علاج تسوس الأسنان

علاج تسوس الأسنان

تسوُّس الأسنان، من أحلك المُشكلات الصحيّة التي تواجه أغلب الفئات العُمريّة، خاصة الأطفال؛ نتيجة لعدة ممارسات خاطئة تتعلق جميعها بسوء التغذيّة، وتسوُّس الأسنان عِبارة عن تكاثر للبكتيريا داخل الفم، مما يُلحق الضرر بالأسنان، مُحدثة ثقوب بُنيّة في بداية الأمر ثُم يتحول لون هذه الثقوب إلى اللون الأسود، وينتج عن هذه الثقوب بعض الآلام وأورام الَّلثة؛ نتيجة وصول التسوُّس إلى عصب الأسنان، ففي هذا المقال سنتحدث عن أبرز أسباب تسوُّس الأسنان، وبعض الطُرق العلاجيّة والوقائيّة.

أسباب تسوُّس الأسنان

  1. نقص في الكالسيوم الذي يُعد المُكوِّن الرئيسي لعِظام الأسنان؛ نتيجة سوء التغذيّة مُنذ مرحلة التكوين في رَحِم الأُم.
  2. اتِّباع نظام غذائي غير مُتوازن، يفتقر إلى المعادن والفيتامينات التي تحتاجها الأسنان.
  3. عدم الإهتمام بنظافة الفم، خاصة بعد تناول الطعام.
  4. الإفراط في تناول السُكريّات، والمشروبات الغازيّة.
  5. التدخين، من أبرز العوامل التي تؤدي إلى تسوُّس الأسنان.
  6. الآثار الجانبيّة لبعض الأدويّة التي تُسبب ضعف ونَخر (تجويف) الأسنان.

علاج تسوُّس الأسنان

هُناك طريقتان لعِلاج تسوُّس الأسنان، وهما:

الطريقة الأولى: إعادة ترميم الأسنان (حشو الأسنان)

وتعتمد تلك الطريقة على نوعين من العلاج، هما:

  • مِثقاب الأسنان: وهي طريقة طبيّة مُعتادة، يقوم من خلالها الطبيب بإعطاء المريض مُخدِر موضعي؛ لتنظيف السِن أو الضِرس المُصاب من آثار التسوُّس، لكنها تُسبب إزالة بعض الأجزاء السليمة من السِن، بالإضافة إلى أنها طريقة مؤلمة للغاية.
  • كاريسولف Carisolv: من التقنيات الطبيّة الحديثة في علاج تسوُّس الأسنان، وهي عِبارة عن هلام (جل) يَتِم وضعه على مكان التسوُّس، ويقوم هذا الهلام بإذابة التسوُّس، وبعدها يقوم الطبيب بإزالة التسوُّس المُذاب، بواسطة أجهزة يدويّة؛ لأن حينها التسوُّس يكون مُنفصِل تمامًا عن السِن، مما يُسهُل إزالته، وهذه الطريقة تَحِد من الشعور بالآلام، ولا يحتاج فيها المريض إلى تخدير موضعي.

الطريقة الثانيّة: التقليل من حِدة تسوُّس الأسنان.

وذلك من خلال استخدام بعض الأعشاب الطبيعيّة التي تؤدي إلى منع انتشار التسوس في باقي الأسنان.

علاج تسوُّس الأسنان بالأعشاب

  • القُرنفِل: من أقدم الأعشاب المُستخدمة في علاج مشاكل الفم عامة، وتسوُّس الأسنان بصفة خاصة؛ لاحتوائه على مواد مُضادة للالتهابات، وهو بمثابة مُسكِّن طبيعي للآلام ، فيُمكِن استخدامه في منع انتشار تجاويف الأسنان من خلال الطريقة الآتيّة:

المُكونات:

  1. عدد ٣ قطرات من زيت القُرنفِل.
  2. رُبع ملعقة صغيرة من زيت السمسم.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نخلط المُكونات معًا.
  2. نقوم بغمس قطعة من القُطن في هذا الخليط، ونضع القُطنة على السِن المُصاب.
  3. تُكرر هذه الوصفة مرة واحدة يوميًا.
  • الملح: يحتوي الملح على خصائص مُضادة للالتهابات، وقاتلة للجراثيم والميكروبات؛ حيث إن أغلب أطباء الأسنان ينصحون باستخدام المحلول الملحي؛ لعلاج التهاب الَّلثة، لذلك يُمكِن الاستعانة بالملح للحَد من تسوُّس الأسنان، عن طريق الآتي:

المُكونات:

  1. ملعقة صغيرة من الملح.
  2. كوب من الماء الفاتر.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نقوم بإذابة ملعقة الملح في كوب الماء الفاتر.
  2. نأخُذ القليل من هذا المحلول، ونضعه داخل الفم لمُدة لا تزيد عن دقيقة واحدة، مع التركيز على السِن المُصابة.
  3. تُكرر هذه الوصفة ثلاث مرات يوميًا، أي بعد تناول كُل وجبة من الوجبات الرئيسيّة.
  • الثوم: مُضاد حيوي طبيعي، وتَمّ استخدامه قديمًا في عِلاج تسوُّس الأسنان، والعناية بصحة الَّلثة، كما أنه مُسكِن لآلام الأسنان، فيُمكِن استخدامه في التقليل من مُشكلة تسوُّس الأسنان على النحو التالي:

المُكونات:

  1. ٤ فصوص من الثَّوم المفروم.
  2. رُبع ملعقة صغيرة من الملح.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نخلط المُكونات جيدًا.
  2. نضع القليل من الخليط الناتج على مكان التسوُّس، ونتركه لمُدة ١٠ دقائق.
  3. بعد ذلك نغسِّل آثار الخليط بغسول الفم، وإن لم يتوافر يُمكن الاستعانة بالمحلول الملحي (ماء دافئ+ ملعقة ملح صغيرة).
  4. تُكرر تلك الوصفة مرتين يوميًا.
  • الكُركُم: يُستخدم الكُركُم للحَد من الآلام الناتجة عن تسوُّس الأسنان؛ لاحتوائه على مواد مُضادة للجراثيم والالتهابات، بالإضافة إلى أنه يمنع تسوُّس الأسنان الناتج عن عدوى بكتيريَّة، وذلك عن طريق الآتي:
  1. نقوم بوضع القليل من الكُركُم المطحون على مكان التسوُّس لمُدة دقيقتين.
  2. ثُمّ نغسِّل الفم جيدًا بالماء الفاتر.
  3. تُكرر هذه الوصفة مرة أو مرتين يوميًا حسب درجة الألم.
  • جوزة الطيب: فهي تحتوي على خصائص مُضادة للتسوُّس، وهذا ما أثبتته إحدى الدراسات في جامعة يونسي في كوريا،حيث أظهرت أهمية استخدام جوز الطيب؛ لمنع تسوُّس الأسنان، من خلال اتِّباع الطريقة الآتيّة:

المُكونات:

  1. نِصف ملعقة صغيرة من مطحون جوزة الطيب.
  2. رُبع ملعقة صغيرة من زيت القُرنفِل.

طريقة التحضير والاستخدام:

  1. نخلط المُكونات جيدًا.
  2. نضع الخليط على السِن أو الضِرس المُتضرر، ونتركه لمُدة ١٠ دقائق.
  3. نغسِّل الفم بالماء الفاتر.
  4. تُكرر هذه العمليّة من ٣ إلى ٤ مرات في اليوم.
  • عرق السوس: تُساعد جذور العرقسوس في الحفاظ على صحة الأسنان، ومنع نُمو البكتيريا داخلها، وهُناك دراسة تَمّ نشرها في مجلة الجمعيّة الأمريكيّة للمُنتجات الطبيعيّة، أثبتت أن جذور العرقسوس تحتوي على نوعين من المركبات المُضادة للجراثيم وهما: licoricidi، licorisoflava A، كما أن عرق السوس يلعب دورًا هامًا في تقليل جير الأسنان والبلاك، فيُمكن استخدامه كبديل لمعجون الأسنان عن طريق الآتي:
  1. نضع القليل من عرق السوس المطحون على فُرشاة الأسنان.
  2. نبدأ بغسل الأسنان بالطريقة المُعتادة، كما لو أننا نستخدم معجون الأسنان، وذلك لمُدة ٣ دقائق.
  3. تُكرر هذه الوصفة مرتين يوميًا.

طُرق الوقاية من تسوُّس الأسنان

  • تنظيف الأسنان ثلاث مرات يوميًا، وخاصة بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من السُكريات.
  • الاستعانة بخيوط الأسنان؛ للتخلُّص من بقايا الطعام.
  • اتِّباع نظام غذائي صحي مُتوازن.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الإكثار من تناول المياه.
  • إجراء فحص دوري كل ٦ شهور لدى الطبيب المُختَّص.

يجب التنويه أن كُل ما تم ذكره في المقال من طُرق علاج تسوُّس الأسنان بالأعشاب، لا يُمكن الاعتماد عليه كُليًا أو استخدامه بكثرة؛ لأن بعض الأعشاب تحتوي على مواد تؤثر على ضغط الدم ومُستوى السُكّر في الدّم.

موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الاثنين، 3 ديسمبر 2018 01:12 مساءًا
بواسطة: منال السيد