فوائد الكاجو

فوائد الكاجو

يُعتبر الكاجو من أشهر أنواع المكسرات؛ حيث يحبه الجميع؛ بسبب مذاقه اللذيذ، كما أنه يَدخُل في صنع المأكولات؛ لذا سنعرض في هذا المقال أهم فوائد الكاجو، وأضراره. 

ماهو الكاجو؟

الكاجو، الاسم العلمي: Anacardium occidentale، وبالإنجليزيّة: Cashew، ويُطلَّق عليه في بعض البلاد العربيّة أسماء أخرى، مثل: حَبِّ الفهم، أو البلاذر الغربي، أو الكاشو، وهو نوع من النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة البلاذريّة ( هي مجموعة نباتيّة تَضُم النباتات التي تحتوي على فلقتين، ويُطلَّق عليا -أيضًا- اسم الفصيلة البطميّة، والاسم العلمي لها: Anacardiaceae)، تُعتبر شجرة الكاجو من الأشجار صغيرة الحجم؛ حيث يتراوح طولها بين 1-2.5، ولونها عنبري زاهي (مزيج بين الأصفر والبُرتقالي)، بالإضافة إلى مذاقها الحلو الفريد.

 تَكثُر زراعة شجرة الكاجو في المناطق الواقعة عند خط الاستواء في قارة أمريكا الجنوبيّة، مثل: البرازيل، وبعض البلاد في القارة الأفريقيّة، مثل: موزمبيق، وغينيّا، والمناطق الجنوبيّة في دولة أثيوبيا، وساحل العاج.

فوائد الكاجو

العناصر الغذائيّة الموجودة في الكاجو تجعله ذا قيمة صحية عاليّة، فمن أهم فوائده:

الوقاية من السرطان

حيث إنه يحتوي في خصائصه على نسبة كبيرة من مادة Proanthocyanidis؛ فهذه المادة تعمل على منع تَكاثُر الخلايا السرطانيّة داخل جسم الإنسان، والحدّ من انتشارها في باقي أنحاء الجسد، كما أنه يشتمل على مُضادات الأكسدة التي تمنع تأكسد الطعام داخل جسم الإنسان، وتُحارب الجذور الحُرة الناتجة عن عمليات الأيض، بالإضافة إلى دوره في الوقاية من سرطان الثدي، والبروستاتا، والقولون.

الحفاظ على نضارة البشرة

يُعتبر الكاجو من أهم أنواع المكسرات التي تُحافظ على صحة الجلد؛ بسبب احتوائه على عُنصر النحاس، الذي يقوم بتحفيز إنزيم التيروزينات؛ فهذا الإنزيم يُساهم في تعزيز نسبة الكولاجين الموجودة في جلد الإنسان ويُضاعف من كميته؛ الأمر الذي يؤدي إلى القضاء على الكثير من مشاكل الجلد، مثل: جفاف البشرة، والبُقع الداكنة الناتجة عن التعرُّض المُفرط لأشعة الشمس الضارة، والتجاعيد؛ لذا يجب تناول الكاجو بمُعدلات مُنتظمة للحصول على بشرة مُشرقة.

منع تكوين حصوات المرارة

فالأشخاص الذين يتناولون الكاجو بمُعدلات مُنتظمة أقل عُرضة للإصابة بحصوات المرارة؛ وذلك بسبب احتواء الكاجو على نسبة عاليّة من الألياف الغذائيّة القابلة للذوبان؛ فهذه الألياف تَنتج طاقة حراريّة عاليّة خلال عملية الأيض، فتقوم الحرارة بإذابة الدهون والبكتيريا الناتجة عن بعض الأطعمة؛ وبالتالي الحد من تكوين الحصوات في المرارة.

الوقايّة من هشاشة العظام

حيث إنه يشتمل في خصائصه على عُنصر الكالسيوم؛ الذي يُساهم في تقوية العظام ومنع ترققها وضعفها؛ لأن الكالسيوم يعمل على إعادة بناء الأنسجة التالفة من العضلات التي تتمزق نتيجة القيام بالمجهود الشاق، وتجديد الخلايا التي توجد في العظام، كما أنه يشتمل على نسبة كبيرة من عُنصر الماغنيسيوم الذي يُساعد على تقوية الجهاز العصبي عند الإنسان.

خفض الكولِسترول

وذلك بفضل احتوائه على الألياف الغذائيّة القابلة للذوبان، والتي تقوم بإذابة جُزيئات الكولِسترل والدهون الثُلاثيّة المُتراكمة في خلايا الجسم، والتي قد تتسبب في الإصابة بالجلطات القلبيّة؛ لذا ينصح الأطباء الأشخاص الذين يُعانون من أمراض القلب والشرايين بضرورة المواظبة على تناول الكاجو للوقاية من تراكُم الكولِسترول.  

الوقايّة من الأنيميا وأمراض فقر الدم

يشتمل الكاجو في خصائصه على عُنصر الحديد؛ الذي يعمل على زيادة إفراز الجسم لكُرات الدم الحمراء، وتعزيز نسبة الهيموجلبين في الدم، كما أنه يحتوي على عُنصر الريبوفلافين الذي يُقلِّل من احتمالات الإصابة بالأنيميا وأمراض فقر الدم.

تحسين عمل الجهاز الهضمي

حيث إنه يُساعد على طرد الغازات المُتراكمة داخل البطن، والقضاء على الأعراض التي تُصاحبها، مثل: التقلُّصات، والانتفاخ، كما أن يَحدّ من الإصابة بالإمساك؛ لإحتوائه على الألياف الغذائيّة القابلة للذوبان.

أضرار الكاجو

على الرغم من الفوائد العديدة الموجودة في الكاجو، إلا أن الإفراط في تناوله قد يؤدي إلى حدوث مشاكل صحية، فمن أهم أضراره:

ارتفاع ضغط الدم

لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من عُنصر الصوديوم؛ حيث إذا تناول الإنسان كمية كبيرة منه؛ تزداد نسبة الصوديوم في الدم، وتزداد-أيضًا- نسبة السوائل في الجسم؛ الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع مستويات ضغط الدم، وزيادة احتمالات الإصابة بقصور في وظائف الكُلى.

زيادة الوزن

فعلى الرغم من أن الكاجو يحتوي أحماض دُهنيّة غير مُشبعة؛ إلا أنه يشتمل على عدد كبير من السُعرات الحراريّة؛ وبناءً على ذلك يجب على الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي لإنقاص الوزن، بالحد من تناول كميات كبيرة من الكاجو.

المكونات الغذائيّة للكاجو

يحتوي الكاجو على عدد كبير من العناصر الغذائيّة الهامة لصحة الإنسان، مثل: المعادن الغذائيّة، والأملاح، والفيتامينات؛ فوفقًا للتقارير التي أصدرتها وزارة الزراعة الأمريكيّة؛ فإن كل حبة كاجو (100 جرام) تشتمل على المكونات الآتيّة:

أولًا: الفيتامينات

  • فيتامين ب1 (الثيامين): 0.42 ملليجرام.
  • فيتامين ب2 (الريبوفلافين): 0.06 ملليجرام.
  • فيتامين ب3 (النياسين): 1.06 ملليجرام.
  • فيتامين ب5 (حمض البانثونيك): 0.85 ملليجرام.
  • فيتامين ب6: 0.42 ملليجرام.
  • فيتامين ب9 (حمض الفوليك): 25 ميكروجرام.
  • فيتامين ج: 0.5 ملليجرام.

ثانيًا: الأملاح والمعادن الغذائيّة

  • البوتاسيوم: 6.6 ملليجرام.
  • الحديد: 6.7 ملليجرام.
  • الكالسيوم: 3.7 ملليجرام.
  • الصوديوم: 1.2 ملليجرام.
  • النحاس: 2.9 ملليجرام.
  • الفسفور: 5.9 ملليجرام.
  • الماغنيسيوم: 2.9 ملليجرام.

ثالثًا: المواد الغذائيّة

  • الألياف الغذائيّة: 3.3 جرام.
  • السُكريات: 5.9 جرام.
  • الكربوهيدرات: 30.1 جرامًا.
  • الدهون: 43.8 جرامًا.
  • السُعرات الحراريّة:588 سُعرًا حراريًا.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الأربعاء، 5 ديسمبر 2018 12:12 مساءًا
بواسطة: إيمان عبدالموجود