طرق تقشير البشرة

الحفاظ على جمال البشرة وإشراقها، من أهم الأمور التي تهتم بها كل امرأة من أجل إبراز جمالها، ولكن هناك العديد من الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل البشرة؛ الأمر الذي يُسبب لهم الإحراج في الأوساط الاجتماعية، ففي هذا المقال سنعرض عليكم أحد أهم الحلول التي تُساعد على حل مشاكل البشرة، وهو " تقشير البشرة"

البَشّرة

البَشّرة (بالإنجليزية: Epidermis)، هي عبارة عن الطبقة العُليا الخارجية التي توجد على سطح الجلد، وتلعب البَشّرة دورًا هامًا في حماية طبقات الجلد الداخلية والخارجية من البكتيريا والفطريات والجراثيم التي تُسبب الإصابة بالأمراض، كما أنها تُنظم إفراز كمية الماء الخارجة من الجسم.

تتعرض بشرة الإنسان إلى الكثير من العوامل الضارة والقاسية، وذلك بسبب الدور الذي تلعبه في حماية طبقات الجلد؛ لذا فإن الحفاظ على طبقة البشرة الخارجية يتطلب بذل المزيد من المجهود لحمايتها، وضرورة اتباع القواعد الطبية التجميلية للعناية بالبشرة، وذلك حسب نوع البشرة.

أنواع البشرة

يوجد أربعة أنواع من البشرة، تختلف خصائص كل منها عن الأخرى، وهي:

البشرة العادية

وهي البشرة الطبيعية المتوازنة أي أنها ليست دُهنية ولا جافة، تكون المسام فيها صغيرة وغير مرئية وخالية من البقع، ومن أهم صفات هذا النوع من البشرة:

  1. غير مُعرضة للإصابة بـ حَبِّ الشباب والرؤوس السوداء.
  2. تتمتع بصحة جيدة، ويَغلب عليها اللون الأحمر؛ نتيجة انتظام سريان الدورة الدموية في الوجه.
  3. تتميز هذه البشرة بالإشراق والنضارة.
  4. لا تُصاب بالحساسية.

وعلى الرغم من هذه المميزات التي تتمتع بها البشرة العاديّة، إلا أنه ينبغي على الأشخاص عدم إهمالها حيث يجب الاهتمام بها باستمرار؛ حتى لا تتحول إلى البشرة الجافة؛ لذا فمن الضروري استخدام نوع الكريم المُناسب لترطيب البشرة، واستخدام غسول ماء الورد لإنعاش البشرة.

البشرة الجافة

تَجِف بشرة الإنسان بسبب قلة إفرازات الغدد الدُهنية التي تمنح البشرة الترطيب اللازم، وقد تتعرض بشرة الإنسان للجفاف بسبب العديد من العوامل، مثل: التقدُّم في العُمر، والعوامل الوراثيّة، العوامل المناخيّة (سواء كان الطقس باردًا أم ساخنًا)، والتغيُّرات الهرمونية، والتعرُض المباشر لأشعة الشمس، ومن أهم صفات هذه البشرة:

  1. تكوين قشور على البشرة.
  2. ظهور بعض البُقع الحمراء.
  3. ظهور خطوط رفيعة على الوجه.
  4. عدم وضوح مسام الوجه بسبب حجمها الصغير.
  5. خشونة البشرة.

البشرة الدُهنية

تصبح بشرة الإنسان دُهنية؛ نتيجة زيادة إفرازات الغُدد الدُهنية عن مُعدلها الطبيعي، الأمر الذي يؤدي إلى جعل البشرة ذات ملمسٍ دهنيٍ، ومن أهم صفاتها:

  1. تكون البشرة ذات مسامٍ واسعةٍ.
  2. بشرة دُهنية لامعة.
  3. ظهور حَبِّ الشباب والبثور والرؤوس السوداء.

البشرة المُختلطة

وهي البشرة التي تجمع بين خصائص أكثر من نوع؛ حيث إن كل منطقة من البشرة تختلف عن الأخرى، فتوجد مناطق تحمل صفات البشرة الطبيعية، وأخرى تحمل صفات البشرة الدهنية، ومن أهم صفات هذه البشرة:

  1. اتساع حجم مسام الوجه.
  2. وجود مناطق جافة في البشرة.
  3. وجود مناطق دُهنية لامعة في البشرة

وهذا النوع من البشرة يُعتبر من أكثر الأنواع صعوبة في التعامل معها وعلاجها، وتحديد نوعها.

طُرق العناية بالبشرة

تلعب البشرة دورًا هامًا في حمايا خلايا الجلد من العديد من الجراثيم، وهناك الكثير من الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل البشرة ويجهلون الطريقة الصحيحة للعناية بالبشرة والحفاظ على إشراقها ونضارتها والحدّ من تعرُّضها للمشاكل الجلدية، ومن أهم الطرق الفعالة للعناية بالبشرة هو تقشير البشرة.

ما هو تقشير البشرة؟

تقشير البشرة، هي عملية تتم فيها إزالة الطبقة التالفة من البشرة، أو الجلد الميت، كي تظهر طبقة أخرى بديلة أكثر شبابًا وحيوية، ويحدث تقشير البشرة في حالتين:

أولًا: الحالة الطبيعية: وفي هذه الحالة يَحدُث التقشير بشكل طبيعي دون أي تًدخُل من جهة الإنسان، ويًحدُث بسبب عدة أسباب منها: إصابة الجلد بالالتهابات الناتجة عن حروق الشمس، الإصابة بالطفح الجلدي، حساسية الجلد، وضُعف جهاز المناعة.

ثانيًا: الحالة غير الطبيعية: وفي هذه الحالة يكون تقشير البشرة عن طريق استخدام مواد بعضها قد يكون كيميائيًا لتقشير البشرة وإزالة الطبقة الميتة، والتمتُع ببشرة أكثر شبابًا.

تقنيات تقشير البشرة

ظهر مؤخرًا العديد من التقنيات الحديثة التي تُساهم في تقشير البشرة وعلاجها من المشاكل الشائعة عند الكثير من الناس، ولكُل تقنية وظيفتها الخاصة لعلاج مُشكلة ما في الجلد، ويُعتبر تقشير البشرة من أهم الطُرق التي تعمل على تنقية البشرة وتنظيفها من الشوائب والأتربة.

طُرق تقشير البشرة

يوجد العديد من التقنيات الحديثة التي تعمل على تقشير البشرة ومنها:

أولًا: تقنية التقشير الكيميائي

التقشير الكيميائي (بالإنجليزية: Chemical peeling)، ويُعتبر من أكثر أنواع التقشير استخدامًا، وهو عبارة عن إزالة الطبقة الخارجية من الجلد عن طريق بعض المواد الكيميائيّة غير الضارة بالبشرة، ويعمل التقشير الكيميائي على تحسين مظهر البشرة وتنقيتها من الشوائب، وينقسم التقشير الكيميائي إلى ثلاثة أنواع، يتم استخدامهم حسب مدى الضرر المُلّحَق بالبشرة، وهم:

  • التقشير الكيميائي السطحي: التقشير الكيميائي السطحي، وهو عبارة عن إزالة وتقشير طبقة الجلد التالفة الخارجية والتي تكونت نتيجة الإصابة بالحبوب والبُقع الداكنة، ويُساعد التقشير السطحي على تجديد خلايا البشرة وتحفيز مادة الكولاجين، وهذا النوع من التقشير يمكن استخدامه في الكثير من الأماكن؛ حيث إنه غير ضارٍ على الجلد.
  • التقشير الكيميائي المتوسط: هذا النوع من التقشير يُساعد على إزالة طبقات الجلد الميتة الناتجة عن الإصابة بالكلف الجلدي، والنمش، كما أنه يُساهم في علاج التجاعيد عن طريق شدّ البشرة، بالإضافة إلى أن التقشير المتوسط يُمكن استخدامه من قِبَل الأشخاص ذوي البشرة السمراء.
  • التقشير الكيميائي العميق: التقشير العميق من أكثر الأنواع دقة؛ حيث إنه يقوم بإزالة طبقات الجلد الداخلية العميقة التي تُعاني من مشاكل جلدية صعبة، ويُعد من أصعب أنواع التقشير؛ لأنه يحتاج إلى تخدير طبي موضعي قبل إجرائه، كما أنه لا يُصلح استخدامه من قِبَل الأشخاص الذين يُعانون من الأمراض المُزمنة، مثل: الفشل الكلوي، وأمراض القلب والشرايين، والتهاب الكبد الوبائي.

دواعي استخدام تقنية التقشير الكيميائي

  • القضاء على التجاعيد الناتجة عن الشيخوخة المُبكرة.
  • القضاء على التشققات التي توجد حول الفم والعيون.
  • التخلُّص من النمش وآثار الحبوب والبقع الداكنة.
  • تحسين مظهر الجلد وتحفيز نسبة الكولاجين.

ثانيًا: تقنية التقشير الكريستالي

يُعد التقشير الكريستالي من أحدث تقنيات تقشير البشرة وأكثرها أمانًا من التقشير الكيميائي، فهو غير مؤلِم ومناسب لجميع أنواع البشرة، وهو عبارة عن جهاز أنبوبي يحتوي على حُبيبات من الكريستال الصغيرة، يُدلك بها الجلد في حركات دائرية؛ حتى تتقشر الطبقة التالفة الميتة من الجلد، ومن أهم مُميزات التقشير الكريستالي أنه سريع المفعول، ومُناسب للبشرة السمراء والشقراء على حد سواء.

دواعي استعمال التقشير الكريستالي

  • تصبُغات البشرة، وظهور البُقع الداكنة.
  • ظهور التجاعيد الناتجة عن جفاف البشرة أو التقدُّم في العُمر.
  • الاسمرار الناجم عن التعرُّض المستمر لأشعة الشمس.
  • الندب والجروح التي تظهر بعد إجراء العمليات الجراحية.

موانع استعمال التقشير الكريستالي

  • إجراء تقشير كيميائي من قبل؛ حيث إذا كان الشخص أجرى من قبل أحد تقنيات التقشير الأخرى فلا ينبغي التعرض للتقشير الكريستالي حتى لأيُصاب الجلد بالتقرحات.
  • إذا كان الشخص يُعاني من ظهور الحبوب الممتلئة بالصديد "خُرَّاج".
  • وجود جرح غير مُلتئم.

ثالثًا: تقنية التقشير بالليزر

تُعتبر تقنية التقشير بالليزر من أشهر تقنيات تقشير البشرة، وهي عبارة عن تسليط حزمة من أشعة الليزر ذات دقة عالية على خلايا الجلد التالفة بهدف إزالتها، بالإضافة إلى تنشيط مادة الكولاجين في خلايا جلد الإنسان؛ كي تمنحها النضارة والإشراق والترطيب اللازم، كما أنه يستطيع الوصول إلى أعماق الجلد لإصلاح عيوب البشرة حسب الحالة.

دواعي استعمال التقشير بالليزر

  • كلف الحمل.
  • التصبُغات الجلدية والبُقع الداكنة الناتجة عن الإصابة بـ حَبِ الشباب.
  • النمش.
  • آثار الجروح والندب التي تَحدُث بعد إجراء العمليات الجراحية.

موانع استعمال التقشير بالليزر

  • أثناء فترة الحمل.
  • الأشخاص الذين يتعرضون للعلاج الإشعاعي.
  • الالتهابات الجلدية.

رابعًا: التقشير المنزلي للبشرة

يُعد التقشير المنزلي من أبسط طُرق تنظيف البشرة وتقشيرها؛ حيث إنه يُساعد على تفتيح البشرة وتوحيد لونها، وإزالة طبقات الجلد الميتة، كما أنه يعمل على ترطيب البشرة وإضفاء النعومة عليها، بالإضافة إلى أنه سهل الاستخدام ويُمكن صُنعه داخل المنزل من خلال العديد من الوصفات التي ينصح بها خُبراء التجميل، ومن أشهر وصفات تقشير البشرة:

ماسك الشيكولاتة والفانيليا

  • المكونات
    • ملعقة واحدة من السُكر البُني.
    • 2 ملعقة من زيت الزيتون.
    • ملعقة كبيرة من مسحوق الكاكاو.
    • ملعقة صغيرة من مسحوق الفانيليا.
  • طريقة التحضير

وضع جميع المكونات السابقة في وعاء وخلطهم جيدًا حتى يُصبح قوام الخليط مُتماسك، ثم يتم فرده على الوجه والرقبة مع التدليك برفق عكس عقارب الساعة لمدة لا تقل عن دقيتقتين، ثم يُترك على الوجه لمدة خمسة عشر دقيقة، ويُشطف بالماء الدافيء.

ماسك الشوفان بالموز

  • المكونات
    • ثمرة موز.
    • ربع كوب من الحليب.
    • 2 ملعقة من الشوفان.
  • طريقة التحضير
    • هرس ثمرة الموز داخل وعاء حتى يصبح قوامها مثل العجين.
    • إضافة الحليب والشوفان داخل الوعاء، ثُم التقليب جيدًا.
    • وضع الخليط وفرده على الوجه والرقبة مع التدليك لمُدة ثلاث دقائق.
    • شطف الوجه بالماء الفاتر.

ماسك البيض والليمون

  • المكونات
    • بياض بيضة.
    • القليل من عصير الليمون.
    • ملعقة من عسل النحل.
    • ملعقة صغير من مسحوق النحل.
  • طريقة التحضير

خلط جميع المكونات السابقة حتى يصبح الخليط قوامه لزج، ثم فرده على البشرة وتدليكه برفق لمدة دقيقة، وتركه لمدة عشر دقائق، ثم يُشطف بالماء الدافئ.

ماسك السُكر والعسل

  • المكونات
    • ملعقة صغيرة من السُكر.
    • ملعقة من عسل النحل.
    • القليل من عصير الليمون.
  • طريقة التحضير

توضع المقادير السابقة في وعاءٍ صغيرٍ ومزجهم معًا، ثُم يُرطب الوجه بالقليل من الماء وفرد الماسك على الوجه مع التدليك لمدة لا تقل عن عشر دقائق، ثم يُشطف الوجه بالماء الفاتر.

ماسك الكيوي

  • المكونات
    • ثمرة كيوي واحدة.
    • القليل من زيت عباد الشمس.
    • 2 ملعقة صغيرة من السُكر.
  • طريقة التحضير
    • اتباع الطريقة الصحيحة في تقشير ثمرة الكيوي وهرسه جيدًا في وعاءٍ.
    • إضافة مسحوق السُكر وزيت عباد الشمس على ثمرة الكيوي المهروسة.
    • تُخلط المكونات جيدًا حتى يصبح الخليط قوامه مثل العجين.
    • فرد الماسك على الوجه والرقبة، مع التدليك لمدة خمس دقائق.
    • شطف الوجه بالماء الفاتر.

ماسك الشوفان بالزبادي

  • المكونات
    • ثمرة خيار واحدة.
    • ملعقة كبيرة من الزبادي.
    • ملعقة صغيرة من عسل النحل.
  • طريقة التحضير
    • تقشير ثمرة الخيار، وتقطيعها إلى شرائح صغيرة.
    • إضافة العسل والشوفان إلى الخيار، ومزجهم معًا حتى يصبح مثل العجين.
    • وضع الخليط على الوجه، وفرده على الرقبة، ويُترك لمدة 20 دقيقة.
    • يُشطف بالماء الدافئ، ثم الماء البارد لإغلاق المسام.

في النهاية يجب علينا جميعًا الاهتمام بصحة البشرة والحفاظ عليها كما وضحنا في المقال، واتباع أفضل الطرق في تقشير البشرة، متى تمَّ الاحتياج لذلك.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 03:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن