فوائد البنجر

البنجر من النباتات الشهيرة في الوطن العربي؛ حيث يَدخُل في صناعة الكثير من الأطعمة بفضل مذاقه الحلو، ولونه الزاهي الرائع، بالإضافة إلى فوائده الغذائية الهامة لصحة الإنسان العامة. وسنستعرض في هذا المقال أهم الفوائد الصحية لنبات البنجر.

البنجر

البنجر، الاسم العلمي: Beta vulgaris، ويُطلق عليه -أيضًا- عدة أسماء أخرى، مثل: الشوندر، الشمندر، أو الباربة، وهو عبارة عن أحد النباتات العُشبيّة الجذريّة (وهي مجموعة النباتات التي تَضُم الأشجار والأزهار والأعشاب والشجيرات التي تنمو جذورها تحت سطح التربة)، وتنتمي إلى الفصيلة القطيفية.

ينمو نبات البنجر تدريجيًا؛ حيث تتكون ساقه وتنمو في الموسم الأول من الزراعة، وفي الموسم الثاني تكبر وتزدهر وتحمل الوعاء الزهري، كما ينمو نبات البنجر في المناطق التي تتميز بالبرودة وانخفاض درجة الحرارة؛ فالبنجر من النباتات التي تتحمل العوامل الجوية القاسية الباردة؛ لذا نجده يُزرع في الدول التي يسودها البرد القارس، مثل: الولايات المُتحدة الأمريكية وبعض المناطق الباردة التي توجد في تُركيا.

يحتاج البنجر إلى تربة جيدة الصرف تحتوي على نسبة عالية من الطمي، وخالية من الحصى والصخور؛ وذلك لأن وجود الصخور يُعيق عملية نمو الجذور تحت سطح التُربة؛ الأمر الذي يؤدي إلى فساد المحصول.

فوائد البنجر

يشتمل البنجر على عدة عناصر غذائية هامة يحتاجها جسم الإنسان، فمن أهم فوائده:

تعزيز صحة الدماغ

يُعتبر مرض "ألزهايمر" من أخطر الأمراض المنتشرة بين كبار السن، ويَحدُث هذا المرض نتيجة انخفاض كمية الدم المُتدفقة عبر الأوعية الدموية إلى الدماغ، ونقص كمية الأكسجين؛ لذا ينصح الأطباء الأشخاص الذين هم في مرحلة الشيخوخة بضرورة المداومة على تناول البنجر باستمرار؛ لأنه يعمل على تعزيز تدفق الدماء إلى الدماء عن طريق تمديد الأوعية الدموية وتوسيعها.

تنظيم مستويات ضغط الدم

أثبتت الدراسات الحديثة أن نبات البنجر يُساهم إلى حد كبير في تنظيم مستويات ضغط الدم والحد من ارتفاعه بصورة مُفاجئة؛ حيث أظهرت نتائج الدراسات أن تناول البنجر يعمل على تقليل ضغط الدم بمُعدل يتراوح بين 4-10 ملم زئبق خلال 6 ساعات.

تحسين عملية الهضم

يحتوي نبات البنجر على نسبة كبيرة جدًا من الألياف الطبيعية القابلة للذوبان؛ فالألياف الطبيعية تلعب دورًا هامًا في تحسين عملية الهضم عند الإنسان؛ حيث إنها تقوم بتليين حركة الطعام داخل الأمعاء؛ الأمر الذي يؤدي إلى الحدّ من الإصابة بالإمساك، كما أنها تعمل على طرد الغازات المُتراكمة داخل البطن والتي تتسبب في حدوث تقلُّصات البطن والإصابة بالانتفاخ، بالإضافة إلى احتواء البنجر على أحماض أمينية غير العضوية والتي تمنع تراكُم الدهون الثُلاثية والكولِسترول في الأمعاء.

مُكافحة السرطان

يشتمل البنجر في خصائصه على العديد من مُضادات الأكسدة التي تُحارب الجذور الحرة المُسببة للسرطان، وتمنع نمو الخلايا السرطانية وتعمل على وقف نشاطها وإخمادها ومنعها من الانتشار، بالإضافة إلى دور مُضادات الأكسدة في حماية جهاز المناعة وتعزيز قوته في مواجهة البكتيريا والفطريات والفيروسات التي تُهاجم خلايا الجسم من وقتٍ لآخر.

الحفاظ على صحة الكبد

يُساهم البنجر إلى حد كبير في تخليص الجسم من السموم التي تتراكم فيه، كما أنه يُحافظ على صحة الكبد، ويحميه من الأمراض المُختلفة كالتليُّف الكبدي؛ وذلك لأن البنجر يعمل على تجديد خلايا الكبد باستمرار وتعزيز قوته في مُكافحة الالتهابات الوبائيّة.

إمداد الجسم بالطاقة

تناول البنجر بمُعدلات منتظمة يوميًا يُساعد على إمداد الجسم بالطاقة، ويَقضي على الشعور المُزمن بالإجهاد والتعب؛ ويرجع سبب ذلك إلى احتوائه على الألياف الغذائية القابلة للذوبان؛ فهذه الألياف تُولِّد طاقة حرارية أثناء عملية الأيض.

الحفاظ على صحة البشرة

ينصح الخُبراء في مجال التجميل بضرورة تناول نبات البنجر؛ وذلك لاحتواء البنجر على الكثير من المعادن والفيتامينات التي تُنشِّط خلايا الجلد، وتعمل على تحفيز نسبة الكولاجين، وبالتالي تزداد البشرة إشراقًا ونضارة، كما أنه يحمي البشرة من ظهور التجاعيد.

فوائد أخرى للبنجر

  • يُساعد على إدرار البول.
  • يقوي العظام، وذلك بسبب احتوائه على نسبة جيدة من الكالسيوم.
  • يُعزِّز من صحة المرأة الحامل؛ لأنه غني بعنصر الحديد.

عرضنا أهم الفوائد التي يحتويها نبات البنجر؛ لذا يجب المداومة على تناوله باعتدال، علماً بأن الأبحاث لم تُثبت حتى الآن أية أضرار لنبات البنجر.

المكونات الغذائية للبنجر

حسب التقارير التي أصدرتها وزارة الزراعة الأمريكيّة، أن كل نبتة بنجر (100 غرام) تحتوي على العناصر الآتية:

أولًا: المعادن الغذائية

  • الفوسفور: 4% من الكمية الموُصي بها يوميًا.
  • البوتاسيوم: 9%.
  • المنجنيز: 16%.
  • الحديد: 4%.

ثانيًا: الفيتامينات

  • فيتامين ج: 6% من الكميّة المُصي بها يوميًا.
  • فيتامين بـ 6: 3%.
  • حمض الفوليك: 20%.

ثالثًا: المواد الغذائية

  • الألياف الطبيعية: 2 جرام.
  • البروتين: 1.7 جرام.
  • الدهون: 0.2 جرام.
  • السُعرات الحرارية: 44 سُعرًا حراريًا.

أثبتت العديد من الأبحاث التحليلية التي تم إجرائها على نبات البنجر، أنه يحتوي 90% من وزنه ماء، ونسبة كبيرة -أيضًا- من الأحماض الأمينية، والأحماض العضوية، كما أنه يشتمل في خصائصه على أصباغ ونترات غير عضوية، وهي عناصر صحية مُهمة جدًا على صحة الإنسان العامة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 02:12 مساءًا
بواسطة: محمد خالد