علاج حب الشباب

علاج حب الشباب

يُعتبر حب الشباب من الأمراض الجلدية، التي تُعاني منها البشرة، وينشأ بسبب؛ انسداد المسام عن طريق تراكم الخلايا الميتة فوقها، بالإضافة إلى زيادة إفراز الغدد الدهنية للزيوت، والمواد الدهنية، وتجمُعها تحت المسام المسدودة؛ مما يؤدي إلى توفير بيئة مناسبة لنشاط البكتيريا المُسببة لحب الشباب، وتكاثرها؛ فيُصاب الجلد بالالتهابات، والتهيج، وفي هذا المقال سنتعرف على حَبّ الشباب، وكيفية علاجه، والوقاية من ظهوره.

حَبّ الشباب

يُعدّ حبّ الشباب من المشاكل الجلدية المُتداولة بين المراهقين، وغالبًا تُعاني منه البشرة الدهنية، ويُسمى بالرؤوس البيضاء، وتتكون نتيجة لانسداد المسام، وتظهر على شكل نتوءات بيضاء على سطح البشرة، أو يُعرَف بالحبوب، وذلك؛ لاختلاف أشكال ظهوره على البشرة، وتلعب البكتيريا دورًا رئيسيًا في تكوينه، بالإضافة إلى تغير الهرمونات في الجسم.

أسباب حبّ الشباب

بعض العوامل التي تَطرأ على البشرة تؤدي إلى ظهور حب الشباب منها:

  • أن تكون مسام البشرة مُغلقة، بالإضافة إلى زيادة إفراز دهون، وزيوت البشرة بإفراط؛ مما يجعلهم يتراكمون في المسام؛ فيظهر حب الشباب على صورة رؤوس سوداء تظهر على سطح الجلد، أو رؤوس بيضاء تتكون أسفل طبقة الجلد.
  • زيادة إنتاج الغدد للمواد الدهنية بشكل غير طبيعي؛ مما يؤثر على البشرة، وحدوث تغيير في الهرمونات في الجسم، وفي وقت الطمث عند النساء تزداد احتمالية إصابتهنّ بحب الشباب؛ حيث يحدث تغيير، واضطراب في الهرمونات في هذه الفترة.
  • الاعتماد على سوء التغذية، والإفراط في تناول الأطعمة، التي تحتوي على كميات عالية من الدهون، وكثرة تناول السكريات، والإفراط في تناول الشوكولاتة، والمشروبات الغازية، وكل ما هو غير صحي من الأطعمة، والوجبات السريعة.
  • كثرة استخدام مستحضرات التجميل، وأدوات المكياج دون تنظيف البشرة بعد استعمالها.
  • أثبتت الدراسات العالمية أن المشاكل، والعوامل النفسية تؤثر على الجلد، حيث تعمل الضغوط النفسية على اضطراب الهرمونات، وزيادة إفراز الدهون في بشرة الوجه؛ مما يؤدي إلى سرعة ظهور حب الشباب.

علاج حَبّ الشباب

يمكن علاج حب الشباب من خلال استشارة الطبيب، ويُنصَح باستخدام الأدوية التي تعمل على تنظيم الهرمونات، وبالأخص تنظيم هرمون الأندروجين، الذي يعمل على زيادة نشاط الغدد الهرمونية في الجسم، ومن الطرق التي تُستَخدَم في علاجه:

  • تجنُّب استعمال مستحضرات التجميل، وأدوات المكياج ، التي تعمل بدورها على زيادة حب الشباب في الوجه، والحرص على عدم استخدام زيوت الشعر بإفراط.
  • عدم وضع الأصابع على الحبوب، والدمامل، أو البثور على الوجه، وتجنُّب عصرها؛ لإخراج ما تحمله من صديد، أو مواد؛ لأن وضع الأصابع على الوجه المُمتلئ بالحبوب يعمل على زيادة التهابات الجلد، وزيادة الحالة السيئة للحبوب.
  • يُمكن استخدام العلاجات الموضعية كالدهانات المُستَخدَمة في القضاء على البكتيريا، والجراثيم، وتجفيف العصارات الحليبية، والزيوت التي تُفرزها البشرة، وتقوم بإزالة الخلايا الميتة.

طرق علاج حَبِّ الشباب

تتعدد طرق علاج حب الشباب، وسوف نستعرض أهم طرق العلاج فيما يلي: 

استخدام العسل

إن العسل يتمتع بالعديد من الفوائد للبشرة؛ حيث إنه يساهم في حماية البشرة، ويقوم بالقضاء على حبّ الشباب، من خلال تخليص البشرة من الشوائب المتراكمة في المسام، بالإضافة إلى أنه يعمل كمضاد حيوي طبيعي؛ لحماية البشرة والحفاظ عليها من المشاكل التي تتعرض لها؛ وذلك عن طريق خلط ملعقتين من العسل مع ملعقة قرفة، ووضع الخليط على الوجه ليلة كاملة، ثم يُغسَل في اليوم التالي، وهذا الخليط يُساهم في تجفيف البثور، وإعطاء البشرة نضارة.

استعمال زيت شجرة الشاي

يمتلك زيت شجرة الشاي خصائص تجعله يقضي على البكتيريا، والجراثيم، ويعمل على تنظيف البشرة، وزيادة نضارتها؛ لأنه يحتوي على مجموعة من المُركّبات، التي تُساهم في القضاء على ما يضر البشرة؛ وبالتالي يُخلِّصها من حب الشباب، فيمكن استَخدَم كمية من زيت شجرة الشاي مع كمية من الماء في خليط ممزوج، ويتم وضعه على البشرة، ثم يُغسَل الوجه بالماء الدافئ.

معجون الأسنان

يحتوي معجون الأسنان على نسبة عالية من مادة السيليكا، والتي تعمل على ترطيب الجلد، ولها فاعلية ممتازة في القضاء على بثور الوجه، وتخليص البشرة من حبّ الشباب، عن طريق وضع المعجون على الحبوب، وتركه لمدة يوم كامل، ثم غسله في صباح اليوم التالي، حيث يقوم بتجفيف البثور، وتقليل حجمها، ومع الاستمرار؛ يؤدي إلى إخفاء البثور، والحبوب من البشرة.

استخدام الخيار

يساعد الخيار على ترطيب الجلد، والبشرة، ويقوم بتغذية البشرة؛ لأن الخيار غني بالفيتامينات، والمعادن التي تحمي البشرة، وتعطيها النضارة، وتساهم في ترطيب البشرة كالمغنيسيوم، ويتم استعمال الخيار كمرطب للبشرة، عن طريق استخدامه كشرائح تُوضَع على الوجه لفترة لا تقل عن ثلاثين دقيقة، ويجب تكرار هذه الطريقة بانتظام؛ للحصول على أفضل النتائج.

سنفرة الجلد

تقوم السنفرة بإزالة حبّ الشباب، وتعمل على تنظيف البشرة من الشوائب، وتخليص البشرة من البثور، والرؤوس السوداء، حيث أنها تتم بواسطة مستحضرات التجميل، وتتميز سنفرة الجلد بفاعليتها في إخراج الزيوت، والدهون المتراكمة في المسام، ويُفَضَّل استعمال سنفرة الجلد ثلاث مرات في الأسبوع؛ للحصول على نتيجة ممتازة في القضاء على الحبوب، والبثور.

استخدام الضوء

إن الضوء يُستَخدَم في حالات عجز العلاجات الطبيعية في تخليص البشرة من حب الشباب، حيث أن الضوء يُساهم في تخلص البشرة من حب الشباب، بالإضافة إلى أن عمله يتوقف على الأدوية، ويعمل الضوء على حماية البشرة من أشعة الشمس، وحماية البشرة من الخلايا السرطانية، إلى جانب أنه يساعد في تقليل الغدد الدهنية، التي تتواجد تحت الجلد، والتي تعمل على تكوين البثور، بالإضافة إلى أنه يقضي على البكتيريا؛ مما يؤدي إلى القضاء على سبب تَكَوُن حبّ الشباب، ويحافظ على سلامة الجلد، وليس له آثار جانبية بعد انتهاء العلاج.

طرق الوقاية من حَبِّ الشباب

  1. المواظبة على غسل الوجه، والتركيز على المناطق الممتلئة بحَبّ الشباب، وغسلها بشكل يومي، ومنتظم، ويُستَحَب غسل الوجه مرتين فقط يوميًا.
  2. الإكثار من تناول كميات كبيرة من الماء، إلى جانب تجنُّب الأطعمة، التي تحتوي على نسبة عالية من المواد الدهنية، والشوكولاتة، وعدم الإفراط في تناول السكريات، أو المخلل، والحرص على عدم تناول الوجبات السريعة، والأطعمة ذات القيمة الغذائية الرديئة.
  3. يُمكن استخدام غسول للبشرة، ولكن يجب أن يناسب نوع البشرة إذا كانت دهنية، أو جافة، أو مختلطة، واستعمال المنتجات التي تحافظ على البشرة، بشرط أن تكون خالية من الزيوت.
  4. يجب غسل اليدين قبل لمس، أو غسل الوجه؛ لأنها تحمل الميكروبات، وقد تَضُر البشرة، ثم استعمال مرطب للبشرة مناسب لنوع بشرة الوجه بعد غسله.
  5. مُستَحَب تقشير البشرة؛ للتخلص من خلايا الجلد الميتة، وإزالة الدهون، والزيوت المتراكمة في المسام مرة واحدة كل أسبوع، وذلك من خلال استخدام منتجات تقشير البشرة.
  6. إزالة آثار مستحضرات التجميل، والمكياج قبل النوم، حيث أن المكياج يعمل على انسداد المسام؛ مما يؤدي إلى ظهور الحبوب، والرؤوس البيضاء في مسام البشرة.
  7. لا يُنصَح بمشاركة أدوات البشرة بين شخصين، أو أكثر، ولكنها تَصلُح لشخص واحد، إلى جانب الاستمرار على غسل الوسادة؛ حتى تَعجَز البكتيريا من الوصول إلى البشرة.
  8. المحافظة على تناول الغذاء الصحي المفيد للجسم، والبشرة، وعلى سبيل المثال: تناول اللوز، وسمك السلمون الذي يحتوي على أوميجا3، حيث يعمل على حماية البشرة، ويخفف من الالتهابات التي تُصيب البشرة.
  9. الإكثار من تناول بذور اليقتين، والفول السوداني، الغنية بعنصر الزنك، الذي يساعد في تكوين بيئة لا تصلح لوجود البكتيريا المُسبِبة لحب الشباب في البشرة، ويُفَضَّل تناول السلمون، والسبانخ؛ لاحتوائهما على فيتامين A، الذي يمنع تكون حبِّ الشباب في البشرة؛ لأن فيتامين A يحتوي على البروتينات التي تُغذي البشرة، وتحميها من الحبوب.
  10. من الأفضل تجنُّب تناول المكسرات؛ لأنها تحتوي على نسبة عالية من الدهون، والأملاح، كما أن استهلاك الحليب، ومنتجات الألبان بإفراط؛ يؤدي إلى زيادة حبّ الشباب؛ لاحتواء منتجات الألبان على نسبة من الدهون.

