فوائد التوت

فوائد التوت

التوت هو أحد أكثر الفواكه التي تحتوي على مضادات الأكسدة، وتُعرف باسم anthocyanin، والتي تحافظ على قوة الذاكرة رغم التقدم في العمر، ويحتوي التوت على حمض  الإيلاجيك، وهو مُركّب له خصائص مضادة للسرطان، وجميع أنواع التوت تحتوي على مصادر كبيرة من الألياف؛ مما يجعله مفيداً للجهاز الهضمي، كما أنه مفيد لصحة القلب ويمنع هشاشة العظام.

في دراسة أُجريت على 72 شخصًا في منتصف العمر، نشرتها مؤخرًا المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، أظهرت أن تناول كوب من التوت يوميًا لمدة ثمانية أسابيع، ويعمل على زيادة مستويات الكولِسترول الجيد "HDL" وخفض ضغط الدم المرتفع؛ وبالتالي يحافظ على صحة القلب والشرايين.

أنواع التوت

توت أكآي: ينمو هذا النوع في أمريكا الجنوبية، وبالتحديد في الغابات المطيرة، ونادراً ما يتوافر هذا النوع من التوت طازجاً؛ بسبب ندرته.

البلاك بيري: يُعرف باسم العُليق الأسود، ينمو في أغلب أنحاء العالم، ويتميز بالطعم الحلو الغني بالعصارة.

التوت الأسود: هذا النوع يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة، يحتوي على فيتامين ج،  وتركيبة طبيعية مضادة للسرطان، ويشتهر باللون الأسود.

التوت البري: يُعرف هذا النوع - أيضاً- باسم العنب البري، ينمو في البراري والغابات، ويحتوي على كمية أقل من الكربوهيدرات مقارنة بالأنواع الأخرى من التوت.

التوت الأزرق: هو نوع من أنواع التوت البري، يحتوي على المنجنيز، فيتامين ج، مضادات الأكسدة، طعمه أكثر حلاوة من الأنواع الأخرى ويحتوي على نسبة دهون أقل.

كلدبيري: يتميز هذا النوع باللون البرتقالي المشرق، وتشبه ثمرة التوت الواحدة السحاب، يُعد أحد أنواع التوت البري، وهو يعمل على مد الجسم بالكولِسترول الجيد.

الكرز: يعتبر الكرز أحد أنواع التوت، يتميز بالطعم الحامضي اللاذع إلى حدٍ ما مع نكهة حلوة، يتوفر هذا النوع مجففاً، وغالباً ما يستخدم بكثرة في الحلويات.

البلسان: هو عبارة عن حبات صغيرة سوداء صغيرة جداً، وهو مضاد قوي للفيروسات.

فوائد التوت

يحمي من السرطان

يحتوي التوت وخاصة الطازج على مضادات الأكسدة، والتي تعمل على حماية خلايا الجسم من التلف الذي يمكن أن يؤدي في النهاية إلى السرطان، وقد نشر المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان مقالاً عام 2013 أوضح فيه، أن مضادات الأكسدة والألياف الموجودة في التوت البري يمكن أن تلعب دوراً في الوقاية من السرطان ووقف نموه.

يوفّر الفيتامينات والمعادن للجسم

حيث يحتوي على فيتامين ج، وهو فيتامين مهم لمنع العدوى، وتقوية جهاز المناعة في الجسم، فالإنسان يحتاج ما بين 75 و 90 ملليغرام من فيتامين ج يومياً، فكوب واحد من التوت يحتوي على حوالي 98 ملليغرام من فيتامين ج، أي يغطي حاجة الجسم اليومية، بالإضافة إلى حمض الفوليك الذي يساعد في تكوين الحمض النووي بشكل سليم، ويمنع بعض العيوب الخلقية، وكذلك يوفّر التوت البوتاسيوم الضروري لصحة القلب والحديد اللازم لخلايا الدم الحمراء.

يقوي القلب والشرايين

يُحسِّن التوت من وظيفة الخلايا البطانية للشرايين والأوعية الدموية، ويمنع التهابها، وبالتالي تُصبح الشرايين والأوردة أكثر قُدرة على التحكم في مستويات ضغط الدم، كما أنه يمنع التجلط ويقوي عضلة القلب.

يمنع هشاشة العظام

لاحتوائه على مادة البوليفينول، فهذه المادة تزيد من كثافة العظام؛ وبالتالي تمنع ترققها؛ لذا يُنصح النساء في فترة ما بعد انقطاع الطمث بتناول التوت يومياً، للحفاظ على عظامهن؛ لأنه عندما ينقطع الطمث ينخفض هرمون الاستروجين، مما يؤدي إلى هشاشة العظام.

يساعد على الهضم

كوب واحد فقط من العنب البري يوفر للجسم  14٪ من الجرعة اليومية الموصى بها من الألياف، والتي تساعد انتظام  عملية الهضم ومنع الإمساك، كما أن الألياف تزيد من الشعور بالشبع والامتلاء؛ وبالتالي تساعد في الحد من الإفراط في تناول الطعام.

يحسِّن صحة الجلد

فهو يحتوي على فيتامين ج، الذي يحتاجة الجلد لانتاج الكولاجين؛ ليبقى الجلد مشدوداً وخالياً من التجاعيد، كما يساعد التوت على منع أو تقليل تلف الجلد الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية.

خفض ضغط الدم المرتفع

فتناوله بانتظام يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في ضغط الدم المرتفع، ويعد ارتفاع ضغط الدم واحداً من المسببات الرئيسية لأمراض القلب.

تعزيز وظائف الدماغ

وفقًا للدراسات الطبية، تميل مضادات الأكسدة في التوت إلى التراكم في مناطق الدماغ المرتبطة بالذكاء، ولذلك يمكن للتوت أن يعزّز الذاكرة ويحسّذن الأداء المعرفي العام للدماغ.

يقوي جهاز المناعة

يحتوي التوت على نسبة مرتفعة من مضادات الأكسدة، التي يحتاجها الجسم  لتعزيز وظائف جهاز المناعة، بالإضافة إلى الأنثوسيانين، فيتامين ج، النحاس،الحديد، كل تلك المواد تمنع العدوى من الأمراض الفيروسية والبكتيرية؛ وبالتالي عدد أقل من مرات الإصابة بالبرد والحمى.

يحافظ على صحة الرئتين

يحتوي التوت على مادة الأنثوسيانين التي تحمي الرئتين كلما تقدم الإنسان في العُمر.

أضرار التوت

بالرغم من الفوائد الكثيرة للتوت إلا أن الإفراط في تناوله يمكن أن يؤدي إلى:

  • تليّف الكبد، وبعض أمراض الكلى المزمنة.
  • سيولة كبيرة في الدم؛ لذا يفضل الامتناع عن تناوله قبل أسبوعين من موعد الجراحة على الأقل خاصة التوت الأزرق.
  • حساسية مفرطة، وهذا يتوقف على حساسية كل جسم وتفاعله، ونوع التوت.
  •  يخفّض مستوى السكر؛ فيجب على مرضى السكري الذين يتناولون الأنسولين الانتباه لذلك. 
  • يحتوي التوت على نسبة ضئيلة للغاية من مادة التانين، والتي يمكن أن تسبب - مع الإفراط الكبير في تناول التوت - إلى الإصابة بسرطان الفم.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 10 ديسمبر 2018 03:12 مساءًا
بواسطة: ساره حسين