فوائد الهيل الصحة

فوائد الهيل الصحة

الهيل أو الحبَّهان

من أفضل الأعشاب المُستخدمة قديمًا في الطهي؛ نظرًا لرائحته العطريَّة، ومذاقه الحُلو، والموطن الأصلي للهيل هو الهِند وجنوب شرق آسيا، كما أن الطب الهندي القديم اعتاد على استخدامه في علاج أمراضٍ كثيرة، أبرزها الاكتئاب والصداع، ومن ثُّمَّ انتشرت زراعة الهيل في الكثير من البلاد العربيَّة؛ حيث إن القدماء المصريين استخدموه في الأغراض الطبيَّة المُختلفة؛ بفضل احتوائه على نسبة كبيرة من فيتامين A. E، وبعض المعادن اللازمة، في الحفاظ على صحة أنسجة وخلايا جسم الإنسان، لذا سنتعرَّف على فوائد الهيل المُختلفة، وكذلك أضراره من خلال هذه السطور.

فوائد الهيل

تَتعدد فوائد الهيل الوقائيَّة والعلاجيَّة، ومن بين هذه الفوائد ما يلي:

يُعالج آلام الرَّأس

من أفضل الأعشاب المُستخدمة في التخفيف من آلام الرأس الناتجة عن نزلات البرد، أو الإجهاد الذهني، وذلك من خلال إضافة القليل من بذور الهيل (الحبهان) إلى كوب الشاي، فسنلاحظ اختفاء الألم في غضون ثوانٍ.

يُحسِّن عمليَّة الهضم

تحتوي بذور الهيل على نسبة كبيرة من الألياف الغذائيَّة، التي تُساعد على تسهيل حركة الأمعاء، ومنع الإصابة بالإسهال وعُسر الهضم، والحَد من القيء والغثيان، لذلك يُنصَّح بإضافة بعض بذور الهيل إلى الطعام أثناء الطهي.

يُخفِض الضَّغط المُرتفع

يمتاز الحبهان بقدرته الهائلة في تنشيط الدورة الدمويّة في الرئتين، مما يُساعد في عِلاج ارتفاع ضغط الدَّم، فيُمكن مضغ بعض بذور الحبهان، في حالة الشعور بأعراض ارتفاع الضَّغط، لكن يُحذَّر الإفراط في تناوله؛ كي لا يؤدي إلى نتائج عكسيَّة.

يُحافظ على صحة الفَّم والَّلثة

يُستخد الهيل في عِلاج مشاكل الَّلثة والفم، من تورُّمات وتقرحات، مما يعمل على منع تكاثر البكتيريا والجراثيم داخل الفَّم، والمُسببة لرائحة الفَّم الكريهة، فمن يُريد أن يُصبح رائحة فمهِ طيِّبة، يجب أن يمضُغ بذور الحبهان (حوالي بذرة واحدة لا أكثر) يوميًا كُل صباح.

طارد للسموم

من خصائص الحبهان الصحيَّة، أنه يقوم بتخليص الجسم من السموم، التي قد تُلحِق الضرر بوظائف بعض أجهزة الجسم، فيقوم الحبهان بطرد تِلك السموم عن طريق الكُلى.

يقي من الأمراض السرطانيَّة

فقد أظهرت إحدى الدراسات، قُدرة الهيل على مقاومة بعض أنواع السرطان؛ نتيجة احتوائه على نسبة كبيرة من مُضادات الأكسدة، التي تلعب دورًا هامًا في الحَد من انتشار الخلايا السرطانيّة.

يُعالج أمراض الحساسيّة الموسميَّة

الهيل من التوابل اللاذعة المذاق، لذلك فهو يُساعد على تقليل أعراض نزلات البرد والأنفلونزا، بالإضافة إلى استخدامهِ كموسِّع للشُعَب الهوائيَّة.

يُعالج الاكتئاب

نظرًا لاحتوائه على مواد مُضادة للاكتئاب، مما يجعل متناوليه يشعرون بالسعادة والارتياح، فهو يقوم بتحسين الحالة المزاجيَّة، وكما أثبت الطب الهندي، أن الشاي المُضاف إليه بذور الحبهان، يُعد وسيلة من وسائل التخلُّص من الاكتئاب.

يمنع تجلُّط الدَّم

فتناول الحبهان بصورة مُنتظِمة، سواء عن طريق إضافته كتوابل إلى بعض أنواع الطعام، أو مضغه؛ فهو يُساعد على منع تراكُم الصَّفائِح الدمويَّة، وانسداد الشرايين، مما يقلل من خطر الإصابة بالسكتات الدماغيَّة، والنوبات القلبيَّة.

يُساعد في التغلُّب على فقدان الشَّهية

يُعاني الكثير من فقدان الشهيَّة، وعدم الرَّغبة في تناول الطعام؛ مما ينتج عن ذلك خسارة الوزن بشكل ملحوظ، واحتماليَّة الإصابة بالنحافة المُفرطة، ففي هذه الحالة، يجب إضافة ملعقة صغيرة من الحبَّهان المطحون إلى الطعام، فمذاقه الطَّيب؛ سيُساعد على الترغيب في تناول الطعام.

يُحافظ على صحة البشرة

يُستخدم الحبَّهان في ترطيب البشرة، وتنقيتها من الشوائب العالقة داخل مسام الوجه، كما أنه يُؤخِر من ظهور علامات الشيخوخة المُبكرة؛ لاحتوائه على نسبة كبيرة من مُضادات الأكسدة، التي تُعالج الأنسجة والخلايا التالفة في البشرة.

يُقوي الشَّعر

بفضل احتوائه على العديد من المعادن والفيتامينات الضروريَّة لتغذيَّة الشَّعر، إلى جانب احتواء بذوره على زيت الألوفيرا (الصَّبار)، ويُمكِن استخلاص الزَّيت منه عن طريق الآتي:

  • ترك بذور الحبَّهان مُعرَّضة للهواء لمُدة يوم واحد فقط.
  • بعد ذلك نقوم بتسخين البذور في القليل من زيت الزيتون، أو زيت جوز الهند، لمُدة 5 دقائق.
  • ثُمَّ نترُك الخليط جانبًا؛ حتى يبرد، وبعدها نقوم بتصفيَّة الخليط.
  • نضع الخليط في زُجاجة نظيفة، وحفظها في الثلاجه لحين الاستخدام.

فوائد أُخرى للهيل

  1. يُساعد في انقاص الوزن؛ لأنه يحتوى على مواد تعمل على حرق الدهون.
  2. يُقلل من نسبة الكولِسترول الضار في الدَّم.
  3. يُقوي الجهاز المناعي.
  4. مُدر طبيعي للبول.
  5. آمن تمامًا للمرأة الحامل والمُرضِع، لكن في حالة الاعتدال في تناوله.

أضرار الهيل

الإفراط في تناول الحبَّهان، يؤدي إلى إلحاق الضَّرر بالصحة العامة للإنسان، ومن بين هذه الأضرار الآتي:

اضطراب الجهاز الهضمي

يؤدي الاستخدام العشوائي أو المُفرِط للحبَّهان إلى الإصابة بالإسهال المُزمن، مما يجعل الإنسان في بعض الأحيان غير قادرٍ على إتمام عمليَّة الإخراج (التبرُّز) بصورة طبيعيَّة.

تكوُّن حصوات المرارة

نتيجة ترسُّب كمية كبيرة من بذور الحبَّهان داخل الجسم، كما أشارت إحدى الدراسات، أن الإفراط في تناول الهيل، يُزيد من خطر نُمو الحصوات داخل المرارة، وتفاقُم الآلام الناجمة عن تلك الحصوات، مما يؤدي في بعض الحلات إلى النزيف.

يُضعِف السَّمع

لاحتواء الهيل على كميَّة كبيرة من المواد القلويَّة، والتي تُؤثِّر سلبًا على حواس الإنسان، وخاصة حاسة السَّمع، مما يُزيد من خطر الإصابة بطنين الأُذن.

تشويش الرؤيَّة

الاستخدام غير المُعتدل للحبَّهان، يؤدي إلى ضَعف البصر، خاصة لدى كبار السِن، فيُسبب تكوُّن طبقة ضبابيَّة على العينين.

خَلل في الجهاز العصبي المركزي

لأن الهيل يقوم بزيادة حِدة العصبيَّة لدى متناوليه بشكل مُستمر؛ مما يُفقدهم القُدرة على الاتزان؛ نتيجة اضطراب مُستوى ضَغط الدَّم، إلى جانب إصابة كبار السِن بارتعاش أطراف اليدين والقدمين.

أضرار أُخرى للهيل

  1. يُسبب ارتفاع ضغط الدَّم.
  2. ضَعف الشَّهيَة.
  3. يُزيد من خطر الإصابة بتلف البنكرياس والكَبد.
  4. يُؤثِّر على خلايا المُخ، والإصابة بالزهايمر.
  5. اضطراب النَّوم.
  6. شحوب الوجه، وزيادة التجاعيد بالبشرة.
  7. ازدياد سُرعة ضربات القلب.

يجب التنويه بأن الاستخدام المُتزايد للهيل، يُشعِر الإنسان بالاكتئاب، وتقلُّب الحالة المزاجيَّة، لذا يجب الحِرص أثناء استخدامه، خاصة الأشخاص الذين يُعانون من أمراض، كالقلب وحصوات المرارة، أو الذين يتناولون أدويَّة للضغط والسُكّر؛ لأنه يتداخل مع تفاعلات تِلك الأدويَّة، فيُثبط عمل المواد الفعَّالة داخلها.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 07:12 مساءًا
بواسطة: سراج محمد