كيفية علاج تعرق اليدين

كيفية علاج تعرق اليدين

التعرّق

هو ظاهرة طبيعية في الجسم؛ تحدث عند ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة العالية، أو زيادة القلق والتوتر وغيرها، لكن في بعص الأحيان يتجاوز التعرق حده الطبيعي، وهنا يُسمى بفرط التعرق hyperhidrosis، وهنا يتم إفراز العرق بكميات كبيرة زائدة عن الحد؛ قد تتسبب في الإحراج والمشكلات النفسية.

وقد يظهر فرط التعرق في عدة مناطق من الجسم أشهرها اليدين والقدمين والإبطين، وفي بعض الأحيان يظهر في الوجه والفخذين وغيرها، لكن أكثر ما يؤرق المصابين بفرط التعرق؛ هو فرط التعرق في اليدين، حيث يمكن أن تمنعه من بعض الوظائف كموظفي البنوك والمكاتب، كما قد تتسبب في الكثير من الإحراج قد يصل إلى قلة الثقة بالنفس خصوصًا عند المصافحة مع الناس.

أنواع فرط تعرق اليدين

يمكن تقسيم التعرق الزائد من اليدين إلى نوعين رئيسيين تبعًا لسبب حدوثها كما يلي:

فرط التعرق الأولي

وفيه لا يكون فرط التعرق مؤشرًا لمرض آخر، وغالبًا ما يكون السبب وراثيًا، وتُصيب الذكور والإناث بشكل متساوٍ، وتظهر الأعراض في سن مبكرة، فهي لا تظهر فجأة، وتُصيب نحو 0.25 - 2 % من الشباب حول العالم باختلاف الدراسات.

فرط التعرق الثانوي

وفي هذا النوع يكون فرط التعرق عرضًا لمرض آخر بالجسم مثل أمراض:

  • فرط إفراز الغدة الدرقية.
  • مرض السكري.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • بعض الأمراض المناعية.
  • اضطرابات الغدة الكظرية.

طرق علاج فرط التعرق في اليدين

يمكن علاج فرط التعرق الثانوي بعلاج السبب الرئيسي وراءه، أما فرط التعرق الأولي فله بعض العلاجات يختلف تأثيرها من شخص لآخر بحسب حدة الأعراض، وسوف نتناول بعضًا من تلك العلاجات فيما يلي:

العلاجات الموضعية

يمكن استخدام بعض الدهانات والمحاليل الموضعية في حالات فرط التعرق البسيطة نسبيًا، وقد تُستخدم بعض مزيلات التعرق الطبية التي تحتوي على كلوريد الألومنيوم aluminum chloride، مع مراعاة وضعها ليلًا على اليدين بعد غسلها وتجفيفها جيدًا، ثم تركها طوال الليل للحصول على أفضل نتيجة.

الإرحال الأيوني iontophoresis

وهو عبارة عن وضع اليدين في حوضين معدنيين يحتويان على محلول ملحي، أو ماء من الصنبور، أو محلول يحتوي على أحد مضادات الأسيتيل كولين، ثم تمرير تيار كهربائي خفيف على سطح الجلد لمدة 10 إلى 20 دقيقة للجلسة الواحدة، وتُكرر الجلسة عدة مرات يوميًا؛ حتى نصل إلى الجفاف المطلوب، ولكن تحتاج أن تُكرر الجلسات كل فترة حسب خطورة الحالة، وبالرغم من أن تلك الطريقة أثبتت فاعليتها مع كثير من مصابي فرط التعرق (80٪)، إلا أن هناك بعض الحالات التي لم تتحسن بها.

حقن البوتوكس

وهي طريقة آمنة للعلاج وتتم عن طريق حقن مادة البوتوكس المستخدمة في التجميل في باطن اليدين بطريقة معينة تمنع الغدد العرقية من إفراز العرق لمدة 4 - 6 شهور، لكن مشكلة هذا العلاج في أنه مرتفع السعر ومؤقت؛ حيث يعود العرق مرة أخرى، ويحتاج المصاب إلى تكرار الحقن.

أدوية يتم تناولها عن طريق الفم

يمكن استخدام مضادات الكولين في علاج فرط التعرق في اليدين، وقد تعطي نتائج مُرضية في البداية، لكن المشكلة أن الجسم يعتاد عليها، ومن ثم يقل تأثيرها تدريجيًا، بالإضافة إلى بعض الآثار الجانبية مثل: جفاف الحلق والعين والإمساك مع الشعور بالدوار في بعض الأحيان، ومن أمثلة تلك الأدوية دواء الأوكسيبيوتينين oxybutinin، والجلايكوبيروليت glycopyrrolate.

العلاج الجراحي لتعرق اليدين ETS

يمكن علاج تعرق اليدين عن طريق إجراء عملية جراحية بقطع جزء من العصب السمبثاوي في منطقة الصدر بواسطة المنظار، وتعتبر هذه العملية هي العلاج النهائي لتعرق اليدين، بعد فشل جميع الوسائل السابق ذكرها، ويتم إجراء العملية تحت تأثير التخدير العام، وفي العموم هي ليست عملية خطيرة، لكنها في منطقة حساسة في الجسم، لذلك يقوم طبيب التخدير بتفريغ الهواء من الرئة الموجودة بالجانب الذي تُجري فيه العملية، ثم يقوم بإعادة ملئها، ومن ثم ينتقل إلى الجانب الآخر ويكرر نفس العملية.

العرق التعويضي compensatory sweating

قد تحدث بعض المضاعفات لتلك الجراحة كمتلازمة هورنر Horner's syndrome، ولكن هذا ليس شائعًا، لكن الشائع هو حدوث ما يُسمى بالعرق التعويضي، وهو عرق غزير يُفرز من مناطق أخرى من الجسم غير اليدين، وقد يخرج من الصدر أو البطن أو الظهر أو الأرداف، وتختلف حدته من شخص لآخر، ومن الجيد أن الحالات شديدة الحدة تُعد نادرة الحدوث، ولا يمكن التنبؤ بمكانه قبل العملية، ولا من شدته، ومن المؤسف أنه لا يوجد علاج لتلك المشكلة.

هناك بعض الوصفات المنزلية لعلاج فرط التعرق في اليدين لكنها لم تثبت نجاحها، لكن قد يؤثر النظام الغذائي على حدة التعرق؛ فبعض أنواع الطعام من الممكن أن تزيد من نسبة التعرق كالأطعمة الحارة والتوابل، وشرب القهوة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.

في الختام، فلا يجب الاستهانة بتلك المشكلة، فهي تؤثر بصورة كبيرة على الحياة الاجتماعية والعملية للمصاب، خاصةً إذا كان عمله يحتاج للتعامل مع الأوراق أو الأشخاص بكثرة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأربعاء، 26 ديسمبر 2018 11:12 مساءًا
بواسطة: عبدالرحمن شاهين