فوائد زيت جوز الهند

زيت جوز الهند هو أحد الزيوت العطرية المُستخلصة من نبات جوز الهند، والذي يَكثُر استخدامه في دول العالم لاسيما الدول العربية؛ وذلك بسبب فوائده العديدة حيث يَدخُل في علاج الكثير من الأمراض ومشاكل البشرة والشعر.

في هذا المقال سنعرض عليكم فوائد زيت جوز الهند، واستخداماته، وأضراره.

زيت جوز الهند

زيت جوز الهند هو أحد الزيوت العطرية المُستخرجة من نبات جوز الهند، يُستخدم في الكثير من الأغراض العلاجية، وعلاج الكثير من الأمراض؛ فهو مُهدأ للسعال، ويُقلل من الإصابة بنزلات البرد؛ لأنه يحتوي على العديد من الفيتامينات.

طريقة استخلاص زيت جوز الهند

من يريد الحصول على زيت طبيعي من جوز الهند، يجب عليه اتباع الخطوات الآتية:

  1. نحضر ثمرة جوز الهند، ثم نقوم بتقشيرها برفق.
  2. قطع الثمر من المنتصف برفق للحصول على السائل(اللبن) الذي بداخلها.
  3. نضع السائل في إناء، ثم نغطيه ونتركه في مكان تكون درجة حرارته مناسبة، وجيد التهوية لفترة لا تزيد عن 36 ساعة.
  4. بعد مرور 36 ساعة سنُلاحظ انفصال اللبن عن الزيت، ثم تعبئته.

المكونات الغذائية لزيت جوز الهند

يحتوي زيت جوز الهند على العديد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الإنسان، فمن مكوناته:

  • السُعرات الحرارية: 115
  • الكولِسترول: 0
  • الدهون المُشبعة: 11.72
  • الدهون: 13.60
  • أوميغا6: 0.2%
  • البروتينات: 0
  • الفيتامينات: فيتامين E، وبروفيتامين B3،B5،B6.

فوائد زيت جوز الهند

يشمل زيت جوز الهند في خصائصه العديد من الفوائد الصحية الهامة لصحة الإنسان، ومن هذه الفوائد:

إنقاص الوزن

أثبتت العديد من الأبحاث الطبية والدراسات العلمية الحديثة؛ أن زيت جوز الهند يحتوي في خصائصه على أحماض دُهنية غير مُشبعة تُساعد على حرق الدهون الزائدة التي تتراكم في جسم الإنسان، بالإضافة إلى دوره في تعزيز عمليات الأيض في الجسم؛ الأمر الذي يؤدي إلى حرق المزيد من الدهون قبل أن يمتصها الجسم.

أكد خبراء التغذية أن تناول ملعقة من زيت جوز الهند قبل الوجبات الرئيسية؛ يؤدي إلى الشعور بالامتلاء وفقدان الشهية؛ وذلك لأن زيت جوز الهند يحتوي على مستقبلات هرمون الليبتين المسئول عن الشبع ويعززه، وبالتالي يَشعُر الإنسان بفقدان الشهية.

تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم

يُعتبر زيت جوز الهند من الزيوت الآمنة على صحة الأشخاص المُصابين بداء السُكري من الدرجة الثانية؛ حيث إنه يُساهم في تنظيم مُعدلات الجلوكوز في الدم والحد من ارتفاع أو انخفاض النسبة عن الحد المسموح به، كما أنه يُنظم مستويات الأنسولين في الدم، لذا ينبغي على مرضى السُكر المداومة على تناول زيت جوز الهند.

تعزيز صحة القلب والشرايين

زيت جوز الهند من الزيوت المُفيدة التي تُعزز صحة القلب والشرايين والأوعية الدموية؛ فخصائص زيت جوز الهند تُساهم إلى حد كبير في رفع مُعدلات الكولِسترول الحميد في الدم (HDL)، وخفض نسبة الكولِسترول الضار (LDL)، والقضاء على الدهون الثلاثية الضارة التي تؤدي إلى الإصابة بتصلُّب الشرايين، بالإضافة إلى أنه يحتوي على مضادات الأكسدة الهامة لصحة القلب والأوعية الدموية.

تنظيم عملية الهضم

يحتوي زيت جوز الهند على عناصر غنية بمضادات البكتيريا والفطريات؛ التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض في الجهاز الهضمي؛ فهذه الخصائص تُساعد في القضاء على الطفيليات التي تُسبب الإصابة بُعسر الهضم، ومتلازمة القولون العصبي، وتُساهم -أيضًا- في امتصاص الأحماض الأمينية.

علاج مشاكل البشرة

 يَدخُل زيت جوز الهند في علاج الكثير من مشاكل البشرة التي يُعاني منها الناس، فمن فوائده:

  • القضاء على التجاعيد: يحتوي زيت جوز الهند على مضادات الأكسدة التي تمنع جفاف الجلد، وبالتالي عدم ظهور التجاعيد.
  • إزالة المكياج: يُستخدم زيت جوز الهند في إزالة جميع أنواع المكياج من على البشرة؛ وذلك لأنه ذو ملمسٍ زيتي ناعم حيث يُزيل الشوائب والأتربة ويمنح للبشرة رائحة عطرية مميزة.
  • علاج الحروق: يُساهم زيت جوز الهند في علاج الحروق الناتجة عن التعرُّض لفترات طويلة لأشعة الشمس الضار؛ حيث إنه يحتوي على خصائص مُهدئة لطيفة على البشرة.
  • ترطيب البشرة: يُساعد على ترطيب البشرة، وتحفيز مادة الكولاجين في الجلد.
  • القضاء على رائحة الفم الكريهة: ينبغي على الأشخاص الذين يُعانون من رائحة الفم الكريهة، المضمضة بزيت جوز الهند يوميًا.

علاج مشاكل الشعر

يُعتبر زيت جوز الهند من أكثر الزيوت المُفيدة لصحة الشعر، لأنه غني بفيتامين E، وعنصر الحديد، والبوتاسيوم؛ فهذه العناصر تعمل على تقوية بُصيلات الشعر وترطيبه، كما أنه يحتوي على نسبة عالية من حمض اللوريك الذي يُعالج الشعر الجاف المُجعد، ويُسهل من عملية التمشيط.

تنظيف الأسنان

أكدت الكثير من الأبحاث والدراسات العلمية التي أجراها الخبراء في طب الأسنان، أنه يجب استخدام زيت جوز الهند كغسول للفم ومعجون للأسنان؛ وذلك بسبب احتوائه على خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، وبالتالي الحفاظ على صحة الأسنان.

وأضاف الخبراء في أبحاثهم أن زيت جوز الهند له قدرة فعًَّالة في إزالة طبقة الجير الموجودة على الأسنان عن طريق المضمضة بالقليل من زيت جوز الهند لمدة لا تقل عن 15 دقيقة.

أضرار زيت جوز الهند

يُعتبر زيت جوز الهند آمن بدرجة كبيرة ولا يُسبب مشاكل صحية كثيرة، ولكن يجب عدم الإفراط في استخدامه لاسيما على البشرة، حيث إن كثرة استخدامه يُمكن أن تؤدي إلى إحمرار الجلد وتهيجه، لذا ينبغي الاعتدال أثناء استخدامه.

نبات جوز الهند

نبات جوز الهند (بالإنجليزية: Cocos nucifera)، ويُطلق عليه -أيضًا- اسم "النارجيل"، يتميز لون قشرته بالبُني الفاتح ولونه من الداخل شديد البياض، وهو أحد النباتات التي تتبع الفصيلة الفوفلية (هي الفصيلة التي تضم النباتات ذات الفلقة الواحدة)، ويُعتبر نبات جوز الهند من أشهر الفواكه الاستوائية على الإطلاق حيث ينمو في المناطق الاستوائية الحارة الرطبة على الشواطئ، ويَندُر وجوده في المناطق الباردة.

يتم زراعة نبات جوز الهند حاليًا في الإقليم الجنوبي من سلطنة عُمان العربية (إقليم ظفار)؛ وذلك بسبب ملائمة الجو الحار الرطب لظروف زراعة جوز الهند، وموقعها المُتميز الذي يَطُل على بحر العرب، ويُزرع في دول جنوب آسيا، مثل: أندونيسيا، وبنجلاديش، والهند، والفلبين، كما يتم زراعته -أيضًا- في أمريكا الوسطى في البرازيل.

أصل تسمية جوز الهند

الاسم الشائع الذي يُطلق على جوز الهند هو Coconut، أما الاسم العلمي فهو Coco nucifera، ويعتقد بعض علماء اللغة الذين عكفوا على البحث حول أصل الكلمة، أن كلمة (coconut) أسبانية الأصل أُشتقت من الكلمة الأسبانية (coco fruto).

ومن ناحية أخرى رأى علماء اللغة أن الاسم العلمي لجوز الهند (coco nucifera) مُنحدر من أصل لاتيني؛ فالكلمة في اللغة اللاتينية كانت مُقسمة إلى جزئين (nux) و(ferre)، وعند جمعهما أصبح معنى الكلمة " يُثمر الجوز nuxferre"، وأُطلق عليه بالعربية اسم "جوز الهند" بسبب العثور عليه في أقاليم دولة الهند.

تاريخ جوز الهند

اكتشف الرحَّالة الإيطالي الشهير "مارك بولو" شجر جوز الهند في القرن الرابع عشر، وذلك عندما بدأ في الترحال إلى المدن الأسيوية، والصدفة البحتة هي التي قادته إلى اكتشاف أمر نبات جوز الهند ليعود به إلى وطنه، وأثناء التنقيب عن آثار لزراعة جوز الهند في العصور القديمة، تم العثور على حفرية تعود تاريخها إلى 12 مليون سنة في دولة نيوزيلندا، وعَثَر العلماء أثناء تنقيبهم على آثار لشجر جوز الهند في إقليم راجستان الموجود في الهند، وولاية مهارشترا الموجودة في بنجلاديش.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 04:12 مساءًا
بواسطة: علياء محمد