تسوس الأسنان عند الأطفال

تسوس الأسنان عند الأطفال

تسوس الأسنان اللَّبنية عند الأطفال عبارة عن مجموعة من البكتيريا تتجمع على الأسنان، وتؤدي إلى تآكُلها؛ لأنها تُنتِج أحماض تعمل على تآكل سطح الأسنان، ويعتمد التسوس بشكل أساسي على ما يتناوله الطفل من طعام، وعدم اعتنائه بنظافتها، وهو أكثر المشاكل الصحية انتشارًا بين الأطفال والمراهقين، وفي هذا المقال سنَطرَح أسباب تسوس الأسنان، وعلاجه، وطرق الوقاية منه.

تسوس الأسنان

يُعرَف تسوس الأسنان بنخر الأسنان؛ حيث تُصاب بعض الأجزاء بالتعفن مما يؤدي إلى حدوث ثقوب صغيرة فيها؛ نتيجة تجمُّع البكتيريا عليها، فتقوم بإنتاج العديد من الإفرازات الحمضية؛ مما يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان، وتغيُّر لونها إلى اللون البني أو الأسود، وتُصاب الأسنان بالتسوس؛ بسبب كثرة تناول السكريات والحلويات، وعدم الاعتناء بنظافة الأسنان بعدها، وغالبًا ما يُصاب الأطفال والمراهقين بالتسوس.

يحتوي الفم على بعض الجراثيم والبكتيريا، التي تنمو في بيئة من السكريات والنشويات؛ حيث تقوم هذه الجراثيم بتحويل جزيئات الطعام المُتبقية في الأسنان إلى لويحة سنّية، تحتوي على العديد من الأحماض، فتعمل على تآكل طبقة المينا، وهي الطبقة الصلبة الخارجية التي تغطي السن، وعند تآكل الطبقة الأولى من السن فإن الجراثيم تنتقل إلى الطبقة الوسطى وهي أكثر ليونة، وأقل مقاومة من طبقة المينا، فتتعفن الأسنان تدريجيًا، وتستمر الجراثيم في تآكل الأسنان حتى تُصاب بالخراج، أو ثقوب كبيرة في السن.

أنواع تسوس الأسنان

ينقسم تسوس الأسنان إلى ثلاث أنواع وهي:

  • التسوس السطحي: فيُصاب السطح الخارجي للسن، وفي هذا الوقت تُهاجم الجراثيم الطبقة الأولى، وتقوم بإفراز الأحماض، ويظهر على الجانب الخارجي للسن أو في منطقة ما بين الأسنان، ويُمكن علاج هذا النوع بسهولة.
  • تسوس الطواحن أو الأرحاء: وهذا النوع من التسوس يُسبب تجويف وفجوات في الأسنان الطاحنة، ويُصيب الجزء الذي يُساعد على مضغ الطعام، وقد يتطور بسرعة إذا لم يُعالج أو عند إهمال نظافة الأسنان وعدم الأعتناء بها.
  • تسوس الجذور: حيث يُصاب جذر السن بالتسوس، وهذا النوع من التسوس أكثر انتشارًا بين كبار السن؛ بسبب ضعف اللثة، وبِنية الأسنان.

أسباب تسوس الأسنان عند الأطفال

تعتبر الأطفال من أكثر الفئات العمرية إصابة بالتسوس، وذلك؛ لأن مينا الأسنان اللبنية عند الأطفال تتميز بالليونة والرقة، ومن أهم أسباب إصابة أسنانهم بالتسوس:

  • ضعف بِنية الأسنان بشكل عام؛ بسبب عوامل وراثية.
  • الإفراط في تناول الحلويات والأطعمة، التي تحتوي على كميات كبيرة من المواد السكرية.
  • تناول النشويات، وخاصة الإكثار من تناول بطاطس الشيبسي، التي تعمل على زيادة الأحماض المُسبِّبة تسوس الأسنان.
  • عدم الإعتناء بنظافة الأسنان باستمرار، فيجب أن يقوم الطفل بتنظيف أسنانه مرتين يوميًا.
  • تقبيل الطفل من الفم، وهذا من أهم الأسباب التي تؤدي إلى التسوس؛ حيث تنتقل البكتيريا العقدية الطافرة إلى فم الطفل بواسطة اللعاب‘ وهذه البكتيريا تتغذى على السكريات؛ مما يجعل الطفل مُعرَّض لخطر الإصابة بالتسوس.
  • أن يكون الطفل مُصاب بعدوى بكتيرية؛ تتسبب في تآكل النسيج الصلب للسن.

أعراض تسوس أسنان الأطفال

يُكتشَف تسوس الأسنان عند زيارة طبيب الأسنان غالبًا، وقد يُصاحب التسوس بعض الأعراض منها:

  • شعور الطفل بألم شديد في المنطقة المحيطة بالأسنان المُصابة بالتسوس.
  • ظهور بعض البُقع البيضاء على أسنان الطفل، وهي تدل على إصابة طبقة الأسنان الأولى (المينا) بالضعف والضرر.
  • تظهر ثقوب صغيرة بُنيَّة اللون في السن المُصاب.
  • قد تتوسع هذه الثقوب، ويتغير لونها إلى اللون الأسود.
  •  تساقط أجزاء من السن المُصاب.
  • حدوث نزيف في اللثة.
  • يُصاب الطفل بالخراج في الأسنان المُصابة بالتسوس غالبًا.
  • الشعور بصعوبة في مضغ الطعام.
  • يُعاني من التهابات حادة في اللثة والأسنان.

علاج تسوس الأسنان عند الأطفال

يعتمد علاج تسوس الأطفال عند الأطفال على عمر الطفل، وحالته الصحية بشكل عام، والحالة المرضية للسن، ويُعالَج التسوس عن طريق إزالة الجزء المتضرر في السن واستخدام الحشو البسيط؛ حيث يعمل هذا الحشو على استعادة الشكل الطبيعي للأسنان، أو إزالة السنّ اللبني المُصاب بالتسوس ومعالجة اللثة إذا كانت مُصابة بالالتهاب.

ينقسم حشو الأسنان إلى نوعان رئيسيان هما:

  • الترميم المباشر: فيقوم طبيب الأسنان بترميم المنطقة المُصابة بضرر التسوس من السن، ويُصنَع هذا الحشو من الصمغ أو حمض الأكريليك أو الفضة، أو مسحوق الزجاج الناعم حيث يقوم الطبيب بحشو تجويف السن لاستعادة شكله الطبيعي ولا يحتاج الطفل إلا جلسة واحدة.
  • الترميم غير المباشر: فيعمل الطبيب على ترميم السن بأكمله باستخدام الحشو الضمني، والحشو الفوقي، وجسور الأسنان، وطبقة الفينير، ويُصنَع هذا النوع من الحشو بإحدى أنواع المعادن المختلفة، أو الخزف وتُخلَط هذه المواد في الحشو ثم يقوم الطبيب بتركيبها وكأنها مينا طبيعية للأسنان، وقد يحتاج الطفل إلى جلستين أو أكثر.

وقاية الطفل من تسوس الأسنان

يُنصَح بالاهتمام بنظافة الأسنان لوقايتها من الإصابة بالتسوس، وعدم الإفراط في تناول الحلويات، كما أنه من المُستحَب أن يعتاد الطفل على تناول طعام صحي في أوقات معينة، ومن أهم طرق وقاية الأطفال من التسوس:

  • الحرص على تنظيف الأسنان ثلاث مرات يوميًا بعد تناول الطعام، وقبل الخلود إلى النوم، واستخدام فرشاة مخصصة للأطفال.
  • عدم الإكثار من تناول الحلويات والنشويات والأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر.
  • زيارة طبيب الأسنان بانتظام من وقت إلى آخر؛ للاطمئنان على صحة أسنان الطفل.
  • العناية بما يتناوله الطفل من طعام أو مشروبات فيجب أن يتناول الأغذية الغنية بالفيتامينات، والكالسيوم، والفسفور وغيرها من الأطعمة التي تُساهم في تقوية الأسنان.
  • تجنُّب المشروبات التي تمتص الحديد والمعادن من جسم الطفل كالشاي.

في الختام، يجب أن يحرص الوالدين على صحة الطفل وعلى نظافة أسنانه، والاهتمام بنظامه الغذائي، فيجب الإكثار من تناوله للخضروات، والفواكه ، وشرب الحليب ومشتقاته، وتَجَنُّب كل ما يؤثر على صحة أسنانه.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الاثنين، 3 ديسمبر 2018 01:12 مساءًا
بواسطة: حبيبة عادل