قضم الأظافر، الأسباب والعلاج

قضم الأظافر، من العادات السيئة التي يُمارسها الكِبار والأطفال؛ ظنًا منهم أنها تُساعدهم على الهدوء وحل المُشكلات، ولكن هناك جوانب نفسية تدفع الأشخاص إلى قضم أظافرهم باستمرار في أي وقت ومكان، مما يُسبب بعض الجروح بالأظافر واللثة، إلى جانب وجود أسباب أُخرى تجعل الأشخاص يُمارسونها، وفي هذا المقال سنعرض كل ما يتعلق بظاهرة قضم الأظافر، وطُرق علاجها.

أسباب قضم الأظافر

تختلف الأسباب المؤدية إلى قضم الأظافر، باختلاف الفئة العُمرية أو المرحلة العُمرية، فنُلاحظ أن أسبابها عند الكبار، والتي أقرها بعض عُلماء النفس، هي مايلي: 

  1. الضغوط النفسية: فعادة ما نلاحظ قضم الشخص لأظافره أثناء الغضب، أو التعرُّض لموقف انفعالي، فهو يجد في ذلك لذة تُشعِرَهُ بالارتياح والاسترخاء.
  2. زيادة القُدرة على التركيز: وذلك وِفق دراسة نُشِرت في مجلة ( العلاج السلوكي وطب النفس التجريبي  Journal of Behaviour Therapy and Experimental Psychiatry)، تؤكد أن الأشخاص الذين يريدون تحقيق أعلى الكفاءات في أداء مهامهم يلجأون إلى قضم أظافرهم.
  3. التوتر النفسي والعصبي: ويكون ذلك بسبب مرور الشخص بتجربة معينة، أو التفكير الزائد في أحداث تُثير من حزنه.
  4. الوسواس القهري: ينتج عنه القيام ببعض العادات المرضية، والتي من بينها قضم الأظافر، والتنظيف باستمرار، وغيرها من السلوكيات الناتجة عن الوسواس القهري، ويُعاني منه نحو ٣% من سُكان العالم.
  5. عوامل وراثية: فقد ذكرت بعض الدراسات الأمريكية، أن هناك علاقة بين قضم الأظافر والعامل الوراثي؛ حيث إن البروفيسور "شاري ليبز" قالت، أن حوالي ثُلث الأشخاص الذين يتبعون عادة قضم الأظافر لديهم فرد في عائلتهم كان يحمل نفس العادة.

طُرق علاج قضم الأظافر عند الكبار

  1. مُجاهدة النفس على التوقُّف عن تلك العادة، من خلال إمساك قبضة اليد عند التفكير في قضم الأظافر لمدة ثلاث دقائق.
  2. العناية بتقليم الأظافر بصورة دورية مُنتظمة.
  3. ممارسات بعض الهوايات التي تعتمد على استخدام اليد، مثل: الرسم والكتابة.
  4. استخدام الكورة المطاطية؛ للتخلُّص من التوتر والقلق.
  5. بالنسبة للمرأة، يُمكنها وضع طلاء أظافر سيء الرائحة، أو صبَّار؛ لتتجنَّب قضم أظافرها.
  6. إحضار قِطَع من الجُزر أثناء مُشاهدة التلفاز أو تصفُّح الإنترنت، وتقوم بتناولهم في حالة التفكير في قضم الأظافر.
  7. وضع الأظافر الصناعية اللاصقة، ففي هذه الحالة إذاقام الشخص بقضم أظافره، لا يُسبب له أي أضرار. 

أسباب قضم الأظافر عند الأطفال

غالبًا ما تنتشر ظاهرة قضم الأظافر لدى الأطفال، حيث تبلغ نسبة الأطفال الذين يقومون بتلك العادة نحو ٦٠%، و٤٥% بين المراهقين، وتعددت الأسباب وراء ذلك، ومن بينها الآتي:

  1. القلق، وتوتر علاقة الطفل بوالديه.
  2. الغيرة المُفرطة، وذلك في حالة إنجاب الأسرة لمولودٍ آخر.
  3. ظهور الأسنان، وذلك في بداية السنة الثانية من عُمره.
  4. العصبية والعناد؛ نتيجة مُتطلبات الأهل من القيام بأعمال معينة، أو الامتناع عن فعل شيء.
  5. قسوة الوالدين، من خلال المعاملة القاسية سواء كانت بالعقاب البدني، أو العقاب النفسي (التوبيخ والتقليل من الذات).
  6. محاولة إزعاج الأهل، خاصة إذا كانت الأهل تُحذر الطفل باستمرار من عدم فعل تلك العادة.
  7. التقليد: غالبًا ما تكون ظاهرة تقضم الأظافر عند الأطفال ما هي إلا تقليدًا أعمى لبعض الأطفال الذين يفعلون تلك العادة.

طُرق علاج قضم الأظافر عند الأطفال

  1. اللجوء إلى استعمال قفازات اليد، وذلك عندما يكون الطفل لم يتجاوز الثلاثة أعوام.
  2. استخدام المُكافآت المعنوية والمادية، من خلال مدحه وإعطائه بعض النقود أو شراء لُعبة جديدة، عند الإقلاع عن ممارسة تلك العادة.
  3. إفساح المجال أمام الأطفال للتعبير عن آرائهم ومشاعرهم، فهذه الطريقة تُخفِض من حِدة التوتر والعصبية لديهم.
  4. العمل على تنمية الهوايات التي يُفضلونها، بغض النظر عن كونها تُشغِل تفكيرهم عن قضم الأظافر، فهي تجعلهم يبتعدوا عن بعض السلوكيات العدوانية.
  5. تكليفهم ببعض المهام التي تحتاج إلى وقتٍ في التفكير، وفي ذات الوقت تُلهِم من حماستهم، وتكون مُحفز قوي لديهم في عرض قُدراتهم، وإثبات ذواتهم.

أضرار قضم الأظافر

دائمًا ما يقومون الأشخاص بقضم أظافرهم؛ لخُلْق جو من الهدوء والراحة النفسية دون النظر إلى الأضرار التي ستُلْحق بهم، والتي من بينها:

  1. تشوُّه الأظافر وعدم نُموها: لأن الأظافر تحتوي على طبقة تُساعد على نُموها، ولكن حين تُكرر عملية قضم الأظافر باستمرار؛ يُسبب قتل تلك الطبقة، ولا تستطيع القيام بمهامها في إعادة نمو الأظافر.
  2. الإصابة ببعض الأمراض المعويَّة: عندما تُلامس الأيدي الأسطُح الخارجية، تحمل الميكروبات والجراثيم المتراكمة على تلك الأسطُح، مما يتسبب في كثرة الشكوى من آلام البطن.
  3. جفاف المنطقة المحيطة بالأظافر: لأن الُّلعاب يتسبب في حدوث احمرار والتهاب بالجلد المحيط به.
  4. ظهور بثور في الوجه: نتيجة لمس الأصابع للوجه بعد وضعها في الفم، يُزيد من احتمالية إصابتها بالبكتيريا.
  5. تعرُّج الأسنان: لأن قضم الأظافر يتسبب في إلحاق الضرر بجيوب الأسنان؛ نتيجة البكتيريا التي نُقِلَت إليها عن طريق وضع الأصابع في الفم.
  6. رائحة الفم الكريهة: بسبب الجراثيم التي تحملها الأظافر، والتي تختلط مع الُّلعاب.

يجب مُراجعة استشاري الصحة النفسية والعصبية، في حالة عدم الاستجابة لطُرق العلاج المذكورة في النقاط السالفة. 

موضوعات متعلقة
كُتب في: الجمعة، 21 ديسمبر 2018 07:12 صباحًا
بواسطة: جميلة على