علاج البواسير بالاعشاب

علاج البواسير بالاعشاب

يُصاب العديد من الأشخاص بالبواسير؛ الأمر الذي يُسبب لهم آلامًا شديدة، وعدم القُدرة على ممارسة الأنشطة اليوميّة؛ لذا سنعرِض أهم طُرق علاج البواسير بالأعشاب الطبيّة.

ماهي البواسير؟

البواسير، الاسم العلمي: Hemorrhoid، وهي عبارة عن مجموعة من الأوعيّة الدمويّة الموجودة داخل القناة الشرجيّة أسفل المُستقيم ( يُطلَّق على القناة الشرجيّة -أيضًا- اسم فتحة الشرج، وهي عضو الإخراج عند الإنسان)، وهذه الأوعيّة الدموية (البواسير) تلعب دورًا هامًا في إخراج البراز، وطريقة التحكم فيه، وتُعتبر الأوعيّة الدمويّة جُزءًا طبيعيًا من جسم الإنسان؛ حيث تتواجد على جانبي القناة الشرجيّة، كما أنها لاتحتوي على أية شرايين أو أوردة، بل مُجرد أوعيّة دمويّة فقط.

لم يتم اكتشاف السبب الرئيسي للإصابة بالبواسير حتى الآن، ولازالت الأبحاث الطبيّة قائمة للبحث في هذا المضمار، ولكن رجَّح بعض الأطباء أسباب الإصابة بالبواسير إلى زيادة الضغط على القناة الشرجيّة أثناء التبرُّز؛ الأمر الذي يؤدي إلى التهاب الأوعية الدمويّة الباسوريّة وتضخمها؛ مُسببة آلام شديدة، وقد يصل الأمر إلى حد النزيف.

علاج البواسير بالأعشاب والوسائل الطبيعية

لا يوجد شك في أن الحل الأمثل للقضاء على أعراض البواسير المؤلمة هي "العمليات الجراحيّة"، إلا أن هُناك الكثير من الناس الذين لا يُحبذون مُخاطرة إجراء الجراحة؛ لذا يلجأون إلى الطب البديل والأعشاب الطبيّة، والتي تمتلك خصائص طبيّة هائلة تقضي بدورها على أعراض المرض، فما هي الأعشاب التي تقضي على آلام البواسير؟

الرُمان

كانت الشعوب القديمة مُنذ القِدّم تستخدم الرُمان لعلاج الكثير من المشاكل الصحيّة، لاسيما اضطرابات الجهاز الهضمي، وما يَنتُج عنها من الإصابة بالإمساك الذي يؤدي بدوره إلى الإصابة بالبواسير، ويتميز الرُمان باحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف الغذائيّة التي تعمل على تليين حركة الطعام داخل الأمعاء، والحدّ من الإمساك؛ وبالتالي الوقاية من التهاب البواسير؛ لأن الإمساك من أكثر العوامل الخطرة على البواسير، كما أن قشور الرمان تتميز بخصائص طبيّة تعمل على تقليص الأوعيّة الدموية، ومنع تضخمها، كما أنها تشتمل على مُضادات الأكسدة التي تُساهم في تقويّة الأوعيّة الدمويّة، والحد من ضعفها والتهابها.

زيت جوز الهند

يحتوي زيت جوز الهند على خصائص طبيّة تعمل على الترطيب، والتخفيف من حِدة التهابات البواسير، والقضاء على التهيُّج الجلدي حول منطقة الشرج؛ وبناءً على ذلك ينصح الأطباء الأشخاص الذين يُعانون من الجروح والتورَّم بسبب البواسير؛ بضرورة استخدام زيت جوز الهند ووضعه على المنطقة المُصابة.

أعشاب السيلليوم Psyllium

وهو نوع من النباتات ذات الخصائص العلاجيّة والطبيّة الهائلة، ويستخدمه الكثير من الناس لعلاج البواسير؛ لأنه يعمل على تقويّة عملية التمعُج Peristalsis (عملية التمعج: هي عبارة عن مجموعة من الانقباضات والانبساطات التي تحدث في الأمعاء بداية من نزول الطعام في المريء حتى وصوله إلى الأمعاء الغليظة)، كما أنه يحتوي على الألياف الغذائيّة التي تُساعد على تليين الطعام، ومنع الإصابة بالإمساك، وينصح الأطباء بتناول أعشاب السيلليوم كمشروب مغلي، أو إضافة بذوره إلى وجبات الطعام.

زيت الصبار

يشتمل زيت الصبار في خصائصه على مواد كيميائيّة مُضادة للالتهابات، وتقضي على البكتيريا والجراثيم؛ لذا ينصح الأشخاص الذين يُعانون من التهابات وحكة في البواسير ومنطقة الشرج بضرورة استخدام زيت الصبار؛ لتهدئة الحكة والقضاء على الالتهاب والتورُّم إن وُجدَ.

الجلسرين وأملاح إبسوم

يوصي الأطباء باستخدام هذه التركيبة التي تعمل على التخفيف من حدة آلام البواسير والآثار الجانبيّة الناتجة عنها.

  • المكونات
    • 2 ملعقة صغيرة من أملاح إبسوم.
    • 2 ملعقة صغيرة من الجليسرين.
  • طريقة الاستخدام: خلط المكونات السابقة معًا حتى يذوب الملح، ثُم وضع قطعة من شاش القُماش على المنطقة المُصابة، ثُم إضافة التركيبة عليها، وتركها لمُدة لا تزيد عن 20 دقيقة، ومع تكرار هذه العمليّة سيُلاحظ اختفاء الالتهابات.

بذور كُستناء الحُصان

ويُطلَّق عليها اسم: Aesculus hippocastanum، ويُستخدَّم هذا النوع من الأعشاب لعلاج الكثير من الحالات المرَضيّة؛ حيث إنه يحتوي على خصائص تعمل على تقوية الأوعية الدمويّة، ومنع انتفاخها أو ترققها، كما أنه يشتمل على مواد الصابونين المُضادة للالتهابات؛ ولذلك ينبغي على الأشخاص المُصابين بالبواسير بوضع مغلي البذور على المنطقة المُصابة عن طريق الكمادات.

شاي البابونج

زهرة البابونج غنية بالكثير من الخصائص الطبيّة؛ حيث إنها تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف الغذائيّة التي تحدّ من الإصابة بالإمساك؛ وبالتالي التخفيف من التهابات البواسير الناتجة عن الإمساك، كما أنه تُعتبر علاج موضعي في منطقة الإصابة؛ حيث تحتوي على خصائص مُضادة للبكتيريا والالتهابات، ويُمكن استخدام البابونج عن طريق تناول مشروبه المغلي أو استخدامه من خلال التطبيق الموضعي في مكان الإصابة.

زيت الزيتون

يُعتبر زيت الزيتون من أكثر الزيوت الغنيّة بالأحماض الدُهنيّة التي تجعل الأمعاء ذات ليونة مقبولة، وتمنع تصلُّب الطعام داخل البطن؛ بالإضافة إلى دور هذه الأحماض في ارتخاء الأوعيّة الدمويّة، ومنع انقباضها أثناء مرور البراز؛ ولذلك ينصح الأطباء الأشخاص المُصابين بالبواسير؛ بضرورة وضع زيت الزيتون في منطقة الشرج قبل عمليّة التبرز؛ للوقاية من الإصابة بالالتهابات، كما يجب استخدام زيت الزيتون ضمن وجبات الطعام.

الكمادات المثلجة

تُساعد كمادات المياه الباردة على التخفيف من انتفاخ الأوعية الدمويّة، والقضاء على التورم والانتفاخ، كما أن الكمادات تُعتبر من مُسكنات الألم، وتقضي على الشعور بالحكة؛ لذا يجب بعد إتمام عمليّة التبرز إحضار قطعة من القُماش ووضع قطعة من الثلج بها، ووضعها على منطقة الشرج.

أسباب الإصابة بالبواسير

لا يوجد حتى الآن سبب عضوي مُحدد للإصابة بالبواسير، ولازالت الدراسات قائمة، ولكن يعتقد بعض الأطباء أن هُناك عدة أسباب ربما تؤدي إلى الإصابة بالبواسير، وهي:

  • الإمساك المُزمِّن أو الإسهال المُزمِّن: حيث إن كليهما يعمل على تمدد الأوعية الدموية الموجودة في فتحة الشرج، والتهابها؛ وبالتالي الإصابة بالبواسير.
  • الحمل: بسبب ضغط الجنين على الأمعاء؛ ولذلك نجد أن 90% من النساء الحوامل يُعانين من البواسير أثناء فترة الحمل وبعد الولادة.
  • خلل في النظام الغذائي: فالأشخاص الذين لا يتناولون أطعمة تحتوي على كميات وفيرة من الألياف الغذائيّة أكثر عُرضة للإصابة بالإمساك؛ وبالتالي حدوث التهابات في البواسير.
  • التقدُّم في العمر: فكُلَّما تقدّم الإنسان في العُمر أصبح أكثر عُرضة للإصابة بالبواسير؛ بسبب ارتخاء الأوعيّة الدمويّة.

أسباب أخرى للإصابة بالبواسير

  • السِمنة المُفرطة.
  • عدم ممارسة الأنشطة الرياضيّة.
  • السُعال الشديد المُزمِّن.
  • الاستسقاء البطني.
  • ضعف عضلة الحوض.
  • عوامل وراثيّة.

أعراض البواسير

هُناك بعض الأعراض التي تشير إلى إصابة الإنسان بالبواسير، فما هي أعراض البواسير:

  • الإمساك الشديد وصعوبة التبرُّز.
  • ألم شديد في منطقة الشرج أثناء وبعد التبرز.
  • نزف كمية من الدماء أثناء التبرز.
  • تهيُّج الجلد في منطقة الشرج.
  • حدوث تورم وانتفاخ حول منطقة الشرج.

طُرق الوقاية من البواسير

يجب إتباع هذه الطُرق للوقايّة من البواسير وأعراضها الجانبيّة:

  • الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عاليّة من الألياف الغذائيّة؛ للوقاية من الإصابة بالإمساك.
  • الابتعاد عن الأطعمة التي تشتمل على كميات كبيرة من السُكريات والأحماض الدُهنيّة؛ لأن هذه المواد تعمل على تجلُّط الدماء داخل الأوعية الدموية الموجودة في جميع أنحاء الجسد.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة الحارة؛ لأنها تُسبب الإصابة بالإمساك، والتهاب البواسير.
  • مُمارسة الأنشطة الرياضيّة باستمرار؛ لتعزيز تدفق الدم في الأوعيّة الدمويّة.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة.
  • الحرص على تناول مالا يقل عن 2.5 لتر ماء يوميًا.
موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الأربعاء، 12 ديسمبر 2018 03:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن