فوائد الجزر

فوائد الجزر

الجزر

لقد ظهرت زراعة الجزر لأول مرة منذ آلاف السنين، في قارة آسيا بالتحديد في الأراضي الأفغانية. وقد كان عبارة عن جذر صغير أصفر متشعب، وهو يختلف تمامًا عن الجزر الذي لدينا اليوم.

وكان نموه في البداية بألوان كثيرة ليس من بينها الجزر البرتقالي المعروف الآن ! وكانت ألوانه هي الأرجواني والأحمر والأصفر والأبيض، وذلك قبل زمنٍ طويل من ظهور الجزر البرتقالي الحلو المعروف والمنتشر بيننا. ويرجع  تطوير هذا النوع من الجزر البرتقالي إلى المزارعين الهولنديين في القرنين السادس عشر والسابع عشر.

أما عن مسميات الجزر في الدول واللغات الأخرى؛ فهو على سبيل المثال يُعرف في الهند وبنجابي باسم جاجار، وفي البنغالية بـ جوجار أو جاجور، وفي اللغة التاميلية بـ كارات.

القيمة الغذائية للجزر 

يحتوي الجزر على مادة تُسمى البيتا كاروتين ومركّبات أخرى مثل فيتامين أ الذي يُحسِّن من أداء العين وفيتامين، ب 6، وفيتامين ج. بالإضافة إلى المعادن مثل: الحديد والماغنسيوم ومضادات الأكسدة. وأهم ما يميز الجزر هو أنه لا يحتوي على دهون وسعراته الحرارية منخفضة جداً، وبالتالي لا يسبب زيادة في الوزن مطلقاً. وإليكم محتوياته بالتفصيل:

  • السعرات الحرارية والدهون: الجزر منخفض السعرات الحرارية فكل 100 غرام تحتوي على 41 سعراً حرارياً فقط. وكمية ضئيلة من الدهون.
  • الألياف: الجزر مصدر جيد للألياف. فكوب من الجزر المبشور يحتوي على 3.6 غرام  تقريباً من الألياف.
  • بيتا كاروتين وفيتامين أ: كوب واحد من الجزر المبشور  يحتوي على 1069 ميكروغرامًا من فيتامين أ.
  • فيتامين ج: كل 100 غرامٍ من الجزر الطازج يتوفر فيه  حوالي 9 ٪ من فيتامين ج، والذي يعزز المناعة الطبيعية للجسم.
  • مضادات الأكسدة: يحتوي الجزر على مجموعة مختلفة من مضادات الأكسدة. والتي تمتلك خصائص مضادة للسرطان، حيث يدمر الخلايا القابلة للتحول إلى خلايا سرطانية مسببة الأورام.
  • فيتامين ب: الجزر غني بشكل خاص بمجموعة من الفيتامينات، مثل: فيتامين ب، حمض الفوليك، فيتامين ب 6، بيريدوكسين الثيامين، حمض البانتوثنيك.
  • المعادن: يحتوي على كميات لا بأس بها من المعادن مثل البوتاسيوم، النحاس، الكالسيوم، الماغنسيوم والفوسفور.

فوائد الجزر

ومن الطريف أنه في البداية كانت تتم زراعة الجزر واستخدامه قديما كجذر نبات يستخدم في العلاج. ثم تطور الأمر، وأصبح يستخدم في الأكلات بمختلف أشكالها  كخضار قائم بحد ذاته، مثل: الحساء، السلطة، كما يمكن تناوله نيئاً، مسلوقاً، ومشروبًا كعصير.

ولا تقتصر فائدة الجزر على العينين فقط كما هو شائع فـ فوائده تشمل المعدة، الكبد، الشعر، البشرة، الفم والأسنان. وسنتناول الآن كل فائدة على حِدة بشكل مُفصل:

يقاوم الشيخوخة 

يحتوي الجزر على فيتامين C الذي يُحفّز  الجلد لإنتاج مادة الكولاجين، وهو بروتين يحافظ على مرونة الجلد ويبقيه مشدوداً. ولكن مع تقدم الإنسان في العمر يقل الكولاجين تدريجياً من البشرة وبالتالي ينتج عن ذلك التجاعيد. وهنا يساعد الجزر على منع التجاعيد بتحفيزه لإنتاج تلك المادة.

يحارب تصبغات الجلد

حيث يُعد الجزر مضادًا للأكسدة، فهو يقلل من التصبغات الجلدية وعلامات الندوب القديمة، بحيث يزيد من نشاط خلايا الجلد ويدفعها للتجدد.

يحافظ على نضارة البشرة

ينبغي الإكثار من تناول الجزر في فصل الصيف لأنه يُكسب البشرة مناعة طبيعية من أشعة الشمس الفوق بنفسجية.

ويمكن وضع خليط من الجزر مع عسل النحل الطبيعي على الوجه للحفاظ على البشرة، أو أكله. وهنا تكمن الفائدة الأكبر بالطبع، حيث يتم امتصاص كل الفوائد التي يحتاج إليها الجسم.

تقوية الشعر 

يُحفِّز الجزر نمو الشعر وذلك عن طريق فيتامين E  الذي ينشِّط الدورة الدموية في الجسم ويُحفِّز نمو الشعر بشكل صحي وقوي. فيزداد طول وقوة الشعرة نفسها ويجعل لون الشعر حيوياً ويحافظ على بريقه ويمنع الشيب المبكر.

 المحافظة على النظر 

حيث تتحول مادة البيتا كاروتين التي يحتوي عليها الجزر إلى فيتامين أ والذي يتحول بدوره إلى مادة رودوبسين، وهي مادة ضرورية للعين تُحسِّن من مستوى الرؤية في الظلام، وتحمي العين من إعتام العدسة، كما يفيد الجزر في تَحسُّن حالات العمى الليلي، بالإضافة إلى تقليل خطر التنكُس البقعي وهو مرض قد يسبب العمى.

صحة الجهاز الهضمي

الجزر غني بالألياف التي تساعد بشكل كبير ومهم في تنظيم الأمعاء، كما تساعد على الهضم بشكل سليم. كما أنه مفيد في حالات مثل الإمساك إلى جانب ذلك. وتساعد هذه الألياف على تقليل الوزن بشكل آمن، وتقلل من مخاطر ارتفاع  السكر في الدم. وقد ثبت أن الجزر يحافظ على صحة الجهاز الهضمي، ويقلل من احتمال التعرُض لسرطان القولون.

تنظيم نسبة الكولِسترول في الدم

ارتفاع الكولِسترول هو عامل رئيسي في أمراض القلب، والاستهلاك المنتظم من حبات الجزر يقلل من مستويات الكولِسترول في الدم، ولذلك يفضل أن تُستهلك كمية مناسبة من الجزر؛ من أجل الحفاظ على صحة القلب.

وقد وجد الباحثون أن مستويات الكولِسترول تنخفض ​​بمعدل 11%  إذا استمر الإنسان باستهلاك الجزر الطازج يومياً لمدة ثلاثة أسابيع. كما وجدوا أن الذين يتناولون الجزر بانتظام وبكميات معقولة أقل عُرضة للإصابة بالنوبات القلبية من الآخرين.

أضرار الجزر

صحيح أن الجزر ليس لديه أضرار، لكن الإفراط في تناوله بكميات هائلة قد يتسبب في تغيُّر لون الجلد إلى البرتقالي الفاتح لفترة مؤقتة. ولا ينصح باستخدامه للمرأة الحامل، لأنه يعمل على ارتخاء العضلات وبالتالي يزيد من خطر الإجهاض.

وفي النهاية يُنصح بألا تخلو بيوتنا وموائدنا من الجزر؛ لما فيه من الفوائد الجمّة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 02:12 صباحًا
بواسطة: ساره