عملية تكميم المعدة بالمنظار

عملية تكميم المعدة بالمنظار

عملية تكميم المعدة

هي عملية جراحية تتم بالمناظير، يتم خلالها استئصال جزء من المعدة بحيث يتقلص حجمها إلى 25% من حجمها الأصلي وتصبح تقريبًا بحجم حبة الموز؛ مما يقلل من الطعام اللازم لامتلائها، وبالتالي الإحساس السريع بالشبع وعدم الحاجة إلى تناول كميات كبيرة من الطعام، مع العلم بإمكانية تمدد المعدة بقدر ضئيل مع مرور الوقت.

هدف عمليات تكميم المعدة

  • في بعض حالات السمنة المفرطة لا يكون خيار إنقاص الوزن مجرد رفاهية، ولكن أحيانًا تكون السمنة سببًا رئيسيًا في الإصابة بالأمراض المزمنة مثل: أمراض القلب والسكر والتهابات المفاصل وهنا يكون التدخل الجراحي خيارا لا جدال فيه وبخاصة في تلك الحالات المتأخرة التي لا تستجيب للعلاجات ومحاولات الحمية المتكررة.
  • عندما نسلك طريق التدخل الجراحي يكون العلاج عن طريق سلسلة من العمليات  الجراحية المتتالية تكون البداية فيها عملية تكميم المعدة بهدف تقليص حجمها؛ وبالتالي شعور المريض بإحساس الشبع بسهولة وبالتالي التقليل من كميات الطعام المعتادة؛ مما يؤدي بدوره إلى نقصان سريع  في الوزن.
  • بعد فقدان المريض لنسبة من وزنه يعود الأمر للطبيب في تحديد مدى احتياجه لعملية تحويل مسار المعدة من عدمها، وفي أغلب الأحيان تكون نتيجة العملية الأولى فعَّالة وبالتالي يتم الاكتفاء بها بعد ما يكون المريض قد وصل للوزن المرغوب. 

تاريخ بداية العملية

ظهرت عملية تكميم المعدة للمرة الأولى عام 2006 بهدف إنقاذ مرضى السمنة ذوي المراحل المتأخرة، وقد أظهرت العملية نجاحا واضحا منذ بدايتها حتى أصبحت أولى خيارات التدخل الجراحي؛ بسبب نسبة نجاحها المرتفعة وقلة المشكلات الناتجة عنها.

شروط إجراء عملية تكميم المعدة

يجب أن تتوافر عدة شروط في المريض قبل أن يتخذ الطبيب قرارًا بخضوعه لعملية تكميم المعدة، هذه الشروط تتمثل فيما يلي: 

  • أن يكون مؤشر الكتلة لديه أكثر من 40.
  • أن يكون مؤشر الكتلة لديه أقل من 40 و حتى 30.9 مع وجود مرض متعلق بالسمنة كالسكر أو القلب مثلًا.

كيفية إجراء عملية تكميم المعدة

  • يتم إجراء العملية عن طريق فتح شق صغير في البطن؛ يتم إدخال المنظار من خلاله بعدما يتم تحديد مكان المعدة بدقة.
  • يقوم الطبيب بعدها بتدبيس المعدة عند الحجم المرغوب فيه (حوالي 25% من حجم المعدة الأصلي) 
  • يتم إزالة الجزء المتبقي من المعدة وتتحول المعدة إلى شكل جديد يشبه الكم، ومن هنا جاءت تسمية العملية.

احتياطات يجب مراعاتها بعد عملية تكميم المعدة

بعد إجراء العملية الجراحية يمر المريض بفترة نقاهة يحدد فيها الطبيب للمريض سلوكيات معينة عليه الإلتزام بها؛ لتجنب أي مضاعفات قد تحدث و من تلك الإحتياطات:

  • يجب أن يبقى المريض تحت المراقبة المستمرة من الطبيب لمدة يومين بعد إجراء الجراحة من أجل التدخل السريع في حالة حدوث مضاعفات.
  • يتم استخدم قسطرة طبية؛ لتصريف البول خلال فترة المتابعة بعد العملية.
  • يتم عمل أشعة على المعدة في اليوم التالي لإجراء الجراحة من أجل التأكد من عدم وجود أي مشكلة بالمعدة.
  • ينصح المريض بالحركة المستمرة خلال فترة ما بعد العملية وخلال فترة المتابعة؛ لضمان عدم تكون الجلطات وتجنُّب الإصابة بالالتهاب الرئوي.
  • يلتزم المريض بنظام غذائي يقتصر على السوائل لمدة أسبوعين بعد إجراء الجراحة ثمَّ يتحول النظام الغذائي لأطعمة مهروسة لمدة أسبوعين آخرين؛ لضمان راحة المعدة وتجنُّب حدوث أية مضاعفات.
  • يراعى عدم استخدام الحمام في وضعية الجلوس لمدة أسبوعين بعد إجراء الجراحة.

آثار جانبية بعد إجراء العملية

قد تحدث عدة مضاعفات للمريض في الأشهر الأولى بعد العملية، بعضها طبيعي الحدوث وبعضها يجب استشارة الطبيب عند حدوثه بمعدلات أكثر من النطاق الطبيعي، تنحصر أكثر المضاعفات شيوعا في الآتي:

  • حدوث جفاف: بسبب عدم تعود المريض على النظام الغذائي الجديد؛ مما يصعب من شربه للماء بالكميات المطلوبة يوميًا ( 2 لتر يوميا على الأقل).
  • حدوث غثيان: بسبب عدم تعود المعدة الجديدة على العادات الغذائية المختلفة؛ مما يسبب شعور مستمر بالغثيان والرغبة في القيء.
  • وجود انتفاخات بالبطن: بسبب عدم تأقلم الجسم مع التغيرات الجديدة؛ فتستمر حالة عدم الاستقرار بالمعدة لفترة من الوقت بعد إجراء الجراحة.
  •  قرحة المعدة: قد تحدث قرحة المعدة بعد العملية و تستمر لفترة إلى أن تختفي في النهاية ويعود الاستقرار إلى جدار المعدة.
  • الشعور بالبرودة: نتيجة لنقص الوزن خلال الشهور الأولى بعد إجراء العملية؛ يبدأ المريض في الشعور بالبرد.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الثلاثاء، 1 يناير 2019 12:01 صباحًا
بواسطة: أسامة عبدالحميد