فوائد خل التفاح مع الماء

عٌرِفَ سائل خل التفاح منذ قديم الأزل، فقد استخدمه الإنسان القديم في العديد من الأغراض العلاجية، والاستخدامات المنزلية لما له من فوائد عديدة، وفي هذا المقال سنعرض عليكم تفاصيل هذا السائل الذي يجهل الكثير من الناس فوائده الجمة، وتاريخ استخداماته.

خل التفاح

خل التفاح، هو السائل المُستخلص من فاكهة التفاح، وينتج هذا السائل بسبب تفاعل الفطريات مع سكر التفاح، والكربوهيدرات؛ فيتحول السكر إلى سائل كحولي، ثم يتخمَّر ويصبح خلًا، وتُسمى هذه العملية بـ"تخمير التفاح".

 الفرق بين خل التفاح الطبيعي والصناعي

يحتوي خل التفاح على العديد من العناصر الطبيعية التي تجعله ذات فائدة علاجية كبيرة بالنسبة للإنسان، فهو غني بعناصر طبيعية، مثل: الكالسيوم، والحديد، والفسفور، والصوديوم، بالإضافة إلى الكثير من الفيتامينات. ولكن هناك الكثير من الناس لا يعلمون ماهو الفارق بين خل التفاح الطبيعي وخل التفاح الصناعي؟ وكيف يمكن التمييز بينهما، سنعرف فيما يلي:

  • أولًا: خل التفاح الطبيعي

يتميز خل التفاح الطبيعي برائحته الجميلة الذكية، ولونه الزاهي المعروف مثل لون التفاح، ولمعرفة ما إذا كان المنتج طبيعيًا أم صناعيًا، يجب النظر إلى أسفل الزجاجة، فإذا كان هناك رواسب أصبح المنتج طبيعيًا.

  • ثانيًا: خل التفاح الصناعي

وهذ النوع من خل التفاح تم صنعه من مادة حمض الخليك مع إضافة نكهة تفاح صناعية إليه، ويتميز بأنه:

  1. عبارة عن سائل شفاف نقي لا يحتوي على أية شوائب أو رواسب؛ وذلك لأنه غير ناتج عن تخمير التفاح، ولكن تم تحضيره صناعيًا.
  2. ذات رائحة نفاذة وقوية.
  3. لا يتم استعماله ضمن الأغراض العلاجية، وتقتصر استخداماته في عمل السلطة، ونقع اللحوم لامتصاص البكتيريا منها.

استخدامات خل التفاح في العصور القديمة

خل التفاح كان له أهمية كبيرة في العصور القديمة، وكان الإنسان يستخدمه قديمًا في علاج الكثير من الأمراض المستعصية.

فكان الشعب اليوناني يستخدم سائل خل التفاح الطبيعي لعلاج الأمراض التي كانت تصيب الأمعاء، ويداوون به الجروح والحروق الشديدة، وكانوا يستخدمونه ممزوجًأ بحليب المرأة لعلاج رمد العيون، بالإضافة إلى علاج النقرس، والتهاب الروماتيزم، والأمراض العصبية مثل الصرع.

أما العرب، كانوا يستخدمون خل التفاح الطبيعي لعلاج مرض "الغرغرينة" الناتج عن التهاب الجروح الملوثة، وقد قال الأطباء العرب في مقاماتهم عن الخل: " الخل يَنفع المعدة المُلّتهبة، ويَقمع الصفراء، ويدفع ضرر الأدوية القاتلة، ويُحلل اللبن والدم إذا تجمد في الجوف، وينفع الطحال، ويدبغ المعدة، ويقطع العطش، ويمنع حدوث الورم". 

وقد قال ابن سينا عن الخل في قانونه: "الخل يمنع نزف الدم، ويُعين على الهضم، ومضاد للبلغم... الخل مع العسل يَنْفع طلاء من آثار الدماء، ويُعالج حروق النار".

القيمة الغذائية لخل التُفاح

يحتوي خل التفاح الطبيعي على العديد من العناصر الغذائية التي يحتاجها جسم الإنسان، فهو غني بـ:

  1. الفيتامينات، مثل: ( فيتامين A، فيتامين B، وفيتامين C)وهذه الفيتامينات مهمة لأنها تساعد على تحسين عملية الهضم، وتحافظ على الصحة العامة للإنسان.
  2. أملاح معدنية، مثل: (الكالسيوم، والبوتاسيوم، والصوديوم)، وهذه العناصر تُحافظ على أعضاء الجسم وتحمي الخلايا من التلف.
  3. السُكريات.
  4. الأحماض دُهنية.

فوائد خل التفاح

يحتوي خل التفاح على العديد من الفوائد المهمة لصحة الإنسان، ومنها:

  • فوائد خل التفاح للبشرة: يُستخدم خل التفاح الطبيعي لعلاج الكثير من مشاكل البشرة؛ وذلك لأنه يحتوي على حمض ألفا هيدروكسيل، وهذا الحمض يَدخُل في صناعة مستحضرات العناية بالبشرة، ومن أهم فوائده للبشرة:

علاج حبّ الشباب:

عدم تنظيف الوجه بصورة مستمرة من آثار مستحضرات التجميل والأتربة؛ يؤدي إلى ظهور البثور (حبّ الشباب)، لذا يعمل خل التفاح على إزالة كافة الأتربة والبكتيريا من الجلد، والحصول على بشرة نظيفة.

علاج الصدفيّة:

يُساهم الخل في منع تراكم البكتيريا والفطريات على البشرة؛ الأمر الذي يؤدي إلى حماية البشرة من الإصابة بمرض الصدفية، ويمكن استخدمه بطريقتين:

الأولى: تخفيفه بالماء، واستخدامه كغسول للبشرة.

الثانية: وضع خل التفاح ضمن ماسك، والمكونات هي( ملعقتين من خل التفاح، عسل أبيض، ملعقة سكر، كوب ماء، ملعقتين من الشاي الأخضر).

  • خفض معدلات السكر في الدم: أثبتت الدراسات الحديثة أن خل التفاح الطبيعي يُساهم إلى حدّ كبير في تنظيم نسبة الأنسولين في الدم، وخفض مستوى الجلوكوز، حيث أوضحت نتائج التجربة التي أُجريت في عام 2007 على 12 شخصًا مصابين بمرض السُكري؛ أن تناول ملعقتين من خل التفاح يوميًا يُقلل من مستوى الجلوكوز بنسبة تصل إلى 5%.

  • القضاء على البكتيريا: خل التفاح الطبيعي غني بحمض الأسيتيك، وهذا الحمض يلعب دورًا مهمًا في مكافحة البكتيريا والفطريات؛ حيث إن الإنسان القديم كان يستخدم خل التفاح الطبيعي كمادة حافظة للأغذية تحميها من الفساد؛ فهو يساعد على الوقاية من الكثير من الأمراض، مثل: التهابات الأذن الفطرية، علاج الفطريات التي تظهر في الأظافر، بالإضافة إلى أنه يُستخدم في أغراض التنظيف والتعقيم.

  • إنقاص الوزن: في عام 2005، أُجريت تجربة على عشرة أشخاص مصابين بمرض السِمنة، وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يتناولون الخبز مع القليل من خل التفاح الطبيعي؛ يشعرون بالشبع بسرعة؛ وذلك لأن خل التفاح الطبيعي يحتوي على عدد قليل من السُعرات الحرارية، وتوجد به نسبة قليلة جدًا من الدهون، بالإضافة إلى أن حمض الخليك يمنع تراكم الدهون.

  • علاج اضطرابات المعدة: أثبتت الأبحاث العلمية الحديثة التي أُجريت على خل التفاح الطبيعي، أن الخل يُعد من من أكثر العلاجات الفعّالة لمكافحة حموضة المعدة، وذلك لعدة أسباب:

  1. يساعد على كسر الدهون الزائدة عن حاجة المعدة؛ مما يُسهِّل من عملية الهضم.
  2. يُقلل من حدوث حالات ارتجاع المرئ، وذلك لأن خل التفاح يعمل على تحقيق التوازن بين حمض الهيدروكلوريك، والأحماض التي تُفرزها المعدة.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 02:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن