علاج التهاب اللوزتين

علاج التهاب اللوزتين

التهاب اللوزتين، من الأمراض التي يكثُر الإصابة بها، وخاصة في فصل الشتاء؛ نتيجة التبايُّن في فصول السَّنة، وعلى وجه الخصوص خلال فصل الربيع، ففي هذا الفصل، نَلحظ أن الأغلبيَّة يُعانون من آلام في الحلق واللوزتين، وخاصة الأطفال؛ لأن مناعتهم في هذه الأثناء تكون ضعيفة إلى حدٍ ما؛ مما يجعل من السَّهل الإصابة ببعض الأمراض أو العدوى الفيروسيَّة، والتي من بينها التهاب اللوزتين، وما يترتَّب على هذا الالتهاب من أعراض، ففي هذا المقال، سنتحدَّث عن أبرز أسباب وأعراض التهاب اللوزتين.

أسباب التهاب اللوزتين

  1. الإفراط من تناول المشروبات والأطعمة المُثلَّجة.
  2. التعرُّض لتيار هواء بارد مُفاجئ.
  3. استنشاق كميَّة كبيرة من الأدخنة المُنبعثَّة من السيارات أو المصانع.
  4. التغيُّرات الموسميَّة للفصول.
  5. وجود بعض المشاكل الصحيَّة في الأُذن الوسطى.
  6. الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا.

أعراض التهاب اللوزتين

تتمثل أعراض الإصابة بالتهاب اللوزتين فيما يلي:

  1. الشعور بوخز في الأُذن.
  2. الإحساس بآلامٍ حادة في الأسنان الخلفيَّة (فك الأسنان).
  3. وجود صعوبة في بلع الطعام.
  4. الشكوى المُستمرة من الصداع.
  5. عدم القُدرة على إتمام المهام بتركيز.
  6. عدم التنفُّس بشكل طبيعي.
  7. سيلان الدموع من العين في بعض الحالات.
  8. التنفُّس عن طريق الفم أثناء النَّوم.
  9. ارتفاع درجة حرارة الجسم، وزيادة التعرُّق.

 عِلاج التهاب اللوزتين

  1. تناول بعض المُضادات الحيويَّة، والعقاقير المُضادة للحساسيَّة.
  2. ضرورة تناول حِساء (شوربة) الدجاج أو الَّلحم، مرة أو مرتين يوميًا.
  3. الابتعاد عن تناول السوائل الباردة، والعصائر المُعلَّبة.
  4. تناول بعض المشروبات الساخنة، التي تُساعد في الحَد من تفاقم الالتهاب، والتقليل من أعراضه.

عِلاج التهاب اللوزتين بالأعشاب

تتعدد الأعشاب الطبيعيَّة، التي تُساعد في عِلاج تضخُّم والتهاب اللوزتين، وهي أعشاب في حد ذاتها آمنة للغايَّة، لا تُشكِّل ضررًا بالغًا على الصحة العامة للإنسان، ومن بين هذه الأعشاب ما يلي:

الميرميَّة (المرمريَّة)

من أفضل النباتات المُستخدمة طِبيًا في عِلاج كافة الالتهابات الفيروسيَّة، وخاصة التهاب اللوزتين؛ بفضل احتوائها على نسبة كبيرة من مُضادات الأكسدة، التي تعمل على مُكافحة الفيروسات وأي عدوى بكتيريَّة، كما أن عُشبة الميرميَّة تُستخدم في صناعة الكثير من مُنتجات العنايَّة بالفم والأسنان، لذلك يُمكننا الاستعانة بها في التخفيف من الآلام الناتجة عن التهاب اللوزتين، من خلال الطريقة الآتيَّة:

المُكونات:

  • مِلعقة صغيرة من عُشبة الميرميَّة.
  • مِلعقة صغيرة من عسل النَّحل.
  • نِصف مِلعقة صغيرة من القرفة.
  • كوب من الماء المغلي.

طريقة الإعداد:

  1. نُضيف جميع المُكونات إلى كوب الماء المغلي، مع التقليب جيدًا؛ حتى تتناغم خصائص المُكونات معًا.
  2. يَتِم تناول هذا المشروب ثلاث مرات يوميًا، أي كوبًا واحدًا بعد كُل وجبة رئيسيَّة، ويُفضَّل أن يكون الكوب الثالث قبل النَّوم مُباشرة؛ للتمتُّع بنومٍ هادئ؛ لأن الميرميَّة من الأعشاب التي تُساعد على الاسترخاء.

الزنجبيل

الزنجبيل من أقوى الأعشاب الطبيعيَّة، من حيث قُدرته الفعَّالة في عِلاج الكثير من الأمراض؛ لأنه يحتوي على كميَّة هائلة من مُضادات الأكسدة، إلى جانب خصائص مواده المُضادة للالتهابات؛ مما يُسهِّم في عِلاج التهاب اللوزتين، بشكل سريع وآمن، لكن يُحذَّر الإفراط في تناوله؛ لأنه يُسبب بعض الأضرار لصحة الإنسان.

المُكونات:

  • مِلعقة صغيرة من الزنجبيل الطازج المبشور.
  • مِلعقة صغيرة من عسل النَّحل.
  • كوب من الماء المغلي.

طريقة الإعداد:

  1. نضع مِلعقة الزنجبيل المبشور في كوب الماء المغلي، ثُمّ!َ نُغطي الكوب لمُدة ١٠ دقائق.
  2. بعد ذلك نقوم بتصفيَّة الخليط، وإضافة ملعقة العسل؛ لتحليَّة المذاق.
  3. نتناول هذا المشروب مرة واحدة يوميًا، قبل الخلود إلى النَّوم.
  4. يُفضَّل عدم تكرار الوصفة أكثر من أسبوع.

البابونج

تلعب عُشبة البابونج دورًا بارزًا في عِلاج التهاب اللوزتين، والتقليل من الأعراض الناجمة عنها؛ نظرًا لاحتوائه على مواد مُضادة للالتهابات.

المُكونات:

  • ملعقة كبيرة من أزهار البابونج.
  • مِلعقة صغيرة من عسل النَّحل.

طريقة الإعداد:

  1. نضع إناء على النار، به مِقدار كوب من الماء، ونتركه حتى الغليَّان.
  2. ثُمَّ نُضيف إلى الماء ملعقة البابونج، وتركها على النَّار لمُدة ٥ دقائق.
  3. بعد ذلك نقوم بتصفيَّة الخليط، ونُضيف إليه ملعقة العسل، مع التقليب الجيِّد.
  4. نتناول هذه الوصفة من مرتين إلى ثلات مرات يوميًا.

الَّليمون وعسل النَّحل

يحتوي الَّليمون على نسبة هائلة من فيتامين C، إلى جانب دوره في طرد السموم من الجسم؛ لاحتوائه على مُضادات الأكسدة، كما أن عسل النَّحل، يشتمل على عناصر عديدة، تقوم بنفس خصائص المواد المُضادة للالتهابات، ويمتاز بقدرته الفائقة في عِلاج التهاب الحلق واللوزتين، وذلك من خلال ما يلي:

المُكونات:

  • عدد ٢ ملعقة كبيرة من عصير الَّليمون الطازج.
  • ملعقة كبيرة من عسل النَّحل.
  • كوب من الماء الدافئ.

طريقة الإعداد:

  1. نقوم بإضافة عصير الَّليمون، وملعقة العسل، إلى كوب الماء الدافئ مع تقليب المُكونات جيدًا.
  2. نتناول هذا المشروب ثلاث مرات يوميًا.
  3. يجب المُداومة على تناول ذلك المشروب بصفة دوريَّة، خاصة في فصل الشتاء.

هذه هي أفضل الأعشاب الطبيعيَّة، والمُستخدمة بكثرة في مجال الطب البديل؛ لعلاج التهاب اللوزتين، لكن يجب الحَذر من الإفراط في تناول الأعشاب؛ لأن أغلبها تحتوي على مواد وخصائص، تُؤثِّر على الصحة العامة للإنسان.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 17 ديسمبر 2018 12:12 صباحًا
بواسطة: بثينة محمد