتبر نهائيّا ولا رجوع فيه؛ حيث لا يمكن تعويضها.
  • يمكن أن يكون معدل إنقاص الوزن أقل من بعض العمليات.

ربط المعدة

هي عملية تُجرى بالمنظار الجراحي، وتكون عن طريق وضع حلقة من السيليكون في أعلى المعدة يمكن تعديل قطرها بواسطة حقن أو سحب كمية من الماء المالح عن طريق فتحة في الجلد؛ وبذلك يتم تقييد كمية الطعام المُتناولة

ميزات ربط المعدة

  • تتم عن طريق استخدام المنظار الجراحي؛ فيقلل من وقت الاستشفاء والجلوس بالمستشفى.
  • المضاعفات بعد العملية أقل عن العمليات الأخرى.
  • يُمكن إزالة الحلقة المستخدمة في العملية إذا ظهرت مضاعفات أو نتائج غير مرغوبة.

عيوب ربط المعدة

  • القيء عند تناول الطعام بصورة سريعة وبدون فاصل، أو إذا كانت الحلقة ضيقة أكثر من اللازم.
  • قد تنزلق الحلقة تلقائيًا فتدفع الطبيب لإجراء عملية أخرى.

تجاوز المعدة

وتتم عن طريق تحويل الجزء العلوي من المعدة إلى جيب صغير يشبه البيضة، ثم يتم قطع الأمعاء الدقيقة وربط جزء منها بجيب المعدة والطرف الآخر بالأمعاء الدقيقة؛ مما يعطي شكل حرف Y؛ فيسمح للطعام بتجاوز المعدة والجزء العلوي من الأمعاء، فيقلل الامتصاص.

ميزات تجاوز المعدة

  • تُعد من أكثر عمليات إنقاص الوزن فاعلية من حيث سرعة خفض الوزن؛ حيث يتم تقليل الوزن الزائد بنسبة تصل إلى 70٪ خلال عامين.
  • الخيار الأمثل لمن يعانون من أمراض متعلقة بالسمنة؛ حيث يتم القضاء على مرض السكري من النوع الثاني في 80٪ ممن يخضعون لتلك العملية.

عيوب تجاوز المعدة

  • نقص العديد من العناصر الغذائية الهامة والفيتامينات بسبب سوء الامتصاص.
  • الإصابة بمتلازمة الإلقاء، وهي عبارة عن عسر هضم وغثيان وإسهال وانتفاخ وغيرها.
  • تُعتبر أصعب أنواع عمليات إنقاص الوزن وأكثرها تعرضًا للمخاطر.

ما بعد جراحة إنقاص الوزن

سيلاحظ المريض بعد الخضوع لجراحة إنقاص الوزن انخفاض شهيته للطعام، لكن يجب الحذر من تناول الطعام بصورة سريعة لتجنُّب القيء، كذلك فقد يحتاج المريض إلى مكملات غذائية وفيتامينات لتعويض سوء الامتصاص، كذلك فإنه من الضروري الحفاظ على المتابعة الطبية؛ لتجنُّب حدوث بعض المضاعفات كحصوات الكلى والمرارة أو قرحة المعدة.

في الختام، فقد عرضنا بصورة سريعة الفروق بين جراحات إنقاص الوزن المختلفة، وميزات وعيوب كل منها، ولكن إن كنت لم تصل إلى مرحلة الخضوع لجراحة إنقاص الوزن بعد؛ فيجب عليك اتباع نظام غذائي سليم، والحد من المأكولات والمشروبات الصناعية وممارسة الرياضة بانتظام؛ حتى تتجنب تلك المخاطر.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأربعاء، 26 ديسمبر 2018 11:12 مساءًا
بواسطة: محمد رياض