فوائد الزعفران

فوائد الزعفران

الزعفران Saffron

من أغلى أنواع النباتات عالميًا، وهو أحد أنواع النباتات القزحيَّة، والموطن الأصلي لزراعته، هما إيران والمَغرِّب، ويرجع ارتفاع سعره، إلى صعوبة حصاده؛ حيث إنه يحتاج إلى الكثير من الأيدي العاملة؛ حتى يتم جمع أزهاره.

والزعفران عِبارة عن زهور بنفسيجيَّة الَّلون، يَتِم تجفيفها؛ للحصول على الخيوط الحمراء المائلة إلى الَّلون البرتقالي، وهذه الخيوط تُستخدم كنوع من أنواع التوابل؛ لإضفاء نكهة أو لَون إلى بعض أصناف الطعام، كما أن للزعفران فوائد عِلاجيَّة كثيرة؛ لأنه يحتوي على عدد من المعادن والفيتامينات، التي يحتاجها جسم الإنسان؛ للقيام ببعض العمليَّات الحيويَّة، ففي الفقرة التاليَّة، سنتحدَّث عن أهميَّة أزهار الزعفران.

فوائد الزعفران

الزعفران من أفضل الأعشاب الطبيعيَّة، المُستخدمة في العِلاج والوقايَّة من أمراضٍ كثيرة، ومن بين الفوائد الهائلة للزعفران ما يلي:

عِلاج بعض أمراض الجهاز التنفسي

من الفوائد الصحيَّة للزعفران، أنه قادر على العمل كموسِّع للشُعب الهوائيَّة، مما يجعله من أفضل الأعشاب المُستخدمة في المُساعدة على عِلاج الربو، وضيق التنفُّس، وذلك من خلال الآتي:

المُكونات:

  • ملعقة صغيرة من كلٍ من، الزعفران وحبة البركة، والبابونج واليانسون، والحبَّهان (الهيل).
  • كوب من الماء.

طريقة الإعداد:

  • إضافة جميع المُكونات إلى الماء، ووضعهم على نار مُتوسطة، نتركهُم حتى الغليان.
  • بعد الغليان، ننتظر ٣ دقائق، ثُمَّ نرفع الخليط من على النار، ونحكم إغلاقة؛ حتى لا تتطاير الزيوت العُشبيَّة الموجودة داخل كل نوع من الأعشاب.
  • بعد ذلك، نقوم بتصفيَّة الخليط، ونتناوله قبل النَّوم، مع إمكانيَّة إضافة ملعقة صغيرة من عسل النَّحل؛ للتحليَّة.
  • يجب المُداومة على تناول ذلك المشروب مرة واحدة يوميًا، إلى أن تتحسَّن الحالة الصحيَّة للمريض.

التقليل من خطر الإصابة بالسرطان

لاحتواء الزعفران على نسبة كبيرة من مُضادات الأكسدةن التي تقوم بدورها في مُحاربة الجذور الحُرة، المُتسببة في نمو الخلايا السرطانيَّة.

كما أن هُناك دراسة مكسيكيَّة، أكدت أن الزعفران يحتوي على مادة تُسمى (كروسين Crocin)، وهي مادة تَحِد من انتشار الخلايا السرطانيَّة.

يُحافظ على صحة القلب والشرايين

بفضل احتواء الزعفران على نسبة كبيرة من العناصر الغذائيَّة، التي تحمي من الإصابة بتجلُّط الدَّم في الأوعيَّة الدمويَّة، مثل: النحاس والمنجنيز، والبوتاسيوم والماغنسيوم، والحديد والزنك، كما أنه يُنصَّح بتناول الزعفران، للأشخاص المُعرضين للإصابة بتصلُّب الشرايين؛ حيث إنه يُساعد على تدفُّق الدَّم بصورة طبيعيَّة.

الوقاية من الزهايمر

أشارت إحدى الدراسات الإيرانيَّة، أن تناول الزعفران بشكل يومي لمُدة ٥ أشهر؛ يُقلل من أعراض الزهايمر، بالإضافة إلى أن نبات الزعفران معروف في الصين بقدرته علىعِلاج مشاكل الأعصاب، خاصة عِند كبار السن، والمُتمثَّلة في ضعف الذَّاكرة، والإصابة بمرض باركنسون.

يُعالج ضعف النَّظر

فهُناك مجموعة من العلماء الإيطاليين من مركز ARC في جامعة (Excellence in Vision Science and University of l'Aquila)، وجدوا أن الزعفران من المُمكن أن يُساعد في عِلاج فقد البصر، خاصة لدى كبار السن، إلى جانب دوره في عِلاج بعض الأمراض التي تتعرَّض لها العيون، مثل: الضمور البقعي، والتهاب الشبكيَّة.

