فوائد واضرار العرقسوس

يُعرف نبات العرقسوس باسم (نبات السوس)، وهو نبات شجري يتم زراعته في مختلف دول العالم، مثل: مصر، وبعض دول أسيا الصغرى، وسوريا، أوروبا.  العرقسوس له مذاق حلو أكثر حلاوة من السكر العادي، و يمكن إضافته إلى بعض المشروبات الكحولية والبيرة ومشروب الكوكاكولا، كما يمكن مزجه مع بذور اليانسون لعلاج الكحة.

الاستخدامات الطبية للعرقسوس في العصور القديمة

نبات العرقسوس له قيمة غذائية وعلاجية عالية جداً منذ قديم الأزل؛ حيث عَرفت الحضارات القديمة، مثل: العرب والرومان وسوريا ومصر هذا النبات، كما ورد ذكره في كثير من المراجع الطبية القديمة. 
كان القدماء يستخدمونه لعلاج الكثير من أمراض ومشاكل الجهاز الهضمي؛ حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن العرقسوس يحتوي على مادة الجلسرهيزين glycerhizin والمُستخلص منها مادة كاربن اوكسالون carbenoxolene، والتي تساعد على التئام قرح المعدة والأمعاء.
وفي العصر الفرعوني، وُجدت نبتة العرقسوس في قبر الملك (توت عنخ أمون)الذي تم اكتشافه عام 1923؛ حيث أعد المصريون القدماء المشروب واستخدموه لأغراض طبية بحتة؛ فكان الحكماء يمزجونه مع الأعشاب والأدوية الطبية لإخفاء مذاق المرارة، وكان المصريون يقولون عنه (العرقسوس شفا وخمير).

يقول العالم الجليل ابن سينا عن العرقسوس في قانونه: إن عصارته تنفع في الجروح وهو يلين قصبة الرئة وينقيها وينفع الرئة والحلق وينقي الصوت ويسكن العطش وينفع في التهاب الأمعاء وحرقة البول.

قال عنه ابن بيطار: أنفع ما في نبات العرقسوس عصارة أصله وطعم هذه العصارة حلو كحلاوة الأصل مع قبض فيها يسير، ولذلك صارت تنفع الخشونة الحادثة في المريء والمثانة، وهي تصلح لخشونة قصبة الرئة إذا وضعت تحت اللسان وامتص ماؤها وإذا شربت أوقفت التهاب المعدة والأمعاء وأوجاع الصدر وما فيه، والكبد والمثانة ووجع الكلى، وإذا امتُصت قطعت العطش، وإذا مُضغت وابتُلع ماؤها تنفع المعدة والأمعاء، كما ينفع كل أمراض الصدر والسعال، ويطرّي ويُخرج البلغم، ويحل الربـو، وأوجاع الكبد والطحال وحرقة البول، ويدُرّ الطمث، ويُعالج البواسير ويُصلح الفضلات كلها»

فوائد العرقسوس

  1. علاج التهاب المفاصل الروماتيدي: يحتوي العرقسوس على خصائص مضادة للالتهابات، وفعالة جداً في علاج التهاب الروماتيد؛ حيث يقلل من مستويات السيتوكينات التي تسبب التورم.

  2. تخفيف أعراض ماقبل الطمث:  حيث يساعد على التوازن بين مادتي الاستروجين والبروجستيون؛ بسبب احتواء العرقسوس على مادة الايسوفلافون؛ فيساعد على تخفيف الآثار النفسية، وتحسين الصحة البدنية، كما إنه يساعد على رفع مستويات البروجستيون، والتي تقوم بتهدئة تقلصات الرحم أثناء فترة الحيض.

  3. علاج الإجهاد: يساعد العرقسوس على منع حدوث خلل في الغدة الكظرية(المسؤلة عن إنتاج الهرمونات)، مثل الكورتيزول.

  4. تحسين صحة الجهاز المناعي: حيث يرفع مستوى الأنتروفين، وهي مادة مضادة للفيروسات، بالإضافة إلى حمض glycerhezini الذي يُحفّز الخلايا المناعية ويكافح البكتريا.

