كيفية التخلص من الرطوبة في المنزل

كيفية التخلص من الرطوبة في المنزل

يشكو الكثير من الناس من ظهور آثار الرطوبة على حوائط وجُدران منازلهم؛ الأمر الذي يتسبب في انبعاث رائحة كريهة؛ بالإضافة إلى بشاعة المظهر العام الناتج عن علامات التعفُّن؛ لذا سنعرض عليكم في هذا المقال أسباب حدوث الرطوبة، وماهي طُرق التخلُّص منها.

ما هي الرطوبة؟

الرطوبة، هو تعبير شائع أطلقه العُلماء، يُشير إلى الحالة المُناخيّة التي يتحول فيها الماء (المادة السائلة)  إلى بخار الماء (المادة الغازيّة)، ويكون هذا البُخار على هيئة قطرات صغيرة جدًا من الماء لا تُرى بالعين المُجردة، و تلتصق هذه القطرات الصغيرة على جدران المنازل والأسطح؛ حيث إن من أهم فوائدها؛ امتصاص أشعة الشمس الضارة، والحدّ من الترددات الصوتيّة طويلة المدى، والتي قد تؤذي الإنسان، ولكن إذا زادت نسبة الرطوبة عن الحد الطبيعي؛ قد تتسبب في حدوث الكثير من المشاكل على الصحة العامة للإنسان، وعلى البيوت أيضًا.

ما هي العوامل التي تؤثر على مستوى الرطوبة؟

هُناك عدة عوامل قد تزيد من مُعدلات نسبة الرطوبة في الغلاف الجوي، ويتأثر بها مُعظم البشر، ومن أهم هذه العوامل:

  • درجة الحرارة: حيث كُلَّما ارتفعت درجة الحرارة؛ زادت مُعدلات تَبخُر المياه؛ وبالتالي زيادة نسبة بخار الماء في الجو.
  • سُرعة الرياح: تُساهم سُرعة الرياح إلى حد كبير في تكوين بُخار المياه.
  • المُسطحات المائيّة: حيث كُلَّما زادت نسبة المُسطحات المائيّة (البحار، المُحيطات، الأنهار) زادت نسبة الرطوبة؛ وذلك بسبب ازدياد نسبة تَبخُّر المياه.
  • الضغط الجوي: يلعب الضغط الجوي دورًا هامًا في التأثير على نسبة الرطوبة؛ حيث تزيد نسبة الرطوبة عندما تزداد مُعدلات الضغط الجوي، وتقل عندما تقل مُعدلات الضغط الجوي.

أسباب رطوبة المنزل

يُعاني الكثير من الأشخاص من آثار الرطوبة على جُدران المنازل؛ وذلك بسبب العوامل الجوية المُناخية التي تُحيط بنا؛ فعندما تزداد نسبة الرطوبة في الجو؛ نُلاحظ ظهور آثار للماء والعفن على حوائط البيوت والجدران؛ مُسببة مظهر غير لائق، وترجع  أسباب تأثُّر المنازل بالرطوبة إلى:

انعدام التهويّة

من أهم العوامل التي تتسبب في ظهور آثار الرطوبة والعفن على جدران المنازل هو انعدام التهوية؛ حيث إن عدم فتح النوافذ وتهوية المنزل باستمرار؛ يؤدي إلى تجمُّع قطرات الماء الصغيرة جدًا (البُخار) مُشبعة بغاز ثاني أكسيد الكربون المُنبعث من أفراد المنزل؛ فيتراكم على الجدران، ومع مرور الوقت تظهر بعض البُقع على الحوائط، ويتغير لون الدهانات إلى اللون الفاتح الباهت، وتنبعث الروائح الكريهة؛ وهذه الروائح الكريهة تؤثر بطبيعة الحال على الأشخاص وتُسبب الإصابة بالأمراض الصدرية.

بُخار الماء

بُخار الماء  الصادر من الحمامات والمطابخ يُساهم إلى حد كبير في انتشار الرطوبة وارتفاع نسبتها داخل المنزل؛ ويُعتبر هذا النوع من أخطر الأنواع؛ لأنه لا يتسبب في في تغيير لون الطلاءات وحسب؛ بل إنه يُساعد على انتشار الجراثيم والفطريات والميكروبات والتصاقها بالأطعمة؛ وذلك لأن الجو العام للمنزل أصبح غير آمن ونظيف بالمرة.

تسريب المياه

يَحدُث تسريب ماء داخل المنزل في كثير من الأحيان، وربما يكون هذا التسريب ناتج عن حدوث خلل أو عُطل في إحدى المواسير المنزلية، أو قد يكون تسريب ناجم عن هطول الأمطار في فصل الشتاء؛ الأمر الذي يؤدي إلى حدوث الكثير من الخسائر، مثل: تلف الأجهزة الكهربائية كالثلاجة والتلفزيون، وقد يتطور الأمر إلى حدوث ماس كهربائي؛ بسبب مُلامسة الماء للكهرباء؛ لذا يجب على جميع الأشخاص طلاء الجدران بالمواد العازلة التي تمنع من تَسرُّب المياه.

كيفية التخلُّص من رطوبة المنزل؟

يوجد بعض الطُرق الطبيعية التي تُساهم في القضاء على رطوبة المنزل في حالة إذا كانت بسبب تَسرُّب مياه، وتراكم بُخار المنزل، والحدّ من الرطوبة والتقليل منها في حال إذا كانت بسبب العوامل الجوية وارتفاع درجة الحرارة، ومن هذه الطُرق:

التطهير بخل التُفاح

يُساهم خل التُفاح (الأبيض) في تطهير وتعقيم الأشياء، كما أنه يعمل على إزالة الروائح الكريهة من جُدران البيت؛ لذا يجب على الأشخاص الذين يُعانون من رطوبة المنزل الحرص على تنظيف جُدران البيت بسائل خل التُفاح، ويمكن إضافة إليه القليل من الليمون.

غلق أبواب المطبخ

يجب على النساء فتح نوافذ المطبخ وتشغيل جهاز التهوية، كما يجب غلق أبواب المطبخ والحمام؛ كي لا يتسرب البُخار إلى باقي جُدران المنزل؛ مُسببًا حدوث الكثير من التشقُقات.

الحدّ من وجود النباتات الخضراء

وجود الكثير من النباتات داخل المنزل؛ يؤدي إلى تراكم بُخار الماء؛ وذلك لأن النباتات الخضراء تزيد من نسبة الأكسجين داخل المنزل، وبالتالي يزداد مُعدَّل تبخر المياه.

ترك مساحة بين أثاث المنزل والجُدران

حيث تتراكم الرطوبة على حائط المنزل؛ عندما لا يكون هناك مساحة كافية بين الحائط والأثاث ؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى انبعاث رائحة كريهة.

المواد العازلة

يجب على الأشخاص طلاء الحوائط والجدران بالمواد العازلة التي تمنع أي تَسرُّب مُحتمل، فهذه المادة العازلة تحتوي على بعض المواد الكيميائية التي تمنع امتصاص الماء، وتَحول بينه وبين المنزل.

مسحوق البيكربونات الصودا

يُساهم مسحوق البيكربونات الصودا إلى حد كبير في امتصاص الروائح الكريهة التي تنتشر في الغرفة؛ لذا يجب على الأشخاص الذين يُعانون من هذه المُشكلة؛ عن طريقإضافة القليل من هذا المسحوق داخل طبق، ووضعه في زاوية من زوايا الغُرفة.

إصلاح التشقُقات

يجب إصلاح  الجدران المُصابة بتشققُات؛ كي لا تتراكم بداخلها الفطريات والميكروبات الناتجة عن بُخار الماء؛ الأمر الذي قد يؤدي إلى انبعاث رائحة كريهة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 04:12 صباحًا
بواسطة: أمنية حسن