فوائد ملح الطعام

ملح الطعام، ذلك المسحوق الأبيض الذي يوجد بداخل كل منزل ولا يمكن الاستغناء عنه أبًدا، فالملح بمكوناته يُعتبر من المواد الغذائية الهامة لصحة الإنسان؛ لأنه يُعد بمثابة المُنظم الرئيسي لتوازن نسبة الماء في الجسم.

سنوضح لكم في هذا المقال ماهو ملح الطعام،وأنواعه، وفوائده؟.

ملح الطعام

يتكون من مُركب كيميائي يُعرف باسم (كلوريد الصوديوم، ورمزه الكيميائي NaCl)؛ وذلك لاحتوائه على عنصري الكلور والصوديوم، وهذه العناصر تنتمي إلى مجموعة الأملاح.

ملح الطعام عبارة عن بلّورات صلبة على شكل مُكعبات توجد في الصخور أو في مياه البحار والمُحيطات، لونه شفاف ويتحول إلى مسحوق ذو لونٍ أبيضٍ عندما يتم تكريره في المصانع، ويُدخل في العديد من الصناعات الكيميائية، ولا يمكن الاستغناء عنه في المنازل حيث يُستخدم أثناء الطهي، و يُوضع على الطعام كي يمنحه نكهة لذيذة، فهو من أقدم التوابل التي عرفها الإنسان، وكان القدماء يستخدمونه لحفظ الأطعمة.

أنواع الملح

هناك عدة أنواع من الملح الصخري سنعرضها عليكم فيما يلي:

  • أولًا الملح الصخري

يتم استخراج الملح من الصخور التي توجد في المناجم، و هذا النوع من الملح يكون خاليًا من عنصر اليود؛ ولذلك يتم تكريره في المصانع ويُضاف إليه عنصر اليود، ومن أشهر أنواعه: ملح الهيمالايا ذو اللون الزهري والذي يوجد في جبال الهيمالايا، ويتميز هذا النوع من الملح بأنه غني بجميع المعادن المفيدة التي يحتاجها جسم الإنسان، ومناسب لمن يُعاني من ارتفاع مستويات ضغط الدم.

تم استخدام هذا النوع من الملح(المُعالج باليود) عام 1924؛ وتم إضافة عنصر اليود إليه؛ لأن نقصه يؤدي إلى انخفاض إنتاج مادة الثيروكسين (وهي أحد هرمونات الغدة الدرقية) وعند نقصانها يحدث قصور في وظائف الغدة الدرقية وتضخُمها؛ ولذلك أُضيفَ إلى هذا النوع من الملح كميات قليلة من يود البوتاسيوم، والجدير بالذكر أن نقص نسبة اليود في الجسم هو المُسبب الأول لمرض التخلُّف العقلي.

  • ثانيًا: الملح البحري

يوجد هذا النوع من الملح بكثرة في مياه البحار؛ حيث يتم استخراجه عن طريق تجفيف وتبخير مياه البحار في الملّاحات المُخصصة لهذه الغاية، ويتميز بأنه يشتمل على نسبة عالية من معادن الكالسيوم، وكلوريد الصوديوم، والفسفور، واليود، والمنجنيز. 

ومن أشهر أنواع الملح البحري:

  1. الملح البحري الخشن: ذو اللون الرمادي، الغني بالعديد من العناصر، مثل: الحديد، والكبريت، والنحاس، وعندما يتم تكريره في الملّاحات يُضاف إليه كميات قليلة من الأرز لمنع تجمده والتصاقه.
  2. ملح أبسوم: وملح أبسوم Epsom salt H أو الملح الإنجليزي، يُستخلص من المياه المعدنيّة الجوفية الموجودة في منطقة أبسوم الإنجليزية، ولكنه لا يُستخدم في أغراض الطعام، ويُستعمل لأغراض علاجية وتجميلية فقط.

فوائد ملح الطعام

لملح الطعام فوائد عديدة، سنذكرها لكم فيما يلي:

  • أولًا: فوائد الملح الصخري

  1. مفيد لمرضى ضغط الدم المرتفع والمُنخفض؛ لأنه يعمل على توازن ضغط الدم وإبقائه في معدّلاته الطبيعية.
  2. إزالة المعادن التي تحتوي على نسبة سموم من جسم الإنسان.
  3. تنشيط الدورة الدموية، كما يعمل على توازن نسبة الحموضة في الجسم.
  4. تنظيم عمليات الهضم، والتخفيف من حدة الاضطرابات الهضمية، والحدّ من الغازات التي تؤدي إلى انتفاخ البطن.
  5. حرق الدهون الزائدة التي توجد داخل الجسم، وتجديد الخلايا الميتة.
  6. علاج الالتهابات والتهيجات الجلدية الناتجة عن لدغ الحشرات والقوارض.
  7. علاج فعّال في التهابات الشعب الهوائية، والربو، ومشاكل الجهاز التنفسي عامة.
  8. التخفيف من حدة التهابات الجيوب الأنفية، والتهاب اللوزتين، والآلام التي تُصيب الأنف والأذن.
  9. تنظيم وظائف الكلى، وعلاج أمراض المثانة.
  10. يُساهم في علاج التهاب المفاصل والعضلات الناتجة عن الإجهاد الجسدي.
  • ثانيًا: فوائد الملح البحري 

  1. امتصاص الفيتامينات: الملح البحري ذو الجودة العالية يقوم بمساعدة الجسم على امتصاص الكثير من العناصر الغذائية من الأطعمة التي يتناولها الإنسان.
  2. المُحافظة على توازن السوائل في الجسم: على الرغم من أن زيادة نسبة الأملاح تؤدي إلى احتباس السوائل في جسم الإنسان؛ إلا أن نقصانه -أيضًا- قد ينتج عنه نقص السوائل في الجسم، الأمر الذي يُسبب الإصابة بالجفاف؛ لذا يجب تناول الملح بكميات مناسبة للحفاظ على توازن نسبة البوتاسيوم والصوديوم في الدم.
  3. الحفاظ على سلامة الجهاز العصبي:  عنصر الصوديوم له أهمية كبيرة لصحة الإنسان؛ فهو يقوم بنقل الإشارات العصبية من المخ إلى جميع أجهزة الجسم.
  4. دعم الجهاز الهضمي: يُعتبر الملح من أحد المكونات الرئيسية لحمض المعدة، والذي يُسمي بحمض الهيدروكلوريك (Hydrochloric acid)؛ لذا فإن تناول كمية مناسبة من الملح يُساعد على تكوين حمض المعدة الضروري لعملية الهضم.

استخدامات الملح

يُستخدم الملح في الكثير من الأغراض، فلا يقتصر استخدامه في الطعام فقط، وفيما يلي نعرض عليكم بعض استخدامات الملح:

  • القضاء على البراغيث

يُساعد الملح على مكافحة البراغيث الموجودة بالمنزل والتخلُّص منها نهائيًا؛ وذلك عن طريق نثر حبات الملح في مناطق انتشار البراغيث، ويمكن وضع القليل من الملح داخل المكنسة الكهربائية لقتل بيوض البراغيث العالقة فيها، كما يُمكن نقع الملابس في خليط من الماء والملح.

  • التخلُّص من النمل

يُعتبر الملح مبيد حشري فعّال خاصة في القضاء على النمل؛ فبمجرد نَثْر القليل من الملح في الأماكن التي يتواجد فيها النمل، حتى يتم القضاء عليه تمامًا.

  • تنظيف المفروشات

يُساعد الملح في تنظيف المفروشات الموجودة على قطع الأساس والتي يَصعُب خلعها لتنظيفها؛ ففي كثير من الأحيان يميل لون هذه المفروشات إلى اللون الأصفر، ولكن يمكن إعادتها إلى لونها الطبيعي عن طريق القليل من خليط الملح والماء وتنظيفها بالفرشاة، وتركها في الشمس عدة دقائق حتى تجف.

  • التخلُّص من دخان الشواء

للتخلُّص من الأدخنة الناتجة عن احتراق الدهون في أداة الشواء (الشواية)، يجب إلقاء القليل من الملح أثناء الشواء؛ لتقليل الأدخنة المتصاعدة.

  • تنظيف المكواة 

غالبًا ما تلتصق الأوساخ والأتربة بالمكواة ويُصعب التخلص منها؛ لذا يمكن ببساطة تنظيفها عن طريق تشغيل المكواة على أعلى درجة، وكي قطعة من القماش المبتل بالماء والملح، وسيقوم الملح بامتصاص جميع الأوساخ والأتربة المُعلقة في المكواة.

  • تنظيف الثلاجة

للقضاء على روائح الثلاجة الكريهة، وتنظيفها بعناية، يُمكن خلط كمية من الماء الدافئ مع القليل من الملح وتنظيف الثلاجة بها.

  • إزالة روائح الحقائب

تبقى الحقائب أغلب الوقت مغلقة؛ الأمر الذي يؤدي إلى تجمع الميكروبات والفطريات؛ التي تتسبب في روائح كريهة، ويُستخدم الملح في إزالة هذه الروائح الكريهة عن طريق إلقاء القليل منه داخل الحقيبة، ثُمّ إغلاقها لمدة 24 ساعة، ثمّ يتم إزالة الملح من الحقيبة، وتعريضها للهواء.

 استخدامات الملح في الأديان

في الكتاب المقدس للديانة اليهودية (العهد القديم أو التوراة)، ذُكر الملح حوالي 35 مرة، أحدهم في قصة القاضي "أبو معيلق" وهو أحد ملوك فلسطين عندما قام برش الملح بعد تدميره مدينة شكيم (نابلس حاليًا)  كنوع من اللعنة على من يَسكُن هذه الأرض مرة أخرى، وفي سفر أيوب-أيضًا- تم ذكر الملح للمرة الأولى كنوع من التوابل.

في الكتاب المقدس للديانة المسيحية (العهد الجديد أو التوراة) ذُكر الملح ستة مرات، كما أن المسيح -عليه السلام-أشار لأتباعه بأنهم " ملح الأرض"، ويُستخدم الملح في الماء عند تعميد الكهنة، ولطرد الأرواح الشريرة.

في الديانة الهندوسية، كان الملح بمثابة جالبًا للحظ؛ حيث كان يُستعمل في بعض الطقوس الدينية وعند الزواج.

في نهاية المقال نتوجه بالنصح بضرورة استخدام الملح بطريقة جيدة، والاعتدال في تناوله، وعدم الإفراط في استخدامه.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 01:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن