جراحات إنقاص الوزن

الوزن الزائد دائمًا مايجعل الشخص دائمًا مايشعُر بالحرج ويُفضل العُزلة، وغيرها من الاضطرابات النفسية، وغالبًا مايشعُر بالنقص نتيجة بعض النظرات الموجه إليه من بعض المحيطين به، إلى جانب الأمراض التي يُصاب بها نتيجة وزنه الزائد كالقلب، وصعوبة في التنفس، والإصابة بمرض السكر، وارتفاع ضغط الدم، فيلجأ البعض إلى إجراء جراحة لإنقاص الوزن، والتي تهدُف إلى إنقاص نسبة كبيرة من الوزن، ولكنها مُكلفة للغاية، ويتم الخضوع لإجراء تلك الجراحات بعد محاولات عديدة من اتباع أنظمة الريجيم المُختلفة، وعدم القدرة على ممارسة الرياضة، لذلك سنعرض في هذا المقال أهم الجراحات الخاصة بإنقاص الوزن.

جراحات إنقاص الوزن

تاريخ نشأتها

 أول عملية عرفتها حراجات إنقاص الوزن هي عملية تحويل مسار المعدة، وذلك في عام 1950م، وتقوم عملية تحويل مسار المعدة على  التقصير من طول الأمعاء الدقيقة،  وفي عام 1966م قام  الدكتور "إدوارد ماسون" بتطوير عملية تحويل مسار المعدة، فأصبحت العملية تقوم على استئصال جزء من المعدة، ومن الأمعاء الدقيقة معًا، وقد نجحت هذه العملية في إنقاص الوزن بشكل ملحوظ، ومن هنابدأت جراحات الوزن تأخذ طريقها نحو التطور.

جراحات إنقاص الوزن الآن

 أغلب عمليات جراحات إنقاص الوزن الآن تستخدم الطرق التنظيرية (المُنظار)، والهدف منها هو تقليل حجم الشًّق الجراحي (حجم الفتحة الجراحية)، لأن جراحات إنقاص الوزن كان يبلغ حجم الشًّق الجراحي فيها 25 سم وأكثر، لكن الجراحات التنظيرية يبلغ حجم الشًّق الجراحي فيها من 3 إلى 6 سم، ولعل الجراحات التنظيرية تعمل على التقليل من حجم تشوه الجلد بعد الجراحة، وتُعجِل من سرعة تعافي المريض.

الأب الروحي لجراحات إنقاص الوزن

أُطلِق على الدكتور "إدوارد ماسون" الأب الروحي لجراحات إنقاص الوزن والبدانة؛ لأنه أول من قام بتطوير عملية تحويل مسار المعدة، حيث أنه قام باستئصال جزء من المعدة والأمعاء الدقيقة، وكان يهدف من هذا التطوير هو جعل المعدة أصغر حجمًا.

أنواع جراحات إنقاص الوزن

تعددت وتنوعت العمليات الجراحية الخاصة بإنقاص الوزن، ومن أشهر تلك العمليات:

  1. جراحات تحويل مسار المعدة.
  2. جراحات تكميم المعدة بأنواعها.
  3.  بالون المعدة.
  4. جراحات التحويل المراري البنكرياسي ونقل الاثنى عشر.

هذه هي أشهر جراحات إنقاص الوزن، وسنتناول مزايا وعيوب كل نوع على حِدا.

تكلفة جراحات إنقاص الوزن

 جراحات إنقاص الوزن مُكلفة للغاية، وتتراوح التكلفة مابين عشرون ألف جنيه فما فوق.

جراحةتحويل مسار المعدة

هي أحد جراحات إنقاص الوزن، والاسم العلمي لها (Gastric bypass surgery)، وهذه الجراحة يتم إجراؤها للأشخاص الذين يعانون من السمنة، وهي  أُولى العمليات في تاريخ جراحات إنقاص الوزن.

  • الهدف من جراحة تحويل مسار المعدة

التخلص من الوزن الزائد بنسبة تتراوح مابين 60 إلى 80% من إجمالي وزن المريض.

  • الوقت الذي تستغرقه جراحة تحويل مسار المعدة

    يتراوح الوقت الذي يستغرقه هذا النوع من الجراحات من 2 إلى 4 ساعات.

كيف تتم جراحة تحويل مسار المعدة؟

هناك عدة خطوات يقوم الطبيب المُعالج باتباعها؛ لضمان نجاح العملية، ومن تلك الخطوات الآتي:

  1. تخدير المريض تخدير كُلي، حتى لايشعر بأيّة آلام أثناء العملية.
  2. يقوم الطبيب بتقسيم المعدة إلى قسمين، حيث يكون القسم العلوي أصغر من القسم السُفلي، والهدف من جعل الجزء العلوي أصغر حجمًا من الجزء السُفلي هو جعل المعدة أصغر حجمًا، وتتسع ل28 جرام من الطعام و30 مل من السوائل.
  3. بعد ذلك يقوم الطبيب بعمل جراب للمعدة، وذلك بعد ربط الجزء العلوي من المعدة، وهذا الجراب يكون في الأمعاء الدقيقة عن طريق ثُقب صغير يُحدِثُه الطبيب بالأمعاء الدقيقة، والهدف من هذه الخطوة هو جعل الطعام ينتقل بعد تناوله من الجزء العلوي للمعدة إلى الأمعاء الدقيقة، وذلك عن طريق الثقب الموجود بها.
  4. التقليل من كمية السُعرات الحرارية التي يقوم الجسم بامتصاصها.
  5. تتم جراحة تحويل المسار  باستخدام طريقتين، وهما:
  • الجراحة المفتوحة، وفيها يقوم الطبيب بإحداث جرح قطعي كبير في البطن، ويأخذ المريض فترة كبيرة حتى يتعافى.
  • الجراحة التنظيرية (المُنظار)، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب باستخدام كاميرا صغيرة تُوضع على بطن المريض تسمح برؤية مابداخلها.

شروط إجراء عملية تحويل مسار المعدة

عملية تحويل مسار المعدة لايمكن لأي شخص أن يتخذ قرار إجرائها إلا بعد الخضوع لعدة فحوصات، ومن الشروط الواجب توافرها في المريض مايلي:

  1. فشل المريض في جميع المحاولات لإنقاص الوزن، حيث أن هناك أوزان لاتستجيب لأنظمة الريجيم المُتبعة من قِبل أخصائي التغذية.
  2. أن تكون كتلة الجسم بلغت 40 أو أكثر، وفي هذه الحالة يكاد يكون الشخص المريض يُعاني من أمراض صحية مختلفة كارتفاع ضغط الدم، والإصابة بمرض السكر، وانقطاع النفس أثناء النوم.
  3. أن يكون وزن المريض يزيد عن الوزن المثالي بحوالي 45 كجم وأكثر، وهذا بالنسبة للرجل، أما المرأة قد يزيد نحو 35 كجم عن الوزن المثالي لها.

إجراءات قبل عملية تحويل مسار المعدة

هناك بعض الإجراءات التي يتم اتباعها قبل إجراء عملية تحويل مسار المعدة، وهي:

  1. يقوم الطبيب بتقديم شرح كامل ووافي لطبيعة العملية، التي سيخضع لها المريض، مع إتاحة الفرصة للمريض للاستفسار عن كل مايتعلق بالعملية.
  2. يطلب الطبيب من الشخص التوقيع على استمارة تُفيد موافقته على إجراء تلك الجراحة، ولابد من قراءة الاستمارة قبل التوقيع، والاستفسار في حالة عدم وضوح أو فهم بعض النقاط.
  3. يُجري المريض بعض الفحوصات للتأكد من أن المريض يتمتع بصحة جيدة لا تعيقه من إجراء العملية، وإجراء فحص حمل للتأكد من عدم حمل لدى المرأة، ويجب على الطبي تحذير المرأة من الحمل بعد العملية بمدة أقصاها سنة كاملة، لأن خسارة الوزن بشكل سريع يُشكل خطرًا على صحة الجنين.
  4. يطلب الطبيب من المريض ممارسة بعض من التمارينات الرياضية، واتباع نظام غذائي صحي قبل إجراء العملية بعدة أسابيع.
  5. يصوم المريض لمدة ثماني ساعات قبل إجراء العملية.
  6. يجب على المريض إخبار الطبيب بكل مايتعلق بصحته، من إذا كان لديه حساسية من أدوية معينة أو مادة معينة.

إجراءات يتبعها المريض بعد عملية تحويل مسار المعدة

هناك عدد من الأمور الهامة التي يجب على المريض اتباعها بعد إجرائه لجراحة تحويل المسار، ومن هذه الأمور الآتي:

  1. اتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  2. ممارسة الرياضة بشكل يومي.
  3. عدم الإفراط من تناول الدهون والسكريات.
  4. يجب على المرأة عدم الحمل بعد إجراء هذه الجراحة لمدة سنة على الأقل، وذلك حرصًا على سلامة الجنين.

أضرار عملية تحويل مسار المعدة

بالرغم من نجاح تلك العملية في إنقاص الوزن بشكل كبير وملحوظ، إلا أنها قد تؤدي إلى حدوث أضرار لبعض من الحالات، ومن تلك الأضرار:

  • متلازمة الإفراغ السريع (Dumping syndrome)

ويعني بها أن الطعام قد تحرك من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة بشكل سريع، وسُرعان مايشعر المريض بعد تناوله للطعام بالغثيان، والإسهال، وقد يحدث إغماء في بعض الحالات.

  • تمدّد جراب المعدة

ففي هذه الحالة تتمدد المعدة إلى أن تعود لحجمها الطبيعي، وبذلك يعود المريض إلى وزنه الذي كان عليه قبل إجراء العملية، وقد يزيد.

  • تضيّق الفتحة الموجودة بين المعدة والأمعاء الدقيقة (Stomal stenosi)

قد يحدث ضيق لحجم الفتحة التي قام الطبيب بإنشائها  بين القسم العُلوي للمعدة والأمعاء الدقيقة، وقد يترتب على ذلك الضيق شعور المريض بالغثيان، والقيء، والارتجاع، وضعف القدرة على تناول الطعام، وفي هذه الحالة يحتاج المريض إلى إجراء عملية لتوسيع تلك الفتحة من جديد.

  • الإصابة بحصى المرارة

قد يُصاب المريض بعد عملية تحويل مسار المعدة بحصوات المرارة، وذلك نتيجة الفقد السريع للوزن.

  • نقص لبعض من العناصر الغذائية

قد يحدث ذلك؛ لأن المعدة أصبحت تتسع لكميات قليلة من الطعام، وهو ماقد يُعرِّض المريض لنقص الفيتامينات، والمعادن، وبعض من العناصر الغذائية الأخرى.

  • تحطم أو انهيار خطوط الدبابيس

يُذكر أن هذه الدبابيس تُستخدم لتقسيم المعدة إلى جزأين، وقد ينتج ذلك التحطم أو الإنهيار نتيجة تمدّد جراب المعدة.

تلك هي جراحة تحويل مسار المعدة، وبالرغم من فوائدها، إلا أنها تحمل أضرارًا وخيمة تؤثر على صحة الإنسان الجسدية، والنفسية.

جراحات تدبيس المعدة

نوع من أنواع جراحات إنقاص الوزن، والتي تُحقق نجاحًا ساحقًا في فقدان جزء كبير من الوزن يتراوح من 70 إلى 80% من جُملة وزنهم قبل إجراء الجراحة، وذلك في خلال سنة أو سنتين من إجراء العملية، ولكنها تختلف بعض الشيء عن جراحة تحويل مسار المعدة.

أنواعها

تنقسم جراحة تدبيس المعدة إلى ثلاث أنواع، هم:

  1. حزام المعدة (تكميم المعدة).
  2. التحزيم الطولي (حزام المعدة).
  3. التحزيم العمودي الحلقي.

إجراءات قبل جراحة تدبيس المعدة

هناك بعض من الإجراءات الروتينية المُعتادة قبل إجراء أيّ عملية جراحية، من أهمها ما يلي:

  1. يقوم الطبيب بإخبار المريض بطبيعة العملية الجراحية، والمضاعفات التي قد يتعرض لها أثناء وبعد الجراحة، ويَحِق للمريض السؤال عن كل مايدور في ذهنه تجاه العملية.
  2. يقوم المريض بالتوقيع على نموذج يتضمن أنه سيخضع لإجراء جراحة دقيقة بالمعدة لإنقاص الوزن بكامل رغبته، ومن الممكن أن يستفسر المريض عن المُراد من بعض النقاط المكتوبة بالنموذج في حالة عدم وضوحها.
  3. يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات الطبية للتأكد من سلامة الصحة الجسدية للمريض، ومراجعة التاريخ الطبي الخاص به، والتأكد من عدم وجود موانع صحية تمنعه من إجراء الجراحة.
  4. يقوم الطبيب بتوجيه بعض من الإرشادات، والنصائح  للمريض؛ لضمان نجاح العملية، وتتمثل في أن يتبع المريض نظام غذائي صحي متوازن، وممارسة الرياضة، وذلك قبل موعد إجراء الجراحة لمدة تُقدر بشهرين.

 جراحة تكميم المعدة

  1. يقوم الطبيب والطاقم المُساعد بتجهيز المريض قبل إجراء العملية ، ومن هذه التجهيزات الآتي:
  2. يجب أن يكون المريض صائم قبل العملية بثماني ساعات.
  3. يخضع المريض لتخدير كامل، حتى يخلُد إلى النوم، ولايشعر بالألآم الناجمة أثناء العملية.
  4. يقوم الطبيب المُختص باستئصال جزءًا من المعدة، ويبلغ الجزء المُستئصَل نحو 85% من حجم المعدة، وذلك لجعل المعدة أصغر حجمًا، مع الاحتفاظ بجعل المعدة تقوم بوظيفتها بشكل فعّال، ولكنه لا يقوم بتقصير أي جزء من الأمعاء الدقيقة، وهذه الخطوة تعمل على التقليل من إنتاج هرمون الجوع، وهو كعامل مُساعِد لفقدان الوزن.

مزايا جراحة تكميم المعدة

هناك فوائد عديدة تنتج عن جراحة تكميم المعدة، ومن تلك الفوائد مايلي:

  • تقيُد المعدة

تجعل المعدة قادرة على الإكتفاء بأقل قدر من الطعام، مما يجعل الشخص سُرعان مايشعر بالشبع، مع تحسين عملية الحرق، وامتصاص الجسم للسعرات الحرارية بشكل سليم.

  • الوقاية من الإصابة بالعديد من الأمراض

يشعر المريض بعد إجراء جراحة تكميم المعدة بتحسن ملحوظ في حالته الصحية، فتحميه من الإصابة بأمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، والسكر، وانقطاع النفسش أثناء النوم، وذلك لأن السمنة تؤدي إلى  حدوث بعض الوعَكَاتٌ الصحية التي قد تُودي بالإنسان.

  • استخدام المِنظار في الجراحة

هذا النوع من الجراحات يقوم الطبيب باستخدام المِنظار لإحداث جرح قطْعي صغير لا يتجاوز 6 سم، ويقلل من إحساس المريض بالألم المُصاحب للجراحة، وهذا يُساعد في تعافي المريض بشكل سريع.

