ما أسباب تأخر الحمل

يحدُث تأخر في الحمل؛ نتيجة اضطرابات هرمونية أو خُللًا في الجهاز التناسلي لدي المرأة والرجل، وفي أغلب الأوقات يكون التأخر نتيجة بعض العادات الخاطئة التي تُمارس في الحياة اليومية، من عدم الالتزام بنظام غذائي صحي، أو الإفراط في تناول الكافيين كالقهوة، الشاي، والتدخين، ... إلخ.

وسنعرض أهم الأسباب المُتعلقة بتأخر الحمل عند النساء، وكيف يُمكن علاج تلك المُشكلة؟

أسباب تأخر الحمل

تختلف الأسباب المؤدية لتأخر الحمل عند كُلٍ من النساء والرجال، فقد يكون السبب من الطرفين، أو من طرفٍ واحدٍ، وهو ما سنطرحه في النقاط التالية:

أسباب تأخر الحمل عند النساء

  1. الإصابة بمتلازمة تكيُّس المبايض.
  2. قصور في وظائف الغُدد الصماء.
  3. وجود التهابات بالمِهبل، وهو ما يُسبب قتل الحيوانات المنويّة.
  4. زيادة الوزن، أو النحافة الشديدة.
  5. كثرة إفراز هرمون الحليب في الدم.
  6. انسداد قناة فالوب.
  7. اضطراب في الهرمونات، وهو ما يُسبب مشاكل في الإخصاب.
  8. الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.
  9. وجود ورم ليفي على الرحم.
  10. نمو البويضة داخل الرحم بشكل غير صحيح.
  11. انسداد عُنق الرحم؛ نتيجة عدم إفراز المادة المخاطية التي تُساعد في حركة الحيوان المنوي.

أسباب تأخر الحمل عند الرجال

  1. الإصابة بدوالي الخِصيّة.
  2. زيادة لزوجة السائل المنوي، وارتفاع الصديد به.
  3. ضعف حركة الحيوانات المنوية، وقلة عددها.
  4. وجود نسبة كبيرة من التشوهات في الحيوانات المنوية.
  5. ارتداء السراويل الضيّقة.
  6. تعرُّض الخصيتين لدرجة حرارة مرتفعة، والتهابهما.
  7. انسداد الحبل المنوي داخل الخصيتين؛ نتيجة لبعض الالتهابات، أو عيب خِلقي أثناء التكوين.
  8. تناول بعض الأدوية الخاصة بالضغط المُرتفع.
  9. الإفراط في التدخين، وتناول المواد الكحولية.

أسباب عامة لتأخر الحمل 

  1. عدم ممارسة العلاقة الحميمة في فترة الخصوبة.
  2. السِمنة المُفرطة.
  3. الإفراط في تناول القهوة.
  4. سوء الحالة النفسية.
  5. استنشاق كميات كبيرة من الأدخنة المُتصاعدة من عوادم السيارات، مثل: أول أكسيد الكربون.

علاج تأخر الحمل

إذا لم يحدث حمل بعد السنة الأولى من الزواج؛ يجب على الطرفين إجراء بعض الفحوصات، والمُتمثلة فيما يلي:

  • بالنسبة للزوج: عمل تحليل للسائل المنوي، وذلك في اليوم الرابع من بعد آخر جماع؛ لمعرفة حركة، ولزوجة السائل المنوي، والتعرُّف على التشوهات في الحيوانات المنوية إن وُجِدَت.
  • بالنسبة للزوجة: إجراء فحص بالأشعة الفوق صوتية (الأشعة المهبلية) من اليوم العاشر للدورة الشهرية؛ لمعرفة وجود تكيُّس على المبايض أم لا.
  1. عمل أشعة بالصبغة على الرحم وقناة فالوب؛ لمعرفة الأسباب التي تُعيق الحمل.
  2. إجراء بعض التحاليل، والتي من بينها ما يلي:
  3. (TOXOPLASMA ANTIBODY TITRE IGM): وهذا التحليل يكشف عن الميكروبات التي تمنع الحمل، أو تُسبب الإجهاض في بعض الحالات.
  4. (SERUM PROLACTIN): وهذا التحليل يُحدد نسبة إفراز هرمون الحليب.
  5. (SERUM ANTISPERM TITRE): يقوم هذا التحليل بتوضيح الأجسام المُضادة التي تتسبب في قتل الحيوانات المنوية عقْب قذفها داخل المِهبل.
  6. (T3 ,T4): وهذان التحليلان يُوضحان نسبة إفراز الغُدة الدرقية، والتي قد تؤثر على التبويض.

علاج تأخر الحمل عامة

  1. الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون الأحادية غير المُشبعة، مثل: زيت الزيتون.
  2. تناول البروتينات النباتية بدلًا من البروتينات الحيوانية.
  3. تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الطبيعية، مثل: الخضروات والفاكهة.
  4. عدم الإفراط في تناول السُكريّات والكربوهيدرات.
  5. التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالأوميجا3.
  6. تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين هـ، مثل: البرتقال والقرنبيط؛ لأنه يُساعد على رفع الخصوبة عند النساء، ويُزيد من إفراز هرمون البروجيستيرون المسئول عن عملية الإباضة.
  7. تناول حمض الفوليك؛ فهو يُساعد على حدوث الحمل، بالإضافة إلى أنه يُزيد من كمية وكفاءة الحيوانات المنويّة، ويحمي من التشوهات التي قد تُصيب الحيوانات المنويّة.
  8. إنقاص الوزن.
  9. الابتعاد عن الأجواء المُسببة للتوتر.
  10. الإقلاع عن تناول المواد الكحولية، والتدخين.

علاج تأخر الحمل بالأعشاب

هناك بعض الأعشاب الطبيعية التي تُساعد في علاج تأخر الحمل إلى جانب بعض العقاقير، ومن أهمها ما يلي:

  1. القرفة وحبة البركة (الحبة السوداء) والحلبة والجبن الكرافت: من خلال وضع المكونات معًا في الماء المغلي، وتركه لمدة ليلة كاملة، ثم يتم تصفيته وتناوله في اليوم التالي، ويُفضل تناول هذا المنقوع في اليوم الثاني من أيام الدورة الشهرية.
  2. الحلبة والينسون: يعملان على تنشيط الهرمونات.
  3. المريمية (المرمرية): تعمل على تقليل إفراز هرمون اللبن، وذلك عن طريق شُرب كوبًا يوميًا من منقوع المريمية بعد كل وجبة.
  4. حبوب اللقاح: تُساعد في زيادة كمية السائل المنوي لدى الرجال.
  5. عصير العنب: فهو يعمل على تهدئة عضلات الرحم، مما يُزيد من فُرص حدوث حمل.
  6. بذور الشبت: تُساعد على تحسين عملية التبويض، من خلال إضافة ملعقة صغيرة من بذور الشبت إلى كوب من الماء المغلي، ويُفضل تناولها في اليوم الخامس من أيام الدورة الشهرية، مع الحرص على إقامة العلاقة الحميمة في اليوم ١٤، ١٥، ١٦ من الدورة، وبعد الجماع يُحذر الاغتسال إلا بعد ساعتين مع النوم على الظهر، وقد تشعُر المرأة بآلام أسفل البطن، فلا داعي للقلق، فهذا دليل على أن التبويض يعمل بشكل طبيعي.
  7. غِذاء ملكات النحل: تُساعد على ارتفاع نسبة حدوث حمل؛ لأنه يُعالج مُشكلة تكيُّس المبايض، من خلال اتّباع الطريقة الآتية:
  • ١٠ جرام من الزنجبيل المطحون ، والخردل، والزعتر، والقرفة، والقرنفل، وغذاء ملكات النحل.
  • نصف كيلو من عسل النحل الخام.
  • تُخلط المكونات معًا، ثم نتناول الخليط الناتج بعد كُل وجبة رئيسية.

بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاجات الدوائية، في هذه الحالة يلجأ الطبيب المُختص بإجراء عملية تلقيح صناعي (الحقن المجهري).

موضوعات متعلقة
كُتب في: الجمعة، 21 ديسمبر 2018 07:12 صباحًا
بواسطة: عبدالرحمن محمد