فوائد الماء الساخن على الريق

فوائد الماء الساخن على الريق

الماء هو ذلك السر الإلهي الذي أنعم الله به على خلقه، فالماء أساس كل شيء حي في هذا الكون؛ فلا يستطيع كائن الاستغناء عن الماء، فهو شُريان الحياة الذي أمدنا به الله -سبحانه وتعالى- وقد تم ذكره في القرآن الكريم في قول الله في كتابه العزيز: " وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَي "

الماء وأشكال وجوده

هو ذلك السائل الشفاف، عديم اللون وهو المكون الأساسي لجميع أشكال الحياة على وجه الأرض، يوجد على هيئة بحار، ومحيطات، وأمطار، ومياه جوفية، كما أنه من أكثر المُركَّبات الكيميائية انتشارًا على سطح الأرض.

الرمز الكيميائي لعنصر الماء هو H2o؛ وذلك بسبب أن الماء يحتوي على ذرتي هيدروجين مندمجة مع ذرة أكسجين واحدة.

فوائد الماء الساخن على الريق

 هناك الكثير يتحدثون عن مدى أهمية تناول الماء الساخن على الريق، والفوائد التي يحصل عليها الجسم منه، ولكن لم يقتنع الناس كثيرًا؛ حتى ظهرت الدراسات الحديثة التي أكدت صحة هذه المعلومات وأظهرت حجم الاستفادة من تناول الماء الساخن، ومن أهم هذه الفوائد:

إنقاص الوزن

أكدت الأبحاث العلمية الحديثة التي تم اجراؤها، أن تناول كوب من الماء الساخن صباح كل يوم يؤدي إلى حرق السُعرات الحرارية الزائدة عن حاجة الجسم والتخلُّص منها، وأثبتت تلك الأبحاث أن للماء الساخن دورًا كبيرًا في تحسين عملية الهضم وزيادة سرعة حركة الطعام في الأمعاء؛ مما يُقلل من امتصاص الجسم للدهون؛ وبالتالي يمنع زيادة الوزن؛ وذلك بسبب تأثير درجة حرارة الماء الدافئة، وتفاعلها مع خلايا الجسم المختلفة لإذابة الدهون المُتراكمة.

فالماء الدافىء يعمل على تسهيل عمليات الأيض (بالإنجليزية: Metabolism) (والتي تعني عملية حرق الدهون من خلال مجموعة من التفاعلات الكيميائية التي تحدث داخل جسم الإنسان بهدف تحويل الغذاء إلى طاقة) وذلك عن طريق رفع كفاءة عملية التمثيل الغذائي؛ مما ينتج عنه حرق السُعرات الحرارية والدهون بمعدل أسرع من الطبيعي.

علاج اضطرابات الجهاز الهضمي

فشرب كوب من الماء الدافىء على الريق يُساهم في التخفيف من اضطرابات المعدة، والقضاء على الانتفاخ الذي يحدث بسبب تراكم الغازات في البطن، والتخلُّص من الإمساك؛ فمن أهم أسباب الإصابة بالإمساك هو عدم تناول كمية كافية من الماء، بالإضافة إلى أن الماء يساعد على هضم الطعام؛ وبالتالي يقضي على مُشكلة عُسر الهضم.

التخلُّص من السموم

شُرب الماء الدافىء على الريق يعمل على تنقية جهاز المناعة من السموم والفضلات المتراكمة الناتجة عن العمليات الأيضيّة، وتنقية الدم من السموم، وكذلك تنظيف المعدة والكبد والكليتين من السموم التي تتواجد في جسم الإنسان.

ارتفاع معدلات الطاقة

يعتبر الماء علميًا من أحد المشروبات التي تمد الجسم بالطاقة؛ لذا فإن تناول كوب من الماء الدافىء ممزوج بالعسل والليمون؛ يساعد على تدفق الدم إلى أعضاء الجسم وأنسجته وخلاياه؛ وبالتالي الشعور بالنشاط الدائم، والتركيز الجيد.

علاج الأنفلونزا والوقاية منها

في الحضارة الصينية القديمة؛ كان الحكماء الصينيون يستخدمون الماء الدافىء لعلاج نزلات البرد والأنفلونزا المصحوبة بأعراض، مثل: السُعال الشديد والتهاب الحلق واحتقان الأنف، وكانوا يستخدمونه -أيضًا- لتنقية الجهاز التنفسي من المواد المخاطية والبكتيريا التي تتراكم نتيجة استنشاق الهواء الملوث.

علاج للبشرة

تناول الماء الدافيء يُساهم في علاج الكثير من مشاكل البشرة ومنها:

  1. ترطيب البشرة: من المعروف أن شُرب الماء يعمل على ترطيب الجلد وحمايته من الجفاف؛ ولذلك يُنصح بتناول 2 لتر من المياه يوميًا للحفاظ على البشرة وحمايتها من مُضاعفات الجفاف.
  2. القضاء على التجاعيد: ولأن الماء من مواد الترطيب الهامة لصحة البشرة، فإن تناول كمية كافية من الماء يوميًا؛ يقضي على جفاف الجلد؛ وبالتالي منع ظهور التجاعيد؛ حيث إن التجاعيد تُعد من إحدى المُضاعفات الناتجة عن جفاف البشرة.
  3. التخلُّص من حَبِّ الشباب: فغسل الوجه بالماء الدافىء يعمل على توسيع مسام البشرة الضيقة بسبب تًجمُع الزيوت والبكتيريا والفطريات، وتراكمها على الوجه؛ مما يؤدي إلى ظهور البثور السوداء وحبّ الشباب؛ لذا يجب المُداومة على غسل الوجه بالماء الدافىء لتنظيف مسام الوجه.

تخفيف الآلام

يلعب الماء دورًا كبيرًا في التخفيف من حدة الآلام الشديدة، مثل: الصداع والصداع النصفي وآلام المفاصل وتقلُّصات البطن.

تنقية الكليتين

تناول كوب من الماء الدافىء على الريق صباحًا كل يوم؛ يُساعد على تنقية الكليتين من السموم المتراكمة عليها، ومنع تكوين الحصوات الناتجة عن ترسيب الأملاح، والتخفيف من حدة التهابات المسالك البوليّة.

فوائد أخرى للماء، مثل:

  1. ضبط مُعدلات السكر في الدم.
  2. ضبط مستويات ضغط الدم.
  3. تنظيم الدورة الشهرية لدى النساء.
  4. القضاء على نسبة الحموضة الزائدة في المعدة.
  5. علاج الأنيميا، وأمراض فقر الدم.

يُعد الماء بديلًا آمنا في تناوله عن العصائر المعلبة والمشروبات الغازية، لذا يجب شُرب الماء بشكل مستمر للحفاظ على توازن العناصر الغذائية داخل الجسم، كما أن له فوائد عديدة يستفيد منها جسم الإنسان.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 11:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن