كيف تعرف نسبة ذكائك

العديد من الناس ينمو بداخلهم الفضول لمعرفة نسبة ذكائهم، ولكنهم يجهلون الوسائل التي تحقق لهم هذا الهدف، حيث يوجد على شبكة الإنترنت الكثير من المواقع التي تحتوي على اختبارات معرفة نسبة الذكاء، ولكن جميعها غير مضمونة ومجهولة المصدر؛ الأمر الذي يُثير الشكوك في نتائج هذه الاختبارات.

الذكاء في علم النفس

كما هو معروف في مجال علم النفس، لا يوجد تعريف موحد لأي مصطلح من مصطلحات علم النفس، فلكُل عَالِم وجهات نظر خاصة به.

ولذلك اختلف علماء النفس في تعريف "الذكاء"، فمنهم من قال بأنه: كل مايقوم به العقل من تفكير ونشاط يتفق مع البيئة التي يعيش فيها الإنسان، وهناك من عرّفه: القدرة على اكتساب كل ماهو جديد، وتعلُّم مهارات جديدة، واكتساب خبرات مختلفة؛ لأجل حل المشاكل والصعوبات التي تواجه الإنسان في حياته الشخصية والعملية.

وبسبب كثرة هذه التعريفات، واختلاف العلماء بسبب هذا الأمر؛ قام عالِم النفس الشهير "أودين بورنج" بإيقاف الجدل، وعالج الموضوع عن طريق ما يعرف باسم" اختبارات قياس الذكاء"؛ الذي يُعرّف الذكاء عن طريق إعطاء قيمة رقمية لمستوى ذكاء الشخص. 

ماهي نسبة الذكاء

نسبة الذكاء، بالإنجليزية (Intelligence Quotient) أو اختصارًا IQ

وهي النتيجة التي يحصل عليها الفرد من مجموعة اختبارات لقياس نسبة الذكاء، والتي من خلالها تُحدد درجة الذكاء بشكل تقريبي.

تم ابتكار الفكرة عن طريق العالمان الفرنسيان "ألفريد بينيه، و تيودور سيمون" عام 1905، واعتبروا الرقم 100 هو متوسط الذكاء عند الإنسان، فكلما زادت عبقرية الشخص؛ زادت نسبة ذكاءه.

مقياس الذكاء

تُعد نسبة الذكاء مقياسًا رياضيًا، تم تطويره واستخدامه لأجل اختبارات القبول للانضمام إلى الصفوف التعليمية، والمقارنة بين أداء الطلبة ومهاراتهم العقلية.

يعمل مقياس الذكاء على إيجاد النسبة المئوية التي تربط بين العمر العقلي لشخص والعمر الزمني، والأشخاص الذين يحققون نسبه تقارب الـ100 أو أكثر يتمتعون بمهارات وقدرات عقلية طبيعة ،أما الذين يحققون نسبة أكثر من 130 يتم تصنيفهم على أنهم خارقو الذكاء، أما أولئك الذين لا تتجاوز نتائجهم نسبة 25 يكون لديهم تخلف عقلي.

 مقاييس اختبارات الذكاء

هناك عدة مقاييس اختبار للذكاء تساعد على معرفة نسبة ذكاء الأشخاص، ومنها:

مقياس (بينيه-سيمون) للذكاء

أول من وضع مقياس للذكاء هو عالم النفس الفرنسي ألفريد بينيه بمساعدة صديقه تيودور سيمون؛ حيث كان هدفهم من وراء هذا المقياس؛ هو تحديد الطلاب الذين يُعانون من بعض المشاكل والصعوبات التي تواجههم في حياتهم الدراسية.

يتكون هذا المقياس من 30 اختبار يشمل" التمييز الحسي، والتآزر البصري، وذاكرة الأرقام" ، وقام بترتيبهم حسب درجة صعوبتهم، وقد راعى في هذه الاختبارات خبرات الأطفال التي يكتسبوها عن طريق التعلُّم، ووضع لكل مرحلة من مراحل العُمْر مجموعة من الأسئلة التي تتناسب مع طبيعة المرحلة.

تم تعديل اسم المقياس لمسمى جديد ألا وهو"ستانفورد-بينيه"؛ وذلك بسبب قيام أحد علماء جامعة ستانفورد ويدعى"لويس تيرمان" بإدخال تعديلات هامة في هذا الاختبار.

وصف مقياس بينيه

يتكون الاختبار من صندوق يحتوي على مجموعة من اللعب، وبطاقات مطبوعة، ودفتر للتعليمات، ودفتر لتسجيل الإجابات، ويتكون الاختبار من عدة مستويات:

المستوى الأول: يخوض الأطفال هذا الاختبار من سن 3-6 سنوات.

  •  ويركز في هذه المرحلة على تمييز الأشياء وكيفية استعمالها، فمثلًا: يُقدّم للطفل لوحة مرسوم عليها نماذج لستة أشياء، يجب على الطفل أن يميز ثلاثة أشياء منها على الأقل بشكل صحيح.
  • معرفة أسماء الأشياء، مثل"كرسي، طاولة، كوب، وهكذا..." وينجح الطفل إذا ذكر أسماء أربعة أشياء من خمسة.
  • تكرار الأرقام، حيث ينجح الطفل في هذا الاختبار إذا استطاع قول مجموعة من الأرقام، مثل:"1,2,3,4," بعد سماعها ممن يقوم بعملية الاختبار، وينجح الطفل إذا استطاع تكرار الأرقام خلف الممتحن بشكل صحيح.
  • معرفة الطفل للأشكال حال تحريكها من أماكنها المُخصصة، حيث يحضر الممتحن لوحة أشكال بها ثلاثة فراغات (دائرة، مربع، مثلث) ويقوم الممتحن بإخراج القطع من أماكنها، ثم تُحرك اللوحة دائريًا أمام الطفل بحيث يتغير موضع إدخال الأشكال، ثم يُطلب من الطفل وضع القطع في أماكنها.

المستوى الثاني: يخوض هذا الاختبار الأطفال فوق الـ6 سنوات.

  • يتركز هذا المستوى على معرفة معنى مفردات الكلمات؛ حيث تكون القائمة بها 45 كلمة، وعلى الطفل أن يتذكر الكلمات بالترتيب، ويُطلب منه تحديد معنى كل كلمة، ويعتبر الطفل ناجحًا في الاختبار إذا عرف 5 كلمات تعريفًا صحيحًا.
  • التشابه والاختلاف، حيث يُعطي للطفل 6 بطاقات بها صور، ويُطلب منه إيجاد الاختلافات بين الصور المتشابهة، ويجب أن ينجح الطفل في خمس بطاقات.
  • الخروج من المتاهة، يتم إعطاء الطفل ورقة بها متاهة وبها علامات في ثلاث مواضع، ويُطلب من الطفل تتبع طريق الخروج، ويجب أن ينجح في محاولتين من الثلاثة.

المستوى الثالث: يخوض هذا الاختبار الأطفال من فوق الـ13 عام.

  • يضم هذا الاختبار اكتشاف السخافات اللفظية؛ حيث يتم إعطاء الطفل 5 عبارات تحتوي على أخطاء لفظية، وينجح الطفل في الاختبار إذا اكتشف أربعة أخطاء من خمسة.
  • استكمال الجُمل، وينجح الطفل إذا استطاع استكمال جملتين من أصل أربعة جُمل بشكل صحيح ومفهوم.
  • التعبير عن المعاني المُجردة؛ حيث يستطيع الطفل تعريف معنى الشجاعة، وإذا استطاع تعريف كلمتين من أصل أربعة ينجح.
  • التعبير عن الصور والاستجابة لها، فيتم إعطاء الطفل صور ويُطلب منه أن يُعبر عما يراه فيها، وإذا استطاع الإشارة لثلاث نقاط رئيسية ينجح.

مقياس ويكسلر للذكاء

في عام 1939، قام عالم النفس الشهير ديفيد ويكسلر، بالإنجليزية(David wechsler) بتطوير ثلاثة مقاييس للذكاء سُميت باسمه، ويناسب كل مقياس من هذه المقاييس فئة عمرية معينة؛ وذلك لأن الذكاء ليس مجرد قدرة عقلية، بل أداء فكري يُعبر عن مرونة الأشخاص وطريقة تكيفهم مع الظروف المستجدة التي تُحيط بهم.

لذلك قسّم ويكسلر مقاييسه إلى فئتين:

الفئة الأولى: هي المهارات اللغوية، وقدرة التذكر والاستيعاب.

الفئة الثانية: وتقوم بمعالجة القدرات المنطقية، والتحليلية، والمكانيّة، بالإضافة إلى تقييم الكفاءة في إيجاد حلول المشاكل.

 هذه المقاييس لها قدرة كبيرة على قياس نسبة ذكاء الفرد، ويتم استخدامها في المدارس والشركات أحيانًا.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 02:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن