فوائد عشبة القطف وطريقة استعمالها

فوائد عشبة القطف وطريقة استعمالها

تُعتبر عُشبة القطف من أشهر النباتات العُشبية الموجودة في الوطن العربي، وتحتل مكانة كبيرة؛ بسبب فوائدها الغذائيّة والعلاجيّة الهائلة، والتي تُفيد صحة الإنسان العامة؛ لذا سنستعرض أهم فوائد عُشبة القطف، وطُرق استعمالها.

ماهي عُشبة القطف؟

نبات القطف، الاسم العلمي: Atriplex hortensis، وهو نوع من النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة القُرنفليّة، وهي من النباتات الحوليّة التي تعيش لموسم زراعي واحد، وتنمو عُشبة القطف في جميع دول العالم، وتُكثر في المناطق الجبليّة والصحراويّة الموجودة في دول المغرب العربي، وتتميز عُشبة القطف بعدة ألوان حسب درجة النُضج؛ فقد تكون ذات لونٍ بنفسجي أو أخضر باهت أو أرجواني، ويتراوح ارتفاعها بين 1-5 سم.

فوائد عُشبة القُطف

عرفت الشعوب في الحضارات القديمة عُشبة القُطف، واستخدموها في كثير من الأغراض العلاجيّة والغذائيّة؛ حيث اكتشفوا فوائدها العديدة، فما هي فوائد عُشبة القطف؟

خفض الكولِسترول

يُساعد مشروب عُشبة القُطف على خفض نسبة الكولِسترول الضار في الدم والدهون الثُلاثيّة؛ وذلك لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائيّة القابلة للذوبان، والتي تَنتُج طاقة حرارية عالية أثناء عمليّة الأيض، فتقوم هذه الطاقة الحراريّة بإذابة جُزيئات الكولِسترول والدهون الثُلاثيّة المُتراكمة في خلايا الجسم، وتمنع تراكمها على الأوعيّة الدمويّة؛ وبذلك تصبح مُفيدة لمرضى القلب؛ حيث تحميهم من الإصابة بتصلُّب الشرايين، والجلطات القلبيّة.

تنظيم مُعدلات السُكر

يعتبر مشروبها من المشروبات الآمنة على صحة مرضى السُكر؛ حيث إنها تُساهم في تنظيم مُعدلات السُكر في الدم؛ عن طريق موازنة نسبة الجلوكوز في الدم، والحدّ من ارتفاعه عن المُعدل الطبيعي؛ لذا ينصح الأطباء الأشخاص المُصابين بداء السُكري من الدرجتين الأولى والثانية؛ بتناول مشروب عُشبة القُطف.

تحسين وظائف الكُلى

يلعب مشروب عُشبة القطف دورًا كبيرًا في تحسين وظائف الكُلى؛ حيث إنه يُخلِّص الجسم من السموم والشوائب الناتجة عن عمليّة الأيض، ويمنع تراكمها على الكُلى، كما أنه يقوم بإذابة الأملاح الزائدة في الجسم ويَحدّ من ترُّسبها داخل الجسم، بالإضافة إلى أنه مُدِّر للبول.

التخلُّص من اضطرابات الجهاز الهضمي

فهي تعمل على تحسين عمل الجهاز الهضمي؛ بسبب احتوائها على نسبة كبيرة من الألياف الغذائيّة القابلة للذوبان والتي تُساهم في تليين حركة الطعام داخل الأمعاء؛ وبالتالي تجنُّب الإصابة بالإمساك، كما أنها تُذيب الدهون الموجودة في الطعام أثناء عملية الأيض؛ وبالتالي فهي تقي الإنسان من الإصابة بالتهاب المرارة وتكوين الحصوات بها، بالإضافة إلى دورها في التخلُّص من الغازات المُتراكمة داخل البطن، وتقضي على التقلُّصات الناتجة عنها.

تعزيز عملية الأيض

تحتوي عُشبة القطف في خصائصها على نسبة كبيرة من المعادن والفيتامينات والمواد الغذائيّة؛ هذه العناصر تقوم بوظيفة هامة أثناء عمليّة الأيض؛ حيث إنها تعمل على تنظيم إفراز الهرمونات من الغُدد، وموازنة التفاعُلات الكيميائيّة والأنزيمات التي تفرزها أعضاء الجسم؛ لذا فهي مُفيدة لصحة الإنسان بصفة عامة.

علاج الأنيميا وأمراض فقر الدم

تشتمل عُشبة القُطف على نسبة كبيرة من فيتامين ج، الذي يُساهم في تعزيز قوة الجهاز المناعي عند الإنسان في مواجهة الفيروسات والبكتيريا، والأمراض الغريبة التي تَدخُل جسم الإنسان، كما أنها تحتوي على عُنصر الحديد الذي يعمل على تحفيز خلايا الجسم لإنتاج كُرات الدم الحمراء، وتعزيز نسبة الهيموجلوبين في الدم؛ وبالتالي الوقاية من الإصابة بالأنيميا وأمراض فقر الدم.

علاج المشاكل الجلديّة

تَدخُل مُستخلصات عُشبة القطف في صناعة المُستحضرات الطبيّة للعناية بالجلد؛ وذلك لاحتواء العُشبة على خصائص مُهدئة للجلد؛ حيث تقضي على الاحمرار الناتج عن الحكة؛ لذا يتوجب على الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل جلديّة شراء المُستحضرات التي تشتمل على مُستخلص عُشبة القطف.

الحفاظ على صحة العظام

يُحافظ مشروب عُشبة القطف على الحفاظ على صحة العظام؛ لأنه يحتوي في خصائصه على عُنصري الكالسيوم، والماغنيسيوم، اللذان يُساهمان في الوقاية من أمراض العظام، وتعويض الخلايا التالفة الموجودة في العظام، وإعادة بناء الأنسجة التالفة التي فسدت نتيجة القيام بالمجهودات الشاقة، كما أنه يعمل على ارتخاء العضلات.

مُفيدة لصحة النساء

يُعد مشروب عُشبة القُطف من أكثر المشروبات المُسكنة لآلام الدورة الشهرية؛ لأنه يعمل على ارتخاء عضلات الرَحِم، كما أنه يَحدّ من تكيُّس المبايض، ويمنع تكوين الأورام الحميدة داخل الرَحِم، بالإضافة إلى دوره في القضاء على الالتهابات البكتيريّة التي تصيب المهبل.

تفتيح البشرة

يُستخدم ماسك عُشبة القطف كعلاج للبقع الداكنة الناتجة عن التعرُّض المُفرط لأشعة الشمس الضارة، وحبِّ الشباب؛ حيث إنه يُعزِّز من إفراز الكولاجين الذي يتخلَّص من خلايا الجلد الميتة، ويعمل على إنتاج خلايا جديدة.

فوائد أخرى لعُشبة القطف

  • تنشيط الدورة الدموية داخل جسم الإنسان.
  • حماية المفاصل من الإصابة بالروماتيزم.
  • الحفاظ على صحة البصر.
  • يقضي على آلام الصُداع، خاصة صُداع الشقيقة (الصُداع النصفيّ).
  • يُخفِّف من أعراض انقطاع الطمث عند النساء.

 

طريقة استعمال عُشبة القطف

تُستعمل عُشبة القطف بعدة طُرق مُختلفة؛ حسب رغبة كل فرد حيث يُمكن استعمالها كمشروب أو كوجبة غذائيّة أو توابل، وإليكم أشهر استعمالات عُشبة القطف:

مشروب عُشبة القُطف

يُمكن استخدام عُشبة القُطف كمشروب مغلى بعد كل وجبة طعام؛ لما فيه من فوائد عديدة، والوصفة كالتالي:

  • المكونات
    • 3 أوراق من عُشبة القطف.
    • 1 كوب من الماء.
    • ملعقة صغيرة من عسل النحل أو السُكر.
  • طريقة التحضير: إحضار إناء، ووضع الماء وأوراق القطف فيه، وتركه على نار هادئة؛ حتى الغليان، ثُمَّ يُصفَّى من شوائب الغلي، ويتم تناوله بعد الوجبات الرئيسيّة لتنظيم عمل الجهاز الهضمي وإنقاص الوزن.

توابل

تُستخدَّم عُشبة القطف-أيضًا- كنوع من أنواع التوابل التي توضع في الطعام؛ حيث إن القليل منها يمنحه نكهة رائعة، ولكن يتوجب عدم الإكثار منها على الطعام؛ لأنها ذات مذاقٍ مُرّ.

ماسك للبشرة

حيث إنها مُفيدة لصحة البشرة، ويمكن استخدامها كقناع للبشرة، وذلك عن طريق الوصفة الآتيّة:

  • المكونات
    • ملعقة صغيرة من مشروب عُشبة القطف.
    • ملعقة كبيرة من الزبادى.
    • 3 قطرات من الليمون.
  • طريقة التحضير: خلط جميع المكونات السابقة، وفرده على الوجه والرقبة، وتركه حتى يجف، ثُمَّ شطفه بالماء الفاتر والغسول.

المكونات الغذائيّة لعُشبة القطف

تحتوي هذه العُشبة على الكثير من العناصر الغذائيّة التي تجعلها ذات قيمة صحية عاليّة لجسم الإنسان؛ فمن أهم العناصر الغذائيّة الموجودة في عُشبة القُطف:

أولًا: الأملاح والمعادن الغذائيّة

  • البوتاسيوم: 8.0 ملليجرام.
  • الحديد: 1.0 ملليجرام.
  • الماغنيسيوم: 5.0 ملليجرام.
  • المنجنيز: 10 ملليجرام.
  • النحاس: 2.0 ملليجرام.
  • الكاليسيوم: 0.6 ملليجرام.

ثانيًا: الفيتامينات

  • البيتا كاروتين: 3.0 ملليجرام.
  • فيتامين ج: 2.3 ملليجرام.

ثالثًا: المواد الغذائيّة

  • الألياف الغذائيّة: 1.1 جرام.
  • الدهون: 0.3 جرام.
  • الكربوهيدرات: 56 جرامًا.
  • السُعرات الحراريّة: 60 سُعرًا حراريًا.

أضرار عُشبة القُطف

على الرغم من الفوائد العديدة الموجودة في عُشبة القُطف، إلا أن الإفراط في تناولها؛ قد يتسبب في الإصابة بمخاطر صحية، لاسيما في الحالات الآتيّة:

  • الفشل الكلوي: عُشبة القطف مُفيدة بالنسبة للأشخاص الأصحاء الذين لا يُعانون من أية مشاكل في الكُلى، بل وتحميهم -أيضًا- أما الأشخاص الذين يُعانون من الفشل الكلوي؛ يتوجب عليهم الابتعاد عن عُشبة القُطف وعدم تناولها.
  • التهاب المعدة: ينبغي على المُصابين بالتهاب جدار المعدة عدم تناول عُشبة القطف؛ لاحتوائها على نسبة كبيرة من الألياف الغذائيّة؛ وبالتالي فإن تناولها في هذه الحالة؛ قد يؤدي إلى حدوث إسهال شديد وجفاف.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الأحد، 16 ديسمبر 2018 11:12 مساءًا
بواسطة: مراد حسن