رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم الكريهة

يُعاني الكثير من الأشخاص من مُشكلة رائحة الفم الكريهة؛ الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالإحراج أثناء التفاعُّل مع الآخرين، والتعرُّض لمواقفِ مُحرجة، ففي هذا المقال سنعرض أهم الطُرق التي تُساهم في إزالة رائحة الفم الكريهة.

أسباب رائحة الفم الكريهة

أثبتت بعض الدراسات العلميّة الحديثة أن "اللسان" يُعد من أكثر الأعضاء التي تحتوي على نسبة عالية من البكتيريا؛ حيث أكدت الأبحاث على أن 80% من رائحة الفم الكريهة بسبب؛ البكتيريا المُتراكمة على اللسان، وتتكون هذه البكتيريا من مجموعة جُزيئات صغيرة من مُركبة من عنصر الكبريت Volatile sulfur compounds، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى رائحة الفم الكريهة:

  • إهمال نظافة الفم: فعدم الاهتمام بنظافة الفم من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث رائحة الفم الكريهة؛ وذلك بسبب تراكم بقايا الطعام بين ثنايا اللثة مُسببة رائحة كريهة، بالإضافة إلى تكوين البكتيريا والفطريات، وبالتالي انبعاث رائحة غير مرغوب فيها من الفم.
  • التهاب الجيوب الأنفية: يُعاني الكثير من الأشخاص المُصابون بالتهابات الجيوب الأنفية من رائحة الفم الكريهة؛ وذلك بسبب تجمُّع كميات كبيرة من السائل المُخاطي في الجيوب الأنفية؛ الأمر الذي يؤدي إلى تسرُّب هذا السائل إلى مجرى التنفس، وبالتالي تنبعث رائحة كريهة من الفم.
  • الإصابة ببعض الأمراض: هناك بعض الأمراض تتسبب في انبعاث رائحة كريهة من الفم، ومن أمثلة هذه الأمراض: داء السُكري من الدرجة الثانية، الالتهاب الرئوي، التهاب اللوزتين واحتقان الحلق، وارتجاع المريء.
  • جفاف لُعاب الفم: من المعروف أن اللُعاب يُساهم إلى حد كبير في ترطيب الفم وتنظيفه من البكتيريا والفطريات وبقايا الطعام التي تتراكم؛ لذا فإن نقص إفراز كمية اللُعاب تؤدي إلى جفاف الفم، وبالتالي تنبعث رائحة كريهة من الفم.
  • التدخين: حيث إن مكونات السجارة التي تحتوي على التبغ والنيكوتين تؤدي إلى ظهور رائحة الفم الكريهة، كما أنها تلعب دورًا كبيرًا في تكوين طبقة البلاك والجير على الأسنان؛ فطبقة الجير عبارة عن مجموعة من الفطريات والبكتيريا مما تتسبب -أيضًا- رائحة الفم الكريهة.
  • بعض الأدوية: هناك بعض الأدوية التي تتسبب في خروج رائحة الفم الكريهة، ومن هذه الأدوية: أدوية الاكتئاب، أدوية قُرحة المعدة، أدوية ضغط الدم المُرتفع؛ ويرجع السبب إلى أن هذه الأدوية تُقلل من إفراز الغُدد اللعابية؛ الأمر الذي يؤدي إلى نقص اللعاب في الفم وجفافه، وبالتالي تنبعث رائحة النفس كريهة.
  • بعض الأطعمة: يوجد العديد من الأطعمة التي تتسبب في حدوث رائحة الفم الكريهة، مثل: الأطعمة التي تحتوي في مكوناتها على الثوم والبصل، والأطعمة التي تشتمل كميات كبيرة من البهارات والتوابل؛ حيث إن بقايا الطعام والفطريات الناتجة عن هذه الأطعمة تكون ذات رائحة كريهة.

طُرق إزالة رائحة الفم الكريهة

أثبتت الأبحاث والتجارب الحديثة وجود الكثير من الأعشاب الطبيعية التي تُساهم إلى حد كبير في إزالة رائحة الفم الكريهة، ومن هذه الأعشاب مايلي:

مشروب البقدونس لإزالة رائحة الفم الكريهة

يلعب نبات البقدونس دورًا كبيرًا في إزالة رائحة الفم الكريهة؛ لأنه يُعتبر مُضاد حيوي طبيعي لديه القدرة على إزالة رائحة الفم الكريهة بسبب خصائصه المُضادة للبكتيريا والفطريات.

طريقة الاستخدام: وضع القليل من البقدونس في إناء يحتوي على كمية مُناسبة من الماء، ووضعه على نار هادئة حتى الغليان، ثُمَّ تركه حتى يبرد، وبعد ذلك يمكن استخدامه كغسول للفم قبل النوم مُباشرة، وفي أول الصباح.

عصير الليمون

يُساعد عصير الليمون إلى درجة كبيرة في إزالة رائحة الفم الكريهة؛ وذلك لأن خصائصه تحتوي على كمية كبيرة من الأحماض التي تُحارب البكتيريا والفطريات الضارة وتمنع نموها وانتشارها، كما أنه يُنعش النفس.

طريقة الاستخدام: ملعقة صغيرة من عصير الليمون مع القليل من الماء، ويقوم الشخص بالغرغرة في الفم لمدة لا تقل عن خمس دقائق، يجب تكرار هذه العمليو يوميًا قبل النوم وفي الصباح الباكر.

الخيَّار

تناول الخيار بكثرة يؤدي إلى إزالة الرائحة الكريهة من الفم؛ بسبب احتواء الخيار على كمية كبيرة من الألياف الغذائية القابلة للذوبان، والمعروف عن هذا النوع من الألياف أنها تُساعد على زيادة إفراز اللُعاب في الفم، بالإضافة إلى احتواء الخيار على 95% من مكوناته على ماء؛ الأمر الذي يؤدي إلى تنظيف وتطهير الفم باستمرار من البكتيريا المُتراكمة.

طريقة الاستخدام: مضغ ثمرة من كاملة من الخيار بعد تناول الطعام مُباشرة، وستظهر النتيجة واضحة.

الشاي الأخضر

يُعد الشاي الأخضر من أهم العلاجات الطبيعية التي تُساهم إلى حد كبير في القضاء على رائحة الفم الكريهة؛ حيث إن الشاي الأخضر يحتوي في خصائصه على مُضادات للبكتيريا والجراثيم، كما أنه يَحدّ من تكوين طبقة البلاك والجير على الأسنان.

طريقة الاستخدام: الغرغرة بمشروب الشاي الأخضر بعد كل وجبة لمدة لاتقل عن خمس دقائق.

مشروب الحلبة

تشتهر الحلبة بخصائصها العلاجية الممتازة لاسيما علاج أمراض الجهاز التنفسي؛ حيث إنها تُسهم في إذابة السوائل المُخاطية التي تتراكم على الصدر والجيوب الأنفية بفعل الطاقة الحرارية التي تُنتجها أثناء عملية الأيض؛ وبالتالي تنشيط الدورة الدموية في جميع أنحاء الجسم، وتذويب السوائل المُخاطية التي تتسب في رائحة الفم الكريهة.

طريقة الاستخدام: غلي حبوب الحلبة مع القليل من الماء، وتناوله مرة واحدة في اليوم، وستظهر النتيجة واضحة باختفاء رائحة الفم الكريهة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 3 ديسمبر 2018 04:12 مساءًا
بواسطة: أمنية حسن