علاج تقرحات الفم

علاج تقرحات الفم

تقرحات الفم

هي بثور صغيرة تظهر على سطح الأغشية المبطنة للفم أو على اللثة، وهي شائعة ومؤلمة، وبالرغم من أنها تؤلم وتسبب شعوراً غير مريح، خاصة عند الأطعمة المالحة، أو التي تحتوي على الحمضيات كالليمون، والبرتقال، إلا أن تلك التقرحات في الغالب لا تكون ضارة أو خطيرة، وتستغرق من أسبوع إلى أسبوعين للشفاء، والاختفاء تماماً من الفم. كما يمكن علاج تقرحات الفم في المنزل دون الحاجة إلى زيارة طبيب الأسنان، لكن إذا استمرت لمدة تزيد عن ثلاثة أسابيع، وازداد حجمها، وانتشرت في الفم، وأصبحت أكثر احمرارً وإيلاماً حينها يجب استشارة طبيب الأسنان؛ لأنها قد تكون عدوى بكتيرية تحتاج إلى مضاد حيوي.

وتكون تلك التقرحات بيضاء، أو حمراء، أو صفراء، أو رمادية اللون، وتتفاوت في أحجامها، وغالباً ما يكون التورّم فيها طفيفاً، ومن الممكن وجود أكثر من قرحة في آن واحد.

أنواع تقرحات الفم

تقرحات هربسية الشكل (HU)

القرحة الحلقية هي نوع فرعي من القرح القلاعية، وسميت بهذا الاسم؛ لأنها تشبه القروح المصاحبة لمرض الهربس، لكنها على عكسه ليست معدية، هذا النوع تتكرر الإصابة به بشكل كبير ولمرات عديدة.

تقرحات الفم الصغرى

يمكن أن يتراوح حجم هذا النوع حوالي 2 مم حتى 8 مم، وهذا النوع من التقرحات يستغرق حوالي أسبوعين ليختفي من الفم، وفي العادة تسبب ألماً طفيفاً.

تقرحات الفم الكبرى

هي أكبر من قرح الفم الصغيرة، وغالبا ما تكون قرح غير منتظمة في الشكل، لكنها أكثر عمقاً في أنسجة الفم مقارنة بالقرح الطفيفة الصغيرة، وتستغرق عدة أسابيع حتى تختفي، ومن المرجح أن تترك ندبة.

أسباب تقرحات الفم

السبب الدقيق لتقرحات الفم غير معروف حتى الآن، ومع ذلك، هناك بعض العوامل العديدة التي قد تؤدي إلى ظهور وتفاقم قرح الفم وهي:

  • تناول الكثير من الحمضيات وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحموضة أو التوابل الحارة.
  • عض اللسان أو الخد من الداخل.
  • تركيب أطقم الأسنان ومقوّم الأسنان وغيرها من الأجهزة، التي يمكن أن تسبب احتكاكاً في اللثة.
  • حشو الأسنان.
  • الإقلاع عن التدخين لأول مرة يتسبب في ظهور تقرحات الفم.
  • التوتر والقلق، والضغط النفسي.
  • التغيرات الهرمونية أثناء الحمل أو البلوغ أو انقطاع الطمث.
  • بعض الأدوية مثل: مسكنات الألم غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • عوامل وراثية.
  • نقص الحديد.
  • الالتهابات الفيروسية.
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي.
  • نقص فيتامين B12.
  • الاضطرابات الهضمية، ومرض كرون (وهو مرض طويل الأمد يسبب التهاب بطانة الجهاز الهضمي).
  • ضعف جهاز المناعة.

طرق علاج تقرحات الفم

  • وضع كريم جيل طبي على التقرحات، حيث هناك عدة أنواع يمكن للطبيب الصيدلي أن يرشّح المناسب منها.
  • استخدام فرشاة أسنان ناعمة للتنظيف.
  • استخدام معجون أسنان لا يحتوي على كبريتات لوريل الصوديوم؛ لأن تلك المادة قد تزيد من الألم.
  • الحد من التوتر والقلق.
  • تجنّب الطعام الحار، أو المالح، أو الحمضي، أو الساخن حتى يتم شفاء التقرحات.
  • استخدام الشاليموه؛ لشرب المشروبات.
  • تجنّب تناول المشروبات التي قد تُسبب تهيّج قرح الفم، مثل: عصير البرتقال أو الليمون.
  • استخدام غسول الفم المضاد للميكروبات؛ قد يسرّع الشفاء ويمنع الإصابة بالقرحة، لكن لا ينبغي للأطفال دون سن الثانية عشر استخدامه.
  • تجنُّب تناول مسكنات الألم بإفراط.
  • استخدام مسكنات الألم من غسول للفم أو جل أو رذاذ؛ حيث تؤدي للشعور بالخدر؛ وبالتالي تقل حدة الألم.
  • التهاب المفاصل التفاعلي هي حالة تسبب الالتهاب في أماكن مختلفة من الجسم، كرد فعل على الإصابة.
  • استعمال مستحلب يحتوي على مادة كورتيكوستيرويد؛ فهو يساعد على تقليل الألم ويسرّع الشفاء، ويفضل استخدامه حينما تظهر التقرحات؛ ليحقق نتائج أفضل.

متى يجب زيارة الطبيب؟

  • عند ظهور قرحة غير مؤلمة في منطقة واحدة أو أكثر من الفم؛ لأنها قد تكون اشتباهاً في سرطان الفم.
  • عند وجود قرحات غير عادية، مختلفة الأحجام والأشكال تظهر وتنتشر بسرعة كبيرة.
  • القرحات التي تنتشر بصمت دون أن تسبب الألم.
  • استمرار القرح لفترة طويلة تزيد عن 3 أسابيع.

أخيرًا، لا يجب تجاهل التقرحات غير المؤلمة؛ لأنها قد تكون بدايات سرطان الفم، وكذلك التقرحات المؤلمة التي لا تتحسن؛ لأنها قد تكون عدوى بكتيرية.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 01:12 صباحًا
بواسطة: Eslam Mohamed