علاج القولون بالأعشاب

علاج القولون بالأعشاب

يوجد الكثير من الأشخاص الذين يُعانون من مُتلازمة القولون العصبي؛ الأمر الذي يتسبب في الإزعاج، وعدم القُدرة على مُمارسة الأنشطة اليوميّة، وقد يكون استخدام العقاقير الطبية ليست الخيار المُفضل للبعض وتفضيلهم لاستخدام الأعشاب الطبيعية ذات الآثار الجانبية المحدودة بالمقارنة مع الأدوية والعقاقير الكيميائية؛ لذا سنعرض عليكم في هذا المقال أهم الأعشاب التي تُساعد على التخفيف من اضطرابات القولون.

ما هو القولون؟

القولون، أو الأمعاء الغليظة، بالإنجليزية: colon، وهو عبارة عن جزء أنبوبي الشكل يلتف داخل بطن الإنسان حتى يصل إلى فتحة الشرج، ويلعب القولون دورًا كبيرًا في عملية الهضم؛ لذا ينصح الأطباء الناس بضرورة اتباع أنظمة غذائيّة صحيّة للحفاظ على صحة القولون؛ وذلك لأن مرض مُتلازمة القولون المُتهيج من أكثر الأمراض المُزّمنة والمنتشرة في دول العالم، ويُعاني منها الكثير من الأشخاص سواء من كانوا بمقتبل العمر أو كبار السن؛ الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بآلامًا مُزمنة في البطن، وعدم القُدرة على تناول الطعام، وتراكم الغازات داخل البطن، وفي كثير من الأحيان تكون الأدوية غير مُجديّة، وليس لها أي تأثير فعال؛ وبناءً على ذلك يلجأ الناس إلى وصفات الطب البديل؛ حيث الأعشاب التي تُساهم إلى حد كبير في تهدئة آلام البطن.

علاج القولون بالأعشاب

أظهرت الأعشاب الطبيّة الطبيعيّة نتائج مُذهلة حول علاج مُتلازمة القولون العصبي والتخفيف من حدة الآلام الناتجة عنه؛ وذلك من خلال التجارب التي قام بها الأشخاص، فمن أهم الأعشاب التي تُساهم في علاج القولون:

الزنجبيل

من أشهر الأعشاب الطبيّة على الإطلاق؛ وبسبب فوائده العديدة يَدخُل في صناعة الكثير من المُستحضرات الطبيّة والأدوية الخاصة بعلاج مشاكل الجهاز الهضمي؛ وذلك بفضل احتواء الزنجبيل على نسبة كبيرة من الزيوت العطريّة الطيّارة؛ هذه الزيوت تحمل في خصائصها مواد مُهدئة لتقلُّصات البطن؛ حيث إنها تعمل على ارتخاء الأمعاء ومنع انقباضها، كما أنه يُخفِّف من حدة التهاب جدار القولون، وأثبتت الدراسات مؤخرًا أن الزنجبيل يُساهم في الحد من الإصابة بسرطان القولون؛ لأنه يحتوي على مُركب الفلافونويد المُضاد للأكسدة والذي يُحارب الجذور الحرة المُنتشرة من تكاثر الخلايا السرطانيّة إن وُجدَّت؛ لذا يُمكن إضافة حبوب الزنجبيل الطازجة إلى الطعام أثناء طهيه، أو تناول مشروب الزنجبيل بعد كل وجبة رئيسيّة.

الحلبة

تُعتبر الحلبة من أشهر الحبوب في الوطن العربي؛ وذلك بفضل الصحيّة التي تُعالج مشاكل الجهاز الهضمي؛ فالحلبة تحتوي في مكوناتها الغذائيّة على نسبة كبيرة من الألياف الغذائيّة القابلة للذوبان، والتي تعمل على تليين حركة الطعام داخل الأمعاء الغليظة؛ وبالتالي تصبح عملية الهضم سهلة، كما أنها تَحدّ من الإصابة بالإمساك الناتج عن تصلُّب الطعام داخل الأمعاء، أو الناتج عن حدوث تهيُّج في القولون؛ لذا ينصح الأطباء الأشخاص الذين يُعانون من القولون بضرورة تناول مشروب الحلبة بانتظام؛ لتجنُّب الاضطرابات الهضمية.

اليانسون

يُعتبر اليانسون مُنذ قديم الأزل من أفضل الأعشاب التي تُعالج مشاكل الجهاز الهضمي؛ حيث استخدمه المصريون القُدماء لعلاج مشاكل المعدة والإمساك، ومؤخرًا؛ أجريت بعض التجارب الطبيّة عام 2012 على الحيوانات المخبريّة حول تأثير زيت اليانسون على الهضم، وأثبتت التجارب مدى فاعليّة اليانسون في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي؛ حيث إنه يُساهم في التقليل من حدة الآلام الناتج عن تهيُّج القولون؛ بسبب اشتماله على الألياف الغذائيّة القابلة للذوبان والتي تعمل على تليين حركة الطعام داخل الأمعاء الغليظة؛ وبالتالي الحد من الإصابة بالإمساك، كما أنه يحتوي على خصائص مُهدئة تُساعد على التخفيف من حدة التقلُّصات المعويّة؛ وبناءً على ذلك ينبغي على الأشخاص المُصابون بالقولون استخدام زيت اليانسون ووضعه على الأطعمة، والمُداومة على تناول مشروب اليانسون المغلي.

الشمر

يُعتبر نبات الشمر من البذور العطريّة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الزيوت الطيارة؛ حيث يقول العالم "هالي أرمسترونج" التابع لمعهد Beaumont health أن الزيوت العطريّة الطيارة تشتمل في خصائصها على مواد تعمل على تقوية جدار القولون وحمايته من الإصابة بالتقرُّحات، بالإضافة إلى اشتمالها على خصائص مُسكنة للألم، كما أنه يَحدّ من الإصابة بالإمساك؛ بسبب احتوائه على الألياف الغذائيّة التي تُلين الطعام داخل الأمعاء أثناء عمليّة الهضم، ويلعب الشمر دورًا هامًا في القضاء على الانتفاخ؛ حيث إنه يقوم بطرد الغازات المُتراكمة داخل البطن؛ والتي يترتب عليها الإصابة بالانتفاخ والتقلُّصات المعويّة؛ لذا يُنصح بتناول مشروب الشمر باستمرار، ويمكن إضافة إليه بعض الأعشاب مثل: النعناع

طريقة تحضير مشروب الشمر: ملعقتان من مسحوق الشمر، وقطع صغيرة من النعناع، وإضافتهم إلى كوب من الماء، ووضعهم على نار هادئة حتى الغليان، ثُمَّ إضافة ملعقة من عسل النحل.

الكُركُم

يُساعد الكُركُم إلى درجة كبيرة في علاج الآلام الناتجة عن التهاب القولون وتهيجه؛ حيث إنه يحتوي في خصائصه على مواد مُسكنة للألم تعمل على التخفيف من حدة الآلام الناتجة عن التهاب القولون، كما أنه يعمل على ارتخاء عضلات البطن والقولون ومنع انقباضها؛ بالإضافة إلى كونه مُلينًا طبيعيًا يمنع الإصابة بالإمساك، ويَحد من الإصابة بالأمراض الناتجة عن الإمساك، مثل: البواسير، والتهاب الشرج؛ لذا يجب على الأشخاص الذين يُعانوا من التهاب القولون بتناول مشروب الكُركُم صباحًا ومساءً.

بذور الكتان

تعمل بذور الكتان على إمداد جسم الإنسان بالمعادن والفيتامينات التي يفقدها جسم الإنسان؛ بسبب الإسهال الناتج عن الإصابة بالقولون (من أعراض القولون الإصابة بالإمساك، أو الإسهال)، أو بسبب سوء الامتصاص الناتج عن عُسر الهضم والاضطرابات الهضميّة؛ لذا تقوم بذور الكتان بإمداد الجسم بعناصر غذائيّة هامة، وتُساهم في زيادة الطاقة؛ وبالتالي عدم الشعور بالإرهاق، كما أنها تحتوي على خصائص مُهدئة ومُسكنة للألم؛ فيجب على الأشخاص غلي بذور الكتان وتناولها بعد الوجبات الرئيسيّة.

أسباب الإصابة بالقولون

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمُتلازمة القولون العصبي، فمن أهم أسباب الإصابة:

نظام غذائي غير صحي: حيث تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تحتوي على مكونات الشطة والفلفل الحار، والأطعمة المقليّة التي تشتمل على نسبة كبيرة من الزيوت؛ تؤدي إلى الإصابة بالتهاب القولون، كما أنها تزيد من احتمالات الإصابة بالتهاب جدار المعدة.

عدم مضغ الطعام: حيث إن عدم مضغ الطعام بشكل جيد؛ يؤدي إلى عجز الجهاز الهضمي عن إتمام عملية الهضم بنجاح؛ وبالتالي الإصابة بعُسر الهضم؛ الأمر الذي يتسبب في الإصابة بالقولون.

الضغوطات النفسية: التوتر والقلق والضغوطات النفسيّة من أكثر العوامل التي تُؤثر على صحة القولون، وتُسبب التهابه؛ لذا يجب عدم التعرُّض لأية ضغوطات نفسية قدر المُستطاع للوقاية من آلام القولون. 

أعراض القولون

هُناك بعض الأعراض التي تُشير إلى إصابة الإنسان بالقولون، ومنها:

  • انتفاخ في البطن.
  • آلام مُتكررة في البطن، وعدم القدرة على تحديد مصدرها.
  • الشعور بالغثيان، والقيء في بعض الحالات.
  • الإمساك المُزمِّن، أو الإسهال.
  • تراكُم الغازات.
  • ضيق في التنفس.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 6 ديسمبر 2018 11:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن