علاج الأنيميا عند الأطفال

علاج الأنيميا عند الأطفال

الأنيميا عند الأطفال

الأنيميا أو فقر الدم هو اضطراب دموي شائع يحدث؛ عندما يكون لدى الجسم عدد أقل من الحد الطبيعي لخلايا الدم الحمراء، حيث تحمل خلايا الدم الحمراء الأكسجين إلى أنحاء الجسم عن طريق بروتين يسمى الهيموجلوبين، فإذا قلَّ هذا البروتين؛ يؤدي ذلك إلى فقر الدم.

وفقر الدم غالبًا ما يكون أحد أعراض مرض وليس المرض نفسه. وأحياناً يكون فقر الدم مؤقتًا، أوناتج عن نقص التغذية أو فقدان الدم، أو نتيجة لحالة مزمنة أو  نتيجةبعض الاضطرابات الوراثية، ومشاكل المناعة الذاتية، وأمراض السرطان وأمراض أخرى.

هناك العديد من أنواع فقر الدم يمكن أن تكون بسيطة وسهلة العلاج، إلّا أن هناك أنواع معينة من الأنيميا شديدة ومزمنة وقد تُهدد الحياة.

معظم الأطفال الذين يعانون من فقر دم خفيف ليس لديهم علامات أو أعراض، وأحياناً قد تظهر أعراض مثل: ضيق في التنفس، اضطراب في خفقان القلب، تسارع في التنفس، عدم انتظام دقات القلب، أو فشل عضلة القلب عند الأطفال المصابين بفقر الدم الحاد.

أنواع الأنيميا

هناك العديد من أنواع الأنيميا، تختلف جميعها في الأسباب وطُرق العلاج. فالأنيميا الناجمة عن نقص الحديد هي النوع الأكثر شيوعًا، وقابلة للعلاج بشكل كبير مع تغيّر النظام الغذائي وجعله صحياً، بالإضاقة إلى تناول مكملات الحديد، وبعض أشكال الأنيميا - مثل فقر الدم الخفيف أثناء الحمل ـ  يعتبر طبيعي ومؤقت، ومع ذلك بعض أنواع فقر الدم قد تسبب مشاكل صحية بالغة مدى الحياة.

  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد (IRIDA).
  • فقر الدم sideroblastic خلل في الجينات أو عيب خِلقي في خلايا الدم.
  • فقر الدم الضخم "الأرومات".
  • فقر الدم الانحلالي.
  • فقر الدم المنجلي.
  • فقر الدم (الثلاسيميا) أو كما يُعرف باسم أنيميا البحر المتوسط.
  • فقر الدم اللاتنسجي.
  • فقر الدم فانكوني.
  • فقر الدم "الماس الأسود".

أسباب فقر الدم " الأنيميا" عند الأطفال

يجب أن يكون متوسط عدد كرات الدم الحمراء لدى الطفل ما بين 3.9 و 5.3 مليون خلية دم حمراء لكل ميكروليتر من الدم، وفي الغالب يختلف عدد كرات الدم الحمراء المثالية من طفل إلى آخر، اعتمادًا على عمر الطفل ووزنه، وهناك عدة أسباب للإصابة بفقر الدم:

  • انخفاض إنتاج الجسم لخلايا الدم الحمراء؛ هذا غالبا ما يكون نتيجة لسوء التغذية ونقص الحديد في الدم،  ويُشار إلى هذا النوع باسم فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  • لدى الطفل مرض ما، أو اضطراب وراثي في الدم مثل: فقر الدم المنجلي؛ مما يؤدي إلى تدمير عدد كبير من خلايا الدم الحمراء.
  • النزيف الذي ينتج عنه فقد الكثير من الدم؛ بسبب الإصابة أو بسبب فقدان الدم على المدى الطويل، نتيجة الإصابة بمرض معين في الجسم.
  • الأطفال الأصغر سناً -الذين تقل أعمارهم عن ثلاثة أعوام- والذين يعتمدون في غذائهم على شُرب الكثير من حليب الأبقار دون تناول أطعمة مغذية أخرى، قد ينتهي بهم الحال إلى الإصابة بفقر الدم؛ بسبب عدم الحصول على وجبة غذائية متكاملة.

علاج فقر الدم

الابتعاد عن حليب الأبقار

لا يجب أن يشرب الأطفال الذين لم تتجاوز أعمارهم 12 شهراً، حليب الأبقار، لأنه يقلل امتصاص الجسم للحديد من الأمعاء، وتجنّب إعطاء الأطفال الأكبر سناً أكثر من كوبين من الحليب يومياً؛ لأن الحليب البقري منخفض الحديد ويجعل الطفل يشعر بالشبع، وبالتالي لا يتناول وجبته الغذائية كاملة؛ فتقل نسبة الحديد لديه مع الوقت.

الرضاعة الطبيعية تقي من الأنيميا

يجب على الأم أن ترضع الطفل رضاعة طبيعية حتى عمر الستة أشهر على الأقل؛ لأن لبن الأم يحتوي على كمية كافية من الحديد، وقبل إيقاف الرضاعة الطبيعية بعد ذلك يجب استشارة الطبيب الخاص بالطفل؛ لتحديد الأطعمة الملائمة للطفل، والتي سيحصل من خلالها على كل العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه بما فيها الحديد.

وفي حالة لم تتمكن الأم من إرضاع الطفل رضاعة طبيعية، يجب أن تتأكد من أن تركيبة الحليب الصناعي بها كمية كافية من الحديد؛ حتى لا يُصاب الطفل مستقبلاً بالأنيميا.

تناول الطفل وجبة غذائية متكاملة

لابد أن تكون الوجبات الغذائية اليومية التي يتناولها الطفل متوازنة، أي أنها تحتوي على الحديد وجميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، مثل: اللحوم الحمراء، صفار البيض، البطاطس، الطماطم، الفول،البقوليات، والزبيب.

فيتامين C يحد من الإصابة بالأنيميا

بالرغم من توافر الحديد في العديد من الخضروات، والفواكه، واللحوم، إلا أنه يأتي -أحياناً- في صورة يصعب على الجسم امتصاص الحديد منها؛ ولذلك فإن فيتامين C يزيد من قدرة الجسم على امتصاص الحديد، ويمكن الحصول على فيتامين C عن طريق شُرب الطفل كوباً من عصير الليمون، أو تناول البرتقال، أو أي أطعمة أخرى تحتوي على الفيتامين.

هناك بعض أنواع الأنيميا الأخرى، لا يتم علاجها عن طريق الوجبات الغذائية، بل يكون العلاج الطبي أو التدخل الجراحي هو الحل. فقد تكون الأنيميا وراثية؛ فيتم وصف علاج يلائم الحالة، أو ناتجة عن تلف الطحال وفي تلك الحالة قد يتم استئصال الطحال، أو كسل نخاع العظام؛ فيتم إعطاء أدوية لتحفيز النخاع على إنتاج المزيد من الخلايا.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 17 ديسمبر 2018 12:12 صباحًا
بواسطة: ساره حسين