  • الوقاية من متلازمة الإغراق

وهذا المرض يتعلق بالمرضى الذين يعانون من مضاعفات ترتبط بعمليات المعدة؛ وذلك لأن عملية تكميم المعدة لا تُؤَثِر على أداء وظيفة المعدة.

  • عدم وجود خلل في العناصر الغذائية والفيتامينات

إن جراحة تكميم المعدة تسعى إلى حصول المريض على العناصر الغذائية كاملة، وذلك من خلال نظام غذائي متوازن يجعل المريض لا يحتاج إلى تناول بعض من المكملات الغذائية أو الفيتامينات.

أضرار جراحة تكميم المعدة

لم تُثبت أيّ دراسات أن عملية  تكميم المعدة تُسبب أضرارًا بعدإجرائها حتى الآن، ولكن هناك بعض من المضاعفات والمخاطر المحتمل حدوثها لبعض من الحالات، ومن تلك المضاعفات مايلي:

  • الصفاق (الخُرّاج)

يحدث ذلك نتيجة تعرض المعدة للثقب، أو تسرُب الأمعاء.

  • نزيف داخلي

في هذه الحالة يحتاج المريض الذي خضع للجراحة إلى نقل دم.

  • انسداد الأمعاء.

عند حدوث انسداد في الأمعاء، أو في مخرج المعدة، يلجأ الطبيب المُعالج إلى إجراء عملية جراحية أخرى لفتحها مرة ثانية.

  • اضطراب في الجهاز النفسيّ

ففي هذه الحالة يعاني المريض من عدة اضطرابات نفسية كفقدان الشهية، وفي بعض الأحيان يشعر برغبة شديدة في الأكل، والاكتئاب، ويُفضّل العُزلة.

  • تكوين سوائل على الرئة

يحدث ذلك نتيجة عدم قدرة الجهاز التنفسي عن أداء وظائفه بشكل طبيعي.

  • تمزق وتلف أنسجة الرئة، وتجمُع بلغم في الصدر.
  • الإصابة بالتهاب الكبد وتليفه، والفشل الكلوي الحاد.
  • قد يتعرض الجرح للفتْق، أو الفتح والإصابة بعدوى جلدية، وحدوث بعض من الالتهابات.

هذا كل مايتعلق بجراحة تكميم  المعدة، ويجب عدم التغاضي عن الأضرار التي قد تلحق بالمريض عقب الخضوع لإجرائها، معتمدين على عدم ثبوت أضرارها، إلا على قليل من الحالات.

جراحة حزام المعدة

كغيرها من عمليات الجراحية لإنقاص الوزن، وتتم عن طريق تطويق المعدة أو ربطها، وذلك من خلال حزام مصنوع من مادة من مشتقات السيليكون، وهي مادة آمنة لا تتسبب في حدوث أيّ تفاعلات مع الأنسجة الموجودة حول الجزء العلوي من المعدة، ويخرج من ذلك الجزء خرطوم صغير مُتصِل بخزان صغير يبلغ قطره حوالي 2سم يربط بين تجويف الحزام والخزان، ويوضع ذلك الخرطوم تحت جلد البطن لجعل المعدة أصغر حجمًا.

وعملية ربط المعدة من العمليات الأكثر أمنًا على صحة المريض، وتكون نسبة المخاطر والمضاعفات الناتجة عنها قليلة جدًا، ولهذا السبب يلجأ إليها الكثير ممن يعانون من الوزن الزائد، ولا يقدرون على أنظمة الريجيم، وممارسة الرياضة، وتتم هذه العملية بعد موافقة الطبيب، وذلك بعد إجراء بعض الفحوصات اللازمة للحالة التي ستخضع للجراحة.

فائدة جراحة حزام المعدة

جراحة ربط المعدة كغيرها من الجراحات الخاصة بإنقاص الوزن، الفائدة من ورائها إنقاص الوزن بنسبة كبيرة، وحماية المريض من أمراض كالقلب، وارتفاع ضغط الدم، والإصابة  بمرض السكر، التي قد تحدث نتيجة للوزن الزائد.

أضرار جراحة حزام المعدة

على الرغم من أن عملية حزام المعدة آمنة للغاية، إلا أنها قد ينتج عنها بعض المضاعفات التي قد تَلحَق بالمريض، إذا لم يلتزم بنظام غذائي متوازن بعد إجرائه للجراحة، ومن تلك المضاعفات:

  • الإصابة بقرحة المعدة

قد يحدث ذلك أثناء الجراحة، وذلك بسبب عدم استجابة المريض للمُخدر، فيَسهَل انتقال العدوى إلى المعدة.

  • حدوث زيادة في الوزن

يعاني كثيرًا ممن خضعوا لجراحة حزام المعدة من زيادة في الوزن، وقد يعودوا إلى حالتهم الأولى قبل إجراء الجراحة، والسبب في ذلك؛ هو أن قدرة المعدة على الاتساع مرة أخرى، واستقبال كمية هائلة من الطعام؛ لأن المعدة ماهي إلا كيس مطاطي يتمدّد حسب كمية الطعام الذي يصل إليها.

  • حدوث نزيف والتهابات للمعدة

قد يحدث انزلاق لذلك الحزام المربوط حول المعدة، وقد ينتج عنه انسداد في المعدة، إذا عُلِّقَتْ الحلقة المطاطية أسفل البطن، وفي هذه الحالة يخضع المريض إلى إجراء عملية جراحية أخرى، وقد تتمدّد تلك الحلقة مما يؤدي إلى زيادة الوزن الذي فُقِد مرة ثانية.

  • الإصابة بفقر الدم والجفاف، وانخفاض في نسبة السكر

يحدث ذلك بسبب نقص في العناصر الغذائية التي يتناولها الإنسان في كل مرة، ولذلك ينصح الطبيب بتناول بعض من المكملات الغذائية.

إن جراحة حزام المعدة على الرغم من سهولتها، إلا أنها تُعد من الجراحات المؤقتة بعض الشيء.

 بالون المعدة

إن جراحة بالون المعدة من أحدث جراحات إنقاص الوزن، ويمتاز هذا النوع من الجراحات بأنه لايستغرق سوى بضع من الدقائق حوالي 15دقيقة، وبعدها يصبح الشخص قادرًا على ممارسة حياته بشكل طبيعي.

ماهي جراحة بالون المعدة وكيف تتم؟

تقوم هذه الجراحة على وضع بالون من السيليكون المملوء بالماء المالح داخل المعدة، وذلك من خلال الفم والمريء، باستخدام أنبوب رفيع ومرن به ضوء وكاميرا، بعد إعطاء المريض مُخدِرًا خفيفًا، وهذا النوع من الجراحات يتم باتباع الجراحة التنظيرية (المُنظار)، دون إحداث قطع جرحي بالمعدة.

على الرغم من سهولة الجراحة، إلا أنها غير مريحة في بعض الأحيان؛ لأن فيها يُترك البالون داخل المعدة لمدة لاتتجاوز 6 أشهر، وذلك لتفريع المحلول الملحي وإزالته، وإذا زادت المدة عن 6 أشهر قد يتعرض البالون للثَقب أو التلف.

كما أنه يوجد اختلاف في معدل الوزن المفقود، وذلك تبعًا للظروف الصحية للمريض، ولكن غالبًا مايتراوح معدل فقدان الوزن مابين 20 إلى 30%.

التقنية الحديثة من بالون المعدة

هناك تقنية جديد تُشبه نفس خواص بالون المعدة، وهي عبارة عن كبسولة مُعلقة على أنبوب رفيع، يقوم الشخص ببلعها، وبمجرد وصول الكبسولة إلى الجزء العلوي من المعدة، يحدث نفخ للبالون من خلال الغاز المُستخدم في الأنبوب، وتتم إزالة الأنبوب دون الحاجة إلى مهديء أو تخدير للمريض.

ومن الممكن وضع ثلاث بالونات خلال مدة العلاج التي قد تستغرق 12 أسبوعًا، وذلك لتسهيل فقدان الوزن.

مميزات بالون المعدة

من الفوائد التي تعود إلى المريض من استخدام بالون المعدة، هي:

  1. بالون المعدة لايحتاج إلى عملية جراحية، فهي جراحة تنظيرية.
  2. تُغني المريض عن استخدام الأدوية .
  3. قليلة التكلفة مقارنة بالجراحات الأخرى الخاصة بإنقاص الوزن.
  4. يُمكِن استخدامها للأشخاص الغير المؤهلين لإجراء جراحات إنقاص الوزن الأخرى.
  5. الوقاية من الإصابة بالأمراض الذي يسببها الوزن الزائد كالسكتات الدماغية، والقلب، وارتفاع ضغط الدم، وتوقف التنفس أثناء النوم.

أضرار بالون المعدة

نادرًا مايحدُث ضرر، ولكن قد يعاني البعض من مضاعفات أثناء إجراء الجراحة، وليس بعدها، ومن تلك المضاعفات مايلي:

  1. حدوث نزيف  نتيجة إدخال البالون أو إزالته.
  2. الشعور بالغثيان والقيء، ولكن هذا يحدث في الأيام الأولى القليلة من إجراء الجراحة، ولا تحدُث مرة ثانية على المدى البعيد.
  3. الشعور بألم في البطن، وآلام بالظهر، وقد يحدث ارتجاع مِعَدي مريئي، وعسر هضم.
  4. حدوث انكماش للبالون، ولكنه من الأمور النادرة الحدوث.

مابعد بالون المعدة

يجب على المريض اتباع بعض النصائح بعد جراحة بالون المعدة، لمُفاداة حدوث أيّ ضرر، ومن هذه النصائح:

  1. البطء أثناء تناول الطعام، ومضغه جيدًا.
  2. الاعتدال في تناول الطعام، فعلى الأقل ثلاث وجبات يوميًا، ويجب أن تكون تلك الوجبات صحية متوازنة.
  3. عند الشعور بالحموضة أو حرقة في المعدة، أو انتفاج يجب التوقف عن تناول الطعام.
  4. الابتعاد عن التدخين، وخاصة قبل تناول الوجبات.
  5. الابتعاد عن الأطعمة ذات السُعرات الحرارية المرتفعة.
  6. الإكثار من تناول السوائل على الأقل لتر ونصف يوميًا، ولكن تجنُب الشُرب أثناء الطعام.
  7. شُرب الماء ببطء بعد تناول الطعام، وذلك للمساعدة على شطف البالون، وتجنُب التجشؤ الناتج عن الطعام المُلتصِق بالبالون.
  8. عدم تناول وجبة العشاء في وقت متأخر.
  9. الابتعاد عن شُرب القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية.
  10. عدم النوم بعد الأكل مباشرًة، والانتظار ساعتين على الأقل.
  11. يجب أن يكون الجزء العلوي من الجسم مرتفع أثناء النوم عن طريق استخدام بعض الوسائد، وذلك لتقليل الانزعاج أثناء النوم أو الاستلقاء.
  12. ممارسة رياضة المشي يوميًا لمدة 15 أو 30 دقيقة.
  13. الإستعانة ببعض من المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات لمدة 6 أشهر.

النظام الغذائي المُتّبع بعد بالون المعدة

يُوصي الأطباء بنظام غذائي بعد وضع بالون المعدة، ويكون هذا النظام على ثلاث مراحل مختلفة، وهذه المراحل هي:

  • المرحلة الأولى ( من اليوم الأول إلى الثالث)

خلال الثلاث الأيام الأولى من إجراء بالون المعدة يُسمح بتناول السوائل فقط، وذلك للمساعدة على التُعوّد على البالون، ومنع الجفاف، والاحتفاظ بالطاقة التي يحتاجها الجسم.

كما أن الهدف من منع تناول الأطعمة خلال تلك المدة لم تكن حرمانًا كما يعتقد البعض، وإنما هي للوقاية من الشعور بالغثيان أو القيء، بالإضافة إلى أن تناول السوائل لا يحدُث دفعة واحدة، ولكن يُسمح له في بداية الأمر بتناول كمية قليلة من الماء، وذلك للتأكد من مدى تحمُل المُصاب للسوائل بعد إدخال البالون بفترة وجيزة، وعندما يُسمح للمريض بتناول السوائل يمكن له أن يتناول اللبن بمقدار ربع لتر يوميًا، وبعض من أنواع العصائر قليلة السُكّر.

  • المرحلة الثانية (من اليوم الرابع إلى العاشر)

في هذه المرحلة يُسمح بتناول الأطعمة الخفيفة، وتجنُب الأطعمة الصلبة التي قد تحتاج إلى مضغ كثير، وفيها يتناول المريض أربع وجبات صغيرة يوميًا، دون الانتظار إلى أن يشعر بالجوع، مع الاستمرار في شُرب ربع لتر من اللبن.

  • المرحلة الثالثة ( بعد عشرة أيام)

يمكن للمريض في هذه المرحلة العودة إلى نظامه الغذائي الطبيعي، ولكن بصورة تدريجية، بمعنى عدم تناول الأطعمة الصلبة، والتي تحتوي على بهارات كثيرة دفعة واحدة، ويجب أن تحتوي بعض الوجبات على الأطعمة والسوائل الخفيفة كما كان في المراحل السابقة.

تجنُب تناول كميات كبيرة من الأطعمة التي لديها القدرة على الالتصاق بجدار المعدة  كالمكرونة؛ لأن في هذه الحالة سيُعاني المريض من التجشؤ، ويُنصح بتناول كمية مناسبة من الماء بعد فترة قصيرة من تناول الطعام.

جراحة التحويل المراري البنكرياسي ونقل الاثنى عشر

هي من أحدث جراحات إنقاص الوزن، ولكنها من أخطر الجراحات، حيث أنها تحتاج إلى الاستعانة بطبيب ذو خبرة عالية في إجراء الجراحات الدقيقة بالمعدة.

كيف تتم؟

  1. يقوم الطبيب بإزالة رأس البنكرياس والاثنى عشر، والقناة الصفراوية والمرارة، مع إزالة جزء من المعدة.
  2. ثم توصيل قنوات البنكرياس والكبد مع باقي الجهاز الهضمي.
  3. توصيل المعدة أو الجزء الأول من الاثنى عشر بالأمعاء الدقيقة.

من أول من قام بإجراء تلك العملية

قام الدكتور "أحمد بشير" في عام 2011م بإجراء تلك العملية الجراحية بولاية ماريلاند بالمركز الطبي بالتيمور (GBMC).

مميزات وعيوب جراحة التحويل المراري البنكرياس ونقل الاثنى عشر

على الرغم من أنها من أنجح جراحات إنقاص الوزن، إلا أنها تُشكل ضررًا كبيرًا على صحة الشخص الخاضع لإجرائها، ومن الممكن تجنُب تلك المخاطر من خلال الاستعانة بطبيب جراحة مُخَضرم، على دراية بكافة التقنيات الحديثة في الجراحة والتخدير.

هذه هي أشهر جراحات إنقاص الوزن، وفائدة ومضاعفات كل نوع من أنواع تلك الجراحات، ولكن يجب الإشارة إلى أن هذه العمليات قد تُحقق نجاحًا ساحقًا، وقد تبوء بالفشل، وذلك كله يعتمد على مدى خبرة الطبيب المُعالج، ومدى التزام المريض في تناول وجباته الغذائية بعد إجراء الجراحة.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الجمعة، 21 ديسمبر 2018 01:12 صباحًا
بواسطة: أحمد إسلام