فوائد سمك السلمون للصحة

فوائد سمك السلمون للصحة

السلمون من الأسماك الأكثر انتشارًا، خاصة في الدول الأوروبية؛ حيث يُستهلَّك على نطاقٍ واسعٍ؛ بسبب طعمه الحلو، وفوائده الكثيرة؛ لذا سنعرض عليكم في هذا المقال معلومات عن سمك السلمون، وماهي قيمته الغذائية وفوائده.

سمك السَلَّمون

سمك السَلَّمون، الاسم العلمي له: Salmonidae، وهو نوع من أنوع الأسماك التي تعيش في  البحيرات الكبيرة والمحيطات، لاسيما المحيط الهادي والأطلسي،وينتمي إلى فصيلة الأسماك شُعاعيّة الزعانف ( من أكبر المجموعات االفقّاريّة والتي تَضُم 27.000 من الأنواع التي توجد في المياه المالحة والعذبة على حد سواء).

يُعتبر سمك السلمون من الأسماك مُكتملة العظام يَبلُّغ طوله حوالي 2 متر تقريبًا، ويمتلك في نهاية الظهر زعانف حوضية طويلة نسبيًا، وزعانف أخرى تحتوي على نسبة من الأحماض الدُهنيّة تتواجد في الجزء الخلفي من الظهر، كما أنه من الأسماك غير الممتلئة التي تتميز بالنحافة، وتمتلك صفًا واحدًا من الأسنان الحادة، وتختلف ألوان سمك السلمون حسب نوع المياه التي يتواجد بها؛ فإذا كان يعيش في المياه المالحة؛ فقد يكون لونه فضيًا، أو أزرقًا، وإذا كان في المياه العذبة يتحول لونه إلى اللون الأحمر الباهت.

فوائد سمك السلمون

المكونات الغذائية التي توجد في سمك السلمون تجعله ذا قيمة غذائية عالية، فمن أهم فوائد سمك السلمون:

الحفاظ على صحة العين

أثبتت الأبحاث الطبية في مجال طب العيون، أن المُداومة على تناول سمك السلمونويُقلِل من احتمالات الإصابة بمُتلازمة العين الجافة (مرض ناتج عن جفاف سائل العين)، ويمنع ضمور الشبكية، كما أنه يحتوي على نسبة كبيرة من زيت أوميجا 3؛ فمن المعروف أن زيت أوميجا 3 يُساهم إلى درجة الكبيرة في الوقاية من مرض الجلوكوما (المياه الزرقاء على العين)، ويُحافظ على قوة بصر الأشخاص من هم في مرحلة الشيخوخة.

الحفاظ على الوزن من الزيادة

ينصح أطباء التغذية الأشخاصَ الذين يتبعون حمية غذائية لإنقاص الوزن؛ بضرورة تناول سمك السلمون ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل؛ ويرجع ذلك إلى احتوائه على عدد قليل جدًا من السُعرات الحرارية، كما أنه غني بحمض أوميغا 3 الذي يُحفِّز الجسم على إنتاج البروتينات والألياف الغذائية القابلة للذوبان؛ فهذه العناصر تتراكم في المعدة؛ ويتم هضمها ببطء؛ الأمر الذي يؤدي إلى شعور الإنسان بالشبع والامتلاء، وعدم القدرة على تناول وجبات الطعام كاملة؛ وبالتالي إنقاص الوزن، أو على الأقل إبقائه تحت السيطرة دون زيادة.

خفض نسبة الكولِسترول

يحتوي سمك السلمون في خصائصه على الكثير من مُضادات الأكسدة، لاسيما مادة "أستازانتين Astaxanthin"؛ حيث إن هذه المادة تُساهم إلى حد كبير في منع أكسدة الكولِسترول الضار LDL في الجسم، وتُزيد من نسبة الكولِسترول الجيد HDL؛ فالإنسان يُصاب بأمراض القلب غالبًا بسبب ارتفاع نسبة الكولِسترول الجيد وتراكمه على جدران الأوعية؛ الأمر الذي يتسبب في عرقلة سريان الدم داخل الأوعية الدموية؛ وبالتالي تتصلَّب شرايين القلب مُسببة ارتفاع ضغط الدم، والأزمات القلبيّة.

تنظيم ضغط الدم

يُعتبر السلمون من الأسماك الغنية بعنصر البوتاسيوم؛ فكما هو معروف إن عنصر البوتاسيوم يعمل على توازن كمية السوائل داخل جسم الإنسان؛ لأجل تنظيم مُعدلات ضغط الدم والحد من ارتفاعه؛ لذا يجب على الأشخاص الذين يُعانون من مُتلازمة ارتفاع ضغط الدم بضرورة تناول سمك السلمون مرتين في الأسبوع على الأقل.

زيادة نسبة الخصوبة

يُساعد السلمون على زيادة مُعدلات الخصوبة والإنجاب عند الرجل؛ بسبب احتوائه على زيت أوميجا 3 الذي يزيد من إفراز الجسم للأحماض الدُهنية؛ الأمر الذي يؤدي إلى زيادة عدد الحيوانات المنويّة عند الرجل، وارتفاع فُرص الخصوبة.

الحفاظ على شباب البشرة

تناول السلمون بمُعدلات مُنتظمة يؤدي إلى زيادة حيوية ونشاط البشرة ويُقلِل من فرص الالتهاب؛ لأن السلمون يحتوي على خصائص مُضادة للالتهابات الجلديّة، كما أنه غني بعنصر فيتامين أ الذي يُنشِّط مادة الكولاجين في الجلد، ومن ثَمَّ القضاء على التجاعيد.

المكونات الغذائية لسمك السلمون

يحتوي سمك السلمون في خصائصه على  مختلف العناصر الغذائية؛ فَبحسب الإحصائيات التي أصدرتها مُنظمة الغذاء العالمية؛ فإن كل قطعة من سمك السلمون (100 جرام) تحتوي على المكونات الغذائية الآتيّة:

أولًا: المعادن والأملاح الغذائيّة

  • الحديد: 0.3 ملليجرام.
  • البوتاسيوم: 363 ملليجرام.
  • الكالسيوم: 9 ملليجرام.
  • الماغنيسيوم: 27 ملليجرام.
  • الصوديوم: 59 ملليجرام.

ثانيًا: الفيتامينات

  • فيتامين أ: 50 وحدة دوليّة.
  • فيتامين بـ1: 0.2 ملليجرام.
  • فيتامين بـ2: 0.1 ملليجرام.
  • فيتامين بـ3: 8.6 ملليجرام.
  • فيتامين بـ6: 0.6 ملليجرام.
  • فيتامين بـ12: 3.2 ملليجرام.

ثالثًا: المواد الغذائيّة

  • الكولِسترول: 55 جرامًا.
  • البروتينات: 20 جرامًا.
  • السُعرات الحراريّة: 208 سُعرًا حراريًا.

يُعد السلمون من أكثر أنواع الأسماك التي تحتوي على عنصر "أوميجا 3"، والذي يلعب دورًا كبيرًا في تحفيز الجسم على إنتاج الأحماض الدُهنية المُفيدة التي تقضي على الكولِسترول والدهون.

ويعيش سمك السلمون في مياه البحار والمحيطات المالحة، ولكن عندما تضع السلمونيات بيضها تُهاجر إلى المياه العذبة حتى تضع البيض، ثُمَّ تعود مرة أخرى إلى المياه المالحة، ويتغذى سمك السلمون الصغير على الحشرات البحريّة، والأسماك، والقشريات البحريّة، أما السلمون الكبير البالغ فيتغذى على ثعابين البحر، والمحار.

ويفضل سمك السلمون العيش في المياه الباردة التي تتراوح درجة حرارتها بين 15-23، وتتعرض حياتها إلى الخطر إذا ارتفعت درجة الحرارة عن المُعدل الطبيعي لها؛ وبناءً على ذلك أصبح سمك السلمون مُهددًا بالإنقراض في القرن ال21؛ وذلك بسبب ارتفاع مُعدلات الخطر من الاحتباس الحراري؛ والذي أدى بطبيعة الحال إلى ارتفاع درجات الحرارة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 04:12 صباحًا
بواسطة: أمنية حسن