فوائد الشبة للجسم والبشرة

فوائد الشبة للجسم والبشرة

الشّبة هي المُركّب الكيميائي لكبريتات البوتاسيوم والألمونيوم، ويُطلق عليها العديد من المُسميات، مثل: الشّب وشب الفؤاد والصُرافة، والشّبة نوع من أنواع الأملاح، فهي تُشبه في تكوينها الخارجي (شكلها) الملح الحجري أو ملح الليمون.

والشّبة عبارة عن بلورات كريستاليّة بيضاء مُتوسطة الحجم، تتحول إلى سائل عَقب تعريضها لحرارة عاليّة، وتتوافر بكثرة في محلات العِطارة، وأفضل أنواعها البلورات التي بها شقوق بيضاء، كما أن الشّبة لها العديد من الاستخدامات الطبيّة؛ لأنها تحتوي على مواد قابضة للأوعيّة الدموية خاصة في حالات النّزف الشديد، بالإضافة إلى فوائدها الجماليّة، فهي تُستخدم في صناعة العديد من كريمات مُستحضرات التجميل ومُزيلات العرق الطبيعيّة، ففي هذا المقال سنتناول أهم فوائد الشّبة ، ومخاطر الإفراط في استخدامها، وطُرق استخدامها.

فوائد الشّبة للبشرة والجسم

تتعدد الفوائد الجماليّة والطبيّة للشّبة، ومن بين هذه الفوائد ما يلي:

  1.  تطهير وتعقيم الجروح؛ لأنها تحتوي على مواد مُضادة للبكتيريا.
  2. تعمل على قبض المسام وتقليل إفراز العرق؛ نظرًا لاحتوائها على كلوريد الأمونيوم، الذي له قُدرة فائقة في غلق قنوات الغُدد العرقيّة.
  3. تُساعد على تبييض الأسنان؛ حيث إن أغلب معاجين الأسنان وغسولات الفم تحتوي على نسبة كبيرة من الشّبة.
  4. تَحِد من النزيف؛ لأنها تعمل على تضييق الأوعيّة الدمويّة، كما أن أغلب صالونات الحلاقة تستخدم الشّبة؛ لتقليل النَّزف الناتِج من الجروح وقت الحلاقة.
  5. تُساعد على تهدئة البشرة بعد إزالة الشّعر، فهي -أيضًا- تُستخدم في صناعة الشّمع المُخصص لإزالة الشّعر.
  6. يُمكن إضافة القليل منها إلى المياه، فقد تَمّ استخدامها في العصر الروماني لتنقيّة المياه.

تُستخدم في دباغة (صَبغ) الجلود، بالإضافة إلى أنها تُثّبِّت الصَّبغة على الأسطُح المُلوَّنة، وتمنع التعفُّن والرطوبة.

  1. تُعالج أورام والتهابات الَّلثة؛ نتيجة احتوائها على المُركّب الحمض القابض الأمونيوم.
  2. تُساعد على التقيُّؤ للأشخاص الذين يبلعُون السموم.
  3. تدخل في صناعة مُستحضرات التجميل الخاصة بتبييض البشرة.
  4. تعمل على تضييق المهبل للنساء بعد الولادة، وذلك من خلال استخدامها كغسول مهبلي.
  5. تَحِد من حالات الحريق؛ لكونها تحتوي على مواد تُشبه المواد المُضادة للحريق.
  6. تدخُل في صناعة الغِراء، وصودا الخُبز (بيكربونات الصودا، الكربوناتو) والمخللات.

طُرق استخدام الشّبة للبشرة والجسم

تُستخدم الشّبة لتفتيح الجسم، والقضاء على رائحة العرق، فهُناك العديد من الوصفات الطبيعيّة التي يُمكن الاستعانة بها؛ للتقليل من بعض المشاكل التي يتعرض لها الجلد، ومن أفضل هذه الوصفات الآتي:

  • الشّبة وبودرة التلك

تُساعد هذه الوصفة على التخلُّص من رائحة العرق، وتفتيح منطقة الإبطين، وهي عبارة عن:

المُكونات:

  1. عدد ٢ ملعقة كبيرة من الشّبة المطحونة (يُفضل شراؤها صلبة وطحنها في المنزل).
  2. عدد ٢ ملعقة كبيرة من بودرة التلك.
  3. عدد ٣ ملاعق كبيرة من بودرة المسك.
  4. عدد ١ ملعقة كبيرة من النشا.
  5. عصير ليمونة واحدة صغيرة.
  6. عدد ١ ملعقة كبيرة من كريم الجلسرين الأحمر (جليسوليد).

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نخلط المُكونات جيدًا، ونضعهم في علبة من البلاستيك.
  2. بعد الإستحمام نضع مقدار بسيط من هذه الخلطة في منطقة الإبطين، وأي مكان يزداد فيه التعرُّق.
  3. وفي صباح اليوم التالي نغسل ما تبقى من أثر الخليط، ونُكرر العمليّة السابقة مرة أُخرى.
  4. تُستخدم هذه الوصفة مرتين يوميًا، مع مُراعاة تنظيف المكان جيدًا قبل وضعها.
  • الشّبة والنشا

تعمل هذه الوصفة على تفتيح البشرة والجسم، من خلال الآتي:

المُكونات:

  1. ملعقة كبيرة من الشّبة المطحونة.
  2. ملعقة كبيرة من النشا.
  3. ملعقة صغيرة من عصير الليمون الطازج (يُمكن الاستغناء عنه في حالة البشرة الحساسة).
  4. ماء ورد.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. في وعاء من الزُجاج نخلط المُكونات معًا، ونُضيف مقدار مُناسب من ماء الود؛ حتى نحصُل على خليط مُتماسك بعض الشيء.
  2. نقوم بتنظيف البشرة، وتجفيفها جيدًا باستخدام منشفة قُطنيّة.
  3. نُوزِّع الخليط على الوجه بالتساوي، ونتركه لمُدة من ١٥ إلى ٢٠ دقيقة، أو إلى أن يَجِف.
  4. ثُمّ نغسل البشرة بالماء الفاتر فقط، ونُمرر على الوجه قُطنة مُبللة بماء الورد البارد.
  5. تُكرر هذه الوصفة مرتين أسبوعيًا.
  • الشّبة وزُلال (بياض) البيض

تُستخدم هذه الوصفة لشد ترهلات البشرة، وتقليل التجاعيد بها، وذلك عن طريق ما يلي:

المُكونات:

  1. عدد ٤ ملاعق صغيرة من الشّبة المطحونة.
  2. زُلال (بياض) بيضة واحدة.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. في وعاء زُجاجي نخلط المُكونات جيدًا.
  2. نضع الخليط على بشرة نظيفة، ونتركه لمُدة نِصف ساعة.
  3. بعد ذلك نغسل الخليط بالماء البارد.
  4. تُكرر هذه الوصفة مرتين فقط شهريًا.
  • الشّبة وماء الورد

يجب اتِّباع تلك الوصفة؛ للتخلُّص من الرؤوس السوداء، وهي عبارة عن الآتي:

المُكونات:

  1. ملعقة كبيرة من الشّبة المطحونة.
  2. مقدار من ماء الورد (حوالي ملعقة كبيرة).

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نخلط المُكونات جيدًا في وعاء زُجاجي، إلى أن نحصُل على عجينة مُتماسكة، يَسهُل فردها على البشرة.
  2. نضع الخليط على الأماكن التي بها رؤوس سوداء، ونتركه ١٥ دقيقة.
  3. بعد ذلك نغسل الوجه بالماء الفاتر.
  4. تُكرر هذه الوصفة مرة واحدة أسبوعيًا.
  • الشّبة والماء الدافئ

تعمل هذه الوصفة على التقليل من الهالات السوداء وشد البشرة، وذلك من خلال الخُطوات الآتيّة:

المُكونات:

  1. عدد ٢ ملعقة صغيرة من الشّبة المطحونة.
  2. عدد ١ ملعقة كبيرة من الماء الدافئ.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نخلط المُكونات جيدًا، إلى أن يُصبح الخليط مُتجانِسًا.
  2. نضع الخليط على الأماكن التي بها تجاعيد، مع التدليك الخفيف في اتجاه واحد بحركات دائريّة لمُدة ٣ دقائق.
  3. ثُم نضع الخليط على الهالات السوداء تحت العينين، مع تجنُّب تدليك المكان؛ لأن المنطقة حول العين تحتوي على شُعيرات دمويّة دقيقة، إذا تَمّ تدليكها أو فركها بعُنف؛ ستنفجر تلك الأوعيّة، وتتفاقم مُشكلة الهالات ويصعُب علاجها.
  4. نترُك الخليط لمُدة أقصاها ١٠ دقائق، ثُم نغسل الوجه بالماء الفاتر ثُمّ البارد.
  5. تُكرر هذه الوصفة مرتين أسبوعيًا.

أضرار الشّبة

لا توجد أضرارًا للشّبة إذا استُخدِمت على البشرة بصورة مُتوازنة، لكن هناك العديد من الأضرار التي تُحدثها الشّبة، إذا أفرط الإنسان في استخدامها، ومن بين هذه الأضرار الآتي:

  • تهيُّج الجهاز التنفسي، في حالة استنشاق كميّة كبيرة من الشّبة، لذلك يُحذر استنشاقها ووضعها بعيدًا عن تناول الأطفال.
  • تُسبب جفاف وقُرح في منطقة المهبل للنساء اللواتي يستخدمنها كغسول لتضييق المهبل بعد الولادة.

على الرّغم من فوائد الشّبة، وتاريخها الطبي العريق في استخدامها كمادة قابضة للجروح، إلا أن استخدامها بشكل مُفرط وبلا وعي؛ تُسبب إلحاق الضرر بصحة الإنسان عامة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأحد، 16 ديسمبر 2018 04:12 صباحًا
بواسطة: منال