حمض الفوليك

حمض الفوليك

حمض الفوليك

هو فيتامين B9 المُعقد، بالإضافة إلى أنه أحد مكونات فيتامين B المُركَّب القابل للذوبان في الماء، وضروري لإنتاج الحمض النووي (DNA)، ويتواجد في الكثير من الخضروات الورقية والفواكه، وفي هذه الحالة يُسمى(الفوليت)، وهو معروف تُجاريًا بـ (فوليك أسيد).

مصادر حمض الفوليك

  1. الفواكه والعصائر الحمضية، مثل: الليمون والبرتقال والفراولة.
  2. البقوليات، مثل: العدس، والفول، والبازلاء.
  3. السبانخ والبروكلي، والكُرنب الأخضر.
  4. الهليون (السَّلق) المسلوق.
  5. الأفوكادو، والتوت العليق الوردي.
  6. فِطر شيتاكي (المشروم).
  7. الخرشوف المطبوخ.
  8. عصير الطماطم.
  9. الدواجن والمَحار (الجندوفلي).
  10. الفلفل الأحمر والرومي.
  11. الفاصوليا المُجففة.
  12. اللوبيا السوداء العينين.
  13. بذور عباد الشمس.
  14. اللحوم الحمراء، مثل: الكلى والكبد.

فوائد حمض الفوليك

لحمض الفوليك فوائد مُتعددة على الصحة العامة للإنسان، بالإضافة إلى قدرته على تطوير وظائف الخلايا والأنسجة الموجودة في الجسم، ومن بين هذه الفوائد الآتي:

  • يُعالج الاكتئاب، ويُحسِّن الحالة المزاجية.
  • يُساعد الجسم على هضم البروتينات.
  • يُسهِم في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • يُحافظ على مُستويات الأحماض الأمينية، فهو بمثابة النواة الأولى في تكوين البروتينات.
  • يُعالج التهابات اللثة.
  • يُحِد من تكاثر الخلايا السرطانية، ويحمي من سرطان القولون، والبنكرياس، وعُنق الرحم.
  • يُقلل من خطر الإصابة بتجلُّط الدم.
  • يقي من القلب والأوعية الدموية من الأمراض.
  • يُنشط الذاكرة خاصة في مرحلة الشيخوخة.
  • يمنع الإصابة بمرض السُكري من النوع الثاني؛ لأنه يُخفِض من مستوى الدهون في الدم.
  • يُجدد خلايا فروة الرأس، فيعمل على زيادة نمو الشعر.
  • يُقلل من علامات الشيخوخة المُبكرة، ويُزيد من سماكة الجلد.
  • التخلُّص من حب الشباب.
  • يُستخدم لعلاج البهاق.
  • يُحد من الإصابة بمُتلازمة الساق (التنميل).
  • يمنع الضُمور البقعي، وهو مرض يُصيب كبار السن يؤدي إلى فُقدان البصر.
  • يُعوِّض  الحديد المفقود عند النساء أثناء فترة الحيض.

فوائد حمض الفوليك للحَمل

يُعد حمض الفوليك أسد من الضروريات خلال فترة ما قبل الحمل وأثناء الحمل؛ لأنه:

  • يُقلل من خطر الولادة المُبكرة والإجهاض.
  • يُساعد في الوقاية من شلل الحبل الشوكي.
  • يمنع إصابة الجنين بأي تشوُّهات خِلقية.
  • يُعزز من نمو الجنين داخل الرَحِم.
  • يحمي من انخفاض وزن الجنين عند الولادة، والشفة المشقوقة.
  • منع انشقاق العمود الفقري.
  • يزيد من فُرص الحَمل للنساء اللواتي يرغبن في الحمل.

الجُرعة المُصرح بها من حمض الفوليك للمرأة الحامل

  • يُنصح باستخدام ٤٠٠ ميكروجرام في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.
  • يوصي باستخدام ٦٠٠ ميكروجرام بداية من الشهر الرابع حتى الشهر التاسع.
  • أثناء  فترة الرضاعة يُنصح بـ ٥٠٠ ميكروجرام يوميًا.
  • أما النساء اللواتي يرغبن في الحمل، فيُنصح باستخدام ٤٠٠ ميكروجرام يوميًا.

مُعدل الجُرعة اليومية من حمض الفوليك لكل الفئات العُمرية

  • الرُّضع من سن يوم إلى ستة أشهر ⇐ ٦٥ ميكروجرام.
  • الرُّضع من سبعة أشهر إلى إثنا عشر شهرًا ⇐ ٨٠ ميكروجرام.
  • الأطفال من عُمر سنة إلى ثلاث سنوات ⇐ ١٥٠ ميكروجرام.
  • الأطفال من عُمر أربع إلى ثمانِ سنوات ⇐٢٠٠ ميكروجرام.
  • من تسعة إلى ثلاثة عشر سنة ⇐ ٣٠٠ ميكروجرام.
  • من أربعة عشر سنة فما فوق ⇐٤٠٠ ميكروجرام.

أسباب نقص حمض الفوليك

  • وجود خَلل في النظام الغذائي، من خلال اتباع نظام غذائي غير متوازن، يحتوي على نسبة قليلة من الخضروات والفواكه.
  • طهي الطعام لأكثر من مرة أي تسخينه، يؤدي إلى تدمير حِمض الفوليك.
  • الإصابة ببعض الأمراض، مثل كرون، والمرض الزلاقي، وهو مرض يُصيب الجهاز الهضمي ويُحدث تلف في الأمعاء.
  • الإفراط في تناول الكُحوليّات، وهو ما يمنع امتصاص الجسم لحِمض الفوليك.
  • تناول حُبوب منع الحمل، تُعيق امتصاص حِمض الفوليك من الطعام.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية، مثل: السلفاسالازين، الفينيتوين، تريميثوبريم، سلفاميثوكسازول.

أعراض نقص حمض الفوليك

هناك العديد من المؤشرات التي تدل على نقص حمض الفوليك في الجسم، ومنها:

  • الإجهاد والتعب المُستمر.
  • الرغبة في النوم باستمرار.
  • تورُّم أو التهاب اللسان.
  • الشيّب المُبكر.
  • قُرحة في الفم والقناة الهضمية.
  • التهاب الأمعاء والمَعِدة، والإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • شحُوب الوجه.
  • فقدان الشهية، وضعف النُمو.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • هشاشة العِظام وترقُقها، مما يسهل كسرها خاصة عند كبار السن.

أضرار حمض الفوليك

إن الإفراط في تناول حمض الفوليك، يُسبب حدوث بعض الآثار الجانبية الضارة بصحة الإنسان، مثل:

  • تقلُّصات في جدار المَعِدة.
  • الإصابة بالإسهال.
  • خروج الغازات.
  • تهيُّج الجلد، وظهور طفح جلدي.
  • تلف الأعصاب، فيفقد الشخص القُدرة في السيطرة على انفعالاته.

الأشكال الدوائية لحمض الفوليك 

يوجد حمض الفوليك في شكلين دوائيين، إما أقراص أو محلول للحَقن.

  • أقراص تحتوي على ٠.4 ميكروجرام.
  • أقراص تشتمل على ١ ميكروجرام.
  • وأخرى على ٥ ميكروجرام.
  • أما عن الحُقن فهي تحتوي على ٥ ميكروجرام/ م.

الأسماء التُجارية لحمض الفوليك

  • بيفولفيت
  • زانيتار
  • فوليك أسيد
  • فوليكرون أس آر.
  • أقراص فوليكوم.
  • فوليكاب.

الاحتياطات اللازمة لحمض الفوليك

يحذُر تناول جُرعة كبيرة منه، للأشخاص الذي يُعانون من أمراض القلب، ونوبات الصرع، والأنيميا الناتجة من نقص فيتامين B12.

بالرغم من فوائد الفيتامينات المُتعددة، وأهمية حصول الجسم عليها يوميًا، إلا أن الإفراط في استخدامها أو تناولها بشكل خاطىء؛ قد تُحدِث نتائج عكسية.

موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الاثنين، 3 ديسمبر 2018 12:12 مساءًا
بواسطة: منال