علاج القمل

علاج القمل

تُعاني الكثير من الأمهات من مُشكلة حشرات الشَّعر كالقمل والصيبان المُنتشر داخل فروة رأس أطفالهم؛ حيث إنهم يجدن أنهم كلما قاموا بعلاج هذه المُشكلة، تعود من جديد بشكل سريع وأكثر مما كانت عليه، كما أن القمل يأتي عن طريق الاختلاط، خاصة بين الأطفال في فترة تغيرات فصول السنة، والجدير بالذِكر أن الحكة الناتجة عن القمل، تبدأ في الظهور خلال الفترة من أسبوع إلى شهرين من وقت انتقال القملة إلى الشَّعر، وعلى الرَّغم من صعوبة التخلُّص من القمل، إلا أن حياة القملة لا تتعدى الـ ٣٥ يومًا، ولا يُمكن للقمل أن ينتقل من خلال استخدام فرشاة أو مشط الغير، فهذه من -أيضًا- من المعلومات الخاطئة؛ لذا ففي هذا المقال سنتعرَّف على أفضل الطُرق الطبيعيَّة، التي تُساعد على التخلُّص من القمل وبيضه في آنٍ واحد، بالإضافة إلى منع تكوِّنه مرة أُخرى.

القمل Lice

عِبارة عن طُفيليَّات أو حشرات صغيرة الحجم، تنمو وتتكيَّف داخل فروة الرَّأس، ويشيع انتشارها أو الإصابة بها بين الأطفال، حيث يقوم القمل بوضع سِت بيضات (الصيبان) في اليوم الواحد، عِند نُقطة ارتباط بُصيلة الشَّعر مع فروة الرَّأس، عِلمًا بأن القمل لا يترك الشَّعر بسهولة، بل يُمكن أن يبقى لفترات طويلة؛ كي يحصُل على غذائه من فروة الرَّأس،فهي البيئة المُناسبة له، حيث الرطوبة والحرارة والمأوى، ومن المعلومات الخاطئة حول تكاثر أو انتشار القمل في الشَّعر، هو عدم نظافة الشَّعر، وهذا أمر لا أساس له من الصحة، فالقمل لا يعيش إلا في فروة الرَّأس النظيفة.

علاج القمل

هُناك العديد من المُستحضرات الطبيَّة لعِلاج كافة حشرات الرَّأس، وأغلبها تُشبه زيت الشَّعر بدرجة كبيرة للغايَّة، لكنها لا تتماشى مع جميع أنواع الشَّعر، إلى جانب أنها من العِلاجات المؤقتة المفعول، فسرعان ما تعود المُشكلة (القمل) مرة أُخرى، بمُجرد التوقُّف عن العِلاج، كما أن القمل يقوم بإنتاج إنزيمات مُقاومة للمواد الفعَّالة في الأدويَّة الخاصة بالقضاء على القمل، فمن أجل التخلُّص من طفيليات الشَّعر، يُمكننا الاعتماد على بعض طُرق العِلاج المنزليَّة، والتي من بينها ما يلي:

زيت الزيتون

من المتعارف عليه أن زيت الزيتون من أفضل الزيوت المُستخدمة في عِلاج كافة مشاكل الشَّعر، لكن الجانب الذي يغفل عنه البعض، أن زيت الزيتون يُمكن له أن يُعالج حشرات الرَّأس (القمل)، وذلك من خلال وضع زيت الزيتون على فروة الرَّاس قبل الذهاب للنوم، مع لف الشَّعر بقطعة قماش قُطنيَّة، وفي صباح اليوم التالي، نُحرر الرَّأس من قطعة القماش، ونُمشِّط الشَّعر بالمشط المُخصص لحشرات الرَّأس.

الملح وخل التفاح

يمتاز خل التفاح بخصائصه المُطهِّرة لفروة الرأس، كما أنه يقضي على كافة البكتيريا والفطريات المُسببة لتكوُّن أو تكاثر القمل داخل فروة الرأس، فيُمكن الاستعانة بمزيج من الملح وخل التفاح (بمقدار ٢ ملعقة كبيرة من الملح، ونِصف كوب من خل التفاح)، ووضعه على الشَّعر، لمُدة أقصاها ساعتين، ثُمَّ يُمشَّط الشَّعر بالمشط المُخصص للقمل.

الخل الأبيض

يُساعد الخل الأبيض على التخلُّص من حشرات الرَّأس؛ نظرًا لاحتوائه على حمض الخليك، الذي يقوم بالقضاء على القمل؛ لذلك يُنصَّح بخلط كميات مُتساوية من الماء والخل، ووضعهما في زُجاجة بخاخ، ومن ثَمَّ نقوم بتوزيع الخليط على الشَّعر، مع التركيز على فروة الرَّأس، وبعد ذلك نُغطي الشَّعر بقطعة قماش قطنيَّة لمُدة لا تقل عن ساعتين، وبعد الانتهاء من المُدة المُحددة، نُمشِّط الشَّعر بالمشط المُخصص للقمل، مع ضرورة غمسه في محل الماء والخل قبل التمشيط.

التَّوم

يحتوي الثَّوم على رائحة نفَّاذة من شأنها أن تقضي على القمل، بل وتُخلِّص الشَّعر منه نهائيًا، وذلك عن طريق هرس حوال ١٠ من فصوص الثَّوم، ومزجهم مع ملعقة كبيرة من عصير الَّليمون، وبعد ذلك نضع المزيج الناتج على فروة الرَّأس، لمُدة ٣٠ دقيقة، ثُمَّ نُمشِّط الشَّعر بمشط القمل.

زيت الأطفال

يعمل زيت الأطفال على قتل القمل؛ لأن له خصائص مُرطِّبة دُهنيَّة تمنع التصاق القمل والصيبان في الشَّعر، وذلك بواسطة وضع القليل من زيت الأطفال على فروة الرأس، وتمشيط الشَّعر بالمشط الخاص بالقمل، وسنُلاحظ تساقط القمل من الشَّعر ميتًا.

طُرق الحِفاظ على فروة الرَّأس من القمل

يُمكننا الاهتمام بنظافة فروة الرَّأس من خلال استخدام شامبو يحتوي على نسبة كبيرة من إكليل الجبل (الروزماري، حصى لبان)؛ لأن إكليل الجبل له رائحة تُعد طاردة للقمل، كما أنها تمنع الإصابة بالقمل مرة أُخرى.

عدم لف الشَّعر وهو مُبلل، فالأفضل أن نترُك الشَّعر إلى أن يَجِف نسبيًا؛ حتى لا نسمح بنمو الفطريات المُكوِّنه للقمل داخل فروة الرَّأس.

تجنُّب وضع زيت أو أي مُستحضر من مُستحضرات تصفيف الشَّعر على الشَّعر وهو مُبلل، أو وهو غير نظيف، ويجب التخلُّص من بقايا أي آثار دُهنيَّة لمُستحضرات العنايَّة بالشَّعر، قبل مُعاودة وضع الزيت مرة ثانيَّة على فروة الرَّأس.

وينبغي العلم بأن القمل لا يظهر في فروة الرّأس عِند البالغين؛ لأن في مرحلة البلوغ وما بعدها، تقوم فروة الرّأس بإفراز رائحة طاردة للقمل. 

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 6 ديسمبر 2018 11:12 صباحًا
بواسطة: Heba Elsayed