ما أعراض نقص فيتامين د

ما أعراض نقص فيتامين د

فيتامين د

يعتبر فيتامين "د" أو فيتامين "أشعة الشمس" -كما يحب أن يطلق عليه البعض- من أهم الفيتامينات، فإن له آثارًا قوية على العديد من أجهزة الجسم، وعلى عكس باقي الفيتامينات، يعمل فيتامين "د" كعمل الهرمون، فكل خلية في جسم الإنسان تحتوي على مستقبلات لهذا الفيتامين.

وتعد مشكلة نقص فيتامين د من أكثر المشكلات شيوعًا على مستوى العالم؛ حيث قُدر أن أكثر من مليار شخص حول العالم قد عانوا من نقص فيتامين د في الدم، فوفقًا لدراسة أُجريت في ٢٠١١م فإن ٤١.٦% من البالغين الأمريكيين يعانون من نقص فيتامين "د"، وتتحول النسبة إلى ٦٩.٢% عند اللاتينيين، وإلى ٨٢.١% عند الأمريكيين الأفريقيين.

أعراض نقص فيتامين د

ليس من الضروري أن تكون الأعراض  متشابهة عند كل المصابين، كما أنه من الممكن ألا تظهر ابتداءً عند بعض الأشخاص الذين يعانون من نقص كبير في نسبة الفيتامين في الدم، ويختلف تأثير نقص فيتامين د باختلاف المرحلة العمرية لدى المصاب، ولكن في العموم، فإن نقص فيتامين د يؤثر على امتصاص الكالسيوم.

 وإن كانت النسب المتناولة من الكالسيوم كافية، فعند غياب فيتامين د فإن الجسم يصبح غير قادر على امتصاص الكالسيوم؛ وبذلك فإن نقص فيتامين د يؤدي إلى نقص الكالسيوم، والذي بدوره يحفّز الجسم لزيادة إفراز "الهرمون الدريقي باراثورمون" من العظام، وهو ما يتسبب على المدى البعيد في هشاشة العظام والتهاب المفاصل وآلام الظهر.

ويؤثر نقص فيتامين د -أيضًا- على الحالة النفسية والعصبية للمصاب، حيث إنه يتسبب في الشعور بالإعياء العام والتعب والإرهاق، ويشعر المصاب بالخوف والاكتئاب، وضعف الذاكرة وعدم التركيز والقلق، وقد ثبت وجود علاقة بين نقص فيتامين د والوسواس القهري والسكيزوفرينيا.

ويؤدي نقص فيتامين د تأثيراً على الجلد والوزن، فقد يتسبب في حساسية الجلد والإكزيما والبقع البيضاء التي تظهر على الوجه، ويتسبب في صعوبة نزول الوزن، كما أثبتت الدراسات أن كل ١٠% زيادة عن الوزن الطبيعي؛ يتسبب في هبوط مستوى فيتامين د في الدم بنسبة ٤.٢%.

أسباب  نقص فيتامين د

من أسباب نقص فيتامين د؛ هو عدم تناول الكمية الكافية من الفيتامين في الأكل، وانتشر ذلك مؤخرا بسبب اتباع بعض الحميات الغذائية القاسية؛ حيث إن فيتامين د يوجد في المصادر الحيوانية بكثرة مثل: الأسماك ولبن الماعز وكبد الأبقار وزيوت الأسماك.

التعرض لأشعة الشمس بشكل غير كافٍ يساعد على نقص فيتامين د؛ حيث تقوم الأشعة فوق البنفسجية بتحويل الفيتامين من صورته غير النشطة إلى صورته النشطة.

هناك بعض الأمراض تؤدي إلى نقص فيتامين د كأمراض سوء الامتصاص حيث يصعب امتصاص الفيتامين من الجهاز الهضمي مثل: أمراض "كرون والتليف الكيسي"، كما يتسبب أي خلل في وظائف الكلى في نقص فيتامين د حيث تعمل الكلى على تحويله إلى حالته النشطة.

علاج نقص فيتامين د

يكون العلاج على محورين هما: التعرض لأشعة الشمس بشكل كافٍ، وتناول جرعات من حبوب أو كبسولات الفيتامين؛ حيث لا يكفي الطعام وحده بإمداد الجسم بكفايته اليومية من فيتامين د، ولكن بعد استشارة الطبيب المختص.

لحسن الحظ فإن من السهل علاج نقص فيتامين د؛ لذا لا تتردد في استشارة طبيبك، فذلك أفضل لصحتك.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 7 يناير 2019 09:01 صباحًا
بواسطة: عبدالرحمن شاهين