فوائد الفجل

يُعتبر الفجل من أهم الخضراوات في الوطن العربي؛ فهو يَدخُل في صناعة الكثير من المأكولات ليمنحها نكهة لذيذة، كما أنه يحتوي على العديد من الفوائد الصحية التي يجهلها معظم الأشخاص. ففي هذا المقال سنستعرض مدى أهمية نبات الفجل، وفوائده الكثيرة.

الفجل

نبات الفجل Radish، والاسم العلمي له: Raphanus sativus، وهي إحدى الخضراوات الجذرية التي تنتمي إلى الفصيلة الصليبية (هي إحدى المجموعات النباتية التي تَضُم الخضراوات ثنائية الفلقة، وتُعرف -أيضًا- باسم الفصيلة الكُرنبية أو الخردليّة)، يتراوح طول نبتة الفجل بين 7-20 سم، وتتميز جذوره باللون الأبيض، بينما يَغلُّب على أوراقه اللون الأخضر الفاتح الزاهي، ينمو الفجل بصفة عامة في المناطق التي يسودها مناخ مُعتدل، ولكن مُعظم المُزارعين يُفضلُّون زراعة نبات الفجل في فصلي الشتاء والخريف حيث برودة الجو؛ ويرجع ذلك إلى اعتقادهم أنه عندما يتعرض نبات الفجل إلى درجة حرارة مُرتفعة؛ يتغير ملمسه ويصبح خشنًا، وتنشط بداخله المُركَّبات البكتيرية؛ وبناءً على ذلك يلجأون إلى زراعة الفجل في الفترة من شهر سبتمبر حتى يناير.

يُعتبر الفجل من النباتات التي تستطيع التأقلم والنمو مع أي تُربة زراعية، فإذا كانت التُربة رملية خفيفة؛ فيجب ألا تحتوي على حصواتٍ وصخورٍ؛ حتى لا تُعيق نمو الجذور النباتية تحت سطح التُربة، أما إذا كانت التُربة طينية ثقيلة؛ فيجب أن تكون جيدة الصرف، وتعمل على امتصاص المياه باستمرار، وأن تكون جيدة التهوية أيضًا.

فوائد الفجل

يحتوي الفجل في خصائصه على الكثير من المكونات الغذائية التي تشمل المعادن، والأملاح، والفيتاميات، والألياف الغذائية، والبروتينات؛ فَكُل هذه العناصر مُهمة لبناء صحة الإنسان وتنشيط الجسم، وسنوضح فوائد الفجل حسب نوعه:

فوائد الفجل الأحمر

علاج اليرقان

أثبتت الأبحاث الطبية الحديثة أن نبات الفجل الأحمر يُساهم إلى درجة كبيرة في علاج مرض اليرقان (الصفراء)؛ وذلك بسبب احتواء نبات الفجل على نسبة كبيرة من المياه تُقدر بحوالي 85% من وزنه؛ وبالتالي فهو يمد الجسم بكميات كبيرة من المياه والتي تُساعد في إذابة الصبغة الصفراء من على الجلد، كما أنه يلعب دورًا كبيرًا في الحدّ من إفراز مادة البيلروبين التي يفرزها الكبد؛ وتؤدي إلى الإصابة باليرقان.

تنظيم مُعدلات ضغط الدم المُرتفع

قامت مجلة nutirtion research and practice العلمية بنشر نتائج التجربة التي أجراها المعهد القومي لأمراض القلب في أمريكا؛ حيث أوضحت نتائج التجربة أن الأشخاص الذين يُعانون من مُتلازمة الضغط المُرتفع عندما تناولوا الفجل؛ انخفضت لديهم مستويات ضغط الدم، وأرجع الأطباء ذلك؛ لاحتواء الفجل على نسبة جيدة من عنصر البوتاسيوم الذي يلعب دورًا كبيرًا في تنظيم مستويات ضغط الدم في الجسم، والحفاظ على كمية السوائل التي تتناسب مع الجسم، بالإضافة إلى احتواء الفجل على نسبة قليلة من الصوديوم؛ حيث إن عنصر الصوديوم يعمل على زيادة كمية السوائل الموجودة في الجسم؛ وبالتالي يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم المنخفض.

زيادة كفاءة جهاز المناعة

يحتوي نبات الفجل في خصائصه على نسبة كبيرة من فيتامين ج؛ والذي يُساعد على تعزيز قوة جهاز المناعة في محاربة الفيروسات والبكتيريا والفطريات التي تُهاجم جسم الإنسان من وقتٍ لآخر، بالإضافة إلى اشتمال الفجل على مُضادات الأكسدة التي تُكافح الجذورة الحُرة؛ التي تُسبب الإصابة بالعدية من الأمراض المناعية.

الحفاظ على صحة الكُلى

يُعتبر نبات الفجل من أكثر النباتات المُفيدة لصحة الكُلى والجهاز البولي عند الإنسان؛ وذلك لأن الفجل يحتوي على 85% من وزنه ماءٍ؛ وبالتالي فهو يُعد من أهم الخضراوات المُدرة للبول، كما أنه يُساهم في تنقية الدم من السموم والرواسب السامة عن طريق البول، كما أنه يشتمل على خصائص طبية تُساعد في علاج حالات التهابات المثانة والمسالك البوليّة.

القضاء على اضطرابات الجهاز الهضمي

يلعب الفجل دورًا هامًا في علاج الكثير من اضطرابات الجهاز الهضمي، حيث إنه يعمل كطارد للغازات التي تتراكم داخل البطن مسببة الانتفاخ والتقلُّصات المعوية، كما أنه غني بالألياف الطبيعية القابلة للذوبان والتي تعمل على تليين حركة الطعام داخل الأمعاء أثناء عملية الهضم؛ الأمر الذي يؤدي إلى الحدّ من الإصابة بالإمساك.

تهدئة الأنفلونزا

أثبتت الدراسات العلمية الحديثة أن نبات الفجل له دور كبير في القضاء على الأعراض المُصاحبة لنزلات البرد والأنفلونزا؛ فهو يُساهم في تطهير الجيوب الأنفية والقضاء على السائل المُخاطي الذي يوجد بداخلها، كما أنه يقضي على البكتيريا التي تُسبب الإصابة بالتهابات الحلق.

فوائد الفجل الأبيض

علاج مشاكل البشرة

أثبتت العديد من الأبحاث العلمية التي أجراها خبراء التجميل أن نبات الفجل الأبيض يُساهم إلى درجة كبيرة في علاج مشاكل البشرة المُختلفة، مثل: حَبِّ الشباب، وكلف الجلد، والنمش؛ وذلك بسبب احتواء الفجل الأبيض على نسبة عالية من فيتامين ج، وبعض مُضادات الأكسدة التي تُحفِّز على إفراز مادة الكولاجين في الجلد؛ الأمر الذي يؤدي إلى ازدياد البشرة إشراقًا وحيوية؛ كما أنه يُعد من أهم المُرطبات الطبيعية للبشرة؛ وذلك لأنه يشتمل على نسبة كبيرة من المياه التي تعمل على ترطيب البشرة بانتظام، بالإضافة إلى خصائصه المُضادة للجراثيم والتي تتخلص من الشوائب المُسببة للبثور.

مُكافحة الالتهابات

يحتوي الفجل على نسبة عالية من عنصري الكالسيوم وفيتامين ج؛ فهذان العُنصران يلعبان دورًا كبيرًا في حماية العظام من الإصابة بالترقُق؛ وبالتالي الحدّ من الإصابة بالتهابات المفاصل، بالإضافة إلى احتواء خصائصه على عناصر تُساعد في تسكين الآلام وتُقلل من حدتها.

إنقاص الوزن

يقول الخُبراء في مجال التغذية وإنقاص الوزن؛ أن الفجل الأبيض يلعب دورًا هامًا جدًا في عملية إنقاص الوزن؛ حيث إنه يُساهم إلى درجة كبيرة في إذابة الدهون المُتراكمة في خلايا الجسم، والقضاء على الكولِسترول الضار، كما أنه يشتمل على عدد قليل من السُعرات الحرارية؛ لذا ينصح أطباء التغذية الأشخاص الذين يُعانون من السِمنة بضرورة تناول الفجل ضمن الوجبات الرئيسية.

تاريخ نبات الفجل

عرفت الحضارات الإنسانية القديمة نبات الفجل منذ قديم الأزل لاسيما الحضارة الفرعونية؛ حيث كان الحُكماء المصريون يستخدمون نبات الفجل كغذاء رئيسي ضمن وجبة الطعام؛ بفضل خصائصه الطبية العظيمة، فكانوا يستخدمونه في علاج الكثير من الأمراض آنذاك، مثل: القضاء على الغازات المُتراكمة داخل البطن، والتي تتسبب في حدوث اضطرابات الجهاز الهضمي، وكان له دور كبير في علاج الجروح العميقة والحروق، ولعب الفجل دورًا كبيرًا في الحركة التُجارية بين بلدان العالم.

المكونات الغذائية لنبات الفجل

وفقًا للإحصائيات التي أصدرتها وزارة الزراعة الأمريكية حول العناصر الغذائية الموجودة في الفجل، فإن كل نبتة من الفجل تحتوي على المكونات الغذائية الآتية:

أولًا: المعادن والأملاح الغذائية

  • البوتاسيوم: 233 ملليجرام.
  • الصوديوم: 38 ملليجرام.
  • الكالسيوم:20 ملليجرام.

ثانيًا: الفيتامينات

  • فيتامين أ: 10.02 وحدة دولية.
  • فيتامين ج: 14.8 وحدة دولية.

ثالثًا: المواد الغذائية

  • الكربوهيدرات: 3.40 جرام.
  • البروتينات: 0.68 جرام.
  • الدهون: 0.10 جرام.
  • الألياف الغذائية:  1.6 جرام.
  • السُعرات الحرارية: 16 سُعرًا حراريًا.

أنواع الفجل

يوجد نوعان للفجل، وهُما:

الفجل الأحمر

الفجل الأحمر، بالإنجليزية: Radish، ويُعتبر من أشهر أنواع الفجل في البلاد الأوروبية، يتميز بلونه الأحمر الداكن المائل إلى السواد، وجذوره خضراء اللون، ومذاقه لاذع، يُفضِّل المزارعون زراعته خلال فصل الصيف في الفترة التي تتراوح بين شهر مايو وشهر سبتمبر، ويتم تناوله بجانب العديد من الأطعمة.

الفجل الأبيض

الفجل الأبيض، بالإنجليزية: Daikon radish، ويعتبر الفجل الأبيض من أشهر النباتات في القارة الآسيوية؛ حيث يتم تناوله ضمن الوجبات الرئيسية في دولة اليابان والصين؛ ويرجع ذلك إلى مذاقهِ الحلو، وفوائده الغذائية الكبيرة، يتميز باللون الأبيض الناصح، وجذوره ذات لونٍ أخضر زاهي، يُفضِّل المزارعون القيام بزراعته خلال فصل الشتاء؛ حيث تزدهر ثماره أثناء انخفاض درجة الحرارة، كما أنه سريع النضج، وموطنه الأصلي في بعض الأقاليم الشمالية في دولة اليابان.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 02:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن