طرق الحصول على أسنان بيضاء

يُعاني الكثير من اصفرار الأسنان و تغيُّر لونها، مما يُسبب لهم حرجًا في بعض المواقف، ويكون الاصفرار نتيجة لعوامل خارجية كالتدخين، وشُرب القهوة والمياه الغازية، أو عوامل داخلية كالعوامل الوراثية وغيرها، وفي هذا المقال سنعرض أهم الأسباب المؤدية لاصفرار الأسنان، وطُرق التغلُب عليها.

أسباب اصفرار الأسنان

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى تَلوّن الأسنان، وتنقسم تلك العوامل إلى:

  1. عوامل خارجية.
  2. عوامل داخلية.

أولًا: العوامل الخارجية لاصفرار الأسنان

  • التدخين: من العوامل الخارجية المؤدية إلى تلوّن الأسنان التدخين؛ لاحتوائه على مُركَّب التبغ، سواء مُضِغ أو دُخِّنَ فإنه يؤدي إلى حدوث تصبّغات على الأسنان تبدأ باللون الأصفر، وتتحول على المدى البعيد إلى اللون البُنيّ المائِل للسواد، ويصعُب إزالة آثاره من الأسنان.
  • قِلة نظافة الفم والأسنان: الإهمال في تنظيف الفم والأسنان بشكل يومي؛ يؤدي إلى نمو البكتيريا وتكوّن طبقة البلاك على الأسنان، مما يجعل الأسنان تظهر باللون الأصفر.
  • بعض أنواع الأطعمة والأشْربة: فهناك أنواع من الطعام والشراب تُسبب اصفرار الأسنان، كالشاي والقهوة وبعض الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات وسكريات، والصويا صوص، وصوص الطماطم، والتوابل الهندية بأنواعها، فكل هذه الأنواع من الأطعمة والأشربة تقوم باختراق الطبقة السطحية لمينا الأسنان مؤدية إلى اصفرارها.

ثانيًا: العوامل الداخلية لاصفرار الأسنان

  • التقدم في العُمر

 يحدُث ضعف في سماكة طبقة المينا بالأسنان في هذه المرحلة؛ نتيجة تعرض الأسنان للتآكل والتشقٌق، وهو مايؤدي إلى ظهور طبقة عاج الأسنان، وهي الطبقة المسؤولة عن تغيُر لون الأسنان إلى اللون الأصفر.

  • عوامل وراثية

 يُولَد الكثير بأسنانٍ صفراء، وتكون درجة اصفرارها شديدة جدًا؛ نتيجة الإصابة بمرض (تكوّن العاج المعيب)، وهو مرض وراثي يتمثل في وجود طبقة من العاج غير طبيعية، تكون الأسنان بها غريبة اللون والشكل، وأحيانًا تُصاب الأسنان المؤقتة بهذا المرض، أو الأسنان المؤقتة والدائمة معًا.

 وهناك مرض (البيلة الكابتونية)، وهو مرض وراثي نادر يحدُث فيه تكوين لحمض (الهوموجنيستك) في الجسم، ويُسبب تلون الأسنان، وهشاشة العظام والغضاريف، وتغيُّر لون البول إلى اللون الأزرق الغامق عند تركه في الهواء.

  • غسُول الفم

هناك أنواع من غسُولات الفم تشتمل على مادة (الكلوروهيكسيدين)، وهي مادة تؤدي إلى اصفرار الأسنان عند استخدامها لفترات طويلة، وعلى المدى البعيد قد يتغير لون الأسنان إلى اللون البُنيّ.

  • كثرة استخدام الفلورايد

على الرغم من أن مادة الفلورايد تُستخدم لعلاج تسوس الأسنان، إلا أن الإفراط في استخدامها، يؤدي إلى اصفرار الأسنان، وتسمُمها خاصة عند الأطفال، فهناك الكثير من معاجين الأسنان ومياه الشُرب تحتوي على نسبة كبيرة منها.

  • الحوادث والضربات المتتالية على الأسنان

 كثرة تعرُض الأسنان للحوادث والضربات المُتتالية؛ يؤدي إلى حدوث الكثير من الأضرار في لُب الأسنان، ويحدُث تدمير للأوعية الدموية فيها، وتغيُر لون الأسنان من الداخل.

  • بعض أنواع الأدوية

هناك أنواع من المُضادات الحيوية مثل (التتراسايكلن) تعمل على تلوّن الأسنان، وهو مُضاد حيوي فعّال له القدرة على تكوين مُركبات مع الكالسيوم الموجود في العظام والأسنان، فيُغيُر لون الأسنان، ولذلك يُنصح بعدم تناول الأطفال الذين يقل أعمارهم عن ١٢ عامًا للمضادات الحيوية؛ لأن الأسنان الدائمة تستمر في التكوين حتى عُمْر الثانية عشر عامًا.

  •  بعض الأمراض

مثل مرض (انحلال الدم الوريدي)، وهو مرض ينتج عند ولادة الأطفال، وخاصة عند الأطفال الذين لا تتطابق فصيلة الدم عندهم مع الأم، حيث تقوم كريات الدم البيضاء بمُهاجمة كريات الدم الحمراء عند الاُم، فيؤدي إلى اضطراب في الأوعية الدموية الخاصة بالأسنان عند الطِفل مُسببة اصفرارها. 

علاج اصفرار الأسنان

هناك طريقتان لعلاج اصفرار الأسنان، وهما:.

أولًا: تبييض الأسنان في العيادات الخاصة

عادًة ماتستخدم بعض العيادات الليزر؛ لعلاج اصفرار الأسنان، المُعتمد على وضع جل على الأسنان، وهذا الجل مُكوّن من بايروكسيد الكربون، وله فاعلية في تفكيك الطبقة الصفراء المحيطة بالأسنان، بعد تسليط أشعة الليزر الحمراء عليه، وأكثر مايُميز عملية تبييض الأسنان بالليزر هي أن نتائجها تظهر بعد انتهاء العملية مُباشرة، وتلك العملية لا يزيد وقتها عن ساعة ونصف.

وهناك طريقة علاجية أخرى تعمل على تبييض الأسنان، وهي (قشور الأسنان الخُزفية)، ويتم فيها  تغطية سطح الأسنان بتلك القشور، وذلك بعد برادة الأسنان قليلًا، فهي تعمل على تغيير لون الأسنان، وإحداث تغيُر في شكلها.

هذه العملية تحتاج إلى بِضعة أيام؛ ليتمكن الطبيب من صناعة تلك القشور الخزفية، وذلك بعد أخذ طبعة (شكل) الأسنان.

ثانيًا: تبييض الأسنان بالمنزل

هناك العديد من الوصفات المنزلية التي تُساعد على تبييض الأسنان بشكل نسبي، ولكنها تحتاج إلى وقت طويل، ومن هذهالوصفات ما يلي:

  •  صودا الخُبز (كربوناتو)

صودا الخُبز من المواد التي لها القُدرة على تبييض الأسنان، وإزالة الطبقة الصفراء منها بشكل ملحوظ، فإن كثيرًا من معاجين الأسنان تستخدم صودا الخُبز في مكوناتها، فهي تعمل على إزالة التصبُغات السطحية الموجودة بالأسنان، كما أنها تمنع نمو البكتيريا.

  • المكونات:
  1. ملعقة صغيرة من صودا الخُبز.
  2. عدد ٢ ملعقة صغيرة من الماء.

تُخلط المكونات جيدًا حتى نحصُل على عجينة أشبه بمعجون الأسنان، ويتم غسل الأسنان بها باستخدام فرشاة الأسنان، ويُمكن استخدام هذه الخلطة أربع مرات في الأسبوع.

  • خل التفاح

 خل التفاح من المواد المُعقمّة والمُطهرة التي استُخدمت منذ قرون عديدة، و مُنظف طبيعي جيد؛ لأنه يحتوي على حمض الأسيتيك، وهو حمض مسؤول عن قتل البكتيريا المؤدية إلى اصفرار الأسنان، فيُمكننا استخدام خل التفاح في تنظيف الفم وتبييض الأسنان، ولكن يجب عدم الإفراط في استخدام محلول خل التفاح كثيرًا؛ لأنه يؤدي إلى تآكل طبقة المينا بالأسنان، ويُفضل تخفيفه قبل استخدامه كغسول فمويّ.

الإكثار من تناول الخضروات والفاكهة خاصة الفراولة؛ لاحتوائها على حمض (الماليك) الذي له القدرة على تبييض الأسنان، فأغلب المشاهير يستخدمون الفراولة وصودا الخُبز لتبييض أسنانهم.

ويُعد الأناناس من الفواكه التي لها قُدرة على إزالة التصبُغات المُتراكمة على الأسنان؛ لاشتماله على مادة (البروميلين).

طُرق الوقاية من اصفرار الأسنان

وللوقاية من اصفرار الأسنان، لابد من اتباع بعض الطُرق الصحيّة، والمُتمثلة في:

  1.  الامتناع عن التدخين وشُرب القهوة أو التقليل من تناولهما.
  2. تنظيف الفم والأسنان مرتين في اليوم صباحًا ومساءًا.
  3. مُراجعة طبيب الأسنان في حالة ظهور لون غير طبيعي على الأسنان.
  4. تنظيف الأسنان من قِبل الطبيب مرة كل ستة أشُهر.
موضوعات متعلقة
كُتب في: الخميس، 20 ديسمبر 2018 08:12 مساءًا
بواسطة: أحمد فؤاد