علاج زيادة الأملاح في الجسم

يُعاني الكثير من الأشخاص في مختلف المراحل العُمرية من زيادة نسبة الأملاح داخل الجسم؛ الأمر الذي يتسبب في ظهور بعض الأعراض المَرَضية، والشعور الدائم بالإعياء دون معرفة الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ذلك. لذا سنستعرض أهم الأسباب التي تتسبب في زيادة نسبة الأملاح في الدم، وطرق علاجها.

الأملاح في جسم الإنسان

تحتوي طبيعة أجسادنا على الكثير من الأملاح والمعادن الغذائية؛ حيث إنها تتدخل بشكلٍ رئيسي في تركيب أنسجة الجسم وخلاياه المُختلفة بطريقة مُنظمة، فَلِكُل معدن من المعادن وظيفة داخل الجسم، وعلى الرغم من فوائد هذه الأملاح والمعادن للجسم؛ إلا أن زيادتها تُمثل مخاطر صحية على الصحة، مثل: ارتفاع نسبة الأملاح داخل الجسم، وهذا الارتفاع مُرتبط غالبًا بارتفاع نسبة الصوديوم في الدم عن المُعدل الطبيعي له في الجسم.

ما هو الصوديوم؟

عنصر الصوديوم، بالإنجليزية: sodeum، ورمزه الكيميائي : Na، ويُعتبر الصوديوم من المعادن الغذائية الأساسية الموجودة داخل جسم الإنسان، وترجع أهمية معدن الصوديوم في الدم إلى:

  • تنظيم السوائل داخل الجسم: وظيفة عنصر الصوديوم الأساسية داخل جسم الإنسان هي تنظيم كمية السوائل الموجودة داخل الجسم، والحدّ من ارتفاعها أو انخفاضها؛ وبالتالي تعزيز توصيل الإشارات الكهربية إلى الخلايا العصبية في جميع أنحاء الجسم.
  • تنظيم مُعدلات ضغط الدم: يُساهم الصوديوم إلى حد كبير في تنظيم مُعدلات ضغط الدم، والحد من ارتفاعه عن المُعدل الطبيعي.
  • مُكافحة الشيخوخة: يلعب الصوديوم دورًا كبيرًا في مُكافحة أعراض الشيخوخة، وذلك لأنه يعمل على مقاومة هرمون "الراديكالين" الذي يُساعد على ظهور أعراض الشيخوخة في وقتٍ مبكٍر.
  • توازن الحموضة: يُساهم الصوديوم  إلى حد كبير في توازن نسبة الحموضة في الدم، ومنع تراكُمها أو ارتفاع نسبتها.

أسباب ارتفاع نسبة الأملاح داخل الجسم

أكد العديد من الأطباء والباحثين المُتخصصين أن زيادة نسبة الأملاح داخل الجسم مُرتبطة بنسبة كبيرة بارتفاع مستوى الصوديوم في الدم، حيث عندما تم إجراء التحاليل والفحوصات الطبية على الأشخاص الذين يُعانون من أعراض ارتفاع نسبة الأملاح، ظهرت نتيجة الفحوصات بارتفاع نسبة الصوديوم عن مُعدلها الطبيعي عند أكثر من 60% من المرضى، وإليكم أهم أسباب زيادة نسبة الأملاح في الجسم (الصوديوم):

  • قلة تناول المياه: عدم تناول كميات كافية من المياه تؤدي إلى زيادة تركيز نسبة الصوديوم في الدم؛ وذلك لأن الماء يلعب دورًا كبيرًا في تنظيم مستوى الصوديوم في الدم، وعدم شرب المياه يتسبب في ترسيب الصوديوم؛ الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع نسبته.
  • الجفاف: تزداد نسبة الأملاح داخل الجسم، عندما يتعرض الإنسان لحالات القيء الشديد، أو الإسهال المُزمن، والتعرُّق الشديد نتيجة ارتفاع درجة الحرارة، كل هذه العومل تؤدي إلى فقدان الجسم لكمية السوائل الموجودة بداخله؛ مما يتسبب في الإصابة بارتفاع نسبة الأملاح.
  • الإفراط في تناول الملح: الإفراط في تناول الأطعمة التي تشتمل على نسبة كبيرة من ملح الطعام؛ تؤدي إلى ارتفاع تركيز نسبة الصوديوم.
  • تناول الأدوية: هناك بعض الأدوية التي تتسبب في زيادة نسبة الأملاح، مثل: العقاقير التي تحتوي على مادة الستيرويد، وأدوية علاج ضغط الدم المُرتفع.

أسباب أخرى

يوجد أسباب أخرى تؤدي إلى ارتفاع نسبة الأملاح داخل الجسم، وعلى الرغم من أن هذه الأسباب غير شائعة عند الناس إلا أن هُناك نسبة قليلة نسبيًا من الأشخاص يصابون بزيادة الأملاح بسبب:

  • ارتفاع نسبة البوتاسيوم: تزداد نسبة الأملاح إذا ارتفعت مُعدلات البوتاسيوم عن 5.2 مللي.
  • ارتفاع نسبة الكلوريد: عنصر الكلوريد مُرتبط ارتباطًا وثيقًا بعنصر الصوديوم (المسئول الأول عن نسبة الأملاح)؛ لذا عند ارتفاع نسبة الكلوريد في الدم، تزداد نسبة الأملاح داخل الجسم.
  • ارتفاع نسبة الحديد: يَحدُث ارتفاع في الحديد إذا تجاوز نسبته 160 ميكروغرام،مما يتسبب في زيادة نسبة الأملاح داخل الجسم.

أعراض زيادة الأملاح في الجسم

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على الإنسان وتشير إلى زيادة نسبة الأملاح في الجسم، ومن هذه الأعراض:

أولًا: أعراض ارتفاع نسبة الصوديوم

  • الشعور بالضعف العام.
  • فُقدان الوعي
  • فُقدان الشهية، وخسارة الكثير من الوزن.
  • الشعور الدائم بالعطش.
  • القيء والإسهال.
  • انتفاخ القدمين وتشنُّج العضلات.
  • النسيان وقلة التركيز.

ثانيًا: أعراض ارتفاع نسبة البوتاسيوم

  • الشعور بالألم في العضلات.
  • الغثيان والقيء.
  • عدم انتظام ضربات القلب، والشعور بالخفقان.
  • آلام في منطقة الصدر.
  • صعوبة التنفس.

ثالثًا: أعراض ارتفاع نسبة الحديد

  • آلام المفاصل الروماتيزمية.
  • تغيُّر لون الجلد إلى اللون البرونزي الغامق.
  • ارتفاع نسبة السُكر في الدم.
  • تليُّف الكبد.
  • قصور في عضلة القلب.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • تساقُط الشعر بغزارة.
  • الضعف الجنسي.
  • اضطرابات نفسية، مثل الاكتئاب، التوتر الزائد.

رابعًا: أعراض ارتفاع نسبة الكلوريد

  • الشعور بالدوخة والغثيان.
  • آلام حادة في المنطقة أسفل البطن.
  • رعشة في اليدين والقدمين.
  • ارتفاع مُعدلات ضغط الدم.

علاج زيادة الأملاح في الجسم

هناك العديد من الطُرق الطبيعية الصحية التي تُعالج فرط نسبة الأملاح في الجسم، ومن أهم هذه الطُرق:

  • تناول الماء بكثرة: يجب على الشخص الذي يُعاني من زيادة الأملاح في الجسم بضرورة تناول 3 لتر من الماء يوميًا؛ لأن المياه تُساهم إلى حد كبير في طرد السموم والأملاح الزائدة المُترسبة داخل الجسم.
  • الابتعاد عن منتجات الكافيين: وذلك لأن منتجات الكافيين والكحول؛ تؤدي إلى حدوث اضطرابات في مستوى الأملاح داخل الجسم والتي يُطلق عليها اسم " اضطرابات الكتروليت Electrolyte".
  • مُدرات البول: ينبغي على الأشخاص الذين يُعانون من زيادة الأملاح؛ الحرص على تناول مُدرات البول للتخلُّص من السموم الموجودة في الجسم.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 04:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن