علاج لسعة قنديل البحر

علاج لسعة قنديل البحر

تُعد لسعات قنديل البحر من المشاكل الشائعة التي تهدد المصطافين في كل عام، فوفقاً لمؤسسة العلوم الوطنية، فإن القناديل تهدد ١٥٠ مليون شخص سنويًا على مستوى العالم.

وتختلف لسعات القنديل اختلافًا كبيرًا من حيث الخطورة،  لكن الشائع أنها تتسبب في احمرار الجلد وتهيجه بالإضافة إلى بعض الآلام. بعض اللسعات تسبب إعياءً في كامل الجسم. ونادراً ما تؤدي بعضها إلى الوفاة.

أعراض لسعة قنديل البحر

هناك بعض الأعراض الشائعة مثل: حروق وآلام الجلد، آثار حمراء أو بنية أو بنفسجية على الجلد، التورم، الحكة، انتشار الألم لليدين والقدمين.

أما إذا كانت لسعة القنديل أكثر خطورة، فقد تؤثر على بعض أجهزة الجسم، ويمكن لتلك الأعراض أن تظهر سريعًا أو بعد عدة ساعات من الإصابة؛ فتتسبب في آلام في المعدة مع غثيان وقيء، الصداع، آلام المفاصل والعضلات، صعوبة في التنفس، ومشاكل في القلب.

وتتوقف مدى خطورة لسعة قنديل البحر على عدة عوامل منها: نوع وحجم القنديل، سن المصاب وحالته الصحية، فترة التعرض للقنديل، مساحة الجلد المصاب.

ما يجب فعله عند التعرض للسعة قنديل

لا تحتاج أغلب لسعات القنديل إلى التدخل الطبي العاجل، ولكن عليك أن تطلب التدخل الطبي في الحالات الآتية:

  • إذا كانت اللسعة في الوجه أو قريبة من الأعضاء التناسلية، وإذا غطت الإصابة أكثر من نصف الجذع أو الرجل أو الذراع، في حال تسببت اللسعة في ظهور أعراض الحساسية الحادة مثل: ضيق التنفس، وتسارع ضربات القلب، والغثيان، والدوار، إذا كانت اللسعة من القنديل الصندوقي الموجود على سواحل إستراليا والمحيطين الهندي والهادي وكذلك جزر هاواي.
  • اخرج من الماء سريعاً و برفق حتى لا تتعرض للسعات أخرى، ولكن احذر حك الإصابة أو لمسها فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى المزيد من الحروق؛ حيث تنفجر بعض الأهداب العالقة بالجلد فتزيد من الإصابة.
  • اغسل بماء البحر جميع الأجزاء المصابة وهذا الحل من أهم الحلول التي ينصح بها الخبراء مع تجنُّب استخدام ماء الصنبور لاختلاف التركيز.
  • أزل الأهداب العالقة بالجلد عن طريق الملقاط أو بطاقة الائتمان أو منشفة مبللة ولكن بهدوء، وبزاوية ٣٠ درجة لتجنُّب انفجار تلك الأهداب.
  • استخدم دهان من الكورتيزون أو مضادات الحساسية "anti histamine" مع تناول بعض المسكنات مثل: الباراسيتامول إذا لزم الأمر، ولكن عليك استشارة الطبيب في هذه الحالة.

أشياء يجب تجنبها

  • تجنَّب استخدام البول؛ حيث يعتبر استخدام البول في العلاج من العادات المنزلية القديمة والتي ظهرت في مسلسل 'friends' الشهير على سبيل الدعابة لا أكثر.
  • لا تستخدم ماء الصنبور أبدًا في علاج لسعة قنديل البحر، فاختلاف تركيزه عن تركيز سم القنديل؛ من الممكن أن يؤدي إلى انفجار الأهداب وتفاقم الإصابة.
  • تجنَّب استخدام المواد المرطبة للجلد، فلم  تثبت فاعليتها في تخفيف الألم أو العلاج، بل من الممكن أن تزيد الوضع سوءًا.

الخل وعلاقته بعلاج لسعة القنديل

اختلفت الأقوال حول مدى فاعلية الخل في علاج لسعة القنديل؛ فالبعض رجّح استخدامه والبعض حذّر، فبعض المصادر أثبتت فاعليته في علاج لسعة بعض القناديل مثل: القنديل الصندوقي، ولكن أثبتت بعض  الدراسات مؤخرًا علاقة الخل بانفجار الأهداب وخروج السم منها بنسبة تصل إلى ٥٠%؛ لذلك فإن ماء البحر هو الخيار الآمن والفعّال.

في الختام عزيزي القارئ .. فإن علاج لسعة قنديل البحر ممكن أن يتم بسهولة في المنزل، لكن لا تتهاون إذا ظهر لك أي من الأعراض الخطيرة التي ذكرناها سالفا، واطلب المساعدة الطبية فورًا، فصحتك أهم.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 7 يناير 2019 09:01 صباحًا
بواسطة: عبدالرحمن شاهين