الهجرة الى السويد

الهجرة الى السويد

السويد

تُعد السويد واحدة من الدول الاسكندنافية التي تقع في شمال أوروبا على شبه الجزر الاسكندنافية، وهي تحتل أكبر جزء منها، يحدها بحر البلطيق وخليج بوثنيا ومضيق كاتيغات وسكاجيراك ومضيق أوريسوند، والنرويج في الغرب والشمال، ويشكل نهر تورن معظم حدود السويد مع فنلندا في الشرق، ويقع جزء من السويد شمال الدائرة القطبية الشمالية، ولديها حدود بحرية مشتركة مع كلٍ من الدنمارك ، ألمانيا، بولندا، روسيا، ليتوانيا، لاتفيا واستونيا .

تنقسم  السويد جغرافياً إلى ثلاث مناطق رئيسية: في الشمال نورلاند، ومنطقة الجبال والغابات الشاسعة، وفي الوسط مجموعة من الأراضي المنخفضة الممتدة في الشرق والمرتفعات في الغرب، وفي الجنوب جوتلاند، والتي تضم مرتفعات سمولاند، وفي أقصى الجنوب، سهول سكون الصغيرة.

يبلغ عدد سكان السويد 10 مليون شخص، منهم حوالي 2 مليون تحت سن الـ 18 سنة. يعيش 85٪ منهم في المدن، وهي دولة متعددة الثقافات؛ فحوالي 15 في المائة من السويديين ولدوا في بلاد أخرى، حيث أن واحدًا من بين خمسة أطفال في السويد لديه عائلة تمتد جذورها إلى دولة أخرى، أي أنهم ليسوا من أصول سويدية.

عاصمة السويد هي ستوكهولم، وهي أكبر مدينة في البلاد، يبلغ عدد سكانها أكثر من 950،000 نسمة، تليها في المدن الكبرى الأخرى غوتنبرغ، وهي تقع في غرب السويد ومالمو في الجنوب.

وتعد اللغة السويدية هي اللغة الرسمية في البلاد، لكن الغالبية العظمى من السويديين يتحدثون اللغة الإنجليزية بشكل جيد جداً، ويتم تدريس عدد كبير من برامج ودورات الشهادات الجامعية باللغة الإنجليزية.

الهجرة إلى السويد

يسعى الكثير من الأشخاص وخاصة الشباب من الدول العربية إلى السفر إلى دول أخرى؛ لتحسّين مستوى المعيشة أو الدراسة أو العمل أو الاستقرار بشكل نهائي وهذا ما يُعرف بالهجرة، وتعد السويد أحد أفضل الخيارات المتاحة للهجرة إليها؛ بسبب توافر فرص عمل وسهولة التعامل حيث يتحدث معظم الشعب السويدي الإنجليزية، كما أن السويد تفتح أبواب الهجرة سنوياً؛ لسد حاجتهم من القوى العاملة؛ بسبب قلة عدد السكان.

شروط الهجرة إلى السويد

  • وثيقة إثبات الهوية "جواز السفر".
  • تقديم طلب للحصول على الإقامة الدائمة، طالما ستزيد مدة الإقامة عن تسعين يوماً.
  • الإقامة خمس سنوات كاملة على الأقل في السويد؛ للحصول على الإقامة الدائمة.
  • الحصول على تقييم جيد من وزارة الهجرة السويدية للسلوك أثناء الإقامة على أراضيها، وعدم خرق القانون هو شرط أساسي للحصول على الجنسية.
  • أن يكون سن المتقدم منفردًا بطلب هجرة يزيد عن 18 عاماً، وهو السن القانوني.
  • يفضل تعلم اللغة السويدية، أو حتى أساسيات منها؛ لسهولة التأقلم مع الثقافة السويدية هناك، علمًا  بأنه ليست شرطاً أساسياً.

كيفية الهجرة إلى السويد

الدراسة

يعتبر السفر إلى السويد بغرض الدراسة خياراً جيداً، خاصة للشباب الذين مازالوا في مقتبل العمر، ومن خلال تأشيرة الدراسة يحصل الطالب على إقامة شرعية على الأراضي السويدية، لكن هذا لا يتضمن تصريح عمل، لكن بعد فترة الدراسة يمكن تغيير التأشيرة إلى تأشيرة عمل، طالما لم يخترق الشخص المقيم القوانين طيلة فترة دراسته، والتزم بحسن السير والسلوك.

الزواج

يمكن للأشخاص المتزوجين ممن يحملون الجنسية السويدية، أن يحصلوا على إقامة في السويد، والجنسية أيضاً، لكن يجب أن يكون الزواج في الأساس من أجل تكوين أسرة، وليس بغرض الحصول على الجنسية؛ لأن دائرة الهجرة تتابع الأمر جيدًا.

طلب اللجوء

تتعدد أسباب طلب اللجوء بشكل عام، بين أسباب سياسية أو إنسانية مثل: اضطهاد بسبب العرق أو اللون أو الدين أو الميول الجنسية. فيمكن لأي شخص تقديم طلب لجوء إلى السويد سواء لأسباب سياسية أو أسباب إنسانية، ولكن يجب أن تكون أسباب مُقنعة لضمان الموافقة على طلب اللجوء، وذلك كالآتي: يسافر الشخص بتأشيرة سياحية، ثم يتقدم بطلب اللجوء على الأراضي السويدية، ولابد من توافر أسباب مقنعة وقوية ؛ كي تقبلها هيئة الهجرة.

كيفية تقديم طلب هجرة إلى السويد عبر الإنترنت

  • الخطوة الأولى هي زيارة الموقع الإلكتروني الخاص بالهجرة في بالسويد، واختيار اللغة الإنجليزية أو السويدية في حال اتقانها لبدء تقديم الطلب.
  • يتم اتباع الخطوات اللازمة الموجودة على الموقع الإلكتروني، وهي خطوات بسيطة وواضحة.
  • سيتم إرسال رقم الطلب عبر البريد الإلكتروني الخاص بالمتقدم؛ ليستطيع متابعة مراحل طلب اللجوء الخاص به.
  • بعد تقديم الطلب، يمكن العودة إليه عن طريق الضغط على" Check your application".
  • بعد ذلك سيظهر مربع، ليكتب فيه المتقدم رقم الملف الخاص به، والذي قد حصل عليه مسبقاً من خلال رسالة على البريد الإلكتروني.
  • في حالة تحول المربع إلى اللون الأصفر، يعني هذا أنه لم يتم دراسة ملف الهجرة المقدم حتى الآن، وفي حالة اللون الأزرق فهذا يعني أن الملف قيد الدراسة، وفي حالة اللون الأخضر فهذا يعني الموافقة على الطلب.

إذا لم يستطع أحد التقدم بطلب عبر الإنترنت، فيمكن تقديم الطلب مباشرة من خلال مصلحة الهجرة السويدية الموجودة في بلده الأصلية.

موضوعات متعلقة
كُتب في: الثلاثاء، 18 ديسمبر 2018 07:12 مساءًا
بواسطة: ساره حسين