  5. يقلل من اضطرابات الجهاز التنفسي: فالعرقسوس مفيد جداً لعلاج التهابات الحلق، والسعال، والتهاب الشعب الهوائية، والربو.

  6. علاج تصلُّب الشرايين: تحتوي جذور العرقسوس على مواد مضادة للأكسدة، وتساعد على توازن الكولِسترول في الدم؛ بالاضافة إلى مُركَّبات أخرى تساعد على منع تراكم الدهون في الجسم،  والتي تؤدى إلى تصلُّب الشرايين والإصابه بالذبحات الصدرية والأزمات القلبية الحادة.

  7. علاج تكيس المبايض: يقوم العرقسوس بتنظيم هرمون الاستروجين؛ حيث إنه فعال جداً في تنظيم الدورة الشهرية، وتوازن التبويض، كما أشارت الدراسات الحديثة إلى أن العرقسوس يساعد على الحد من هرمون التستوستيرون عند النساء.

  8. العناية بالبشرة: له تأثير جيد جداً لتفتيح البشرة وحمايتها من آثار أشعة الشمس الضارة والالتهابات التي تؤدي إلى احمرار الوجه، كما أنه يعالج الإكزيما والصدفية.

  9. يعالج الاكتئاب: يساعد على علاج الاكتئاب خاصة عند النساء التي وصلن إلى سن اليأس؛ لأنه يحتوي على المعادن الأساسية، مثل المنجنيز و الكالسيوم، بالاضافة إلى مادة الفلافونويد التي تساعد في علاج الاكتئاب.

      10.تحسين الوظائف المعرفية: العرقسوس له تأثير على الأعصاب، ويعمل على الوقاية من الضعف الإدراكي، وتعزيز فرص التعلم، وتحسين الذاكرة؛ خاصة لدى مرضى السكري.

وعلى الرغم من الفوائد العديدة للعرقسوس بشكل عام؛ إلا أن لديه بعض الأضرار التي لا يجب تجاهلها أبداً.

أضرار العرقسوس

  1. ارتفاع ضغط الدم:  إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم بصورة متكررة؛ فلا يُنصح بتناول العرقسوس؛ حيث إنه يعمل على الاحتفاظ بالماء داخل الجسم، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع الضغط.

  2. حالات الحمل والرضاعة: إذا كنتِ حاملًا أو تقومين بالرضاعة؛ فاحذري من شرب العرقسوس؛ لأنه يؤدي إلى الولادة المبكرة أو الإجهاض.

  3. أمراض القلب: إذا كنت تعاني من مشاكل في القلب؛ يُنصح بعدم تناول العرقسوس؛ لأنه يعمل على تخزين المياه في الجسم مما يؤثر على عضلة القلب.

  4. نقص بوتاسيوم الدم: إذا كنت تُعاني من انخفاض نسبة البوتاسيوم في الدم، احذر من العرقسوس؛ لأنه يؤدي إلى انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم.

  5. آثار جانبية أخرى بسيطة للعرقسوس مثل: الصداع، الدوخة، تأخر الدورة الشهرية.

المواد الفعَّالة في العرقسوس

  • يحتوي العرقسوس على أملاح الكالسيوم لحمض الجلسرزيك، وهذا الحامض له تأثير ملطف على الالتهابات، ويساهم في علاج قرح المعدة والاثنى عشر؛ حيث يتم إفراز مادة الميوسين التي تحمي جدار المعدة.

  • يُستخرج من نبات العرقسوس عقار (الكاميتداس) وهو علاج قوي لقرحة المعدة.

  • تحتوي جذور العرقسوس على 9 مركبات لها تأثير قوي لإزالة البلغم، ومعالجة آلام الحنجرة، والكحة، وصعوبة التنفس؛ بالاضافة إلى مركب عاشر  له تأثير مضاد وطارد للسموم.

  • أشارت الأبحاث الحديثة إلى أن أحد مكونات العرقسوس تساعد على علاج مرض التهاب الكبد الناتج عن الاصابه بفيروس c، كما أنه يُوقف نمو سرطان الكبد.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 02:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن