فوائد عشبة القراص

فوائد عشبة القراص

عُشبة القراص Nettle

القراص، الحريقة، الزقطوف، جميعها مفردات لعُشبة واحدة، تنتمي إلى الفصيلة القراصيَّة، وعُشبة القراص عِبارة عن جذور صفراء، تعلوها أوراق تحتوي على شعر ناعم ورقيق، ويصل ارتفاع جذور نبات القراص نحو من 1 إلى 2 متر، خلال فصل الصَّيف، وسُميَّت القراص بهذه المُسميات؛ لأن عند لمس أوراقها، تتسبب في لسع مُمسكيه، فلسعتها أشبه بلدغ الحشرات.

وتُعرَّف نبات القراص باسم (العلاج الشَّعبي)؛ نظرًا لانتشار زراعته في مُختلف أنحاء العالم، واستخدامه في عِلاج الكثير من الأمراض؛ حيث إن أوراق القراص تحتوي على العديد من العناصر الغذائيَّة الهامة، من فيتامينات، مثل: فيتامين (A, C, D, B, K)، بالإضافة إلى بعض المعادن، كالماغنسيوم والبوتاسيوم، والفسفور والمنجنيز، والحديد والسيلكا، والصوديوم والسيلكون، واليود والكبريت، إلى جانب احتوائه على كميَّة كبيرة من البروتينات، والأجماض الأمينيَّة.

فوائد عُشبة القراص

يُسهِّم في تخفيف آلام المفاصل والعضلات

تحتوي عُشبة القراص على خصائص مُسكِّنة للآلام، ومُضادة للالتهابات، مما يُساعد في علاج آلام المفاصل، الناتجة عن بعض الأمراض، مثل: الروماتيزم والنَّقرس، والتهاب المفاصل الروماتويدي، وذلك من خلال الآتي:

  • تدليك الأماكن المُصابة بعصير القراص، أو زيت القراص (متوفر لدى محلات العطارة).
  • أو تناول كوب من مغلي عُشبة القراص مرة واحدة يوميًا، ويُفضَّل قبل النَّوم.

يُساعد في عِلاج تضخُّم البروستاتا الحميد BTH

 فتعمل على الحَد من نمو الخلايا المُسببة تضخُّم البروستات، وذلك  في مراحله الأولى، وليس في علاج المرض بشكل نهائي.

يُخفف من التهاب المسالِك البوليَّة

نظرًا لاحتواء عُشبة القراص على مواد مُدرة للبول، مما يُزيد من عدد مرات التَّبوُّل، كما أنه يُعالج عدوى المسالِك البوليَّة، الناتجة عن تراكُم حصوات الكُلى والمثانة؛ حيث إن نبات القراص يعمل على تكسير الحصوات إلى أجزاء صغيرة، مما تُتيح لها فرصة الخروج مع البول، بالإضافة إلى دوره الفعَّال في عِلاج الإسهال.

يُخفف من أعراض الحساسيَّة

لاحتواء أوراق القراص على مواد مُضادة للهيستامين، فتُقلل من خطر الإصابة بنزلات البرد الشديدة، والأعراض الناتجة عنها، من سُعال وسيلان الأنف، وضيق التنفُّس، كما أنه يُساعد في علاج حساسيَّة الطعام، لذلك يُنصَّح بتناولها قبل تناول الطعام.

يُساعد على وقف النزيف

 حيث تشتمل مكوناتها على خصائص قابضة؛ فتعمل على الحَد من الإصابة بالنزيف، ومن أشكال النزيف التي تُعالجها عُشبة القراص، نزيف الحيض والنزيف المهبلي، ونزيف الرِّئة والمَعِدة.

يُعالج فقر الدَّم

تحتوي أوراق القراص على نسبة كبيرة من الحديد، فتساعد في التغلُّب على مُشكلة الأنيميا، كما أنها تلعب دورًا هامًا في تنقيَّة الدَّم من السموم، وضبط مُعدلات السُكّر في الدَّم؛ وذلك عن طريق تناول كوب من مغلي أوراق القراص مرة واحدة يوميًا.

يحمي الحمض النووي DNA من التَّلف

يُساعد القراص على طرد السموم من الجسم، والتي تقوم بتدمير الحمض النووي، والأغشيَّة الخلويَّة، حيث تقوم مُضادات الأكسدة الموجودة داخل أوراق القراص، بمُهاجمة تِلك السموم، ومُحاربة الجذور الحرة، المُسببة التَّلف للحمض النووي.

يعمل على امتصاص الدهون الغذائيَّة

بفضل احتواء عُشبة القراص على مادة (بيتا سيتوستيرول)، والتي تعمل على امتصاص الدهون الغذائيَّة الموجودة في الدَّم،كما تساعد على الحِفاظ على مُستوى الكولِسترول النَّافع في الدَّم، و تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والأوعيَّة الدمويَّة.

يُزيد الرَّغبة الجنسيَّة

تعمل أوراق القراص على زيادة إفراز هرمون التستوستيرون، بالإضافة إلى قُدرته في جعل الجسم يحتفظ بهذا الهرمون لفترة طويلة، فنبات القراص مُحفِّز قوي للدَّافِع الجنسي.

فوائد عُشبة القراص للنساء

تَتعدد الفوائد الصحيَّة لنبات القراص، بالنسبة للنساء، ومن بين هذه الفوائد الآتي:

  1. يُقلل من آلام الحيض.
  2. يُعالج الآلام الناتجة عن انقطاع الطمث، خلال فترة سن اليَّأس.
  3. يُستخدَّم في تسهيل عملية الولادة الطبيعيَّة.
  4. يُزيد من كميَّة الحليب لدى الأُم المُرضِّع.

فوائد عُشبة القراص للشَّعر

يُساعد نبات القراص في عِلاج أغلب مُشكلات الشَّعر، والمُتمثلة فيما يلي:

  • يَحِد من تساقُط الشَّعر: فهو من أقدم العلاجات المُستخدمة في حالات تساقُط الشَّعر، وذلك من خلال تدليك فروة الأس بزيت القراص، الذي يُساعد على تنشيط الدورة الدمويَّة في فروة الرَّأس.
  • يُسهِّم في إعادة نُمو الشَّعر: حيث إن أوراقه تحتوي على نسبة كبيرة من السيلكا والكبريت، التي تُساعد على نمو الشَّعر، وزيادة كثافته، وإضفاء اللمعان على الشَّعر، ومنع ظهور الشَّيب المُبكِر، وذلك عن طريق الآتي:
  1. غلي القليل من أوراق القراص في الماء.
  2. نترك الخليط يبرد، ونقوم بغسل الشَّعر بالماء الناتج من عمليَّة الغلي.
  3. تُكرر هذه الوصفة مرتين أسبوعيًا.
  • يُعالج قشرة الشَّعر: لاحتواء القراض على مواد مُضادة للالتهابات والبكتيريا، المُسببة في تكوين قشرة فروة الرَّأس، فيُمكِن التخلُّص من قشرة فروة الرأس، من خلال اتِّباع الطريقة الآتيَّة:

المُكونات:

  1. القليل من أوراق القراص المُجفَّفة.
  2. رُبع كوب من زيت جوز الهند.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نخلط المُكونات جيدًا، ونضع الخليط الناتج على فروة الرَّأس.
  2. نترُك الخليط ليلة كاملة، وفي الصباح الباكر، نقوم بغسل الشَّعر بالماء الفاتر والشامبو المُناسب.
  3. يجب المُداومة على استخدام تلك الوصفة مرتين أسبوعيًا، لمُدة ثلاثة أشهر.

فوائد عُشبة القراص للبشرة

تتمتع أوراق القرائص بخصائص مُطهِّرة، تعمل على تنظيف البشرة، وتحسين مظهرها، ومن بين فوائدها الجماليَّة للبشرة ما يلي:

  • عِلاج حَبّ الشباب: فهي تُساعد على الحَد من ظهور مُشكلة حَبّ الشباب، خاصة لأصحاب البشرة الدهنيِّة، فيُمكن الاستعانة بأوراق القراص المُجففة في تنظيف مسام البشرة، من خلال الآتي:
  1. نقع القليل من أوراق القراص المُجففة في كوب من الماء الفاتر.
  2. نترُك الخليط لمُدة 6 ساعات، ثُمَّ نقوم بتصفيته، ووضعه في زُجاجة.
  3. نقوم بتمرير قطعة من القُطن المُبللة بالخليط الناتج من نقع أوراق القراص على بشرة الوجه.
  4. تُكرر هذه الوصفة مرة واحدة يوميًا، قبل النَّوم.
  • عِلاج بعض الأمراض الجلديَّة: تُستخدم عُشبة القراص في علاج الأكزيما والجديري المائي، والالتهابات الناتجة عن حروق الشمس؛ لاحتوائها على خصائص قابضة للجلد، ومُضادة للالتهابات، وذلك عن طريق وضع تدليك الوجه أو الجسم ببضع قطرات زيت القراص (حوالي من 3 إلى 6 قطرات)، مرة واحدة يوميًا، مع ضرورة عدم التعرُّض لأشعة الشمس، أثناء فترة العلاج.

فوائد أُخرى لعُشبة القراص

  1. تُساعد في إنقاص الوزن؛ لأنه قليل السُعرات الحراريَّة.
  2. تُحفِّز نشاط الغُدد الصَّماء.
  3. تُعالج بعض الاضطرابات العصبيَّة، مثل: آلام عرق النسا، والتهاب الأعصاب.
  4. تُحسِّن الدورة الدمويَّة في الجسم.
  5. تعمل على عِلاج الاضطرابات الهضميَّة، مثل: عُسر الضم، والغازات.
  6. تُستخدم في علاج التهابات الفم والحنجرة.
  7. تُحسِّن الوظيفة الدماغيَّة، وتقي من خطر الإصابة بالزهايمر.
  8. تُطهِّر المَعِدة من الديدان والطُفيليات.
  9. تُعالج ضغط الدَّم المُرتفِع.

أضرار عُشبة القراص

عُشبة القراص، لا تُسبب أضرارًا بالغة، لكن هُناك بعض الآثار الجانبيَّة ، تظهر لدى الأشخاص المصابين بداء السُكّري، والذين يُعانون من ضغط الدَّم المُنخفِض؛ لذا يجب عدم الإفراط في تناولها.

كما أنها قد تُسبب بعض الجروح القطعيَّة الخفيفية على سطح الجلد، وذلك أثناء مُلامسة أوراقها، فيجب ارتداء القفازات قبل لمسها، بالإضافة إلى أن شُعيراتها تُشعِّر الإنسان بعدم الارتياح؛ بسبب خصائصها اللاسعة.

قد تكون عُشبة القراص من الأعشاب غير المُتداولة تُجاريًا، أو التي تبدو غريبة على مسامع البعض، لكنها تنطوي على فوائد كثيرة، تُساعد في الحِفاظ على الصحة العامة للإنسان.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 17 ديسمبر 2018 08:12 مساءًا
بواسطة: منال السيد