أنواع حبِّ الشباب وأشكاله

يمر حبِّ الشباب في تكوينه بمراحل، وأحيانًا تكون بداية ظهوره عند بداية البلوغ؛ نتيجة لاضطراب الهرمونات في مرحلة بداية النضج، ويُسمى بحبّ الشباب الخفيف في هذه الفترة، وقد يظهر على البشرة؛ بسبب تجمع المواد الدهنية، والجراثيم، وتكاثر البكتيريا، والزيوت في المسام، وحينها يُسمى بحبّ الشباب المتوسط، أو يظهر عندما تُعاني البشرة من التهابات شديدة، ويُعرَف في هذه المرحلة بحبّ الشباب الشديد، وسنتعرف على أنواع حب الشباب، وأشكاله.

أنواع حبّ الشباب

  • الحبّ الوردي: يظهر على سطح بشرة الجلد على شكل طفح جلدي لونه أحمر؛ بسبب تراكم الأتربة، وإفرازات الخلايا الدهنية في المسام.
  • الحبّ الجدري: يُسمى بالخِلباني، ويظهر على شكل طفح جلدي؛ نتيجة استعمال أدوات حلاقة ملوثة.
  • حب الشباب الأسود: يُعرَف بالرؤوس السوداء، ويحدث؛ نتيجة اجتماع الأتربة في المسام المفتوحة للبشرة، وكثرة تعرضها لأشعة الشمس الضارة.
  • الحبّ العقدي: يُعرَف بالحبّ المكور، وهو عبارة عن مجموعة من الحبوب على شكل تجمعات عنقودية، وتتكون من زيادة إفراز المواد الدهنية، وتجمعها في المسام، إلى جانب تواجد البكتيريا، وتكاثرها، ويعتبر هذا النوع من حبّ الشباب الأكثر انتشارًا على سطح الجلد.
  • الحبّ التجميلي: غالبًا تُعاني منه البشرة الحساسة، ويظهر على البشرة؛ بسبب استعمال مستحضرات التجميل، وأدوات المكياج، التي تحتوي على نسبة كبيرة من المواد الكيميائية، التي تؤثر بالسلب على بشرة الوجه.

أشكال حبّ الشباب

  1. حب الشباب الغير التهابي: هذا النوع من الحبوب يظهر عندما تكون مسام البشرة شبه مُغلقة؛ فتتجمع الدهون، والجراثيم، والبكتيريا، والخلايا الميتة في المسام الشبه مُغلقة؛ مما يساعد في تكوين الرؤوس السوداء، أو يظهر عندما تكون مسام البشرة مغلقة تمامًا؛ مما يتسبب في حبس المواد الدهنية، والزيوت، والجراثيم، والخلايا الميتة، وسهولة تكاثر البكتيريا تحت سطح الجلد؛ مما يتسبب في ظهور الرؤوس البيضاء.

  2. حب الشباب الالتهابي:  ظهور هذا النوع من الحبوب يُصاحب التهابات شديدة، ويظهر على صورة نتوءات لونها احمر، أو النافظات، وهي رؤوس بيضاء شديدة الالتهاب، أو العقد، وتكون عبارة عن نتوءات صلبة تحت سطح الجلد، أو الندبات، وتظهر بسبب؛ عصر أكياس الحبوب التي تحتوي على كمية كبيرة من القيح.

إن حبّ الشباب كثيرًا ما يُصاب به الشباب، سواء كانوا ذكورًا، أو إناثًا، كما أن النساء الحوامل يُمكن أن تُعاني منه ؛ بسبب تَغيُر الهرمونات، وكذلك النساء خلال فترة الحيض، أو قبل الحيض بأيام، إلى جانب الأشخاص الذين يتناولون الكورتيزون. ويُمكن التخلُّص من حب الشباب، ومشاكل الوجه بطرق سليمة، وآمنة، ولكن من الضروري أن يحرص المرء على تناول الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية، واتباع الأنظمة الصحية، التي تُحافظ على صحة، وشباب البشرة، وتعمل على حمايتها من الإصابة بالأمراض، والالتهابات.

موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الثلاثاء، 4 ديسمبر 2018 12:12 مساءًا
بواسطة: حبيبة عادل