يُعزِّز الصحة الجنسيَّة

فالزعفران يُساعد على عِلاج العُقم عِند الرجال، والتقليل من ضعف الانتصاب، ويُحسِّن وظائف الحيوانات المنويَّة، كما أنه يلعب دورًا هامًا في عِلاج مُشكلة القذف المُبكر.

يُقلل من اضطرابات الدورة الشهريَّة

يُسهِّم الزعفران في التقليل من الأعراض المُلازمة لفترة ما قبل الحيض، من تقلُّصات وآلام في المَعِدة، بالإضافة إلى أنه يُساعد في عِلاج تأخر الدورة الشهريَّة، لدى النساء اللواتي يُعانين من عدم انتظام فترات الحيض، وللزعفران دَور فعَّال في الحَد من نزيف الرَّحم.

يُنظِّم السُكّر والضَّغط في الدَّم

بفضل احتوائه على نسبة كبيرة من عُنصر الماغنسيوم، الذي يُساعد في تنظيم مُستوى السُكّر في الدَّم، وعِلاج ضغط الدَّم المُرتَفِع، ويُزيد من قُدرة الجسم في امتصاص الكالسيوم.

فوائد أُخرى للزعفران

  1. يُعالج بعض أمراض الجهاز الهضمي، كالإسهال.
  2. يُقلل من غثيان الصباح، خاصة لدى المرأة الحامل.
  3. يُكافِح فقر الدَّم؛ لاحتوائه على نسبة كبيرة من الحديد.
  4. يُحارب الأرق الليلي.
  5. يُحفِّز نُمو الشَّعر.
  6. يُهدئ من حموضة المَعِدة، ويُخلِّص المًعِدة من الانتفاخات والغازات.
  7. يُخفف من التهابات الناتجة عن أمراض الحساسيَّة، مثل: السُّعال المُزمن.
  8. يُحسِّن الحالة المزاجيَّة، ويُقلل من أعراض الاكتئاب.
  9. يُعالج بعض الأمراض الجلديَّة، مثل: الصدفيَّة.
  10. يُقلل الشعور بالتَّعب والإرهاق، خاصة لدى الرجال الرياضيين.
  11. يُساعد في تكوين خلايا الدَّم الحمراء؛ لأنه يحتوي على فيتامين B12.

أضرار الزعفران

على الرَّغم من فوائد الزعفران التي لا حصر لها، إلا أن الإفراط في تناوله، قد يؤثِّر على الصحة العامة للإنسان، ومن بين هذه الأضرار ما يلي:

  1. الشعور بالدوخة، وفقد القُدرة على التوازن.
  2. شحوب واصفرار الجلد والعيون.
  3. الرَّغبة المُستمرة في التقيُّؤ.
  4. فقدان الشَّهيَّة.
  5. جفاف الفَّم؛ نتيجة نقص إفراز الغُدة الُّلعابيَّة.
  6. زيادة حِدة القلق والتوتُّر.
  7. النَّوم لفترات طويلة.
  8. الإجهاض؛ لذا يُنصَّح بعدم تناول الزعفران خلال فترة الحمل.
  9. الإصابة بالإسهال الدَّموي.
  10. يُخفِض ضغط الدَّم، لذلك يُمنع تناول الزعفران للأشخاص المُصابين بانخفاض في ضغط الدَّم.
  11. ازدياد سُرعة ضربات القلب.
  12. الإصابة ببعض الاضطرابات النفسيَّة والعصبيَّة، مثل: الهوس، وهو من أبرز الأعراض لدى الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل ثُنائيَّة القطب.
  13. حدوث نزيف من الأنف، والشفتيَّن وجفون العيون.
  14. قد يصل الأمر إلى الموت، في حالة تناول جرعات كبيرة من الزَّعفران حوالي من ١٢ إلى ٢٠ جرامًا.

يجب توخي الحَذر أثناء تناول الزعفران؛ لأن المعادن والعناصر الغذائيَّة التي يحتوي عليها، عِند زيادتها عن الحَد المسموح به في جسم الإنسان؛ تؤدي إلى قصور في بعض وظائف أجهزة الجسم؛ لذا يجب استخدام الزعفران استخدامًا عادلًا.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 17 ديسمبر 2018 07:12 مساءًا
بواسطة: Manal Elsaid