فوائد الخيار

الخيار من النباتات المُتعددة الفوائد، ويحبها الجميع لاسيما الأطفال؛ حيث إنه من الأطعمة الخفيفة على صحة الإنسان ولا تُسبب أية أضرار، فهو مُنتشر على نطاقٍ واسعٍ، ولا يوجد أي بيت يخلو من الخيار؛ لذا سنناقش معكم في هذا المقال أهمية الخيار للجسم وفوائده العظيمة.

استخدامات الخيار قديمًا

عُثر على العديد من الآثار والحفريات التي تشير إلى وجود نبات الخيار مُنذ قديم الزمان، حيث أثبتت الأبحاث التاريخية التي أجراها المؤرخون أن الخيار كان من أهم النباتات التي استخدمها الفراعنة والإغريق والرومان مُنذ حوالي أربعة آلاف عامًا؛ حيث كان الحُكماء الإغريق القُدامى يستخدمون مشروب الخيار باعتقاد منهم أنه يُزيد من حدة الذكاء، ويُهدئ حرارة العطش، وكان الفيلسوف اليوناني الشهير "أرسطو" ينصح النساء اللآتي يعملن في مجال نسج الأقمشة بضرورة تناول عصير الخيار لحماية أجسادهن من الجفاف.

انتشر استخدام نبات الخيار في الحضارة الفرعونية القديمة لاسيما بين النساء؛ وذلك بفضل الخصائص التجميلية التي يحتويها نبات الخيار، حيث كانت تستخدمه النساء لترطيب البشرة وإضفاء النَضَارة والإشراق على بشرتهن، وكان يُستخدم -أيضًا- كمُلين لعلاج حالات الإمساك الحاد.

المكونات الغذائية للخيَّار

يشتمل نبات الخيار على الكثير من الخصائص التي تحوي بداخلها قيمة غذائية عالية ومفيدة لصحة الإنسان، فوفقًا للتقارير الصادرة عن وزارة الزراعة الأمريكية حول المكونات الغذائية للخيار، وهي:

أولًا: المعادن الغذائية

البوتاسيوم: 147 ملليجرام

الصوديوم: 2 ملليجرام

الزنك: 0.2 ملليجرام

النحاس: 0.04 ملليجرام

الحديد: 0.28 ملليجرام

الكالسيوم: 16 ملليجرام

السيلينيوم: 0.3 ملليجرام

الفلوريد: 1.3 ملليجرام

ثانيًا: الفيتامينات

فيتامين هـ: 0.3 ملليجرام

فيتامين ب6: 0.04 ملليجرام

الثيامين: 0.03 ملليجرام

البيتين: 0.1 ملليجرام

ثالثًا: السُعرات الحرارية

الكربوهيدرات: 14.52 ملليجرام

الدهون: 0.99 ملليجرام

البروتينات: 2.6 ملليجرام

إجمالي عدد السُعرات الحرارية: 18.11 ملليجرام

فوائد الخيار للجسم

من أهم المُميزات التي تُميز نبات الخيار عن غيره؛ احتوائه على 95% من المياه، الأمر الذي يؤدي إلى اعتبار الخيار من أهم المواد الغذائية المُفيدة لصحة الجسم عامة، والبشرة خاصة، فمن فوائد نبات الخيار:

إنقاص الوزن

أكد خبراء التغذية على أن الخيَّار يلعب دورًا مُهمًا في إنقاص الوزن؛ وذلك بسبب احتوائه على نسبة قليلة جدًا لا تُذكر من السُعرات الحرارية؛ حيث يحتوي على 18 سُعرة حرارية فقط، كما أنه يشتمل على ألياف طبيعية قابلة للذوبان، والتي يتم هضمها ببطءوتأخذ حيز من المعدة؛ الأمر الذي يؤدي إلى شعور الإنسان بالشبع والامتلاء، بالإضافة إلى اشتماله على كمية كبيرة من الماء؛ فالماء يُساعد على زيادة مُعدلات حرق الدهون داخل الجسم؛ لذا ينصح الكثير من الأطباء الأشخاص الذين يتبعون حميات غذائية بضرورة تناول الخيار عند الشعور بالجوع، وتناوله بجانب الوجبات الرئيسية.

تقوية الشعر

نبات الخيار بخصائصه الفريدة له دور عظيم في تقوية الشعر وحمايته من عوامل التلف؛ حيث إن الخيار غني بفيتامين C، وعنصر النحاس اللازم في عملية بناء أنسجة الشعر ونعومته، ويحتوي على مُضادات الأكسدة التي تلعب دورًا قويًا في التخفيف من حدة التهابات فروة الرأس التي تَحدُث نتيجة إصابة الإنسان بالعدوى البكتيرية أو الفطرية، ويُعد الخيار مع القليل من سائل الصبار علاجًا قويًا لعلاج مشاكل الشعر التالف.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

يُعالج الخيار الكثير من اضطرابات الجهاز الهضمي؛ بفضل خصائصه الغذائية التي تحتوي على الألياف الطبيعية؛ فالألياف كما معروف تُساعد على تليين حركة الطعام في الأمعاء أثناء عملية الهضم، وبالتالي فهي تُقلل من فُرص الإصابة بالإمساك، كما أن الماء يساعد على تسريع عملية الأيض والتمثيل الغذائي، وبالتالي حرق المزيد من الدهون الضارة ومنع تراكمها على الكبد والأوعية الدموية.

الوقاية من الأنيميا وأمراض فقر الدم

ذلك لأن الخيار يحتوي على فيتامين c الذي يُعزز من قوة جهاز المناعة في مكافحة البكتيريا والفيروسات، وبالتالي حماية الإنسان من الإصابة بنزلات البرد والربو والأنفلونزا، كما يشتمل الخيار في خصائصه على عنصر الحديد الذي يُحفز خلايا الجسم على إفراز الهيموجلبين في الدم وزيادة مُعدّلاته.

الحفاظ على صحة البشرة

يُعتبر الخيار من المواد التجميلية المُهمة لصحة البشرة ومظهرها العام، ويلعب دورًا كبيرًا في تنقية البشرة، فمن أهم فوائد الخير لصحة البشرة:

  • ترطيب البشرة: يُساهم الخيار في ترطيب البشرة والحدّ من إصابتها بالجفاف؛ بفضل احتوائه على كمية كبيرة من المياه المُفيدة لصحة البشرة، كما أنه يعمل على التخلُّص من الرؤوس السوداء.
  • تنظيف البشرة: يُساعد الخيار في تعقيم وتطهير البشرة وتنظيفها من الشوائب المُتراكمة في مسام الجلد؛ وذلك بسبب احتوائه على مُضادات الأكسدة التي تحمل خصائص مُطهرة تحمي الجلد من الميكروبات؛ لذا تقوم الكثير من شركات مُستحضرات التجميل بإضافة نسبة من عصير الخيار داخل مُنتجاتهم بسبب فاعليته الكبيرة في نقاء البشرة.
  • القضاء على التجاعيد:  يعمل الخيار على مُكافحة التجاعيد الناتجة عن التعرُّض المُفرط لأشعة الشمس؛فالتعرُّض للأشعة الفوق بنفسجية الصادرة من الشمس تؤدي إلى جفاف البشرة؛ ومن ثَمَّ ظهور التجاعيد في سن مُبكر.
  • تفتيح البشرة: يقوم الخيار بتحفيز نسبة الكولاجين في الجلد؛ الأمر الذي يؤدي إلى تجديد خلايا البشرة التالفة والقضاء على البُقع الداكنة الناتجة عن آثار الحبوب.

فوائد أخرى للخيار

  • تنظيم مُعدلات ضغط الدم؛ وذلك بسبب احتوائه على عُنصري الصوديوم والبوتاسيوم.
  • تنظيم مُعدلات السُكر في الدم؛ حيث إنه لا يحتوي على أي نسبة من السُكريات والنشويات.
  • تنظيم إفراز الأحماض الأمينية التي توجد في المعدة.
  • يُساعد على مرونة العضلات وقوة العظام.
  • تنشيط الدورة الدموية داخل جسم الإنسان.

الخيَّار

الخيار، ويُطلق عليه في بعض البلدان العربية اسم آخر، وهو: القَثَد، الاسم العلمي: Cucumber وهو من أشهر النباتات البُستانية المُتسلقة (أي مجموعة النباتات الضعيفة التي لا تستطيع سيقانها النمو بذاتها بشكل رأسي؛ لذا تنمو وتتسلق على الجذوع والأشجار التي تجاورها، ويُطلق عليها اسم آخر-أيضًا- مثل: المدادة، وينتمي الخيار إلى الفصيلة القرعية (من أشهر الفصائل النباتية وتَضُم في مجموعتها نبات الكوسة والقرع).

ينمو نبات الخيَّار أولًا بشكلٍ رأسى تحت سطح التُربة لمسافة تتراوح بين 12-18 ملم، ثُم بعد ذلك ينمو رأسيًا لأعلى ويتسلَّق على النباتات والأشجار التي تجاوره؛ ولذلك يحرص الكثير من المُزراعين على زراعة نبات الخيار بجانب الجُدران والأشجار الصلبة، وفي كثير من الأحيان يلجأ بعض المُزراعين إلى صُنع دُعامات تشبه العيدان مصنوعة من الخشب كي ينمو عليها الخيَّار.

يُعتبر الخيار من النباتات المُعمرة؛ حيث إنه يُزرع على هيئة خطوط مُنفردة تُقطف لأكثر من مرة على مدار السنة، وهو عبارة عن ثمرة طويلة اسطوانية الشكل، ومُحدبة من الطرفين، تنمو أوراقه على هيئة مُثلثة؛ كي تحميه من أشعة الشمس الضارة والعوامل الجوية القاسية، يمتلك نبات الخيار سيقان قصيرة للغاية، ويتراوح طول نبتة الخيار بين 2.5-90 سم، كما يتميز الخيَّار باللون الأخضر الزاهي ويتحول من اللون البُني المائل إلى اللون الذهبي إذا تعرَّض للتمليح (الخيار المخلل)، ومذاقه لذيذ يحتوي على نكهة سُكرية بسيطة.

عرضنا في المقال أهم الفوائد الموجودة في الخيار، ولكن ننصح بالاعتدال وعدم الإفراط في تناوله؛ في حالة إذا كان الإنسان مُصابًا بأية اضطرابات في الجهاز الهضمي.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 04:12 مساءًا
بواسطة: ليلى أحمد