فوائد التبرع بالدم

فوائد التبرع بالدم

التبرع بالدم هو عملية تستغرق ٢٠ دقيقة تقريبًا، يتم من خلالها سحب كمية قليلة من الدم، تُقدر بحوالي ٤٥٠مل أي ما يعادل ٨٪ من دم الإنسان، وتلجأ المؤسسات الطبية والجمعيات الأهلية لعمل حملات للتبرع بالدم؛ لتوفير كميات الدم المطلوبة لإنقاذ حياة بعض المرضى، وبالإضافة لهذا، فقد ظهرت العديد من الفوائد الصحية للتبرع بالدم، تعود على صحة المُتبرِّع، نستعرض بعضًا منها فيما يلي.

فوائد التبرع بالدم

يقي من أمراض القلب

تُعتبر أمراض القلب هي السبب الأول في الوفاة في كثير من دول العالم، وبخاصة الدول الأوربية، وغالبًا ما يكون الرجال هم الأكثر عُرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من النساء، حيث تقل مستويات الحديد أثناء فترة الحيض عند النساء، مما يحميهم من الإصابة بتصلّب الشرايين وغيرها من مشاكل القلب، أما الرجال فمستوى الحديد عندهم عادةً ما يبقى أعلى، مما يزيد من فرص إصابتهم بأمراض القلب، لذلك كان التبرع بالدم مفيدًا بدرجة كبيرة -خاصة للرجال- في ضبط مستويات الحديد، والوقاية من أمراض القلب.

يجدد كرات الدم الحمراء

كما ذكرنا، فالمتبرع يفقد نحو نصف لتر من دمه أثناء التبرع، مما يعمل على تحفيز نخاع العظام لإنتاج كرات دم جديدة، وتعزيز الدورة الدموية، ويبدأ الجسم في تعويض كرات الدم الحمراء بعدة ثلاثة أيام، ويستمر حتى ٤-٨ أسابيع.

يساعدك على الاطمئنان على صحتك

يُعد التبرع بمثابة شهادة صحية، ودليل على سلامتك، وذلك لخضوع أي مُتبرَّع لعدة فحوصات طبية ومخبرية قبل الشروع في سحب الدم منه، مثل فحوصات الكبد الوبائي ( ب، ج)، والإيدز، والزهري، والملاريا، كما يتلقى المُتبرع الرعاية الصحية الكاملة إذا اكتُشف أنه مصاب بأي من تلك الأمراض.

يقلل من خطر الإصابة بالسرطان

أثبتت بعض الدراسات دور التبرع بالدم في محاربة الجذور الحرة التي تتسبب في أكسدة وتدمير بعض الخلايا، وظهور الخلايا السرطانية، فالتبرع بالدم باستمرار يقي من سرطان القولون والمعدة والكبد والرئة.

شروط التبرع بالدم

  • أن يكون عمر المُتبرع بين ١٨-٦٥ عام. 
  • ألا يقل وزن المتبرع عن ٥٠ كجم.
  • ألا يكون المتبرع مصابًا بفقر الدم أو الأنيميا.
  • انتظام النبض وضغط الدم للمتبرع.
  • ألا تزيد درجة حرارته عن ٣٧°.

من يحظر عليه التبرع بالدم

  • يُمنع التبرع بالدم عن الأشخاص الذين يمثل التبرع بالدم خطرًا على صحتهم مثل مرضى الصرع والسرطان والقلب، كذلك مريض السكري الذي يُعالج بالإنسولين.
  • يُمنع المصابون بأحد الأمراض المُعدية، التي يمكن أن تنتقل عن طريق الدم كالإيدز والكبد الوبائي وغيرهما.
  • إذا قام الشخص بإجراء أي عملية جراحية أو نقل دم في الاثنى عشر شهرًا الأخيرة.
  • يُمنع المصابون بأحد أمراض الدم كأنيميا البحر المتوسط وفقر الدم.

ما ينبغي فعله بعد التبرّع بالدم

  • تناول القليل من الطعام قبل عملية التبرع بساعتين.
  • إذا كان مدخنًا، فيجب أن يتوقف عن التدخين لمدة ساعتين.
  • شرب الكثير من السوائل.
  • تجنُّب الأعمال الشاقة والرياضة العنيفة بعد التبرع.
  • أخذ قسط من الراحة لمدة ربع ساعة بعد عملية التبرع.
  • تجنُّب نزع اللاصق الطبي من موضع التبرع لمدة ١-٣ ساعة.
  • يُمكن العودة إلى ممارسة الحياة الطبيعية، مع تجنُّب فرط الجهد.

كل ٣ ثوانٍ يحتاج أحد الأشخاص إلى نقل دم، ومن أصل كل ١٠ أشخاص يدخلون المستشفى، هناك مريض منهم على الأقل يحتاج لنقل دم، كما يُمكن لدمك أن يُنقذ أربعة أشخاصٍ وليس شخصًا واحدًا عند فصل مكوناته، لذلك إن كنت تستطع التبرع بالدم فلا تتأخر!

موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018 01:12 مساءًا
بواسطة: عبدالرحمن شاهين