ما هي الذئبة الحمراء وطرق علاجها

ما هي الذئبة الحمراء وطرق علاجها

يُعد مرض الذئبة الحمراء من الأمراض التي يجهلها الكثير من الناس، فهو مرض غامض ولايزال العلماء يعكفون على البحث والتجربة لابتكار العلاج المُناسب له، وذلك لأنه من الأمراض الخطيرة التي تضرب الجهاز المناعي الموجود في جسم الإنسان.

فما هو مرض الذئبة الحمراء؟ وما الأسباب التي تؤدي إلى حدوثه؟ وماهي طرق علاجه؟ سنحاول الإجابة على هذه الأسئلة الشائعة فيما يلي.

ماهو مرض الذئبة الحمراء

يُطلق عليه -أيضًا- اسم " ذئبة حمامية مجموعية" ، (بالإنجليزية: System lupus erythematosus)، وهو عبارة عن مرض مناعي ذاتي (والمقصود بالمرض المناعي الذاتي: هو المرض الذي يحدث بسبب فشل جهاز المناعة في التعرُّف على أعضاء وخلايا الجسم، ويبدأ بمهاجمتها بدلًا من مهاجمة الفيروسات والبكتيريا)،فعند الإصابة بهذا المرض، يقوم جهاز المناعة بمحاربة الأجهزة الداخلية لجسم الإنسان والخلايا الحية؛ وذلك بسبب فشل جهاز المناعة في التعرُّف على البصمة الوراثية لأجهزة الجسم الداخلية، ومن ثَمَّ مهاجمتها والقضاء عليها.

أثبتت الأبحاث والدراسات الحديثة أن مُعدلات الإصابة بمرض الذئبة الحمراء تتراوح بين 30-70% لكل 100000 شخص، وأكدت الدراسات -أيضًا- أن 75% من الأشخاص المصابون بمرض الذئبة الحمراء يظلُّون على قيد الحياة لأكثر من عشرة أعوام.

تم تسليط الضوء على هذا المرض لأول مرة بعد أن انتشرت صورة المغنية الأمريكية الشابة "سيلينا غوميز" بجانب صديقتها التي قامت بالتبرع لها بالكُلية؛ وذلك بسبب إصابة غوميز بمضاعفات مرض الذئبة الحمراء، وهي: الفشل الكلوي. 

أصل التسميّة

ترجع أسباب تسمية مرض "الذئبة الحمراء" بهذا الاسم إلى بداية القرن الـ 20، حيث تم تسميته بـ "الذئبة" نسبة إلى الطفح الجلدي ذي اللون الأحمر الذي يظهر على الوجه؛ حيث يشبه البُقع التي توجد على وجه الذئب، وسُميَّ بـ "المجموعية"؛ بسبب مهاجمته لكافة أعضاء الجسم وخلاياه والقضاء عليها.

أنواع مرض الذئبة الحمراء

هناك أربعة أنواع من مرض الذئبة الحمراء، وهم:

  1. الذئبة الحمامية الجهازية: ويُعتبر هذا النوع من أخطر أنواع الذئبة الحمراء؛ وذلك لأنه من الأمراض المناعية الذاتية، التي تؤدي إلى محاربة جهاز المناعة لجميع أجهزة الجسم الحيوية، مثل: الرئة، المفاصل، الكبد، الكُلى، القلب، الأوعية الدموية، الجهاز العصبي. ويُعتبر هذا النوع أكثر شيوعًا بين سكان قارتي أفريقيا وآسيا، ويُصيب الأشخاص ذوي البشرة السوداء بنسبة أكبر .
  2. الذئبة الحمامية الجلدية: (بالإنجليزية: Discoid lupus erthematosus)، وهو عبارة عن التهاب يُصيب خلايا الجلد فقط، ويظهر على هيئة طفح جلدي ذو لونٍ أحمر، وبارز قليلًا عن مستوى الجلد الطبيعي، تتراوح نسبة الإصابة بها بين 15-30%، وفي بعض الأحيان يكون هذا النوع عبارة عن عَرَض لمرض الذئبة الحمامية المجموعية.
  3. الذئبة الحمراء المُحدثة بالأدوية: ويحدث هذا النوع بسبب الاستخدام المُتكرر لأدوية مُحددة، ومن هذه الأدوية: الإيزونيازيد، الهيدرالازين، البروكايناميد، وأعراض هذا النوع تُشابه أعراض بقية الأنواع.
  4. الذئبة الوليدية: وهذا النوع يُصيب الأطفال حديثي الولادة فقط، ولكنه نادر.

أسباب مرض الذئبة الحمراء

لازالت الأبحاث والدراسات مستمرة لمعرفة أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، ولكن أرجع الأطباء بعض العوامل بعيّنها قد تكون أحد أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، ومن هذه العوامل:

  1. العوامل الوراثية: هناك أشخاص لديهم استعدادات وراثية بنسبة عالية للإصابة بهذا المرض، وفي أغلب الأحيان يكون أحد أفراد العائلة مُصابًا بالذئبة الحمراء.
  2. العُمر: يُهاجم مرض الذئبة الحمراء الأشخاص في أي مرحلة من مراحل العمر، ولكن أثبتت الأبحاث والدراسات أن أعراض المرض تظهر في الفترة بين 15-45 عام.
  3. العوامل البيئية: مثل التعرُّض لبعض المواد الكيميائية الضارة، أو الإصابة بعدوى فيروسية، مثل: فيروس Epstein، وفيروس Barr، وفيروس EBV.
  4. أدوية مُعينة: هناك أدوية تؤدي إلى الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، ومنها بعض المضادات الحيوية، مثل: البروكايناميد.
  5. الهرمونات: وخاصة الهرمونات الأنثوية، حيث زيادة إفراز الهرمونات الأنثوية يؤدي إلى ارتفاع نسبة الخطر في الإصابة بمرض الذئبة الحمراء عند النساء.
  6. النوع: نسبة إصابة النساء بمرض الذئبة الحمراء تفوق نسبة إصابة الرجال، والنساء اللآتي في سن الخصوبة والحمل أكثر عُرضة للإصابة بالذئبة الحمراء.

أعراض الذئبة الحمراء

يوجد الكثير من الأعراض التي تشير إلى الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، ومنها:

  1. الشعور بالتعب والضعف العام.
  2. ارتفاع درجة الحرارة.
  3. زيادة الوزن، أو فقدانه.
  4. تساقُط الشعر إلى حد الصلع.
  5. ضيق في التنفس.
  6. جفاف سائل العين.
  7. آلام العظام والمفاصل.
  8. التهاب الجلد، وتزداد حدة الالتهاب عند التعرُّض لأشعة الشمس.
  9. حساسية مُفرطة من الضوء.
  10. الشعور بالقلق والتوتر والاكتئاب.
  11. الشعور بالوخز في الصدر.
  12. فُقدان مؤقت للذاكرة.
  13. جروح في الفم.
  14. طفح جلدي في الوجه على هيئة فراشة.

مضاعفات الذئبة الحمراء

يُسبب مرض الذئبة الحمراء العديد من المُضاعفات الخطيرة، ومنها:

  1. الفشل الكلوي.
  2. قصور في وظائف القلب.
  3. ضمور الجهاز العصبي المركزي.
  4. خلل في نظام الأوعية الدموية.
  5. التهابات رئوية مُتكررة.
  6. تلف أنسجة وخلايا العظام.
  7. السرطان.
  8. التليُف الكبدي.

علاج الذئبة الحمراء

يصف طبيب الروماتيزم العلاج للمريض حسب شدة الأعراض، حيث يتم أولًا وصف العلاجات المناسبة للتخفيف من شدة الأعراض، ثم يتم بعد ذلك تشخيص العلاجات المناسبة حسب درجة شدة المرض، ففي حالة إذاكانت الأعراض بسيطة، يقتصر العلاج على: أدوية مضادة للملاريا، والكورتيكوستيرويدات، أما إذا كانت الأعراض شديدة ونسبة المرض مرتفعة، يضطر الطبيب المُعالج إلى إعطاء جرعات كبيرة من الأدوية التي تُحجِّم نشاط الجهاز المناعي.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 11:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن