الهجرة الى امريكا

الهجرة الى امريكا

الولايات المتحدة الأمريكية

هي دولة تقع في قارة أمريكا الشمالية، ويتم اختصار اسمها لتعرف بأمريكا، تاريخ وجودها لا يتعدى 250 عام، وهي جمهورية فيدرالية تتكون من 50 ولاية، من بينهم 48 ولاية تحتل خطوط العرض الوسطى لقارة أمريكا الشمالية، تضم الولايات المتحدة ولاية ألاسكا، وهي تقع في أقصى شمال غرب أمريكا الشمالية، وكذلك جزيرة هاواي التي تقع في وسط المحيط الهادئ، يحدها من الشمال كندا، ومن الشرق المحيط الأطلسي، وفي الجنوب خليج المكسيك والمكسيك، ومن ناحية الغرب المحيط الهادئ. وهي ثالث أكبر دولة في العالم من حيث المساحة بعد روسيا وكندا وعاصمتها هي واشنطن، واللغة الرسمية هي الإنجليزية.

يتميز مناخ الولايات المتحدة بتنوعه الكبير، فهي تجمع بين طقس القطب الشمالي، والشبه استوائي، والغابات المطرية، بالإضافة إلى الصحاري القاحلة شديدة الحرارة والبراري والجبال الوعرة. 

تاريخ الهجرة إلى أمريكا

على الرغم من  ارتفاع عدد سكان الولايات المتحدة بشكل كبير، إلّا أن الكثافة السكانية تعتبر منخفضة مقارنة بمساحة أراضيها. كما تشتمل على درجة عالية من التنوع السكاني؛ نظراً لاستقبالها موجات كبيرة من الهجرة السنوية من كل أنحاء العالم بشكل سنوي.

وقد تراجعت الهجرة خلال الكساد العالمي في ثلاثينيات القرن العشرين والحرب العالمية الثانية (1939-1945)، وقد انخفض عدد سكان أميركا المولودين في الخارج من 14.2 مليون إلى 10.3 مليون ، أو من 11.6 إلى 6.9 في المئة من مجموع السكان بين عامي 1930 و 1950 وفقاً لمكتب الإحصاء الأميركي. بعد انتهاء الحرب أصدر الكونغرس تشريعات خاصة تمكن اللاجئين من أوروبا والاتحاد السوفيتي من دخول الولايات المتحدة، وبعد الثورة الشيوعية في كوبا عام 1959م ، تمكن مئات الآلاف من اللاجئين الكوبيين من الحصول على قبول طلبات الهجرة الخاصة بهم إلى الولايات المتحدة.

في عام 1965، أصدر الكونجرس قانون خاص بالهجرة والجنسية، ومن خلاله تم ايقاف العمل بنظام الحصص على أساس الجنسيات، وسُمح للأمريكيين برعاية أقاربهم من بلدانهم الأصلية، ونتيجة لهذا القانون والتشريعات التي تليه، شهدت الولايات المتحدة تحولًا في شكل الهجرة، وأصبح اليوم يأتي غالبية المهاجرين من آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية بدلاً من أوروبا.

الهجرة إلى أمريكا

تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية وجهة للكثيرين الراغبين في الهجرة من بلادهم، وخاصة الشباب العربي؛ لتحسين ظروف المعيشة أو الدراسة أو البحث عن عمل أو الاستقرار بشكل نهائي وهذا ما يُعرف بالهجرة، وتعد أمريكا أحد أفضل الخيارات المتاحة للهجرة إليها؛ بسبب توافر فرص عمل، وسهولة التعامل مع الآخرين حيث يتحدث الشعب الأمريكي بالإنجليزية، وهي اللغة الرسمية للبلاد، بالإضافة إلى تنوع الثقافات؛ بسبب وجود مهاجرين من مختلف البلاد، كما أن أمريكا تفتح أبوابها للهجرة سنوياً.

تتعدد أسماء الهجرة إلى أمريكا مثل: الهجرة العشوائية إلى أمريكا واللوتري الامريكي وقرعة الهجرة الأمريكية واليانصيب الرسمي المعتمد من الحكومة الأمريكية؛ لأن هناك يانصيب غير معتمد، ولا قيمة له.

يدير برنامج الهجرة إلى الولايات المتحدة وزارة الخارجية الأمريكية بتفويض من الكونجرس في عام 1995؛ وذلك بغرض استقبال المهاجرين من مختلف الجنسيات، وبالتالي يتنوع المهاجرون، ومن يتم قبول طلبات الهجرة الخاصة بهم يحصلون على إقامة دائمًا، وهي تُعرف باسم البطاقة الخضراء - Green Card، وبذلك قد يتمكنوا من الحصول على الجنسية الأمريكية فيما بعد.

ينتظر الكثيرون من جميع أنحاء العالم الموعد السنوي لإعلان الولايات المتحدة عن فتح باب الهجرة، حيث يتم اختيار المقبولين من ضمن المتقدمين بطريقة عشوائية من خلال الكمبيوتر؛ ولذلك فإن الهجرة العشوائية تعتمد إلى حد كبير على الحظ دون أي تعقيدات أخرى. يعتمد برنامج الهجرة على الإقامة في الولايات المتحدة وعدم العودة للوطن الأم لفترة محددة؛ حتى يستطيع المهاجر الحصول على البطاقة الخضراء، وبالتالي الحصول على الجنسية الأمريكية فيما بعد.

تُعلن دائرة الهجرة في شهر أكتوبر من كل عام عن فتح باب الهجرة واستقبال الطلبات، ويستمر ذلك لشهر واحد بحيث ينتهي التقديم في شهر نوفمبر، ويتم استقبال الطلبات على الموقع الرسمي لوزارة الخارجية خلال هذين الشهرين من كل عام. وكما ذكرنا فإن الاختيار يكون عشوائيًا، بحيث يختار جهاز الكمبيوتر 55 ألف شخص فقط من المتقدمين مهما بلغ عددهم؛ ليسمح لهم بالهجرة والحصول على البطاقة الخضراء - green card.

يجب الانتباه إلى أن التقديم للهجرة لا يتطلب أي رسوم مالية، ويعتمد التقديم على تعبئة الطلب الإلكتروني الموجود على موقع وزارة الخارجية الأمريكية. تنتشر -أيضاً- بعض المواقع التي تساعد الراغبين في الهجرة على تعبئة الطلب، لكن هذه المواقع لا تزيد من فرص القبول في برنامج الهجرة؛ لأن القبول يتم باختيار عشوائي، ومن الأفضل أن يتقدم كل شخص بنفسه.

كما يجب الاحتراس من أولئك الذين يستغلون الهجرة، ويحصلون على أموال طائلة نظير التقديم؛ حيث تدعي بعض المواقع المجهولة أنها تقدم خدمات الهجرة والبطاقة الخضراء، في حين أن التقديم كله لا يمكن أن يتم إلا من خلال موقع وزارة الخارجية الأمريكية، ويجب الانتباه إلى أن التقديم للهجرة يتم التعامل معه الكترونياً بشكل كامل، وقد طورت الولايات المتحدة نظاماً يستطيع كشف عمليات الخداع التي تحدث أثناء التقديم، مثل الذين يتقدمون بأكثر من طلب، وعند اكتشاف ذلك قد يُحرم المتقدم من فرصة الهجرة نهائياً.

معلومات أساسية عن الهجرة إلى أمريكا

  • يمكن لمن حصلوا على البطاقة الخضراء للإقامة أن يستقدموا أبناءهم تحت سن الـ 21، والزوج أو الزوجة، وسيحصلوا ذويهم على البطاقات الخضراء أيضاً.
  • يمكن التقدّم للهجرة إذا كان الشخص مستوفيًا كل الشروط، سواء كان خارج أمريكا أو داخلها، كذلك يمكن التقديم إلى اللوتري الأمريكي وإن كان الشخص المتقدم يحمل تأشيرة إلى الولايات المتحدة، سواء كانت سياحية أو للعمل أو غيرها.
  • من الضروري ذكر اسم البلد التي وُلد فيها المتقدّم، حتى لو لم يعد مواطناً فيها.
  • لا يتم إعلان أسماء المقبولين على شبكات الانترنت؛ لدواعٍ أمنية.
  • لا توفر حكومة الولايات المتحدة للمقبولين أي فرص عمل، أو تذاكر للسفر، أو سكن للإقامة؛ لذا على الأشخاص المقبولين تدبير أمورهم عند دخولهم أراضي أمريكا.
  • يجب تسجيل الأبناء القُصر، وغير المتزوجين تحت سن الـ 21، والزوجة أو الزوج السابق والحالي إن وُجد، سواء رغبوا في الهجرة أم لا.
  • يستطيع الحاصلون على البطاقة الخضراء، السفر بحرية تامة، من وإلى أمريكا؛ لأنه يتم اعتبارهم مواطنين أمريكيين يتمتعون بكافة الحقوق والخدمات من الصحة والتعليم والضمان الاجتماعي.
  • إتقان اللغة الإنجليزية ليس شرطاً للقبول في الهجرة، على الرغم من أنها اللغة الرسمية للبلاد.
  • بالنسبة للذكور يجب تقديم إثبات إنهاء الخدمة العسكرية أو الموقف من التجنيد؛ لأنه في حالة قبول الطلب لن يتمكن المتقدم من إجراء المقابلة في السفارة دون تحديد الموقف من التجنيد.
  • على المتقدم أن يكون حاصلاً على شهادة الثانوية العامة، أو ما يعادلها، أي يكون أتمَّ 12 عاماً في التعليم الحكومي.
  • من الضروري الانتباه إلى صحة البيانات المُقدمة أثناء تعبئة الاستمارة، وألّا يستغرق أكثر من ساعة في تعبئتها وتقديم الطلب الإلكتروني؛ لأنه في حالة استغراق أكثر من ساعة سيضطر إلى تعبئة الطلب من جديد.
  • يجب الاحتفاظ بكافة المعلومات المتعلقة بالتسجيل وتقديم الطلب، مثل البريد الإلكتروني ورقم التأكيد confirmation number.
موضوعات متعلقة
آخر تحديث: الأحد، 23 ديسمبر 2018 08:12 مساءًا
بواسطة: ساره حسين