فوائد البيض للجسم

فوائد البيض للجسم

البيض

لقد كان البيض جزءاً من الهرم الغذائي للإنسان منذ آلاف السنين، صحيح أن هناك العديد من أنواع الطيور المختلفة التي تنتج البيض، ولكن الخيار الأكثر شيوعاً للاستهلاك هو بيض الدجاج.

يحتوي البيض على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تشكل أجزاءاً أساسية من نظام غذائي صحي، وفي العديد من بقاع العالم يكون البيض مصدرًا غذائياً منخفض التكلفة ومتوفرًا بسهولة، وتعتبر الولايات المتحدة أكبر مصدر للبيض في العالم.

عادة ما تحتوي بيضة متوسطة الحجم أي أن وزنها تقريباً 44 جرامًا على 5.53 جرامًا من البروتين، حيث يتركز في بياض البيض البروتين فقط، بينما صفار البيض يحتوي على البروتينات والفيتامينات مثل: البيوتين، الفولات، فيتامين أ، وفيتامين د، وتُعد المواد الغذائية التي يحتوي عليها صفار البيض هي نفس المواد التي يحتاجها الشعر ليكون صحياً لامعاً؛ حيث أن بعض الناس يستخدمون صفار البيض لفروة الرأس كعلاج لفقدان الشعر، الشعر الهش، ولجعل الشعر ينمو بشكل أسرع.

البيض وعلاقته بالكولِسترول

لعقود من الزمن ارتبط البيض بالكولِسترول، وعادة ما كان يُنصح الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكولِسترول بالامتناع عن استهلاك البيض، ومع ذلك تشير الأبحاث الحديثة إلى أنه لا توجد علاقة وثيقة بين البيض وارتفاع نسبة الكولِسترول في الدم، عكس ما كان شائعاً قبل سنوات.

فالبيضة المتوسطة تحتوي على حوالي 100 ملليغرام من الكولِسترول، وقد توصل الباحثون إلى أن الكولِسترول في البيض ليس له أي تأثير تقريباً على مستويات الكولِسترول في الدم؛ لأن الكبد هو المسئول عن إنتاجه في الدم، بل وعلى العكس فإن كمية الكولِسترول القادمة من البيض تجعل الكبد يقلل من إنتاج الكولِسترول الخاص به، مُقارنة بباقي الأطعمة الأخرى؛ فمستويات الكولِسترول تكون أكثر تأثرًا بالدهون المشبعة وغير المشبعة التي نتناولها.

وعلى الرغم من ربط الكولِسترول بأمراض القلب، إلا أن له فوائد صحية كثيرة، وهو يلعب دورًا رئيسيًا في تنظيم مسارات البروتين التي تشارك في تغذية الخلايا، كما يمكنه تنظيم العمليات الخلوية الحيوية الأخرى.

فمن المعروف بالفعل أن الكولِسترول يلعب دورا حاسماً في أغشية الخلايا، كما أنه يتفاعل - أيضًا- مع البروتينات داخل خلايا الجسم؛ مما يزيد من أهميته، فجسم الإنسان يتكون من تريليونات من الخلايا التي تحتاج إلى الكولِسترول يومياً للحصول على الطاقة اللازمة لإتمام تفاعلاتها؛ لذلك بدون كميات كافية من الكولِسترول يمكن أن يتأثر النظام العام للجسم بطريقة سلبية.

كما يلعب دورًا أساسيًا في الدماغ، والذي يحتاج إلى حوالي 25 بالمائة من إجمالي الكولِسترول الموجود في الجسم؛ فأهميته تعود إلى كونه عاملاً أساسياً تحتاجه الخلايا العصبية لتكوين روابط بينهم؛ كي تعمل على نقل الإشارات العصبية من المخ إلى جميع خلايا الجسم؛ للقيام بالعمليات الحيوية والأمور اليومية مثل: التفكير، تعلّم أشياء جديدة، التذكر، الحركة، التكلم وغيرها؛ لذا يُعد البيض جزءاً مهماً في وجبة الإفطار ويمكن تناول بيضة أو بيضتين يومياً، لكن الأهم هو الانتباه لطريقة طهو البيض.

فوائد البيض

  • يقوي العضلات: يساعد البروتين الموجود داخل البيض على إبقاء العضلات تعمل بشكل جيد مع إبطاء معدل فقدانها للطاقة.
  • يعزز صحة الدماغ: يحتوي البيض على الفيتامينات والمعادن الضرورية لعمل الخلايا بشكل منتظم، بما في ذلك الدماغ، والجهاز العصبي، والذاكرة، والتمثيل الغذائي.
  • مصدر جيد للطاقة: يحتوي البيض على الفيتامينات والبروتينات الهامة لإنتاج الطاقة في جميع خلايا الجسم.
  • يقوي جهاز المناعة: فيتامين أ، وفيتامين ب 12، والسيلينيوم هم مفتاح الحفاظ على صحة الجهاز المناعي.
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب: يلعب الكولين الذي في البيض دوراً هاماً في تحطيم الحمض الأميني homocysteine​​، الذي يرتبط بتطور أمراض القلب .
  • يحمي الجنين: تساعد بعض المواد الغذائية داخل البيض على منع الإعاقات الخِلقية للجنين، مثل: الشفة المشقوقة.
  • يحافظ على البصر: يعمل اللوتين وزياكسانثين على الوقاية من الضمور البقعي، وهو السبب الرئيسي للعمى المرتبط بالعمر، كما أن الفيتامينات الأخرى تعزز -أيضاً-الرؤية.
  • فقدان الوزن: قد تساعد الجودة العالية للبروتين الموجود في البيض على إبقاء الإنسان نشطاً وتمنحه شعورًا بالطاقة لفترة أطول مع عدد أقل من السعرات الحرارية.
  • يفيد الجلد: تعمل بعض الفيتامينات والمعادن الموجودة في البيض على تعزيز صحة البشرة، ومنع تفكك أنسجة الجلد، كما يساهم نظام المناعة القوي في الحصول على مظهر صحي بشكل عام.
  • الجمال والعناية بالشعر: يمكن للبيض عموماً تحسين نسيج ونوعية وقوة الشعر، كما أنه يجعل الجلد أكثر نضارة.

  • يمنع هشاشة العظام: تعتبر النساء أكثر عُرضة لترقق العظام،و تشير الدراسات إلى أنه من خلال الجمع بين البروتين ووجبة خفيفة مثل: المعجنات مع البيض المسلوق لا يقوي فقط العظام، بل يحافظ على المستوى الأمثل للسكر في الدم.

أضرار البيض

  • الإصابة ببكتيريا السالمونيلا: يُنصح بتجنُّب تناول البيض النيء أو غير المطبوخ جيداً بكثرة؛ حيث يمكن أن يحتوي صفار البيض على بكتيريا قد تسللت من مسام قشرة البيضة، وخاصة إذا كانت القشرة مكسورة أو حتى مثقوبة.
  • الحساسية: بعض الأجسام تكون عُرضة لحساسية البيض.
  • الإنتفاخ: الإكثار من تناول البيض؛ يمكن أن يسبب انتفاخاً وشعوراً بالغثيان.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 07:12 مساءًا
بواسطة: ساره حسين