كيف أحافظ على أظافري

كيف أحافظ على أظافري

تُعاني الكثير من الفتيات والسيدات، من مُشكلة هزالة الأظافر وترقُقَها؛ وذلك نتيجة وجود خَللٍ في جهاز المناعة أو اتِّباع نظام غذائي غير صحي، بالإضافة إلى العديد من العوامل الأُخرى، المُسببة ضعف الأظافر؛ لذا سنتحدَّث عن أسباب ضعف الأظافر، وطُرق العنايَّة بها.

أسباب ضعف الأظافر وتكسُّرها

تتعدد الأسباب حول ضعف الأظافر، التي تُعرِّضها للتكسُّر؛ مما يُشوِّه المنظر العام للأظافر، ومن بين هذه الأسباب ما يلي:

  1. سوء التغذيَّة، وعدم تناول الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائيَّة الهامة، التي يحتاجها الجسم يوميًا.
  2. وجود قصور في وظيفة جهاز المناعة.
  3. المُعاناة من بعض الاضطرابات النفسيَّة والعصبيَّة، كالقلق والتوتر.
  4. الاعتياد على قضم الأظافر بالأسنان، وهي من أكثر الأمور التي تؤثِّر سلبًا على صحة الأظافر.
  5. عدم الاهتمام بترطيب الأماكن المُحيطة بالأظافر.
  6. استخدام طلاء أظافر غير صحي، يحتوي على مواد كيميائيَّة، تضُر بصحة الأظافر.
  7. الإصابة بفقر الدَّم الشديد، والمُتمثِّل في ظهور بُقع بيضاء على الأظافر.
  8. استخدام أدوات تقليم الأظافر الخاصة بالغير، وعادة ما تحدث هذه الظَّاهرة في أغلب مراكز التجميل؛ مما يسمح بانتقال العدوى من شخص إلى آخر.

طُرق الحِفاظ على الأظافر

توجد العديد من المُمارسات، التي يُمكِن اتِّباعها بشكل يومي؛ من أجل الحصول على أظافر صحيَّة وسليمة، وتتمثَّل فيما يلي:

  1. تناول الأطعمة الغنيَّة بالفيتامينات والمعادن، وخاصة الأطعمة التي تحتوي على فيتامين البيوتين، مثل: الجزر وصفار البيض، وفول الصويا والسلمون.
  2. الحِرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على كميَّة كبيرة من البروتين، مثل: اللحوم والدجاج، والأسماك.
  3. ترطيب الأظافر بشكل يومي، من خلال استخدام بعض الزيوت الطبيعيَّة، كزيت الزيتون أو زيت جوز الهند.
  4. عدم استخدام طلاء أظافر باخس الثَّمن.
  5. عدم قضم الأظافر بالأسنان، والحِرص على تقليم الأظافر بصفة دوريَّة.
  6. تناول بعض المُكملات الغذائيَّة في حالة المُعاناة من أعراض الأنيميا.  

طُرق تقويَّة الأظافر

هُناك بعض الطُرق الطبيعيَّة، التي تُساعد في عِلاج الأظافر الضعيفة، والمُعرَّضة للتكسُّر، وهذه الطُرق آمنة للغايَّة، حتى الآن لم يُثبت لها أي أعراض جانبيَّة، ومن بين هذه الوصفات ما يلي:

زيت شجرة الشَّاي

حيث يحتوي على مواد مُطهِّرة، تعمل على عِلاج الفطريَّات الجلديَّة، والحَد من تكوُّنها مرة ثانيّة، بالإضافة إلى دور زيت شجرة الشَّاي في تقويَّة الأظافر، وَمنع تكسُّرها، فهُناك طريقة مُثلى، تعتمد على استخدام زيت شجرة الشَّاي؛ للحِفاظ على صحة الأظافر وهي عِبارة عن الآتي:

  • وضع بِضع قطرات من زيت شجرة الشَّاي (حوالي من ٣ إلى ٥ قطرات)، في وعاء من الماء الفاتر.
  • نقوم بنقْع الأظافر في هذا المحلول، لمُدة أقصاها ٥ دقائق.
  • تُكرر هذه العمليَّة من مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيًا.

كما أن هُناك طريقة أُخرى، لاستخدام زيت شجرة الشَّاي للعنايَّة بصحة الأظافر، وهي الآتي:

المُكونات:

  • كبسولة فيتامين E.
  • عدد ٣ قطرات من زيت شجرة الشَّاي.

طريقة الإستخدام:

  • نُفرِّغ مُحتويات كبسولة الفيتامين، ونخلطها مع قطرات زيت شجرة الشَّاي.
  • نقوم بتدليك الأظافر، والمنطقة المحيطة بالأظافر بهذا الخليط، لمُدة دقيقتين.
  • تُستخدم هذه الوصفة مرة واحدة أسبوعيًا.

زيت الزيتون

من أفضل الوسائل المُستخدمة في إصلاح الأظافر التَّالفة، والمُساعدة على تقويتها، وذلك عن طريق الآتي:

  • نقوم بتدفئة ملعقة كبيرة من زيت الزيتون، ثُمَّ نقوم بتدليك الأظافر بالزيت الدافىء لمُدة ٣ دقائق.
  • بعد ذلك نترُك الزَّيت على الأظافر لمُدة ١٥ دقيقة.
  • نُكرر تلك الوصفة مرتين يوميًا.

خل التفاح

يحتوي خل التفاح على مواد مُضادة للالتهابات، تُساعد على التخلُّص من أي التهابات فطريَّة موجودة على الجلد، كما أنه يعمل على حمايَّة الأظافر من الإصابة بأي عدوى بكتيريَّة، مثل: صدفيَّة الأظافر، فيُمكن الاستعانة بخل التفاح لعِلاج أغلب المشاكل التي تتعرَّض لها الأظافر، وذلك باتِّباع الخُطوات الآتيَّة:

  • نقوم بخلط كميات مُتساويَّة من خل التفاح والماء، في وعاء زُجاجي. 
  • نضع الأظافر في الخليط السَّابِق، لمُدة تتراوح من ٥ إلى ١٠ دقائق.
  • يجب المُداومة على تِلك الوصفة مرة واحدة أسبوعيًا، لمُدة أقصاها من شهرين إلى ثلاثة أشهر.

زيت بذور الكتان

تحتوي بذور الكتان على العديد من الفيتامينات والمعادن الضروريَّة؛ للحِفاظ على صحة الأظافر، مثل: فيتامين B، والماغنسيوم والبوتاسيوم، والليسيثين والزِنك، والبروتين، إلى جانب احتوائها على أوميجا ٣، الذي يعمل على بناء وتقويَّة الأظافر الضعيفة، لذلك يُمكن الاعتماد على الوصفة التاليَّة؛ للحصول على أظافر صحيَّة وجذَّابة، ألا وهي:

  • نقوم بفرك الأظافر بزيت بذور الكتان، قبل الذِهاب إلى النَّوم، وذلك لمُدة ٥ دقائق.
  • بعد الانتهاء من الخطوة السابقة، نحرِّص على ارتداء القفَّازات؛ للاحتفاظ بخصائِّصه الفعَّالة.
  • في صباح اليوم التالي، نغسِّل الأظافر جيدًا، مع ضرورة تجفيف الأظافر من الماء؛ لمنع تكوُّن الفطريَّات حول الأظافر.

الثَّوم

يمتَّاز الثَّوم باحتوائه على مواد طبيعيَّة مُضادة للالتهابات والفطريَّات، كما أنه من أفضل النباتات التي استُخدمت قديمًا في عِلاج الكثير من الأمراض الجلديَّة؛ لذلك يُمكن الاعتماد على الثَّوم في عِلاج الأضرار اللاحقة بالأظافر، من خلال طريقتين:

  • الطريقة الأولى: فرك الأظافر بشريحة من الثَّوم، أو يُمكن تقسيم فص الثَّوم إلى جزأين، وتدليك الأظافر بالَّلب الداخلي للثَّوم، لمُدة ١٠ دقائق.
  • الطريقة الثانية: وهذه الطريقة تعتمد على كلٍ من: الثَّوم، وزيت الزيتون، وكبسولة فيتامين E، أما عن طريقة تحضيرها واستخدامها، فهي على النَّحو التالي:
  1. نقوم بهرس فصين من الثَّوم، وإضافة قطرتين من زيت الزيتون، أو زيت الجوجوبا.
  2. نضع الخليط الناتج على الأظافر المُتضررة، لمُدة ١٥ دقيقة.
  3. ثُمَّ نغسِّل الأظافر جيدًا بالماء الفاتر، وبعدها نضع القليل من مُحتويات كبسولة فيتامين E على الأظافر؛ بهدف الترطيب ومنع تكوُّن الفطريات مُجدَّدًا.

يجب التنويه بأن جميع الوصفات المذكورة آنفًا، يُمكن لها أن تُسهِم في عِلاج الأظافر الضعيفة، وليس الأظافر التي تحمل بعض الأمراض البكتيريَّة؛ حيث إن هُناك مرض جلدي يُصيب الأظافر، ويُطلَّق عليه صدفيَّة الأظافر، لا يُمكن أن يُعالج بهذه الطُرق، في حالة التَّغافُل عن عِلاجه في مراحله الأولى، ففي هذه الحالة يتطلب الأمر إجراء تدخُل جراحي؛ لإصلاح الأجزاء التَّالفة من الأظافر.

موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 03:12 مساءًا
بواسطة: منال السيد