فوائد الكراوية

الكراوية

هي نبات عطري من الفصيلة الخيمية، وتعرف باسم الكمون الفارسي. بُنيّة اللون، ولديها رائحة عطرية نفّاذة، وطعمها يشبه الشمر، حتى أنها تستخدم أحياناً كبديل لبعض الأكلات.

تنتشر بكثرة في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط، ومعظم شمال أفريقيا، حيث تم استخدامها لعدة قرون في الوجبات المحليّة، خاصة في الهند وإيران باعتبارها نوعاً من التوابل.

في العصر الحديث، غالبًا ما تستخدم بذور الكراوية في وصفات الخبز، المعجنات، الكعك، الخمور الروسية والاسكندنافية، بالإضافة إلى كونها علاجاً عُشبياً.

فوائد الكراوية

مُدر لحليب الأم

في بعض الأحيان يصعب على الأمهات تلبية حاجة أطفالهن من الحليب لسبب أو لآخر؛ نتيجة لاحتقان الثدي حيث تصبح القنوات  المسئولة عن نقل الحليب منتفخة أو مسدودة، أو لأن الغدد اللبنية في الثدي لا تنتج ما يكفي من الحليب، هنا تُعد بذور الكراوية الحل الأمثل؛ لاحتوائها على مادة galactagogue وهي مادة تزيد من إنتاج الحليب، كما أنها آمنة تماماً على الطفل، ويمكن أن تتناولها الأم يوميًا لتحفيز الغدد اللبنية وزيادة كميات الحليب الخاصة بها.

تساعد على تهدئة ردود الفعل التحسسية

الربيع بالنسبة للبعض كابوس سنوي؛ بسبب الحساسية الموسمية التي يصابون بها خلال هذا الفصل. حيث تعمل حبوب اللقاح الموجودة في الهواء على نشر مادة الهيستامين، ويسبب الهيستامين الحكة، العطس، احتقان الأنف، سيلان الأنف، تضييق مجرى الهواء، وضيق في التنفس. فيمكن أن يساعد التناول المنتظم لبذور الكراوية على تخفيف تلك الأعراض بسبب احتوائها على مضادات الهيستامين، وهذا يعني عدد أقل من نوبات الربو والسعال والحساسية.

مضادة للبكتيريا

لا يساعد الاستهلاك المنتظم لزيت الكراوية على الحد من احتمال الإصابة ببعض الأمراض البكتيرية فحسب، بل يمكن أن يساعد على التعافي منها بشكل كبير؛ حيث يمنع زيت الكراوية نمو وتكاثر بعض السلالات البكتيرية، مما يسهِّل على الخلايا المناعية القيام بمهامها بشكل أسرع. ويمكن استخدام الزيت المستخرج من بذور الكراوية كمطهر موضعي مضاد للبكتيريا على الجروح؛ لمنع العدوى وتسريع الشفاء.

مطهّر معوي

أي شخص يمكن أن يكون عُرضة للديدان المعوية؛ بسبب تناول الأطعمة الملوثة. صحيح أنه يمكن التخلُّص منها عن طريق الأدوية الطبية، لكن في البلدان النائية وذات الخدمات الطبية النادرة قد يكون ذلك صعباً إلى حد ما، والبديل الطبيعي هو بذور الكراوية؛ فهي تحتوي على مادة كارفوني والتي لديها خصائص مضادة للديدان الطفيلية المعوية.

مضاد للتشنجات

تشنجات الأمعاء والجهاز الهضمي يمكن أن تكون مؤلمة للغاية؛ لأن ما نأكله أحياناً؛  قد يسبب تراكمًا للغازات أو تشنجات معوية؛ فتساعد بذور الكراوية على تخفيف التشنجات في هذه الحالات، كما تساعد في علاج تشنجات الحيض، عن طريق غليها كالشاي وتناولها دافئة وقت الحاجة.

تخفيف السعال

تعمل الكراوية كطارد ومذيب للبلغم، ومهدئ فعَّال للسعال الجاف.

مُدر للبول

بعض الأفراد الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو الحصوات الكلوية، في حاجة دائماً إلى مُدر للبول؛ لمنع تكوين الحصوات، ولطرد الأملاح الزائدة واليوريا من الجسم وبالتالي خفض ضغط الدم.

فاتحة للشهية

تناول الكراوية المغلية يوميًا، تفتح الشهية وتزيد الرغبة من تناول الطعام.

مهدئ طبيعي للأعصاب

تعمل الكراوية على تخفيف التوتر والقلق، وتجعل العقل في حالة تأهّب ونشاط.

تقوي العصب البصري

تحتوي الكراوية على فيتامين أ، مادة اللوتين، وزيكسانثين، وهذه المواد المضادة للأكسدة الكاروتينوية تبطّئ من التنكس البقعي للعين، وتساعد في الحفاظ على العصب البصري سليمًا، كما تعكس بعض الأشعة فوق البنفسجية ؛ وبالتالي تحمي العين من التلف.

تحافظ على حيوية البشرة

تحتوي بذور الكراوية على فيتامين E الذي يحافظ على نسبة الماء في البشرة، ويحمي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية، كما تحتوي -أيضًا- على فيتامين C الذي يعد ضروريًا لتحفيز إنتاج الكولاجين في الجلد؛ وبالتالي حماية البشرة من التجاعيد.

مصدر للألياف

ملعقة صغيرة واحدة من الكراوية تحتوي على حوالي 10٪ من الكمية اليومية الموصى بها من الألياف التي يحتاجها الجسم؛ تساعد الألياف على منع الإمساك وتضمن عمل الجهاز الهضمي على النحو الأمثل.

منوّم طبيعي

تحتوي بذور الكراوية على المغنيسيوم، وهو معدن مهم يساعد على تنظيم النواقل العصبية في الدماغ. هذا التأثير ينظم فترات النوم، ويخلِّص من الأرق؛ عن طريق زيادة مستويات السيروتونين و GABA، وكلاهما من المواد الكيميائية الرئيسية في الدماغ التي تساعد على النوم.

تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية

تعتبر الكراوية مهمة جداً لصحة القلب والأوعية الدموية؛ لاحتوائها على البوتاسيوم الذي يعمل على توسيع الأوعية الدموية، وطرد السوائل الزائدة من الجسم، كما تساعد الألياف على التخلّص من الكولِسترول الضار، وتمنع تصلُّب الشرايين من التطور على جدران الأوعية الدموية؛ مما يجعلها تحافظ على الجدران الداخلية للأوعية الدموية.

معطّر طبيعي للفم

تحتوي الكراوية على رائحة نفّاذة مُحببة؛ تقضي على رائحة الفم، فوضع بضعة بذور في الفم لبضع دقائق دون مضغها يساعد على تقليل رائحة الفم الكريهة، كما أنها تعمل على وقاية اللثة من الأمراض.

تقضي على قشرة الشعر

زيت الكراوية يحتوي على خصائص مطّهرة، يقضي على الأمراض الفطرية، وقشرة الرأس، ويقلل من التهاب فروة الرأس.

أضرار الكراويه

الكراوية آمنة إلى حد كبير إذا تم استخدامها بمعدل طبيعي دون إفراط، ولكن لا يجب على المرأة الحامل استخدامها، لأنها قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة تصل إلى الإجهاض. كما ينبغي للذين يعانون من مرض السُكري الانتباه؛ لأنها تعمل على خفض مستوى السكر في الدم.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 01:12 مساءًا
بواسطة: ساره